إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إضافتان لطيفتان في علامات ضبط مصحف دولة الكويت

    أهداني أخي الفاضل محمد الفرحان نسخة من مصحف دولة الكويت المطبوع بدار مصحف أفريقيا ، وقد حظي بعمل متواصل ليخرج بحلة قشيبة ، فشكر الله لكل من سعى في هذا العمل ، وجعله في موازين حسناتهم .
    وقد رأيت جهدًا واضحًا في عمل هذا المصحف ، ولعلي أُشيد بعملين أضافهما هذا المصحف على المصاحف المشرقية المطبوعة في مصر والشام والخليج سوى المصحف الباكستاني الذي هو أصل لعمل مصحف دولة الكويت لهاتين الإضافتين ، وإن لم أقف منهم على إشارة إلى هذا.
    الأول : وضع علامة الركوع (ع) .
    وهذه العلامة مفيدة للأئمة الذين يصلون بالناس ؛ ليعرفوا مواطن الوقف التام أو الكافي ، إذ غالب هذه المواطن التي وُضع عليها علامة (ع) لا تخرج عن هذين الوقفين .
    وهذا يفيدهم أيضًا في صلاة التراويح في رمضان ، بحيث تكون أوقافهم صحيحة .
    الثاني : وضع علامة الأسباع المعروفة عند القراء ( فمي بشوق ) :
    1 ـ فالفاء = الفاتحة . ويكون السبع الأول من سورة الفاتحة إلى نهاية سورة النساء (ص106) .
    2 ـ والميم = المائدة . ويكون السبع الثاني من سورة المائدة إلى نهاية سورة التوبة (ص207 ) .
    3 ـ والياء = يونس . ويكون السبع الثالث من سورة يونس إلى نهاية سورة النحل (ص281) .
    4 ـ والباء = بنو إسرائيل . ويكون السبع الرابع من سورة الإسراء ( بنو إسرائيل ) إلى نهاية سورة الفرقان (ص : 366 ) .
    5 ـ والشين : الشعراء . ويكون السبع الخامس من سورة الشعراء إلى نهاية سورة يس (ص : 445) .
    6 ـ والواو = والصافات . ويكون السبع السادس من سورة الصافات إلى نهاية سورة الحجرات (ص : 517) .
    7 ـ والقاف = ق . ويكون السبع السابع من سورة ق إلى نهاية سورة الناس خاتمة القرآن (ص : 604) .
    وهذه قد جُعلت لمن سيختم في أسبوع ، كما هو الحديث الوارد في وفد بني تميم ، فعن أوسِ بن حُذَيفةَ - - : قال : قَدِمْنا على رسولِ الله في وَفْدِ ثقيف ، فنزلتِ الأحْلافُ على المغيرةِ بن شُعْبةَ ، وأنزلَ رسولُ الله بَني مالكٍ في قُبَّةٍ له - قال مُسَدَّدٌ : وكان في الوفدِ الذين قَدِموا على رسول الله من ثقيف، فكان يأتينا بعد العشاء ، فيحدَّثنا قائما ، حتى لَيُرَاوِحُ بين رِجْلَيْهِ من طول القيام، وكان أكثرُ ما يُحَدِّثُنا : مالَقِيَ من قومْه قُرِيْشٍ ، ثم يقول : « لا سواء ، كُنَّا مُستْضعفين مُسْتذَلِّينَ » قال مُسَدَّدٌ: بمكةَ فلما خرجنا إلى المدينة : كانت سِجالُ الحربِ بيننا وبينهم ، نُدَالُيهم ، ويُدَالَّونَ علينا،فلما كانت ليلةٌ أبطأ عن الوقت الذي كان يأتينا فيه ، فقُلْنا: لقد أبطأتَ عليْنا الليلةَ ، فقال:إنه طرَأ عَليَّ جُزْئي مِن القُرآن ، فكَرِهتُ أنْ أجِيءَ حتى أُتِمَّهُ ، قال أوسٌ : وسأْلتُ أصحابَ رسولِ الله : كَيْفَ تُحَزِّبُونَ الْقُرْآن ؟ قالوا : ثَلاَثٌ ، وخَمْسٌ ، وسَبْعٌ ،وتِسْعٌ،وإحْدَى عَشْرَة ، وثَلاَثَ عَشْرَةَ ، وحزب الْمُفَصَّلِ وَحْدَهُ. أخرجه أبو داود وغيره.
    د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
    أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
    [email protected]

  • #2
    عفوا شيخنا !

