إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وقفات مع تفسير فتح القدير للإمام الشوكاني رحمه الله

    [align=justify][align=center]بسم الله الرحمن الرحيم [/align]

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي المصطفى الأمين، وعلى آله وأزواجه وذريته وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين؛ أما بعد:
    فلما كان تفسير فتح القدير للشوكاني مقرراً في عدد من الجامعات، ومرجعاً مهماً في التفسير للباحثين والباحثات، ومنتشراً بين طلبة العلم في كثير من الجهات؛ رأيت أن أشارك في خدمة هذا التفسير بإيضاح بعض المهمات، تبيين بعض المشكلات، وتعليق على بعض العبارات، وتصحيح لبعض الأخطاء والهفوات، مع الإشادة والتذكير بما ورد فيه من تحقيقات بديعات، وتنبيهات نفيسات، وترجيحات مقنعات، وقواعد مهمات.
    وطريقتي في هذا الموضوع: أن ما نقلته بدون تعليق؛ فهو لأهميته، أو لكونه قاعدة أو ضابطاً مهما يحتاج إليه طالب علم التفسير. وما علقت عليه فهو للغرض الذي يظهر من خلال التعليق.
    وسوف أبدأ مستعيناً بالله تعالى بمقدمة هذا التفسير.

    - مقدمة تفسير فتح القدير:

    قال : [mark=00FF00](ما كان من التفسير ثابتاً عن رسول الله - - وإن كان المصير إليه متعيناً، وتقديمه متحتماً؛ غير أن الذي صح عنه من ذلك إنما هو تفسير آيات قليلة بالنسبة إلى جميع القرآن، ولا يختلف في مثل ذلك من أئمة هذا الشأن اثنان.
    وأما ما كان منها ثابتاً عن الصحابة فإن كان من الألفاظ التي قد نقلها الشرع إلى معنى مغاير للمعنى اللغوي بوجه من الوجوه فهو مقدم على غيره، وإن كان من الألفاظ التي لم ينقلها الشرع فهو كواحد من أهل اللغة الموثوق بعربيتهم، فإذا خالف المشهور المستفيض لم تقم الحجة علينا بتفسيره الذي قاله على مقتضى لغة العرب، فبالأولى تفاسير من بعدهم من التابعين وتابعيهم وسائر الأئمة.
    وأيضا كثيرا ما يقتصر الصحابي ومن بعده من السلف على وجه واحد مما يقتضيه النظم القرآني باعتبار المعنى اللغوي ومعلوم أن ذلك لا يستلزم إهمال سائر المعاني التي تفيدها اللغة العربية ولا إهمال ما يستفاد من العلوم التي تتبين بها دقائق العربية وأسرارها كعلم المعاني والبيان فإن التفسير بذلك هو تفسير باللغة لا تفسير بمحض الرأي المنهي عنه.)[/mark]

    [bdr][/bdr]
    وقال وهو يبين سبب الحاجة إلى ذكر التفسير بالدراية مع التفسير بالرواية: [mark=00FF00](وأيضاً لا يتيسر في كل تركيب من التراكيب القرآنية تفسير ثابت عن السلف، بل قد يخلو عن ذلك كثير من القرآن، ولا اعتبار بما لم يصح، كالتفسير المنقول بإسناد ضعيف، ولا بتفسير من ليس بثقة منهم وإن صح إسناده إليه.
    وبهذا تعرف أنه لا بد من الجمع بين الأمرين وعدم الاقتصار على مسلك أحد الفريقين، وهذا هو المقصد الذي وطنت نفسي عليه، والمسلك الذي عزمت على سلوكه إن شاء الله).[/mark]

    [mark=FF0000]تعليق:[/mark] قوله : ( ولا اعتبار بما لم يصح...) صحيح من حيث الاعتماد عليه، والجزم بتفسير الآية به وحده، وأما من حيث ذكره والإفادة منه في التفسير؛ فله اعتبار، وقد يفيد في إزالة إشكال وإيضاح معنى، ونحو ذلك. وقد أشار الشوكاني إلى ذلك بقوله بعد هذا الكلام بقليل: ( وقد أذكر ما في إسناده ضعف إما لكون في المقام ما يقويه أو لموافقته للمعنى العربي.).
    وأما قوله: (ولا بتفسير من ليس بثقة منهم وإن صح إسناده إليه) ففيه نظر؛ لأن القائل قد يكون من أئمة التفسير، وهو ليس بثقة في روايته، فقوله غير ما يرويه عن غيره، فالأول مقبول إن ثبت عنه، والثاني غير مقبول لفقده شرطاً من شروط قبول الرواية. والقاعدة في ذلك: أن قول المفسر غير روايته. والله أعلم.

