إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفاسيرُ الشناقطـة

    [align=justify]الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه , وبعد:

    فإنَّ منَ المُلاحَـظِ في أرفُـفِ مطبوعاتِ كتبِ التفسير في معارضِ الكتاب ومكتباتِ الجامعات والهيئات والأفراد خلو الجميعِ من مطبوعات تفاسير الشناقطة , وانضافَ إلى ذلك خُـلو بعضِ معاجمِ المفسرين الحديثة من الإشـارةِ إلى مفسري الشانقطةِ وتفاسيرهم مما رسَّـخَ هذه الصورة وأكَّـد هذا الظنَّ , حتى قاد ذلك إلى اعتقـادِ أنَّ إسهاماتِ الشناقطةِ العلميةَ إنَّما انحصرت في بعضِ العلوم كالفقه والعربية والسيرة وغير ذلك , والحقيقةُ التي لا يعلمها البعضُ من الباحثينَ هي أنَّ للشناقطة إسهاماً كبيراً في التفسير لم يبلغ إسهاماتهم في الفقه والعربية بيد أنهُ ليس عنها ببعيد , وقبل الإشـارة إلى طرفٍ من ذلك فإنَّ للقارئ الكريم أن يضعَ في ذهنه أنَّ أغلبَ هذه المجهوداتِ العلميةَ قضتْ عليها عدةُ عوامل اقتضتها طبيعةُ العيشِ والبيئةُ البدويةُ في شنقيط كالترحال الدائم والأمطار التي لا يقومُ لها حبرُ المخطوطات خصوصاً في ظل العجز وقلة إمكانيات الحفظِ والصيانة خلافاً لما عليهِ الحالُ في حواضر العالم الإسلامي الأخرى , مع الصعوباتِ البالغةِ في الحصولِ على بعضِها من ورثةِ المؤلفينَ نظراً لاختصاصهم بها لأنفسهم إضافةً إلى ما يقابلُ ذلك من تفريطٍ في الجانب الآخرِ تُعطى معهُ المخطوطاتُ لكل طالب وراغبٍ إحساناً من البعضِ ظنَّهم بكل منتسبٍ للعلمِ , وقد يُضافُ إلى ذلك الحروب الطاحنةُ التي تذهبُ فيها النفسُ قبل الطِّـرس , ولا أستبعدُ أن يكونَ أيضاً لاستعمار الفرنسيين دوراً بالغاً في طمسِ هذه المعالمِ خصوصاً إذا علمنا أنَّ حجم المخطوطات التي تمت سرقتها واستيداعُـها مكتباتِ فرنسا ليست باليسيرة فقد تجاوزت الألفينِ في عدِّ بعضِ العادِّين.

    ولربَّما عزَّز اعتقادَ عدمِ إسهام الشناقطة في التفسيرِ ما كان ولا يزالُ قائماً في نفوسِ بعضهم وجارٍ على ألسنتهم من تحريمِ التفسيرِ فراراً من القولِ على اللهِ بغيرِ علمٍ فبالغوا في هذا الجانبِ حتى صارَ الكلامُ في التفسيرِ بأيِّ نوعٍ من أنواعه جنايةً وجرأةً عظيمةً , وفي ذلك يقولُ قائلهم:

    مفسر الرأي إن تقسَـم خطيئته تسع جميعَ الورى ولو أصاب هدى

    حتى كان بعضُ أعيانِ فُقهائهم يضعُ تفسيراً مُعينا يرجعُ إليهِ عند الحاجة دون أن أن يزيد عليه أو ينقص عنهُ مخافة الخطإ , وكانَ المُجتمعُ أحياناً يُحاصرُ من يفسِّـرُ القرآنَ حصاراً اجتماعياً يتمثلُ في استنباتِ العداء لهُ من أجل خوضهِ في التفسير , وأضافوا إلى ذلك أيضاً جانب الحديثِ النبوي خوفاً من الكذب على الرسول َ وهذه أمورٌ ذكرها بعضُ الباحثينَ مثل محمد الحافظ ابن المجتبى في كتابه "الحديث وأهله في بلاد شنقيط " وهذا المسلكُ وإن كان أغلبُ سالكيهِ من العوامِّ غير الأئمةِ العُلماءِ إلا أنَّ أثرهُ في إضعافِ الحركةِ العلمية لا يخفى.

