إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفسير سورة الفاتحة وجزء عم باللغة الفرنسية

    السلام عليكم ورحمة الله

    لقد صدر لي في شهر رمضان ـ بحمد الله وتوفيقه ـ تفسير سورة الفاتحة وجزء عمّ باللغة الفرنسية.

    والكتاب الذي يقع في 320 صفحة يهدف إلى تغطية فراغ كبير في مجال تفسير القرآن

    الكريم باللغة الفرنسية .
    الدكتور عبد المجيد إحدادن
    أستاذ اللغة العربية والعلوم الإسلامية بالمعهد الأوربي للعلوم الإنسانية بباريس

  • #2
    بارك الله فيكم يا دكتور عبدالمجيد على هذا العمل ونفع بكم . ونحن نسعد بكم بعد انقطاع طويل عن الموقع أرجو ألا يستمر .
    سؤال من باب الفائدة للجميع :
    ما هو الجديد الذي أضافه كتابكم مع وجود ترجمات فرنسية لمعاني القرآن الكريم من قبل ؟
    وما تقويمك الشخصي للترجمات الفرنسية السابقة ؟
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله

      بارك الله فيك يا دكتور عبد الرحمن ، فعلا ، لقد طال غيابي عن الموقع لأسباب خارجة عن إرادتي ولكني لم أترك تصفحه من حين لآخر ولا أزال أنصح به المهتمين بعلوم القرآن الكريم.
      بخصوص كتابي الجديد (تفسير جزء عم وسورة الفاتحة) فهو تفسير استوحى أكثر ما فيه من أمهات كتب التفسير القديمة كتفسير الطبري والقرطبي والحديثة كتفسير ابن عاشور وسيد قطب. فهو لم يقتصر على ترجمة معنى واحد من معاني الكلمات أو الآيات كما هو الشأن مع أي ترجمة ، بل توسّع في ذكر التفسير المأثور عن الرسول  والصحابة والتابعين وأقوال العلماء. كما تطرق إلى شيء من الحقائق العلمية التي أشارت إليها بعض الآيات القرآنية.
      وتشكو المكتبة الفرنسية فقرا مدقعا في مجال التفسير ، ورغم كثرة الترجمات التي تربو عن المئة ، إلا أن المسلمين الذين لا يتقنون اللغة العربية يُحرَمون ميراثا نفيسا من اجتهادات المفسرين المبثوثة في الخزانة العربية. ولا يمكن لترجمة ، مهما كانت جودتها ، أن تَعْدُوَ قدرها المحدود. وعلى الـمُعَرَّبين الذين يريدون أن يشعروا بمدى هذا الحرمان أن يقارنوا بين تفسير الجلالين وتفسير التحرير والتنوير أو القرطبي. فالاكتفاء بالترجمة كالاستغناء بتفسير الجلالين عن نفائس كتب التفسير.
      الدكتور عبد المجيد إحدادن
      أستاذ اللغة العربية والعلوم الإسلامية بالمعهد الأوربي للعلوم الإنسانية بباريس

      تعليق


      • #4
        [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم ، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين . [/align]
        الأخ الفاضل : الأستاذ الدكتور عبد المجيد إِحَدَّادَن ـ حفظه الله ـ .
        [align=center]السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .[/align]
        أما بعد ، فإنني أقدر فيكم هذا الجهد العظيم لتقريب القرآن الكريم إلى المتلقي الفرنسي الأصل أو اللسان. مع متمنياتي لفضيلتكم التوفيق و النجاح .
        وإني لأغتنم هذه الفرصة لأدعو فضيلتكم للتعاون العلمي بيننا في قضايا البحث ذات الاهتمام المشترك . مع دعوتكم للمشاركة في الندوة العلمية الدولية التي تعتزم مجموعة البحث في الدراسات القرآنية ، بكلية الآداب و العلونم الإنسانية ، جامعة شعيب الدكالي ، تنظيمها في موضوع :
        [align=center]القراءات القرآنية و الإعجاز .[/align]
        [align=center]وتفضلوا أخي الكريم بقبول تحياتي و تقديري لشخصكم الكريم . [/align]
        [align=center]و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .[/align]
        أحمد بزوي الضاوي أستاذ التعليم العالي ـ جامعة شعيب الدكالي الجديدة ـ المغرب .

        تعليق


        • #5
          أحسن الله إليكم يا دكتور عبدالمجيد على هذا البيان والإيضاح . وهي إضافة علمية مشكورة حقاً ، فإنه يتبادر إلى أذهاننا دوماً عندما نقرأ كلمة (ترجمة معاني القرآن إلى اللغة الفلانية ..) أنه مجرد نقل مختصر للمعاني دون تفصيل في التفسير كما تفضلتم .
          أسأل الله لكم التوفيق في إكمال التفسير للقرآن على هذا المنوال باللغة الفرنسية فلا شك أن الحاجة إليه ماسة .
          أرجو لكم التوفيق والبركة في العمر والعلم والعمل .
          عبدالرحمن بن معاضة الشهري
          أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
            .................................................. فلا شك أن الحاجة إليه ماسة .
            أرجو لكم التوفيق والبركة في العمر والعلم والعمل .