    [bdr][/bdr]

    [mark=00FF00]قال : (واعلم أن تفسير السيوطي المسمى بالدر المنثور قد اشتمل على غالب ما في تفاسير السلف من التفاسير المرفوعة إلى النبي - - وتفاسير الصحابة ومن بعدهم، وما فاته إلا القليل النادر).[/mark]
    [p5s][/p5s]
    [mark=00FF00]قال : ( واعلم أن الأحاديث في فضائل القرآن كثيرة جداً، ولا يتم لصاحب القرآن ما يطلبه من الأجر الموعود به في الأحاديث الصحيحة حتى يفهم معانيه؛ فإن ذلك هو الثمرة من قراءة). [/mark]

    [mark=FF0000]تعليق:[/mark] هذا الكلام يحتاج إلى تفصيل:
    فإن كان يقصد لا يحصل لقارئ القرآن الأجر المترتب على القراءة إلا إذا فهم المعنى؛ فليس كذلك.
    وإن كان يقصد "لا يتم له ذلك" أي لا يحصل له تمام الأجر وكماله إلا إذا جمع بين القراءة وفهم المعنى؛ فنعم. والله أعلم
    ومما يبين أنه يقصد المعنى الثاني أنه ذكر في موضع آخر كلاماً حول هذه المسألة يزيل الإشكال، حيث قال: [mark=00FF00]( وأما سؤاله - عافاه الله - عن الذي يقرأ القرآن ولا يعرف معناه كالعوام؛ فنقول: الأجر على تلاوة القرآن ثابت، لكنه إذا كان يتدبر معانيه ويمكنه فهمه فأجر مضاعف، وأما أصل الثواب لمجرد التلاوة فلا شك فيه، والله سبحانه لا يضيع عمل عامل، وتلاوة كتابه من أشرف الأعمال لفاهم وغير فاهم، وإذا أضاع أحد ما اشتمل عليه القرآن من الأحكام أثم من جهة الإضاعة لا من جهة التلاوة.) [/mark]انتهى من الفتح الرباني من فتاوى الشوكاي 4/1901 نقلا عن كتاب القرآن لطارق عوض الله ص 215.[/align]
    محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
    [email protected]

  • #2
    وقفات موفقة ، وأتمنى لو تابعتها ، ولم تتوقف ، وياحبذا لو عرَّجت على منهجيته الغريبة في الفصل بين التفسير الوارد عن السلف ، وسماه ( رواية ) والتفسير الوارد عن غيرهم ، وسماه ( دراية ) .
    د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
    أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
    [email protected]

    تعليق


    • #3
      أحسنت يا أبا مجاهد،
      واصل وصلك لله بفضله .
      فلعلي أنقل بعض تعليقاتك على نسختي، وجزاك الله خيرًا .

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة أبومجاهدالعبيدي مشاهدة المشاركة

        - مقدمة تفسير فتح القدير:

        قال :
        ( وأما ما كان منها ثابتاً عن الصحابة فإن كان من الألفاظ التي قد نقلها الشرع إلى معنى مغاير للمعنى اللغوي بوجه من الوجوه فهو مقدم على غيره، وإن كان من الألفاظ التي لم ينقلها الشرع فهو كواحد من أهل اللغة الموثوق بعربيتهم ، فإذا خالف المشهور المستفيض لم تقم الحجة علينا بتفسيره الذي قاله على مقتضى لغة العرب ،فبالأولى تفاسير من بعدهم من التابعين وتابعيهم وسائر الأئمة)
        حاصل ماظُلِّل بالأحمر ألا مزية لتفسير الصحابيِّ للفظةٍ باقيةٍ على أصلها اللغوي ، فإذا تعارض قول صحابيٍّ في ذلك مع قول أحد أئمة اللغة طلبنا المرجِّحَ كما لو كان التعارض بين إمامين من غير الصحابة.
        هذا حاصل هذا الموطن..