    وهُـو أمرٌ غيرُ جديدٍ ولا يختصُّ بالشناقطةِ فحسبُ , بل ذكرهُ السيوطيُّ ُ عن بلاد التكرور عموماً , فأشـار إلى أنَّ من عادةِ بعضِ فُقهاءِ هذه البلادِ تركَ القُـرآنِ والسُّـنة , يعني ترك الاشتغال بالتفسيرِ والحديثِ , واقتصارَ الجهودِ على مُدوَّناتِ الفقهِ ومختصراتهِ وأنظامهِ , وكلامه كما لا يخفى مرادٌ به البعضُ.

    ولعلَّ هذا البُعدَ عن التفسير كانت نتيجةً طبيعيةً لغلَـبةِ بعضِ الثقافاتِ وسيادتها حقبةً من الزمنِ , لكنَّ ذلك لم يَشُـلَّ حركةَ التأليفِ في التفسير فقد جرى مفتى شنقيط العلاَّمة الطالب محمد بن المختار الأعمش العلوى المتوفى (1107هـ) على اسم الله وخالفَ هذ الإلفَ عند الفقهاءِ فكتبَ في التفسير وألَّفَ فيه كما قال الباحث الفرنسى أفرنك لاكونت: "ولما حاول مفتى شنقيط أن يفسر القرآن الكريم بادر أنداده من الفقهاء بالنكير عليه، وطالبوه بالتوقف عن ذلك، ودافع عن موقفه دفاعاً شديداً ", ومن المؤلفين كذلك في التفسير العلاَّمةُ محمد بن محمد سالم المجلسي صاحبُ "الريان في تفسير القرآن" وقد امتاز في تفسيره ذلك بتتبعِ الطرقِ الواهية والموضوعاتِ والمناكير التي كثُرت في كتب التفسير فبيَّنها وكان لا يُـمِـرُّ الأسانيد الواهية دون تمحيصٍ ولا يُقِـرُّ الأخبار الباطلة المرسلة التي تُشحَنُ بها بعضُ التفاسير , وكتب كذلك العلاَّمةُ محمد بن المختار بن محمد سعيد بن المختار اليدالي المولود عامَ 1166هـ , تفسيرهُ الموسومَ بـ "الذهب الإبريز فى تفسير كتاب الله العزيز" وهو تفسيرٌ لا يزالُ حتى الساعةَ - فيما أظنُّ - مخطوطاً , وهذا التفسيرُ أثنى عليه مؤلفهُ تعالى بقوله:

    ( ولما جاء هذا الكتاب بحمد الله تعالى محتوياً على ما تضمنته الدواوين الكثيرة والطويلة، ولكن بعد تلخيصها ومحلى بعقود الأحاديث النبوية، والأحكام الشرعية، ومطرزاً ببواقيت الفوائد السنية، والنكت الحسان البهية، ومرصعاً بفوائد درر القصص الشهية والوقائع، وموشحاً باللطائف والنفائس الجليلة، وجامعاً للزوائد، ومقتنصاً للشوارد، وكافياً من اقتصر عليه، ووافياً ببغية من جنح عليه، تقربه عين الودود، وتكمد به عين الحسود، سميته(بالدر الفريد، فى تفسير القرآن المجيد، أو بالذهب الإبريز، فى تفسير كتاب الله العزيز)..) .

