إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما سر الرقم 8 في سورة الزمر ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لست عالمة ولا أستاذة جامعية وإنما طويلبة علم في بداية الطريق فأعذروا جهلي ..
    عند قراءتي لسورة الزمر وتأملها لاحظت تكرر بعض الكلمات ، عندما حسبت تلك الكلمات وجدت الآتي :

    السموات والأرض:


    1 / (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ)5


    2/ (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ)21

    3/ ( وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ)38

    4/ (قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) 44

    5/ (قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ)46

    6/ (لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ) 63

    7/(وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) 67

    8/ (وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ)68


    مادة خلق :

    1/ ( لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا لَاصْطَفَى مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ سُبْحَانَهُ هُوَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ)4

    2/ (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ)5

    3/ (خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ...)6

    4/ (يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ) 6

    5/( خَلْقًا .......................)6

    6/( ...... مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ)6

    7/ (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ)38

    8/ (اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ)62


    الحق ومشتقاتها :
    1/( إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ)2
    2/( خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ)5

    3/(أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنْتَ تُنْقِذُ مَنْ فِي النَّارِ) 19

    4/ (إِنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ)41

    5/ (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) 67

    6/( وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ)69

    7/ ( وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ) 72

    8/( وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) 75


    مادة كفر :
    َ1/ (الَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ)3

    2/ (إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ ..........) 7


    3/(وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ)7

    4/ (وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَنْدَادًا لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلًا إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ) 8

    5/ (فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ)32

    6/(بَلَى قَدْ جَاءَتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ) 59

    7/ (لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ) 63

    8 / (وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ)

    عبد ومشتقاتها تكررت 16 مرة ...


    ترى ماهو سر الرقم 8 في سورة الزمر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

  • #2
    8

    أختي الكريمة زادها الله حرصاً وتأملاً في هذا القرآن العظيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مما لا شك اختاه أنه مهما دققنا في هذا القرآن العظيم فإن درره لن تنفد . ولطائفه لن تنتهي . وإعجازاته لن تتوقف . والسابر في غور معاني هذا القرآن لا بد له من أن يقع على شيء من هذه المكنونات العظيمة التي تزيدنا إيماناً على إيمان كما أنت الآن تتأملين وتكتشفين زادك الله بصيرة وعلماً . إلا أن بعضاً من الناس قد بالغ في اسخراج هذه المعارف باستخدام الرقم والحساب . وأقحم القرآن للغة الارقام والحسبة . وهذا لا يعني أن كل حساب للقرآن باطل ولا كل الارقام تخلو من فائدة . ولكن لا بد لنا من تأمل أكثر ودقة أكبر من أن نوقع النصوص الى مالا تحتمل . ومن هنا جاء الخوف.
    وإني أظنك أختاه ممن يتأملون هذا القرآن على فهم عليل وإدراك أصيل . زادك الله بسطة في العلم والرزق

    تعليق


    • #3
      [QUOTE]
      المشاركة الأصلية بواسطة إشراقة جيلي محمد مشاهدة المشاركة
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      لست عالمة ولا أستاذة جامعية وإنما طويلبة علم في بداية الطريق فأعذروا جهلي ..
      عند قراءتي لسورة الزمر وتأملها لاحظت تكرر بعض الكلمات ، عندما حسبت تلك الكلمات وجدت الآتي :
      أختي الكريمة أشكرك على تواضعك ومعرفتك قدر نفسك، وأرجو أن تصرفي نظرك عن عدّ وحساب آيات القرآن وكلماته؛ فإن القرآن لم ينزل لذلك، وهذا الكتاب ليس معجزا بعدد حروفه وآياته، بل هو معجز ببلاغته وتشريعاته وأخباره الماضية والمستقبلة.
      وقد قرأت هذه الأيام كتابا حول إشراقات الرقم 7 في القرآن الكريم فأصبت بالغثاء ولم أستطع إكماله، وإذا استمر هذا المنهج الإعجازي الجديد فأظن أن جميع الأرقام ستكون معجزة عبر عمليات رياضية ملتوية ومعقدة راج سوقها هذه الأيام.

