إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • استفسار عن تفسير الزنجاني !!!

    الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله وصحبه ومن اهتدى بهداه . إخواني أعضاء هذا الملتقى المبارك السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :
    فأخوكم ومجموعة من إخوانه الباحثين هم بصدد التسجيل في مشروع بحث تحقيق كتاب في التفسير سماه مؤلفه " تحقيق التفسير في تكثير التنوير " وقد وقعت لي نسختان من المخطوط أحدهما من دار الكتب المصرية وقد خط على طرته أنه مجهول المؤلف ، ونسخة من جامعة الإمام وقد نسبت الكتاب لعضد الدين الإيجي ، وتوجد أربع نسخ في تركيا أيضاً تنسب الكتاب للإيجي ، ولكن بعد قراءتنا للكتاب وجدنا مايشكك في نسبة الكتاب للإيجي ومن ذلك :
    قوله : " قلت في شرح المصباح ..... " ، " وقلت في شرح المنهاج .... ، " ولا تعرف هذه الكتب للإيجي " ، وقوله : " ذَكَرَ وَالِدِي وَشَيْخِي قَدَّسَ اللَّهُ رُوحَهُ فِي كِتَابِ جَوَامِعِ الْحَقَائِقِ وَالْأُصُولِ فِي شَرْحِ أَحَادِيثِ الرَّسُولِ ... "
    وبمراجعة سريعة لبعض الكتب وجدنا التالي :

    أولاً : قال محمد بن يعقوب الفيروزابادي " 729هـ - 816 أو 817 هـ " في كتابه " بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز تحت عنوان " بصيرة في الله " : ( قال الزنجاني : تفخيم اللام فيما انفتح ما قبله أو انضم سنة ) .
    وفي الكتاب الذي نحن بصدده نجد المؤلف يقول عند كلامه عن لفظ الجلالة في " بسم الله " في أول سورة الفاتحة يقول : ( وندب تفخيم لامه فيما إذا انفتح ما قبله أو انضم وقيل مطلقاً ) .

    ثانياً : قال الرملي" ت : 844 هـ " في الفتاوى: (وقال الزنجاني : ذكر الله ذكر عقابه وخطيئته والحياء منه ، والاستغفار قولهم اللهم اغفر لنا فإنّا تبنا نادمين مقلعين عازمين على عدم العود وهي التوبة المعتد بها).(1)
    وفي هذا الكتاب نجد المؤلف يقول عند تفسيره لآية 135 من سورة آل عمران : ( وذكر الله هنا ذكر عقابه وخشيته والحياء منه ، وقالوا اللهم اغفر لنا فإنّا تبنا نادمين مقلعين عازمين على عدم العود وهي التوبة المعتد بها).

    ثالثاً : قال الرملي في الفتاوى : (وقال الزنجاني : ذكر والدي وشيخي قدس الله روحه في كتاب جوامع الحقائق والأصول في شرح أحاديث الرسول عند قول النبي إن الله لا ينام ولا ينبغي له أن ينام إن النوم لما كان حالة تعرض للحيوان بواسطة استرخاء يحدث في الأعصاب الدماغية عند تصاعد الأبخرة إليها استحال عروضه للمنزه عن الجسمية ).(2)
    وفي هذا الكتاب نجد المؤلف عند تفسير آية الكرسي يقول : (ذكر والدي وشيخي قدس الله روحه في كتاب جوامع الحقائق والأصول في شرح أحاديث الرسول عند قول النبي إن الله لا ينام ولا ينبغي له أن ينام إن النوم لما كان حالة تعرض للحيوان بواسطة استرخاء يحدث في الأعصاب الدماغية عند تصاعد الأبخرة إليها استحال عروضه للمنزه عن الجسمية).
    قال عمر كحالة : ( إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم البكري الزنجاني، الشيرازي، الشافعي (أبو إسحاق) محدث، توفي بشيراز قدم بغداد، وصنف كتابا على طريقة جامع الأصول لابن الأثير، وحدث بمراغة وتبريز).(3)

    رابعاً : قال عند تفسير آية 30 من سورة البقرة : ( وقد ذكرت في شرح المصباح زيادة بحث....) .
    وقال عند تفسير آية 31 من سورة البقرة : ( ومن جعل البعض توقيفياً والثاني مصطلحاً فللجمع بين الدلائل وقد ذكرت في شرح المنهاج ....) .
    وفي ترجمته نجد أن من مصنفاته تفسير القرآن ، وشرح المصباح ،وشرح المنهاج .
    قال إسماعيل باشا البغدادي: (الزنجانى : محمد بن إبراهيم بن إسماعيل الزنجانى الشافعي القاضى بشيراز من تلاميذ البيضاوى المتوفى سنة 721 إحدى وعشرين وسبعمائة . من مصنفاته تفسير القرآن . شرح الطوالع للبيضاوي . شرح غاية القصوى كذا . شرح المصباح كذا . شرح المنهاج كذا . مختصر المحرر للقزويني في الفروع ).(4)

