إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • معنى ( ملويّة النحو ونحويّ القرآن )

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أشكرك أخي الكريم ( خلوصي ) على الرد على الموضوع وأود أن أجيب عن أستفسارك عن موضوع معنى شعار ندوة سامراء ( الأستاذ الدكتور فاضل السامرائي ، ملويّة النحو ونحويّ القرآن ) فأقول وبالله التوفيق :
    لابد اولا من معرفة الملوية التي هي : المئذنة التاريخية للجامع الكبير في مدينة سامراء ، وهذه المئذنة لها تاريخ مرتبط بعمق المدينة تأريخيا إذ ان هذه المدنية كانت عاصمة للدولة العباسية في فترة من الفترات ، والملوية من معالم تلك الدولة ، والجامع الكبير بناه الخليفة المتوكل حوالي سنة ( 849 م ) ، وهو من أكبرالمساجد مساحًة حيث تبلغ مساحته حوالي ( 156 × 200 م ) و أشهر ما في هذا المسجد هي المئذنةالملوية ، و هي مئذنة مقامة على قاعدة مربعة ضلعها ( 33 م ) و ارتفاعها ( 3 م)يعلوها جزء اسطواني يحيط به من الخارج درج حلزوني يلتف حول بدن المئذنة من الخارج وارتفاع الجزء الدائري حوالي ( 50 متر )
    يرتبط ذكر مدينة سامراء فى الاذهان دائما بمنارة الملوية وهى المئذنة التى اقامها المعتصم للمسجد الجامع ومن فوق الملوية كانت تنطلق اصوات المؤذنين لينادوا الى الصلاة فى الجامع الكبير الذى يتسع لستين الف شخص و المنارة يصعد اليها على درجات حلزونية دائرة على منحدر يلف حولها من الخارج ويعتبرمسجد سامراء من اكبر مساجد الاسلام من حيث المساحة وهو عبارة عن صحن تحف به اربعة اروقة اكبرها رواق القبلة وهومشيد بالطوب اللبن وحوائطه الخارجية من الطوب المحروق وبه ابراج تخرقها مجموعة منالابواب وكان بوسط الصحن نافورة تسمى كأس فرعون
    المئذنة الملوية تعتبر واحدة من الآثارالعراقية القديمة ، في الجهة الغربية لمدينة سامراء، واعتبر جامع الملوية الكبير في حينها من أكبر المساجد في العالم الإسلامي ، قام بتشييدها المهندس الكلداني دليل يعقوب ، المئذنة الملوية تقع على بعد 27.25 متر من الحائط الشمالي وهو من خمس طبقات تتناقص سعتها بالارتفاع، الدرج سعته 2 متر وهو بعكس عقارب الساعة وعدد درجاته تبلغ 399 درجة والارتفاع الكلي للمئذنة يبلغ 52 مترا ، في أعلى القمة طبقة يسميها أهل سامراء "بالجاون" وهذه كان يرتقيها المؤذن ويرفع به الأذان. وهذه صورة الملوية الحديثة
    أما وجه التشابه بين الملويّة والأستاذ الدكتور فاضل السامرائي ، فيرى القائمون على هذه الندوة أن بينهما تشابه مما جعلهم يطلقون هذا الشعار على هذه الندوة ، وأوجه التشابه هي :
    1. الأستاذ الدكتور فاضل السامرائي شامخ في النحو شموخ الملوية وسط مدينة سامراء
    2. الأستاذ الدكتور فاضل السامرائي واقع من أهل العلم بصورة عامة وأهل اللغة بصورة خاصة موقع القلب ، كما وقعت الملوية موقع القلب من مدينة سامراء
    3. إن مكانة الأستاذ الدكتور فاضل السامرائي وأرتباطه بأهله في سامراء مثل مكانة الملوية وأرتباط أهل سامراء بها ، وله - حفظه الله - ما لها من عمق تأريخي في نفوس أهالي المدينة
    4. وبالنسبة لنحوي القرآن ، فمعلوم تماما ما قدمه الأستاذ الدكتور فاضل السامرائي وما زال يقدمه في خدمة كتاب الله العزيز واللغة العربية بصورة عامة .
    ختاما : ارجو ان اكون وفقت في هذا العرض البسيط ، وان اكون خفيف ظل على جنابك أخي العزيز . وجزاك الله خير الجزاء
    تنويه : غدا إن شاء الله سأقوم بنشر عناوين البحوث التي تناولتها الندوة
    مع جُل احترامي لك أخي ولكل الأخوة أعضاء الملتقى المبارك
    د. عبيدة أحمد الشيخ ماجد
    متخصص في التفسير وعلوم القرآن الكريم

