إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اشكال حول معنى قوله تعالى (وَفَاكِهَةً وَأَبًّا )!!


    عندي اشكال:

    عن ابن شهاب أن أنس بن مالك حدثه أنه سمع عمر بن الخطاب رضى الله عنه يقول: قال الله : ( وَقَضْبًا وَزَيْتُونًا وَنَخْلا وَحَدَائِقَ غُلْبًا وَفَاكِهَةً وَأَبًّا ) كلّ هذا قد علمناه، فما الأبّ؟ ثم ضرب بيده، ثم قال: لعمرك
    إن هذا لهو التكلف، واتبعوا ما يتبين لكم في هذا الكتاب، قال عمر: وما يتبين فعليكم به، وما لا فدعوه.

    لم َ عدّ عمر وأرضاه هذا تكلفًا ؟

    هل لأنه معروف عندهم أنه نوع من النبات فلاداعي للبحث عن معرفة ماهيته ؟

    وهل هو شيء مما لاتعرفه العرب ؟

    ومن أين جاء المفسرون بتفسيرات عديدة في كتب التفاسير لمعنى الأب (نبات القت المعروف ، أو نبات يشبه القت ، الثمار الرطبة ، العشب ، ماأنبتت الأرض مما يأكل الأرض الناس وتأكل الأنعام ، ماتأكله الأنعام ، الكلأ والمرعى ..................الخ ) ؟


    أرجو أن أجد من يوضح لي هذا الاشكال بارك الله فيكم .
    (اعلم أن من هو في البحر على لوح ليس بأحوج إلى الله وإلى لطفه من من هو في بيته بين أهله وماله ، فإذا حققت هذا في قلبك فاعتمد على الله اعتماد الغريق الذي لايعلم له سبب نجاة غير الله )
    ابن قدامة المقدسي

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة أم عبد الله // مشاهدة المشاركة

    عندي اشكال:

    عن ابن شهاب أن أنس بن مالك حدثه أنه سمع عمر بن الخطاب رضى الله عنه يقول: قال الله : ( وَقَضْبًا وَزَيْتُونًا وَنَخْلا وَحَدَائِقَ غُلْبًا وَفَاكِهَةً وَأَبًّا ) كلّ هذا قد علمناه، فما الأبّ؟ ثم ضرب بيده، ثم قال: لعمرك
    إن هذا لهو التكلف، واتبعوا ما يتبين لكم في هذا الكتاب، قال عمر: وما يتبين فعليكم به، وما لا فدعوه.

    لم َ عدّ عمر وأرضاه هذا تكلفًا ؟

    هل لأنه معروف عندهم أنه نوع من النبات فلاداعي للبحث عن معرفة ماهيته ؟

    وهل هو شيء مما لاتعرفه العرب ؟

    ومن أين جاء المفسرون بتفسيرات عديدة في كتب التفاسير لمعنى الأب (نبات القت المعروف ، أو نبات يشبه القت ، الثمار الرطبة ، العشب ، ماأنبتت الأرض مما يأكل الأرض الناس وتأكل الأنعام ، ماتأكله الأنعام ، الكلأ والمرعى ..................الخ ) ؟


    أرجو أن أجد من يوضح لي هذا الاشكال بارك الله فيكم .
    الأخت الفاضلة أم عبد الله
    إليك كلام الطاهر بن عاشور ـ إن لم تكوني وقفت عليه من قبل ـ فأظن أنه قد أجاب على استشكالك:

    "والأبُّ : بفتح الهمزة وتشديد الباء : الكلأ الذي ترعاه الأنعام ، روي أن أبا بكر الصديق سُئل عن الأبّ : ما هو؟ فقال : «أيُّ سماءٍ تُظلني ، وأيُّ أرض تُقِلَّني إذا قلت في كتاب الله ما لا علم لي به» وروي أن عمر بن الخطاب قرأ يوماً على المنبر : فأنبتنا فيها حباً إلى وأبّاً فقال : كلّ هذا قد عرفناه فما الأبّ؟ ثم رفع عصا كانت في يده ، وقال : هذا لعمر الله هو التكلف فما عليك يا ابن أمّ عمر أن لا تدري ما الأبّ ابتغوا ما بُيّن لكم من هذا الكتاب فاعملوا به ، وما لم تعرفوه فَكِلوه إلى ربه» . وفي «صحيح البخاري» عن عُمر بعض هذا مختصراً .

    والذي يظهر لي في انتفاء علم الصديق والفاروق بمدلول الأبّ وهما من خُلّص العربِ لأحد سببين :

    إما لأن هذا اللفظ كان قد تنوسي من استعمالهم فأحياه القرآن لرعاية الفاصلة فإن الكلمة قد تشتهر في بعض القبائل أو في بعض الأزمان وتُنسى في بعضها مثل اسم السِّكين عندَ الأوس والخزرج ، فقد قال أنس بن مالك : «ما كُنَّا نَقول إلا المُدْية حتى سمعت قول رسول الله يذكر أن سليمان قال :

    " ائيتوني بالسكين أقْسِمْ الطفْلَ بينهما نصفين " .
    وإما لأن كلمة الأبّ تطلق على أشياء كثيرة منها النبت الذي ترعاه الأنعام ، ومنها التبن ، ومنها يابس الفاكهة ، فكان إمساك أبي بكر وعمر عن بيان معناه لعدم الجزم بما أراد الله منه على التعيين ، وهل الأبّ مما يرجع إلى قوله : متاعاً لكم أو إلى قوله : ولأنعامكم في جمْع ما قُسِّم قبله .

    وذكر في «الكشاف» وجهاً آخر خاصاً بكلام عُمر فقال : « إن القوم كانتْ أكبر همتهم عاكفة على العمل ، وكان التشاغل بشيء من العلم لا يُعمل به تكلفاً عندهم ، فأراد عمر أن الآية مسوقة في الامتنان على الإِنسان . وقد علم من فحوى الآية أنّ الأبَّ بعض ما أنبته الله للإِنسان متاعاً له ولأنعامه فعليك بما هو أهم من النهوض بالشكر لله على ما تبين لك مما عُدد من نعمه ولا تتشاغل عنه بطلب معنى الأبّ ومعرفة النبات الخاص الذي هو اسم له واكتف بالمعرفة الجملية إلى أن يتبين لك في غير هذا الوقت ، ثم وصى الناس بأن يَجروا على هذا السَنن فيما أشبه ذلك من مشكلات القرآن ا ه» . ولم يأت كلام «الكشاف» بأزيد من تقرير الإِشكال ."

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيكم ، وجعله الله في ميزان حسناتكم .
      (اعلم أن من هو في البحر على لوح ليس بأحوج إلى الله وإلى لطفه من من هو في بيته بين أهله وماله ، فإذا حققت هذا في قلبك فاعتمد على الله اعتماد الغريق الذي لايعلم له سبب نجاة غير الله )
      ابن قدامة المقدسي

      تعليق

      19,840
      الاعــضـــاء
      231,465
      الـمــواضـيــع
      42,359
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X