        والذي أريد قوله:ألا يكون تفسير الصحابي في هذا الموطن أرجح من غيره كما لو كان الخلاف في معنى آية؟ فكما أن الآية محتملة عدةَ أوجه من التفسير فكذا المفردة القرآنية،ومناط ترجيح قول الصحابي في معنى الآية وهو كونه أعلم بمواقع النزول ونحوها حاصلٌ في بيان معنى المفردة.وهذا مع الاتفاق على أن بيان الصحابي لمعنى اللفظة صحيح عربيَّةً..

        وقوله بعدُ إنما يسلَّم إذا تحقق أن الصحابيَّ إنما فسر اللفظة بمجرد اقتضاء لغة العرب. وهذا محكوم بالنظر إلى السياق،فلا تطَّرد فيه قاعدة..


        بانتظار تعليقكم..
        وفقكم الله لمرضاته..

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة أبو عبدالعزيز الشثري مشاهدة المشاركة
          حاصل ماظُلِّل بالأحمر ألا مزية لتفسير الصحابيِّ للفظةٍ باقيةٍ على أصلها اللغوي ، ..
          إذا خالف المشهور المستفيض.

          والمسألة تتضح بالمثال فإذا لم يوجد فليس ثم ثمرة لطرح المسألة.

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة حجازي الهوى مشاهدة المشاركة
            إذا خالف المشهور المستفيض.

            والمسألة تتضح بالمثال فإذا لم يوجد فليس ثم ثمرة لطرح المسألة.
            [وإن كان من الألفاظ التي لم ينقلها الشرع فهو كواحد من أهل اللغة الموثوق بعربيتهم ، فإذا خالف المشهور المستفيض لم تقم الحجة علينا بتفسيره الذي قاله على مقتضى لغة العرب ]

            ماظُلِّل تقعيد لأصل المسألة..
            ومابعده تفريع لضربٍ من خلاف الصحابي للمشهور في تفسير المفردة..
            فلايُجعل قيدا..

            ولاأظن هذه المسألة مفتقرة إلى أمثلة،ولعلي أنشط لجمع بعضها،واعذرني إن تأخرت فأنا أقاسي وهج الاختبارات الجامعية هذه الأيام

            تعليق


            • #7
              [align=justify]أشكر جميع الإخوة الذين شاركوا في التعليق علة هذا الموضوع، وأقول في الجواب تفصيلاً:

              [mark=FFFF00]شيخنا مساعد الطيار ![/mark]حكمك على هذه الوقفات بأنها موفقة يشجعني على الجد والمتابعة، وطلبك بخصوص منهجيته سأفرده بتعليق إن شاء الله.

              [mark=FFFF00]أخي العزيز "أبوالوليد التويجري" ![/mark]
              شكر الله لك على حرصك، واهتمامك يدفعني للاهتمام أكثر.

              [mark=FFFF00]الأخوان الفاضلان "أبوعبدالعزيز الشثري" ، "حجازي الهوى"![/mark]
              أشكركما على إثراء الموضوع، وعلى المشاركة في التعليق، وأحب أن أنبه هنا أن هذه الوقفات ليست شرحاً وتفصيلاً لما جاء في هذا التفسير؛ فهذا يحتاج إلى بسط أكثر ووقت أطول، وإنما الغرض التنبيه على بعض الأمور المهمة.
              ومسألة تفسير الصحابي مسألة معروفة، وقد كتبت فيها بحوث، وسبق عرضها في هذا الملتقى في أكثر من موضوع.
              وأقول هنا: إن تفسير الصحابي من حيث اللغة إذا ثبت عنه مقدم على غيره أيضاً؛ فقد اتفق العلماء على تقديم تفسير الصحابة - - على من بعدهم لأنهم العرب الفصحاء على الحقيقة، مع ما لهم من مزايا أخرى.
              [/align]
              محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
              [email protected]

