• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • الانتقام المحمود

      الانتقام المحمود
      الانتقام يذكر _في الغالب_ في معرض الذم، ويُقْرَنُ بقسوة القلب، وغِلَظِ الطبع.
      بل إن كثيراً من الناس لا يعرف الانتقام إلا من هذا المنحى.
      ولكنْ هناك نوعٌ من الانتقام محمود العاقبة، حسن الوقع.
      ألا وهو الانتقام من عدوٍّ ينال نيله من كل أحد، ويسعى سعيه لإيقاع الناس في حبائله.
      وبمقدور كل إنسان عاقل أن يَرُدَّ كَيْدَ ذلك العادي المتسلط إذا هو أخذ بالأسباب المشروعة.
      ولعل المقصودَ من ذلك الانتقامِ المحمودِ قد تَبَيَّنَ، ألا وهو الانتقام من الشيطان؛ فكم من الناس من يَغْفَل عن هذا النوع؛ فإذا أوقعه الشيطان في بلية، وأغواه في فعل معصية أسلم له قياده، وأعانه على ضعف قلبه، فصار يتمادى في فعل السيئات التي تزيده وهناً على وهن.
      وهذه بلية تعتري كثيراً من القلوب؛ فالقلب _كما يقول ابن القيم --_ يذهل عن عدوه؛ فإذا أصابه منه مكروه استجمعت له قوته، وطلب بثأره إن كان قلبه حُرَّاً كريماً، كالرجل الشجاع إذا جرح فإنه لا يقوم له شيء، بل تراه بعدها هائجاً، طالباً، مقداماً.
      والقلب المهين كالرجل الضعيف المهين؛ إذا جُرح ولى هارباً، والجراحات في أكتافه.
      وكذلك الأسد إذا جرح فإنه لا يطاق؛ فلا خير فيمن لا مروءة له، لا يطلب أخذ ثأره من أعدى عدوٍّ له؛ فما شيء أشفى للقلب من أخذه بثأره من عدوه، ولا عدوَّ أعدى له من الشيطان؛ فإن كان له قلب من قلوب الرجال المتسابقين في حَلَبَةِ المجدِ جَدَّ في أخذ الثأر، وغاظ عدوه كُلَّ الغيظ وأضناه، حتى يقول الشيطان يا ليتني لم أوقعه فيما أوقعته فيه؛ فيندم الشيطان على إيقاعه في الذنب كندامة فاعله على ارتكابه، لكن شتان ما بين الندمين.
      وقد جاء عن بعض السلف أنه قال: "إن المؤمن لَيُنْضِي شيطانه كما ينضي أحدكم بعيره".
      والله __ يحب من عبده مراغمةَ عدوه وغيظَه.
      وهذه العبودية من أسرار التوبة؛ فيحصل من العبد مراغمة العدو بالتوبة، والتدارك، وحصول محبوب الله من التوبة وما يتبعها من زيادة الأعمال_ما يوجب جعلَ مكانِ السيئةِ حسنةً، بل حسنات.
      وبناءً على ما مضى فإنه يجدر بالعاقل اللبيب أن يلحظ هذا المعنى؛ فإذا ثبطه الشيطان _على سبيل المثال_ عن الصلاة، ثم فاتته لم يقف أمام داعيين: إما أن يستمرئ هذا الصنيع، فلا يحرك ذلك بعدها في قلبه شيئاً.
      وإما أن يبالغ في الندم، ويسترسل مع الحزن الذي لا يجدي، فيفوته بذلك أعمال صالحة من شأنها أن تسد الخلل الماضي، بل ربما فاته عدد من الصلوات في ذلك اليوم؛ بحجة أنه حزين على تلك الصلاة التي فاتته!
      واللائق في مثل هذه الحالة ألا تمر عليه مرور الكرام؛ فيتبلد إحساسه، وألا يسترسل مع أحزانه؛ فيفوته الخير الكثير _كما مر_ وإنما يجعل ذلك ذريعة للتعويض، وسد الخلل، وزيادة العمل.
      وإذا أغواه الشيطان، فأطلق بصره فيما حرم الله ثم وجد ظلمة في قلبه_ فليبادر إلى قَلْعِ ذلك الأثر بزيادة النظر في كتاب الله؛ تدبراً وقراءةً، وطلبَ شفاء.
      وإذا قصر في حق والديه، أو أرحامه فليبادر إلى البر والصلة.
      وإذا ذَكَرَ أحداً بسوء فليسارع إلى الاعتذار منه، أو الدعاء والاستغفار له، وذِكْرِهِ بالخير، وهكذا.
      ولو أخذنا بهذه الطريقة لقطعنا على الشيطان طرقاً من الشر كثيرة، ولفتحنا على أنفسنا أبواباً من الخير واسعة.