    وممن ألف في التفسير العلامة الشيخ سيد المختار الكنتى المُتوفى عام 1226هـ، فى كتابه "كشف النقاب عن أسرار فاتحة الكتاب"، وكذلك الشيخ حبيب الله بن الأمين بن الحاج الشقروي , وألف كتابه "تفسير القرآن الكريم " وقد ذكر الباحثُ الشيخ محمد مولاي أنهُ من التفاسير المفقودة , وممن ألف كذلك محمذن فال بن متالي التندغى ت1287هـ في كتابه "صلاح الآخرة والأولى فى صلاح الآخرة والأولى" وهو تفسيرٌ مخطوطٌ موجود , وكذلك الشيخ/ محمد بن حنبل الحسنى ت1300هـ , الذي ألَّف تفسير "ري الظمآن فى تفسير القرآن"

    وألَّفَ كذلك الشيخ معروف بن الكورى بن إبراهيم البركنى تفسيرهُ "تأويل محكم التنزيل، فى تفسير القرآن العظيم" وهو تفسيرٌ مفقودٌ نصفُـهُ الأولُ , والموجودُ منهُ النصفُ الأخيرُ وحدهُ .

    بل أشار بعضُ الباحثين كالدكتور محمد بن مولاي الشنقيطي حفظه الله صاحب كتاب التفسير والمفسرون ببلاد شنقيط (وعنهُ أخذتُّ أغلبَ مُحتوى هذه الأسطرِ) إلى أنَّ الشناقطة كانت لهم مناهجُ في تعلُّم التفسير ومنها منهجُ مجاهد بن جبر مع ابن عباس في تتبعِ القرآنِ كُلهِ آيةً آيةً , وعدَّ من أولئك:
    سيد أحمد بن محمد الزيدى، فقد فسر كتاب الله على شيخه سيد عبدالله بن محمد العلوى المتوفى (1143هـ).
    عبد الله الودود بن حميه(ت1397هـ) قرأ تفسير القرآن كله على شيخه الشيخ باب بن الشيخ سديا المتوفى(1342هـ) آية آية وسورة سورة حتى استكمله.


    وقد جنحَ الشناقطةُ في خدمةِ التفاسير إلى الخروج عن النمطِ المألوفِ في التفسير المنثور إلى إعمالِ مهـارةِ النظمِ فأخرجوا تفاسيرَ منظومةً بلغت أبياتُ بعضها سبعة آلافٍ أو تزيد , ومن أشهرِ ما كُتب كذلك نظمُ " مراقي الأواه إلى تدبر كتاب الله "وهو نظم العلامة أحمد بن أحمذى الذي يبلغُ تسعة آلاف بيت , وكذلك نظم الشيخ/ عبد الودود بن حميه للتفسير بالمأثور المسمى " التنوير الذي ضم ما في الصحيحين وباقي الكتب الخمسة من المأثور", وفي ذلك النَّمطِ من التأليفِ في التفسيرِ يقول الدكتور محمد بن مولاي:

    (وقد استأنس الشنقيطيون بالنظم وانسجم مع أذواقهم وكلفوا به حتى استخدموه فى كل الأغراض العلمية، وغير العلمية، لهذا كان أسلوب التفسير عندهم منقسماً قسمين :
    أولاً: أسلــوب النظــم :
    وهو الغالب على التفاسير الجزئية، والموضوعية، لأن أصحابها يهتمون بناحية معينة من التفسير، كجمع الغريب والمشكل وغيره، وبوسع الناظم أن يدخل المعلومات من هذا النوع في نظمه دون كبير عناء0

    ومن الملاحظ أن بعض النظام يشحنون أنظامهم بالمعاني الكثيرة ولو أدى ذلك إلى استخدام الرمز والتلميح، وتظهر هنا أهمية مقدرة المؤلف الشعرية، وقوة بيانه، وإتقانه لعلوم الآلة، فهي تلعب دوراً كبيراً في رونق النظم، وسلامة لغته، ووزنه، ووضوح معناه
    )0

    واتجهَ بعضُـهم إلى نظمِ بعضِ كتُب التفسير المنثورة كما فعل ذلك الشيخ محمد المامى بن البخارى الشمشوى المتوفى عام 1382هـ , فقد نظم التسهيل لابن جُـزيٍّ .