    خامساً : ذكر المؤلف في مقدمة تفسيره الثناء على تفسير البيضاوي والدعاء لمؤلفه فقال : (هذا وإن في كتاب أنوار التنزيل وأسرار التأويل تأليف الأمام الأعلم والأعظم ، قاضي قضاة المسلمين ، حجة الله على الخلائق أجمعين ، ناصر الدين قدس الله روحه ، وأعظم فتوحه......) .
    ولعل هذه قرينة تدل على أنه من تلاميذه ، وقد ذكر إسماعيل باشا أنه من تلاميذ البيضاوي . (5)

    سادساً : ذكر المترجمون لمحمد بن إبراهيم بن إسماعيل الزنجاني أنه مفسر، وفقيه ، وقاضي ، وله مصنف في التفسير. (6)


    (1) فتاوى الرملي (6/31).
    (2) المصدر السابق ( 6/140).
    (3) معجم المؤلفين (1/13).
    (4) هداية العارفين ( 3/162).
    (5) هداية العارفين ( 3/162).
    (6) انظر هداية العارفين ( 3/162) ومعجم المؤلفين ( 8/192)


    هذا ما وجدناه ، ولكن هناك أسئلة نتمنى ممن لديه إفادة حولها أن يدلي بدلوه في هذا الموضوع وهي :

    س1 : مما صادفنا قلة الترجمة لمحمد بن إبراهيم الزنجاني الشافعي - الذي نظن أن الكتاب له - حيث لم نجد له ترجمة إلا ما ذكره صاحب هداية العارفين ، وكذلك لم نجد لوالده ترجمة إلا ما قاله عمر كحالة وقد نقل ترجمته فيما أظن من كتاب تاريخ الإسلام للذهبي . والسؤال : هل هناك مصادر ترجمت له أو لوالده بشيء من التوسع ؟

    س2 : هل كتاب " جامع الأصول في شرح أحاديث الرسول " الذي نقل عنه صاحب التفسير في تفسير آية الكرسي عندما قال : (ذكر والدي وشيخي قدس الله روحه في كتاب جوامع الحقائق والأصول في شرح أحاديث الرسول عند قول النبي إن الله لا ينام ولا ينبغي له أن ينام ، إلخ .... ) هل هو موجود أم مفقود ؟ وهل يوجد من نسبه إلى إبراهيم بن إسماعيل الزنجاني نصاً ؟
    حيث وجدنا أن الذهبي يقول في تاريخ الإسلام : ( وصنف كتاباً على طريقة جامع الأصول لابن الأثير ) دون ذكر اسم الكتاب بل ذكر المنهج .

    س3 : هل " شرح المصباح " و" شرح المنهاج " لمحمد بن إبراهيم الزنجاني - كما نسبها له إسماعيل باشا البغدادي في هداية العارفين - موجودان أم مفقودان ، وإن كانا موجودين هل طبعا أم هما مخطوطان ؟ وأين يوجدان ؟

    س4 : هل يوجد من العلماء من نص صراحة على أن تفسير " تحقيق التفسير في تكثير التنوير " لمحمد بن إبراهيم الزنجاني ، وأين ؟ إن وجد .

    وتقبلوا شكري وتقديري ياكرام ،،، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد أخي الفاضل كتاب " تحقيق التفسير في تكثير التنوير " هو لعضد الدين الإيجي وليس للزنجاني ، فسر أنت وإخوانك في تحقيق الكتاب ، والكتاب له نسخ خطية في تركيا وغيرها ، ولا مجال للتشكيك الذي ذكرته ، فقد نص المترجمون لللإيجي على اسم كتابه المذكور ، وفي نفس الكتاب المخطوط نص المؤلف على اسم الكتاب في الورقة الأول، والإيجي من تلامذة البيضاوي كما هو معلوم ، ونص هو في المخطوط على ذلك ، والشواهد في كون الكتاب لللإيجي وليس للزنجاني كثيرة وفقكم الله
    أ.د. صالح بن عبدالرحمن الفايز
    أستاذ بقسم التفسير بكلية القرآن الكريم
    بالجامعة الإسلامية - المدينة المنورة

    تعليق


    • #3
      أستاذنا فضيلة الشيخ الجليل أ.د / صالح بن عبدالرحمن الفايز
      الأستاذ بقسم التفسير بكلية القرآن الكريم بالجامعة الإسلامية - المدينة المنورة
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      وبعد
      فهل أطمع فى كرم فضيلتكم ، بتحديد الآيات المقدسة التى نزلت فى عام 5 هـ ،
      وجزاكم الله خيرا كثيرا ، وزادكم من واسع نعمه وآلائه ،،
      اللهم آمين .
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
      صلاح جاد سلام

      تعليق

      19,958
      الاعــضـــاء
      231,923
      الـمــواضـيــع
      42,563
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X