    • #2
      جزاك الله خير على هذا الموضوع الجميل

      تعليق


      • #3
        أما الأسف ومعناه في قوله تعالى : فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ (55)
        فلما أغضبونا- بعصياننا، وتكذيب موسى وما جاء به من الآيات- انتقمنا منهم بعاجل العذاب الذي عَجَّلناه لهم.

        هذا عن الأسف ولعله ضمن الإشكال الواقع بين الإخوة الأكارم.

        وأما الانتقام فهو كما يقول أبو حيان : افتعال من النقمة ، وهو السطوة والانتصار . وقيل : هي المعاقبة على الذنب مبالغة في ذلك ، ويقال : نقم ونقم إذا أنكر ، وانتقم عاقب .

        وقد فسر أبو حيان قوله تعالى :" وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُا..." فقال: " والاعتداء : الانتقام منهم بإلحاق المكروه بهم "
        فالعلاقة وطيدة بين الانتقام والاعتداء وقد يفسر كل منهما بالآخر إلا ما خصه دليل .

        والله ولي التوفيق .
        عبد الفتاح محمد خضر
        أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
        [email protected]
        skype:amakhedr

        تعليق


        • #4
          بوركت علما وفهما وقلما.

          [align=justify]
          المشاركة الأصلية بواسطة محمد بن إبراهيم الحمد مشاهدة المشاركة
          فالقلب _كما يقول ابن القيم --_ يذهل عن عدوه؛
          ويقول في مدارج السالكين:
          فمن تعبد الله بمراغمة عدوه فقد أخذ من الصديقية بسهم وافر، وعلى قدر محبة العبد لربه، موالاته ومعاداته لعدوه، يكون نصيبه من هذه المراغمة.
          ولأجل هذه المراغمة حمد التبختر بين الصفين، والخيلاء والتبختر عند صدقة السر، حيث لا يراه إلا الله؛ لما في ذلك من إرغام العدو، وبذل محبوبه من نفسه وماله لله . وهذا باب من العبودية لا يعرفه إلا القليل من الناس، ومن ذاق طعمه ولذته بكى على أيامه الأولى.
          وبالله المستعان وعليه التكلان، ولا حول و لا قوة إلا بالله.[/align]

          تعليق


          • #5
            وبوركتي أختي مها على النقل المميز..
            تدبر القرآن شيء من السكينة:

            تعليق


            • #6
              اسمحوا لي000 ووالله إني لأتقرب إلى الله بحبكم فيه 000


              هذه الأية من أدلة أهل السنة والجماعة في ردهم على المبتدعة الذين فسروا صفة الله (الغضب) بالانتقام000 ووجه الدلالة من الأية واضح 0


              همسة: لقد قال الله تعالى لنبييه - الكريم عليه - ((يا أيها النبي اتق الله ولا تطع الكافرين والمنافقين )) وقال ((لم تحرم ما أحل الله لك )) وقال ((وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه)) وقال ((ليس لك من الأمر شيء) , فلا غضاضة إذا 0

              تعليق


              • #7
                بارك الله في أخي العزيز الدكتور محمد الحمد على هذه المشاركة القيمة ، وبارك الله في المعقبين الكرام .
                عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                تعليق

                20,089
                الاعــضـــاء
                238,507
                الـمــواضـيــع
                42,938
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X