    وأفردَ بعضُ الشناقطةِ عند كتابتهم في التفسيرِ كُتُـباً لبعضِ موضوعاتِ التفسير كما صنعَ العلاَّمةُ الشيخ البشير بن امباريكى المتوفى ( 1354هـ ): في كتابه "كشف الأستار عن بعض ما في الذكر من الإضمار " وهو كتابٌ تتبع فيه الشيخُ المضمراتِ في القرآن , وقال في مُقدَّمته إنهُ لا يعلمُ من سبقهُ إليه.

    إلى غير أولئك من مؤلفي وجامعي التفسير في شنقيط , وأنا لم أحصلْ على نُسخةِ كتابِ الشيخِ الكريم محمد مولاي وإن كانَ سبقَ مني الوعدُ للكتابة حولَ هذا الموضوعِ بشكلٍ مُفصَّـلِ في هذا الموضوعِ:

    http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?t=16920

    ولكن لعل في هذه الأسطر تحلة الوعدِ ومن طالعَ هذه الرسالة التي تقدم بها الشيخُ لنيل درجة الدكتوراه في جامعة محمد الخامس وجد الضالة بإذن الله , وعلمَ يقينا أنَّ إخراجَ التفسيرِ من مجالاتِ الشناقطةِ العلمية اعتماداً على المطبوعاتِ المُتدوَلةِ ليس من الإنصافِ , والله أعلمُ , والحمد لله رب العالمين.[/align]
    د. محمـودُ بنُ كـابِر
    الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

  • #2
    بارك الله فيكم يا أبا زيد وتقبل منكم .
    وكتاب الدكتور محمد بن مولاي الشنقيطي (التفسير والمفسرون ببلاد شنقيط) عندي منذُ زمن طويل، ولم أنشط لعرضه في الملتقى لتزاحم الأعمال، وقد قرأتُ فيه وفيه جهد مشكور .
    [align=center][/align]

    ويمكنك التفضل بأخذه والنظر فيه لو تيسرت لك زيارتي أي وقت وفقك الله ونفع بك.
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

    تعليق


    • #3
      لقد وقعت بين يديَّ قطعةٌ من تفسير العلامة محمذن فال بن متالي التندغى ت1287هـ صاحب كتاب "صلاح الآخرة والأولى فى صلاح الآخرة والأولى" وهو تفسيرٌ مخطوطٌ , حصلتُ منهُ على جزءٍ من أوله إلى سورة هود , ولعل الله يُيسر مطالعتهُ وفكَّ رموز الخطِّ المغاربيِّ لاستخراج بعض معالم منهجه والوقوف على بعض فوائده.
      د. محمـودُ بنُ كـابِر
      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

      تعليق


      • #4
        أخي الكريم :
        المشكلة الوحيدة في جل تفاسير الشناقطة التي ذكر صاحب الكتاب والتي اطلعت على بعضها أثناء دراستي في المعهد العالي للدراسات والبحوث في موريتانيا ما يلي :
        1 - أن أغلبها مشحون بالعقائد الأشعرية ، والصوفية البدعية.
        2 - أنها لم تحفظ بالشكل الذي ينبغي للعوامل الصحراوية المعروفة .
        ولا شك أن الموجود منها يحوي فوائد جمة وخاصة في المسائل اللغوية والأصولية التي قل نظيرها في غير تلك البلاد .
        ملاحظة : تفسير : الذهب الإبريز حقق أغلبه أو كله في المعهد العالي لكن تحقيقاته تحتاج في أغلبها إلى تحقيق .
        الفقير إلى الله تعالى الغني به [email protected]

