إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عبدالله الفرحان
    رد
    بأدن الله شيخنا عبدالرحمن
    وارجو من الاخوة مشاركتي وابداء ماعندهم في الموضوع

    اترك تعليق:


  • عبدالرحمن الشهري
    رد
    بارك الله فيكم أخي العزيز ونفع بعلمكم .
    وليتك - إذا تيسر لك فسحة من الوقت - أن تزيد هذه القضايا بياناً ، وتبين بالأمثلة هذه القضايا . وتبين لنا سبب مخالفتك للغزالي في استنباط محاور القرآن التي ذكرتموها . والفرق بين ما ذكره في محاوره وما تفضلتم بذكره .
    ثم بيان وجه هذه الاعتبارات التي ينبغي أن تراعى حال التدبر .

    نفع الله بكم ، وجعلنا جميعاً من المتدبرين للقرآن والعاملين به على الوجه الذي يرضيه عنا .

    اترك تعليق:


  • عبدالله الفرحان
    كتب موضوع القضايا المركزية في القرآن

    القضايا المركزية في القرآن

    الحمد لله وبعد
    فإنه لايخفاكم مدى أهمية النظرية الكلية في فهم النصوص وفي تدبرها,وليس من نظر للجزئى وأغرق فيه ينال حقيقة مراد صاحب النص إذ آحاد الجزئيات لا تعطى مراد الكلي مالم تجمع .
    وهذا عند التحقيق لا وجود له عند البعض، ولهذا يخطئ من يحصر أو يظن أن مفهوم التدبر هو الوقوف عند بعض الآيات والتفتيش فيها فهذا أقرب إلى الاستنباط منه إلى التدبر .
    والمقصود هنا أن الترتيب المنطقى للتفكير حال التدبر قاعدة مهمة لايتصور التدبر بدونها فليس من أراد تدبر آية ما بلا معرفة لمقصد السورة كمن عرف .
    ومن هنا يكشف لك سر اندراج قوله تعالى : (حافظوا على الصلوات...) الاية في سياق آيات الطلاق .
    إذا تقرر هذا فإن خير ما يعين على التدبر هو ماقررناه بل هو المتعين ومن ثم كان هذا الموضوع الذي أتى على جهة التذكرة وهو أيضاً من طرف الذهن لا من صميمه .
    (القضايا المركزية):-
    قال الشيخ شمس الدين ابن القيم:وغالب سور القران بل كل سورة في القران فهي متضمنة لنوعي التوحيد بل نقول قولا كليآ :إن كل آية في القران فهي متضمنة للتوحيد شاهدة به داعية إليه انتهى .
    وتفسير هذا واضح لمن تأمله وهذا هو الصحيح في هذا المقام وما ياتي بعده فرع عنه .
    وقرر الغزالي صاحب: (المحاور الخمسة للقرآن الكريم) أنها الله الواحد ، والكون الدال على خالقه والقصص القراني والبعث والجزاء والتربية والتشريع .
    وعندي أنها كالتالي: مفهوم العقيدة/مفهوم تربية الفرد والمجتمع/مفهوم التشريع/جزاء المكلفين/مفهوم العبودية ودعائمها .
    ودخل بقولنا مفهوم ما نص عليه وما يخدمه
    واعتبار هده القضايا حال قراءتك أكبر معين - كما تقدم- على التدبر ومن ثم العمل .
    فانت إذا عرفت أن سورة فصلت أو يس تتكلم عن العقيدة في المقام الاول فاعلم أن مايأتي في ثنايا هذه السورة مما يظهر على خلاف مقصدها العام فهو خادم لهذا المقصد ويدعو له

    (اعتبارات ينبغي ان تراعى حال التدبر):-
    1/الوحدة الموضوعية للسورة
    2/تنوع المخاطبين
    3/مراتب المطالب على العبيد
    4/تناسب الفقرات والتقديم والتأخير
    5/مفهوم التكرار وأن التكرار إنما هو لقيام مقتضيه
    6/تصنيف الوسائل والغايات
    7/مراحل النزول
    8/أسباب النزول ونظيرها في واقعنا
    9/الجدل في القران والتعامل مع المخالف
    10/عبودية المكلف وأثرها في التدبر
    وانت جرب هدا مع كل سورة وآية واعتبر ما ذكر ولاحظه .

    (تتمة):-
    وأنا أختم مقالتي هذه باعتذار ، فإن ما كتبته أتى أشبه بالخاطرة وأسأل الله أن ييسر تكملته بإذن الله
    ولهذا قد لايتضح المراد عند البعض لكن الامور
    بمقاصدها
19,938
الاعــضـــاء
231,697
الـمــواضـيــع
42,457
الــمــشـــاركـــات
يعمل...
X