إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بشرى عظيمة وفوائد عزيزة.

    [justify]
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله تعالى ، والصلاة والسلام على نبينا محمد .
    أما بعد :

    كنت أستمع لدرس ماتع يلقيه الشيخ محمد حسان حفظه الله تعالى ، وكان يتحدث عن مكانة أبو بكر الصديق ، وفي خضم الحديث تحدث عن فضل أبو بكر ودلل على ذلك بما ذكره أهل التفسير عند تفسيرهم لآيات معينة ، وهذا ما لخصة الشنقيطي صاحب أضواء البيان فقال:

    " قد قيل أيضاً : إن المراد بقوله : وَسَيُجَنَّبُهَا الأتقى الذى يُؤْتِي مَالَهُ يتزكى [ الليل : 17 - 18 ] ، إلى آخر السورة . نازل في أبي بكر ، ولما كان يعتق ضعفة المسلمين ، فأنزل الله الآيات إلى قوله : وَمَا لأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تجزى إِلاَّ ابتغآء وَجْهِ رَبِّهِ الأعلى [ الليل : 19 - 20 ] ، وابتغاء وجهة رب هو بعينه ، وصدق بالحسنى أي لوجه الله يرجو الثواب من الله .
    وكما تقدم ، فإن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب ، وإن صورة السبب قطيعة الدخول . فهذه بشرى عظيمة للصديق ، ولسوف يرضى في غاية من التأكيد من الله تعالى ...
    تنبيه
    في قوله تعالى : وَلَسَوْفَ يرضى [ الليل : 21 ] ، وذكر ابن كثير إجماع المفسرين أنها في أبي بكر أعلى منازل البشرى ، لأن هذا الوصف بعينه ، قيل للرسول قطعاً في السورة بعدها ، سورة الضحى وَلَلآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الأولى وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فترضى [ الضحى : 4-5 ] ، فهو وعد مشترك للصديق وللرسول ، إلاَّ أنه في حق الرسول أسند العطاء فيه لله تعالى بصفة الربوبية وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ [ الضحى : 5 كما ذكر فيه العطاء ، مما يدل على غيره ، وهو معلوم بالضرورة ، من أنه له عطاءات لا يشاركه فيها أحد ، على ما سيأتي إن شاء الله . "أهــ

    وورد في تفسير ابن كثير كلاما عجيبا في تفسير سورة الضحى ذكرني بموضع كتبته واستنتاج سطرته وهو:

    "وقوله: وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى أي: في الدار الآخرة يعطيه حتى يرضيه في أمته، وفيما أعدَّه له من الكرامة، ومن جملته نهر الكوثر الذي حافتاه قباب اللؤلؤ المجوف، وطينه [من] مسك أذفر كما سيأتي.
    وقال الإمام أبو عمر الأوزاعي، عن إسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر المخزومي، علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه قال: عرض على رسول الله ما هو مفتوح على أمته من بعده كنزا كنزا، فسر بذلك، فأنزل الله: وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى فأعطاه في الجنة ألف ألف قصر، في كل قصر ما ينبغي له من الأزواج والخدم. رواه ابن جرير من طريقه، وهذا إسناد صحيح إلى ابن عباس: ومثلُ هذا ما يقال إلا عن توقيف." أهــ
    فظهر من خلال ذلك أمور وفوائد عديدة ، ومنها أننا إذا كنا مع الله كما كان الرسول مع الله فإن الله تعالى سيكون معنا بإذن الله تعالى وسينعم علينا بشتى النعم ، وفي ذلك إشارة إلى بركة البكور ، وهذا يظهر من قوله تعالى " والضحى "
    هذا والله أعلم وأحكم ،

    وهنا أنقل المشاركة السابقة :
    بسم الله الرحمنالرحيم
    الحمدلله تعالى ، والصلاة والسلام على نبينا محمد .
    أما بعد:

    روى البخاري بإسناده عَنْ أَبِيهُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ :
    "
    أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِوَسَلَّمَ قَالَ بُعِثْتُ بِجَوَامِعِ الْكَلِمِ وَنُصِرْتُ بِالرُّعْبِ فَبَيْنَاأَنَا نَائِمٌ أُتِيتُ بِمَفَاتِيحِ خَزَائِنِ الْأَرْضِ فَوُضِعَتْ فِي يَدِيقَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ وَقَدْ ذَهَبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِوَسَلَّمَ وَأَنْتُمْ تَنْتَثِلُونَهَا." [ اتفق عليه الشيخان]

    قال ابن حجر:
    "
    وَقَوْل أَبِي هُرَيْرَة " وَأَنْتُمْ تَنْتَثِلُونَهَا " بِوَزْنِ تَفْتَعِلُونَهَا - مِنْ النَّثْلبِالنُّونِ وَالْمُثَلَّثَة - أَيْ تَسْتَخْرِجُونَهَا ، تَقُول نَثَلْت الْبِئْرإِذَا اِسْتَخْرَجْت تُرَابهَا . "

    قَالَ الْخَطَّابِيُّ :
    "
    الْمُرَاد بِخَزَائِن الْأَرْض مَافُتِحَ عَلَى الْأُمَّة مِنْ الْغَنَائِم مِنْ ذَخَائِر كِسْرَى وَقَيْصَروَغَيْرهمَا ، وَيَحْتَمِل مَعَادِن الْأَرْض الَّتِي فِيهَا الذَّهَب وَالْفِضَّة، قَالَ غَيْره : بَلْ يُحْمَل عَلَى أَعَمّ مِنْ ذَلِكَ . "

    وأميل يا اخوة لقولمن قال:
    "
    بل أعم من ذلك "
    وأظن أن هذا الحديث يدلنا على أن أمةمحمد - - ستعطى نعم كلما ذهبت نعمة أتت أختها ، وذلك كلما جُددالدين في عروقها ورجعت إليه ، متدبرا صروف الزمان ومتصفحا تاريخ أمة رزقت خيرالأديان .

    والله أعلم وأحكم.

    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/index.php
    [/justify]

  • #2
    جزاك الله خيرا

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة ناصر_عزيز مشاهدة المشاركة
      جزاك الله خيرا
      وجزاكم الله كل خير

      تعليق


      • #4
        هذه الخدمة الجديدة مفيدة وهي المربع الذي يظهر مواضيع العضو حيث أني رأيت مشاركة لي تكمل هذا المو ضوع وهي:

        وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُواْ هَـذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً وَقُولُواْ حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ58 فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ رِجْزاً مِّنَ السَّمَاء بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ59 وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ كُلُواْ وَاشْرَبُواْ مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ60 وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ61

        الأرزاق بيد الله والراحة والطمأنينة بيده سبحانه ، وبالتوبة والإنابة والحرص من كل أفراد الأمة على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والصدق مع الله ، تأتي الأرزاق وتخرج الأرض كنوزها بلا تعب ، ويأكل المؤمنين أكلا هنيئا طيبا واسعا ، متمتعين بالأمن والسعادة والخيرات من رب السماوات ، ولهم العزة ولعدوهم الذلة .أهـ/د / ص 8.
        http://vb.tafsir.net/showpost.php?p=80464&postcount=8

        تعليق

        19,956
        الاعــضـــاء
        231,902
        الـمــواضـيــع
        42,560
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X