إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عبرة من حياة الشيخ ابن جبرين رحمه الله

    رحل الشيخ عبد الله ابن جبرين ، وفقده الناس الذين أحبوه وما أكثرهم، وقد داخلني بعد الحدث لوعة وحزن تذكرت خلالها ذكريات وصورا لذلك الرجل، طاهر القلب نقي النفس – كما أحسبه ولا أزكي على الله أحدا – اجتمعت وإياه في حي شبرا بالرياض أكثر من خمس عشرة سنة، وحججت معه قبل عشر سنوات تقريبا، وخلاصة ما أقوله وما أريد بثه إلى إخواني – فقد تكلم الكثير عن الشيخ – أن الفقيد تميز تميزا نادرا في خصلتين:
    1. التواضع الذي فطر وجبل عليه دون أدنى تكلف.
    2. الجلد العجيب، الذي لا أعرف له نظيرا في المتأخرين سوى ما ذكروه عن الشيخ الألباني .

    وكل خصلة من هاتين الخصلتين تحتاج إلى حديث خاص، لكني أشير أولا إلى الأولى، فقد كان الشيخ مدرسة بل جامعة في هذا دون تردد، ولا أستطيع أن أذكر أمثلة على ذلك لأن حياته كلها تطبيق عملي على هذا الخلق، بل قد وقع للشيخ قصة غريبة يعرفها بعض مقربيه لولا أني أخشى أن تفهم على غير وجهها لذكرتها دلالة على ما نحن فيه.

    وإني لأجزم لو أن الحافظ ابن أبي الدنيا كان معاصرا للشيخ لذكره في كتابه (التواضع والخمول).

    كان الشيخ يرفض أن يقبل رأسه وله في هذا طريقة معروفة جربتها كما جربها غيري، لكنه غُلب على ذلك في السنوات الأخيرة بعدما كبرت سنه وحطمه الناس (ويقال إن أول من كسر هذا أحد الأفاضل في قصة طريفة الله أعلم بصحتها)، بل ذُكر لي أنه كان يقبل رأس بعض من يعد في طبقة تلاميذه.

    كان الشيخ بسيطا قريبا هينا لينا موطأ الأكناف، يسهل الوصول إليه والحديث معه، يأسرك بهذا حينما تراه جليا في ممشاه وحديثه ومدخله ومخرجه.

    أقول هذا – أيها الإخوة - لأننا اليوم أحوج ما نكون إلى هذا الدرس العملي في زمن غرتنا فيه الألقاب وخدعتنا الشهادات، فصار أحدنا يرى نفسه شيئا مذكورا، ويبدو ذلك في مشيته ومنطقه والتفاتته وأخذه وعطائه، وربما رأيت شابا يعين معيدا في الجامعة، ثم يخاطب بـ(فضيلة الشيخ) فينتفخ وينخدع المسكين بهذا، أو ربما يعقد البعض درسا في المسجد أو يطبع كتابا ثم يداخله ما يرى على صفحات وجهه وفلتات لسانه.

    إن هذا الداء الذي لا يكاد يسلم منه أحد بين مستقل ومستكثر يداوى بسيرة الشيخ ابن جبرين وأمثاله، ليعرف كل واحد منزلته وقدره، ويبكي على نفسه، وجدير أن يراجع الكتاب المذكور آنفا، وقبل ذلك هدي النبي في ذلك.

    أسأل الله أن يرحم شيخنا ابن جبرين ويرفع درجته، ويجمعنا به في الفردوس الأعلى .. آمين

  • #2
    جزاك الله كل خير ، وليت الأخوة المقربين من الشيخ ينقلون لنا مثل هذه المواقف

    النافعة التي تصور لنا أخلاق العلماء لتكون نبراساً لكل طالب علم .

    تعليق


    • #3
      أحسن الله إليكم يا أبا عبدالعزيز على هذه التذكرة ، ورحم الله الشيخ عبدالله بن جبرين وجزاه خير الجزاء ، فقد كان كما قلتَ وزيادة، شهد له بذلك كل من عرفه وصحبه .
      وإن فيما ذكرتم لعبرةً وتذكرة لنا ، نسأل الله أن يرزقنا جميعاً التوفيق والسداد والإخلاص والثبات على الحق حتى نلقاه .
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم
        اللهم أجرنا في مصيبتنا و اخلفنا خيرا منها ......... عرف الشيخ بتبحره في الفقه فهل خلف تراثا في التفسير ؟ ............
        شهاب النقادي - مرحلة ماستر تفسير و علوم القرآن - جامعة تلمسان - الجزائر

        تعليق

        19,960
        الاعــضـــاء
        231,954
        الـمــواضـيــع
        42,573
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X