            أحسن الله إليكم
            هل من مشاريع تخدم هذه الحاجة ؟!
            وللأسف كم تخرج جامعاتنا من كفاءات في عدد من اللغات ولا نجد إلا القليل الذي يجعل ما تعلمه وسيلة لنشر الخير , وتبليغ الدعوة لمن لا يحسن اللغة العربية.
            وليس العيب -أحيانا- من الدارس , فأعرف عددا لا بأس به من الأخوات قد أخذوا من اللغات الأجنبية قدرا لا بأس به ولكن يحول بينهم وبين الدعوة إلى الله ونشر العلم حاجزين :
            1- قلة العلم الشرعي الذي يؤهلهم للكتابة.
            2- عدم معرفتهم بالمصطلحات الدينة لأن غالب دراستهم لا يتطرق لهذا الأمر البتة.



            فما رأيك مشرفنا الفاضل بإقامة مشروع في هذا الملتقى المبارك , يقوم عليه كفاءات كأمثال االدكتور عبدالمجيد -حفظه الله وأثابه على ما صنع- وغيره , وتجمع فيه المادة العلمية من المتخصصين , ويتولون أهل اللغة الترجمة -مع الحرص على انتقاء هؤلاء- ثم تكون هنالك لجنة مشرفة تتولى مراجعة ما كُتب ثم نشره في زاوية في الملتقى , وكذلك نشره في المواقع الأجنبية .

            وفقنا الله وإياكم لكل خير , ورزقنا الإخلاص في القول والعمل.

            تعليق


            • #7
              [align=center]جزاك الله خيرا دكتور عبدالمجيد

              وأسأل الله أن يجعل ذلك في موازين حسناتك

              وبالفعل فإن المكتبات الأجنبية تشكو من قلة الكتب الإسلامية وخاصة فيما يتعلق بتفسير القرآن

              15/11/1430هـ[/align]

              تعليق


              • #8
                بعث لي الأستاذ محمد علي عيساوي وفقه الله برسالة على بريدي الإلكتروني يقول فيها :

                أما بعد: الشيخ الفاضل المشرف على ملتقى أهل التفسير
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                فبفضل الله درست وقارنت أبرز التراجم المزعومة لمعاني القرآن الكريم إلى اللغة الفرنسية، فاتضح لي أنّ هذه التراجم ما هي إلاّ ترجمة حرفية ، ثمّ كتبت الحلّ البديل وهو ترجمة معاني التفسير، مقتبسا من تفاسير الطبري والقرطبي وابن كثير والجلالين.
                وبهذه المناسبة أقدّم إليكم نسخة من هذا التقرير المعتمد من جامعة الأزهر (صفحة 2)، و أناشدكم بنشره على موقعكم لصالح المسلمين الناطقين باللغة الفرنسية.

                والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
                والصلاة والسلام على أشرف المرسلين والحمد لله ربّ العالمين!

                محمد علي عيساوي


                وقد قمت بنشر التقرير في المرفقات لمن أراد الاطلاع عليه ، ولعل الدكتور عبدالمجيد ينظر فيه لمعرفته باللغة الفرنسية ويفيد منه في وسطه العلمي .
                وأشكر الأستاذ العيساوي على هذه الفائدة وأرجو له المزيد من العلم والتوفيق فيه .
                عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                تعليق


                • #9
                  (خاطرة لا بد من تسجيلها على هامش هذا الموضوع)

                  حقيقةً .. شعور بالاغتباط يغمرنا حين نشهد مثل هذا الاجتماع على خدمة كتاب الله من مختلف الجنسيات ..
                  فها نحن هنا نتجاذب الحديث من آسيا وأفريقيا وأوروبا وكأننا في مجلس واحد، يحدونا شيء واحد هو الاجتماع على كتاب الله تعالى درسا وفقها وخدمة..
                  والفضل عائد إلى توفيق الله لنا بهذا الملتقى الطيب، الذي جمع أهل التفسير ومحبي كتاب الله من المشارق والمغارب..
                  فالحمد لله أولا وآخرا ..
                  وجزى خيرا من قام على هذا الملتقى وأسهر ليله من أجله..
                  فهو لعمري من خير أعمال هذا الزمان !
                  محمد بن حامد العبَّـادي
                  ماجستير في التفسير
                  [email protected]

                  تعليق

                  19,957
                  الاعــضـــاء
                  231,887
                  الـمــواضـيــع
                  42,548
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X