إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كتاب عجائب القرآن للإمام فخر الدين الرازي ؟؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بداية نبارك لكم عودتكم في هذه الحلة الجديد و نسأل الله أن يوفقكم لما يحب و يرضى . و نشكر من ساعدنا في التسجيل .

    سؤالنا أحسن الله اليكم ، حول منهج فخر الدين الرازي في كتابه عجائب القران ؟؟؟
    و ان كنتم لا تنصحون بهذا الكتاب فهل نكتفي بكتاب تأويل مشكل القرآن لابن قتيبة الدينوري أم هناك كتب اخرى ؟؟؟

    لأنني لم أطلع من قبل على كتاب : عجائب القرآن للرازي و انما قرأت موضوع واحد فقط مصدره هذا الكتاب وهو :
    (
    من عجائب وإسرار كتاب الجبار سبحانه أن شبه القران بالحبل ) ، فأحببت معرفة منهج الرازي في هذا الكتاب ؟؟؟

    أحسن الله اليكم و بارك في جهودكم .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أم أسيد : ليسانس لغة و دراسات قرآنية
    كلية العلوم الإسلامية _ الجزائر العاصمة _

  • #2
    ذكر الاخ عبدالرحمن الفقية في منتدى أهل الحديث :
    قال الإمام ابن تيمية في منهاج السنة(5/439-440)
    ولهذا لما صار كثير من أهل النظر كالرازي وأمثاله ليس عندهم إلا قول الجهمية والقدرية والفلاسفة تجدهم في تفسير القرآن وفي سائر كتبهم يذكرون أقوالا كثيرة متعددة كلها باطلة لا يذكرون الحق

    مثل تفسيره للهلال وقد قال تعالى (يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج) سورة البقرة
    فذكر قول أهل الحساب فيه وجعله من أقوال الفلاسفة وذكر قول الجهمية الذين يقولون إن القادر المختار يحدث فيه الضوء بلا سبب أصلا ولا لحكمة وكذلك إذا تكلم في المطر يذكر قول أولئك الذين يجعلونه حاصلا عن مجرد البخار المتصاعد والمنعقد في الجو وقول من يقول إنه أحدثه الفاعل المختار بلا سبب ويذكر قول من يقول إنه نزل من
    الأفلاك

    وقد يرجح هذا القول في تفسيره ويجزم بفساده في موضع آخر وهذا القول لم يقله أحد من الصحابة ولا التابعين لهم بإحسان ولا أئمة المسلمين بل سائر أهل العلم من المسلمين من السلف والخلف يقولون إن المطر نزل من السحاب ) انتهى.

    و قد ترجمة الذهبي في السير 21/ رقم الترجمة (261) فقال :
    العلامة الكبير ذو الفنون فخر الدين محمد بن عمر بن الحسين القرشي البكري الطبرستاني الاصولي المفسر كبير الأذكياء و الحكماء و المصنفين ولد سنة أربع و أربعين وخمس مئة و اشتغل على أبيه ضياء الدين خطيب الري و انتشرت تواليفه في البلاد شرقا و غربا وكان يتوقد ذكاء وقد بدت منه في تواليفه بلايا وعظائم و انحرافات عن السنة و الله يعفو عنه .

    تعليق

    19,840
    الاعــضـــاء
    231,465
    الـمــواضـيــع
    42,359
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X