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم الحسني مشاهدة المشاركة
          أخي الكريم :
          المشكلة الوحيدة في جل تفاسير الشناقطة التي ذكر صاحب الكتاب والتي اطلعت على بعضها أثناء دراستي في المعهد العالي للدراسات والبحوث في موريتانيا ما يلي :
          1 - أن أغلبها مشحون بالعقائد الأشعرية ، والصوفية البدعية.
          2 - أنها لم تحفظ بالشكل الذي ينبغي للعوامل الصحراوية المعروفة .
          ولا شك أن الموجود منها يحوي فوائد جمة وخاصة في المسائل اللغوية والأصولية التي قل نظيرها في غير تلك البلاد .
          ملاحظة : تفسير : الذهب الإبريز حقق أغلبه أو كله في المعهد العالي لكن تحقيقاته تحتاج في أغلبها إلى تحقيق .
          أخي إبراهيم:
          بارك الله فيك , الملاحظةُ الأولى من تحصيل الحاصل فقد ذكرها الدكتور محمد مولاي بتفصيل وإنصاف , وأخشى أن تُحملَ بالجُملةِ هكذا فيحسبُ القارئُ أنها سمة بارزة وهذا لا يثبتُ بغير استقصاء , وقولك " الوحيدة " أيضاً فيه نوعٌ من المبالغة في التزكية , إذ يستحيلُ في جهود البشر أن تتوحدَ المآخذ عليها , وهناك تفاسيرُ عدةٌ مفقودةٌ وأخرى موجودةٌ كانت على النقيضِ مما ذكرته بارك الله فيك , كما هو " الريانُ" للعلامة محمد سالم المجلسي , فقد جاء حريصاً على تتبع الواهي من الأحاديثِ , والمناكير من الأقوال والرواياتِ, مشحوناً بفرائد الفوائد في العقائد والأخلاق والأحكام.

          كما أحبُّ أن أشير إلى ما بلغني من أنَّ كتاب "كشف الاستار عن بعض ما في القرآن من الاضمار" للعلامةالبشير بن عبد الله بن انباركي الشنقيطي قد حقق منهُ جزءٌ في كلية أصول الدين بجامعة أم درمان ،ويشتمل الجزء المحقق على تفسير سور:الفاتحة والبقرة وآل عمران، وقد حققه الباحث : أحمد بن محمد فال الشنقيطي ,وأسال الله أن ييسر التواصل معه ليشارك في الملتقى ويفيدنا عن رسالته.

          وقد ذكر الباحثُ في منهج المؤلف أنهُ سلك مسلكا خاصا يقوم على توظيف علوم اللغة والبلاغة على نحو غير مسبوق من حيث التناول والعرض، ويمكن إجمال ذلك في النقاط التالية:

          • العناية بالنواحي الفنية في النظم القرآني
          • الاعتماد في تقدير المضمرات على الآيات التي أظهر فيها ما أضمر نظيره في غيرها
          • العناية بالنكت اللغوية واللطائف البلاغية
          • العناية بالإعراب والترجيح بين الأعاريب
          • توظيف القراءات في الترجيح بين المعاني المختلفة
          • الاهتمام بالمسائل الفقهية.

          وقد أشار المؤلف في مقدمتة الى جانب من منهجه فقال(... شرعت مستعيناً بالله في حاشية تبين جل ما وقفت عليه من ذلك-يعني الاضمار-، من حذف عامل، أو معمول، أو شرط ، أو قسم ، أو جوابهما، أو عطف ، أو معطوف عليه، أو صفة، أو موصوف، أو حرف نداء ، أو حرف جر، أو نفي ، إلاّ ما اتضح جداً، وربما أبين المبهم من ، ما ، ومن الشرطيتين ، والموصولتين ، وغيرهما ، وكثيرا ما أذكر تقييد المطلق ، وأبين مرجع ضمير خفي مرجعه بسبب بعده، أو التباسه بغيره، وكذلك معمول خفي عامله، بأحد السببين، وأذكر في ترجمة كل سورة ما ظهر لي فيها من الأحكام الشرعية مشيراً إلى موضعه غالباً ، وربما ألتقط من درر آية وقع فيها بعض ما ذكر حسب صفاء الوقت، مع أن أوقات اشتغالي فيها كثيرة الأكدار معتمدا ما تداول من التفاسير في قطرنا، وقد وضعت هذه الحاشية على هذا المنوال الذي لم أعثر على من سبقني اليه.. )).
          د. محمـودُ بنُ كـابِر
          الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

          تعليق


          • #6
            للشناقطة محبة عجيبة في قلوب من يعرفهم ..
            أعرف شاباً بريطانيا من اصل نيجيري كان مغنيا ضالا ثم اهتدى و أصبح شعلة من النشاط الدعوي .. ضمن مجموعة الداعية الرباني حمزة يوسف الأمريكي ..
            أقام في صحراء شنقيط ستة أشهر .. و احترقت خيمته و هو يصلي خارجها فما برح صلاته !
            قال لي متعجباً إن من الشناقطة من يحفظ فتح الباري !؟!