  • #2
    بارك الله فيكم أخي عبيدة على هذا الإيضاح ، فقد كنت أتساءل عن معنى (ملويَّة النحو) أول ما قرأته ، فالآن تبين لي معناها جزاك الله خيراً . وقد أنجبت سامراء الكثير من العلماء وأهل الأدب والنحو وغيرهم ، وما الدكتور فاضل السامرائي إلا سليل بيئة علمية عريقة عراقة العراق .
    جزاكم الله خيراً يا أهل سامراء .
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

    تعليق


    • #3
      وجزاك خيرا مثله ياشيخنا عبد الرحمن ، وأهل سامراء يتشرفون بملتقاكم هذا ، وقد تشرفت اليوم بمرافقة أستاذي وشيخي الأستاذ الدكتور غانم قدوري الحمد فعقدنا العزم وسافرنا من جامعة تكريت إلى كلية التربية في سامراء لنحضر جانبا من الندوة الطيبة ونلتقي بأستاذنا الدكتور فاضل ابن مدينتي العزيزة فالتقينا به وبمجموعة طيبة من اساتذة اللغة الاعلام ، فكانت سفرة ماتعة ، وافدنا منها بفوائد كثيرة ، ادعو الله ان ييسر اللقاك بكم ويجمعنا في الفردوس الاعلى ، وقد ارسلت لك كتاب على بريدك الخاص قبل اسبوع تقريبا فهل وصلك الكتاب ؟
      الدكتور إياد سالم السامرائي
      أستاذ مساعد في كلية التربية بجامعة سامراء

      تعليق


      • #4
        أخي الكريم عبيدة :
        بل أنا أشكرك على اهتمامك .. و أحسنت بجعل الأمر موضوعاً بذاته تعرفنا فيه على هذه المدينة العريقة .. و معالمها و ربما بعض أعلامها ..
        و لم أكد أقرأ السطور الأولى حتى جال بخاطري أن لو صوّرت لنا المئذنة ! و ما هو إلا أن رأيت صورتها الجميلة !
        و قد استمتعت حقيقة بتشبيهاتكم تلك خاصة مع حب قديم للأستاذ العلامة السامرّائي .. فبارك الله فيكم .. و في ضيفكم و ملتقاكم .. و لو أمكن أن توصل سلامي .. يعني لو أمكن مع هذا الدعاء :
        حماكم الله يا أهل العراق العريقين الطيبين .. يا نكهة التاريخ و الأصالة .
        " وكذا هو للإنسان:كما أنّه كتاب شريعةٍ، كذلك هو كتابُ حكمةٍ،
        وكما أنّه كتابُ دعاءٍ وعبوديةٍ، كذلك هو كتابُ أمرٍ ودعوةٍ،
        وكما أنه كتابُ ذكرٍ كذلك هو كتابُ فكرٍ.. "
        رسائل النور

        تعليق


        • #5
          جزى الله الجميع خير الجزاء ، وشكري إلى استاذنا الكريم الشيخ الأستاذ عبد الرحمن على هذا الرد الجميل والإطراد المبارك وفقكم الله لما فيه الخير
          د. عبيدة أحمد الشيخ ماجد
          متخصص في التفسير وعلوم القرآن الكريم

          تعليق


          • #6
            بارك الله فيك أخي الفاضل عبيدة على هذا الشرح الطيب والربط الجميل بين الدكتور فاضل وملوية سامراء التي انطبعت في ذاكرتي منذ الطفولة فللعراق في القلب والوجدان مكانة عظيمة أسأل الله تعالى أن يعيده إلى سابق مجده منارة للعلم والعلماء وأن يحفظ علماءه ويزيدهم من فضله لينيروا عقولنا وقلوبنا مما علمهم الله تعالى.
            وهنيئاً لك أخي الفاضل مرافقتك لأستاذنا الجليل الدكتور غانم واجتماعك بالعالم الجليل الدكتور فاضل أدعو الله أن يجمعنا بكم جميعاً في مستقر رحمته في مقعد صدق عند مليك مقتدر.
            لا تبخل علينا أخي بأي جديد من الندوة ولعل الدكتور غانم يحكي لنا ما جال في خاطره خلال هذه الرحلة الطيبة من تكريت إلى سامراء على نحو ما أورده في مذكراته.
            سمر الأرناؤوط
            المشرفة على موقع إسلاميات
            (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

            تعليق

            19,962
            الاعــضـــاء
            231,991
            الـمــواضـيــع
            42,584
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X