    شيخنا الفاضل د . مساعد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد.. أشكر لفضيلتكم التعريف بهذه الطبعة الجديدة من المصحف الشريف ، وأستأذنكم في ثلاث ملحوظات أرجو أن تكون محل نظركم ، أحسن الله إليكم .
    1- ألا ترى أن عنوان المشاركة يوهم ان مصاحف المسلمين مختلفة يضاف فيها وينقص منها ! فلو روجع العنوان ، ونزه عن الإيهام لكان أحسن " ومن اتقى الشبهات فقد استبرأ .."
    2-قوله "طرَأ عَليَّ جُزْئي" لم أجده بهذا اللفظ إلا عند أبي داود على اختلاف نسخه في ذلك :قال في عون المعبود (4/ 190) : هكذا في بعض النسخ وفي بعض النسخ "حزبي "ا.هـ وأما نص الحديث عند أحمد ، وابن ماجة ، وفي تهذيب الآثار للطبري ،ومشكلها للطحاوي ،والشعب للبيهقي وغيرها فبلفظ " حزبي " أو " حزبٌ " ولعله المناسب لقولهم " كيف تحزبون القرآن؟ " فلو عدلتم إلى اللفظ الثاني لكان أجمل ، فإن الأول يكاد يكون تصحيفا ، ولذا عدل عنه الشيخ الألباني في تحقيقه لسنن أبي داود ذاتها .
    3- لا يخفى على فضيلتكم ضعف الحديث المذكور ، لضعف عبد الله بن عبد الرحمن الطائفي ، ولذا ضعف إسناده كثير من المحققين ، فلو أشرتم إليه لكان أقوم .
    انتهت الملحوظات ولفضيلتكم حسن القبول لما صح منها ، جزاكم الله خيرا وأصلح بالكم .
    د.أسامة المراكبي
    عضو هيئة التدريس بجامعة الأزهر

    تعليق


    • #3
      أشكر لكم أخي أسامة هذه الملحوظات.
      أما بالنسبة للعنوان فلا أرى فيه إي مشكل ، ولا أدري من أين جاء المشكل عندك ، وواقع المصاحف هو ما ذكرتُ، وإن كان هناك عبارة تؤدي الغرض فلا بأس.
      أما الحديث ، فقد ذكرته نقلاً عن الشاملة دون تحرٍ للفظه الذي لاحظتموه، والمقصود منه واضح، وهو التحزيب السباعي.
      ومع كون الحديث ضعيفًا إلا أن العمل به قائم عند جماعة من العلماء، والمصحف الباكستاني ومن تبعه قام على هذا التقسيم.
      د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
      أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
      [email protected]

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة مساعد الطيار مشاهدة المشاركة
        أما بالنسبة للعنوان فلا أرى فيه إي مشكل ، ولا أدري من أين جاء المشكل عندك ، وواقع المصاحف هو ما ذكرتُ، وإن كان هناك عبارة تؤدي الغرض فلا بأس.
        حتى لا يقع الوهمُ في ذهن القارئ كما تفضل أخي الدكتور أسامة فقد أضفت عبارة (علامات ضبط) للعنوان ليكون إضافتان لطيفتان في علامات ضبط مصحف دولة الكويت ، وهو بهذه الصورة مناسب إن شاء الله .
        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

        تعليق

        19,962
        الاعــضـــاء
        231,990
        الـمــواضـيــع
        42,583
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X