            فاللهم أدم شنقيط و أهل شنقيط و علماء شنقيط .
            " وكذا هو للإنسان:كما أنّه كتاب شريعةٍ، كذلك هو كتابُ حكمةٍ،
            وكما أنّه كتابُ دعاءٍ وعبوديةٍ، كذلك هو كتابُ أمرٍ ودعوةٍ،
            وكما أنه كتابُ ذكرٍ كذلك هو كتابُ فكرٍ.. "
            رسائل النور

            تعليق


            • #7
              http://vb.tafsir.net/showpost.php?p=...&postcount=207
              اقرأ وشنِّف " بالضحى " آذاني
              و المس شغافَ القلبِ " بالفرقانِ "
              ولسورة " الإخلاصِ " خذني أستقي
              من نبعها الصافي عظيمَ معاني

              تعليق


              • #8
                بورك فيكم على هذا التعريف، وبحق مانكاد نعرف من تفاسير الشناقطة سوى أضواء البيان، وينصرف الذهن عند ذكرهم إلى بزوغهم في علوم الفقه والأصول والعربية.
                لكن من حقنا على طلبة العلم في شنقيط أن يقرِّبوا لنا جهود علمائهم في التفسير خاصة، وأن يعرفوا بهم،كما جاءت هذه المقالة الموجزة النافعة، فهي على اختصارها أعطت تصورا جديدا عن عناية الشناقطة بعلم التفسير، سيما والحصول على كتب تراجمهم والتعريف بهم من الصعوبة بمكان.
                وأقول للأستاذ محمود الشنقيطي :
                أملنا منكم لاحقا بسط الكلام عنهم، فلا الإيجاز يغني ولا القليل يكفي، ولكم سابق الأجر بإذن الله.
                وفقكم الله وبارك فيكم.
                رب اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات

                تعليق


                • #9
                  محمد سعيد اليدالي صاحب "الذهب الإبريز في تفسير كتاب الله العزيز"

                  توفي 1166 فهذا تاريخ وفاته وليس تاريخ مولده.
                  اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	IMG_20161219_063540.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	192.8 كيلوبايت 
الهوية:	404739

                  وهذه ترجمة مختصرة له من موقع وزارة الثقافة الموريتانية:

                  محمد بن سعيد اليدالي
                  إسمه محمد بن سعيد اليدالي ولد 1096 هـ عاش 72 عاما توفي 1166 هـ علامة جليل متميز وشاعر مفلق ، ومؤلف عظيم جليل القدر وهو من العلماء الذين جددوا التراث العلمي بعد انتهاء حرب (شرببه) وهو من أبرز المؤلفين في زمنه بالرغم من صعوبة الحياة وكثرة التنقل في الصحاري البعيدة عن موطنه الأصلي ويعد من المكثرين في مجال النظم المحظري من مؤلفاته : 1- الذهب الإبريز في تفسير كتاب الله العزيز أربع مجلدات -2-فوائد الفوائد في شرح قواعد العقائد -3- حلة السيرى في أنساب العرب وسيرة خير الورى -4- تقريب المعاني في علم البيان والبديع والمعاني – 5- شرح رسائل النبي إلى الملوك - 6 - شيم الزوايا 7- رسالة في مسالك العلة

                  تعليق


                  • #10
                    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/attach...1&d=1482118562

                    تعليق

                    19,958
                    الاعــضـــاء
                    231,918
                    الـمــواضـيــع
                    42,562
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X