              تعليق


              • #8
                شكرا يا دكتور محمد على هذه الوقفات
                ولكن بحكم تخصصك وباعتبار رسالتك في الدكتوراه والتي كانت في جمع ترجيحات ابن القيم فهل تتفضلون ولو لمرة واحدة بنقد لابن القيم مثلما انتقدتم الشوكاني
                لست أقول هذا الكلام تعصبا لكني أحببت أن أرى وقفاتك مع ابن القيم كوقفاتك مع غيره والتي أراها هي الأولى والأجدر باعتبار قربك منه ودراستك لتفسيره وترجيحاته
                أم أنه يصعب نقد ابن القيم؟ !
                اتمنى أن أجد إجابة علمية لا عاطفية
                وأتمنى أن يكون الرد مبنيا على علم لا على انطباعات وبعيدا عن الميول والرغبات

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة مساعد الطيار مشاهدة المشاركة
                  وياحبذا لو عرَّجت على منهجيته الغريبة في الفصل بين التفسير الوارد عن السلف ، وسماه ( رواية ) والتفسير الوارد عن غيرهم ، وسماه ( دراية ) .
                  ما وجه الغرابة يا دكتور مساعد؟
                  آمل التوضيح أكثر لنستفيد

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة أبو حسان مشاهدة المشاركة
                    ما وجه الغرابة يا دكتور مساعد؟
                    آمل التوضيح أكثر لنستفيد
                    لو سمحت لي يا أبا حسان

                    أقول غريب لأنه فصل بين الأثنين والدراية في جانب كبير منها مبنية على الرواية.
                    ثم إن في هذا تشتيتا للذهن.

                    وننتظر جواب الدكتور مساعد.

                    تعليق


                    • #11
                      بوركتَ أبا مجاهد .
                      قال السِّبَاعِيُّ:
                      (لو عَمِلَ المسلمون بآدابِ قرآنِهم؛ لَلَفتوا الأنظار إلى رَوْعَتِهِ أكثر من ألْفِ جمعيَّة، وألْفِ خطاب، وألْفِ كتاب)!
                      [هكذا علمتني الحياة ص (271)]

                      تعليق


                      • #12
                        بارك الله فيك أبا مجاهد ونفع الله بك وبعلمك ...

                        أحببت أن أقيد كلمة تستحق النظر للشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله..
                        قال حفظه الله : "وأقل التفاسير بالإجتهاد والإستباط بالرأي خطأ حتى أن أخطاءه معدودة تفسير الشوكاني (فتح القدير) جامع بين فني الرواية والدراية (يعني الأثر واللغة والنحو والإستنباط) فمن احتاج لينظر في تفسير بالرأي فلينظر لفتح القدير، يتلوه -وهو أصعب منه- البحر المحيط لأبي حيان فإنه يغلب عليه في العقيدة السلامة أما غيرها مع فوائدها لا تصلح إلا لطالب علم متمكن" انتهى كلامه حفظه الله

                        ولي عودة بإذن الله

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة أبو حسان مشاهدة المشاركة
                          شكرا يا دكتور محمد على هذه الوقفات
                          ولكن بحكم تخصصك وباعتبار رسالتك في الدكتوراه والتي كانت في جمع ترجيحات ابن القيم فهل تتفضلون ولو لمرة واحدة بنقد لابن القيم مثلما انتقدتم الشوكاني
                          لست أقول هذا الكلام تعصبا لكني أحببت أن أرى وقفاتك مع ابن القيم كوقفاتك مع غيره والتي أراها هي الأولى والأجدر باعتبار قربك منه ودراستك لتفسيره وترجيحاته
                          أم أنه يصعب نقد ابن القيم؟ !
                          اتمنى أن أجد إجابة علمية لا عاطفية
                          وأتمنى أن يكون الرد مبنيا على علم لا على انطباعات وبعيدا عن الميول والرغبات

                          حياك الله يا أبا حسان ، وأحسن الله إلى وإليك، ورزقنا العلم النافع والعمل الصالح.

