إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أسئلة حول كليات التفسير


    [align=center]قرأت في هذا الملتقى المبارك عن الفرق بين كليات التفسير وبين كليات القرآن

    وسؤالي لأهل العلم الأفاضل هو :

    هل هناك فرق ٌ أيضاً بين كليات التفسير وبين قواعد التفسير ؟

    وهل كليات التفسير فرع ٌعن قواعد التفسير ؟

    وهل كليات التفسير هي ذاتها مايسمى بأصول التفسير ؟

    ومالفرق بين مايسمى بكليات القرآن وبين مقاصد القرآن ؟

    أتمنى أن أجد منكم إجابة ً شافية ً كافيةً
    [/align]...



  • #2
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    بداية أعتذر للتقدم بين أهل العلم الأفاضل، وكون الكتاب قريب مني أجيبك منه، على ما بعض ما سألت عنه.

    هل هناك فرق ٌ أيضاً بين كليات التفسير وبين قواعد التفسير ؟
    يقول أ. بريك القرني - سدده الله - في رسالته (كليات الألفاظ في التفسير) 1/31
    قد اشتهر مصطلح الكليات من قديم، فظهرت مؤلفات في الفقه والقواعد الفقهية واللغة وسائر الفنون تحمل هذا المسمى، لكن إطلاقه على اصطلاحات القرآن وعاداته في الألفاظ والأساليب إطلاق حديث، ولا مشاحة في التسمية إذ لو أطلق عليها "قواعد" أو "ضوابط" أو نحوا مما يتفق ومضمونها لم يكن ذلك مخلا.
    على أني آثرت تسميتها بـ "الكليات" لأسباب: (ثم ذكرها)

    وهل كليات التفسير هي ذاتها مايسمى بأصول التفسير ؟
    يقول الباحث في خاتمة رسالته 2/832،831
    يمكن أن ينسب علم الكليات إلى علوم القرآن، وإلى التفسير الموضوعي في آن معا.
    فبالنظر إلى استقلاليته، وتنوع أقسامه، وثماره وفوائده، فهو من علوم القرآن.
    وبالنظر إلى أنها قاعدة استخلصت من استقراء مواردها وتقصي أفرادها وضم النظير إلى نظيره للتقعيد لمعنى أو طريقة قرآنية، أو للتأكد من صحة الكلية وانضباطها فهي من نوع التفسير الموضوعي، أما بالنظر إلى ثمرة الكليات الكبرى وهي توظيف الكليات التفسيرية في الترجيح بين الأقوال والاحتجاج لصحيحها فإن هذا متعلق بأصول التفسير ويبحثه المفسرون في قواعد الترجيح.

    وفقك الله، واسمحي لي بتنبيه:
    عنوان سؤالك عام "هل هناك فرق ٌ بين .....؟؟؟؟" لا يدل على شيء، فلو جعلته دالا على المضمون لكان أفضل، كنحو: (أسئلة حول كليات التفسير).

    تعليق


    • #3
      [align=center]
      أخيتي مها
      زادك الله علماً وعملاً ..
      وودت لو أفدتني في كيفية الحصول على رسالة أ. بريك القرني
      وهل هي مطبوعة ؟ وما الدار التي طبعتها ؟وهل تم رفعها على النت ؟
      لك غاليتي من الشكر و الدعاء أجزله وأوفره
      وأنتظر من الكرام الإجابة عن بقية الأسئلة تفضلاً منهم وتكرماً
      [/align]

      تعليق


      • #4
        ولك بمثل مادعوت وضعفه.
        أختي: جمان، الرسالة مطبوعة، وقد ساعدت الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه على طباعتها عام 1426هـ ، وقد اشتريتها من مكتبة الرشد قبل مدة، وأما عن رفعها على النت فلا أعلم، علما بأنه قد سبق التعريف بها على هذا الرابط:
        صدر حديثاً كتاب (كليات الألفاظ في التفسير- دراسة نظرية تطبيقية) للشيخ بريك القرني

        تعليق


        • #5
          [align=center]بورك فيك من أختٍ غالية
          أسعدتني مبادرتك ِومساعدتك ِ
          لك دعواتي بالتوفيق بالسداد
          أينما حللتِ وارتحلت ِ[/align]

          تعليق

          19,840
          الاعــضـــاء
          231,364
          الـمــواضـيــع
          42,327
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X