                          أولاً: سبق أن وقفت مع تفسير ابن القيم، وكتبت بعض التعقيبات عن بعض ترجيحاته كما تجد هنا:
                          دراسة لأقوال المفسرين في المراد بـ: (أمرنا مترفيها) مع التعقيب على رأي ابن القيم

                          وهنا:
                          دراسة ما ذهب إليه ابن القيم وابن كثير في معنى قول الله : (فتمنوا الموت إن كنتم صادقين)

                          ثانياً: يظهر من رسالتك شيئ من الاتهام بأن اختيار تفسير الشوكاني مبني على هوى أو عاطفة، وأني تركت ابن القيم لهذا الشيئ.
                          والأمر ليس كما تظن أخي الحبيب، وإنما وقع الاختيار على الشوكاني للأسباب التي ذكرتها سابقاً.

                          ثالثاً: هذه ليست انتقادات، وإنما هي وقفات وتعقبات واستدراكات.

                          رابعاً: لا أدري عن خبرتك ودرايتك بهذا التفسير؛ فإن كنت تتعامل معه وترجع إليه باستمرار فما أظنك إن كنت متخصصاً خبيراً إلا ممن يوافقني الرأي في وجود أشياء كثيرة تحتاج إلى نظر وتعليق.

                          والله أعلم.
                          محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
                          [email protected]

                          تعليق


                          • #14
                            دكتور محمد :
                            لما كان الأمر يتعلق بالشوكاني قسوت بالعبارة فقلت: (( وتصحيح لبعض الأخطاء والهفوات ))
                            وتقصد اخطاء وهفوات الشوكاني بينما لم تقل ذلك عندما كان الأمر يتعلق بابن القيم
                            بل تلطفت في العبارة وقلت : دراسة ما ذهب إليه ابن القيم .....
                            وقلت في موضوع آخر: دراسة لأقوال المفسرين في المراد بـ:(أمرنا مترفيها) مع التعقيب على رأي ابن القيم
                            هذا أمر
                            الأمر الآخر أنك لم تورد هنا في موضوعك هذا شيئا من تلك الأخطاء والهفوات التي زعمتها في حق الشوكاني فهل تتكرم بذلك
                            وإن كنت تعد ما أوردته سابقا في أول هذه المقال أخطاءاً وهفوات فتلك لعمري مصيبة إذا لم تورد شيئا يستحق هذا الوصف بل غاية ما يحمل عليه قولك وقول الشوكاني أنها وجهات نظر علمية ولا يجوز بحال أن تصف الشوكاني بأنه اخطأ أو تعد هذه من هفواته

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة أبو حسان مشاهدة المشاركة
                              دكتور محمد :
                              لما كان الأمر يتعلق بالشوكاني قسوت بالعبارة فقلت: (( وتصحيح لبعض الأخطاء والهفوات ))
                              وتقصد اخطاء وهفوات الشوكاني بينما لم تقل ذلك عندما كان الأمر يتعلق بابن القيم
                              بل تلطفت في العبارة وقلت : دراسة ما ذهب إليه ابن القيم .....
                              وقلت في موضوع آخر: دراسة لأقوال المفسرين في المراد بـ:(أمرنا مترفيها) مع التعقيب على رأي ابن القيم
                              هذا أمر
                              الأمر الآخر أنك لم تورد هنا في موضوعك هذا شيئا من تلك الأخطاء والهفوات التي زعمتها في حق الشوكاني فهل تتكرم بذلك
                              وإن كنت تعد ما أوردته سابقا في أول هذه المقال أخطاءاً وهفوات فتلك لعمري مصيبة إذا لم تورد شيئا يستحق هذا الوصف بل غاية ما يحمل عليه قولك وقول الشوكاني أنها وجهات نظر علمية ولا يجوز بحال أن تصف الشوكاني بأنه اخطأ أو تعد هذه من هفواته
                              هدئ السرعة قليلاً يا أبا حسان!!
                              كبّرت القضية، وحملت الكلام ما لا يحتمل.

                              وسيأتيك - إن شاء الله - ذكر للهفوات التي وقع فيها الشوكاني؛ فلا تستعجل.
                              واعلم أني أجل علماءنا، ومنهم الشوكاني تعالى.

                              وأنا أقرأ في هذا التفسير، وأعلق عليه منذ أكثر من عشرين عاماً، وغرضي من هذا الموضوع الإفادة لا الانتقاص من الشوكاني .
                              محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
                              [email protected]

                              تعليق

                              19,956
                              الاعــضـــاء
                              231,910
                              الـمــواضـيــع
                              42,561
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X