      فأقبلي يا أخية على تعلمه وتفهمه وتدبره والعمل به والدعوة إليه، ودعي ما سوى ذلك.
      أ.د. إبراهيم بن صالح الحميضي
      الأستاذ بقسم القرآن وعلومه في جامعة القصيم
      ib1430@gmail.com

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
        أختي الكريمة زادها الله حرصاً وتأملاً في هذا القرآن العظيم
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        مما لا شك اختاه أنه مهما دققنا في هذا القرآن العظيم فإن درره لن تنفد . ولطائفه لن تنتهي . وإعجازاته لن تتوقف . والسابر في غور معاني هذا القرآن لا بد له من أن يقع على شيء من هذه المكنونات العظيمة التي تزيدنا إيماناً على إيمان كما أنت الآن تتأملين وتكتشفين زادك الله بصيرة وعلماً . إلا أن بعضاً من الناس قد بالغ في اسخراج هذه المعارف باستخدام الرقم والحساب . وأقحم القرآن للغة الارقام والحسبة . وهذا لا يعني أن كل حساب للقرآن باطل ولا كل الارقام تخلو من فائدة . ولكن لا بد لنا من تأمل أكثر ودقة أكبر من أن نوقع النصوص الى مالا تحتمل . ومن هنا جاء الخوف.
        وإني أظنك أختاه ممن يتأملون هذا القرآن على فهم عليل وإدراك أصيل . زادك الله بسطة في العلم والرزق
        بارك الله فيك وجزاك خيرا ..
        قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

        تعليق


        • #5
          [QUOTE=إبراهيم الحميضي;101502]

          أختي الكريمة أشكرك على تواضعك ومعرفتك قدر نفسك، وأرجو أن تصرفي نظرك عن عدّ وحساب آيات القرآن وكلماته؛ فإن القرآن لم ينزل لذلك، وهذا الكتاب ليس معجزا بعدد حروفه وآياته، بل هو معجز ببلاغته وتشريعاته وأخباره الماضية والمستقبلة.
          وقد قرأت هذه الأيام كتابا حول إشراقات الرقم 7 في القرآن الكريم فأصبت بالغثاء ولم أستطع إكماله، وإذا استمر هذا المنهج الإعجازي الجديد فأظن أن جميع الأرقام ستكون معجزة عبر عمليات رياضية ملتوية ومعقدة راج سوقها هذه الأيام.

          فأقبلي يا أخية على تعلمه وتفهمه وتدبره والعمل به والدعوة إليه، ودعي ما سوى ذلك.
          إن شاء الله .... بارك الله فيك وجزاك خيرا ...
          قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم

            أيضاً ذكرت في هذه السورة أبواب الجنة ، وعددها ثمانية .....
            قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
              هذا المعروف عند الناس بأسرار الارقام فى القرآن الكريم ما هو إلا مدخل من مداخل الشيطان ليصرف بنى آدم عن فهم المعانى و العمل بالكتاب الكريم ,ابتدعه الناس و فتنوا به و أصبح شاغلهم و كأن القرآن كتاب ألغاز وألعاب فمعاذ الله أن يكون كتابه الكريم لهذا الغرض.و حسبك من تكلموا فى عدة أصحاب الكهف و البيان الالهى فى الرد عليهم " قل ربى أعلم بعدتهم....." ليغلق باب المناقشة فيما لايعود بالنفع, و حسبك من إنشغلوا بعدة الملائكة اصحاب النار فكانت لهم فتنة, فكل هذه الاعداد و الارقام لإن الله تعالى يريد ذلك و لصاحب الظلال كلام نفيس فى تلك الايات ينبغى مراجعته
              اللهم كن لنا عونا و نصيرا و سندا و ظهيرا

              تعليق


              • #8
                أسرار الأرقام لا تنتهي ، والغالب على كثير منها أنها وجهات نظر شخصية ، وليس معنى وجودها إلصاقها بالإعجاز مهما كثرت ، والانشغال بغيرها من هدايات القرآن أولى وأنفع مع احترامي لكل المعتنين به وفقهم الله
                قسم التفسير وعلوم القرآن
                جامعة الأزهر

                تعليق


                • #9
                  أسرار الأرقام لا تنتهي ، والغالب على كثير منها أنها وجهات نظر شخصية ، وليس معنى وجودها إلصاقها بالإعجاز مهما كثرت ، والانشغال بغيرها من هدايات القرآن أولى وأنفع مع احترامي لكل المعتنين به وفقهم الله




                  بوركت
                  قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

                  تعليق


                  • #10
                    خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ ۚ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِّن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ فَأَنَّىٰ تُصْرَفُونَ (6)
                    قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

                    تعليق

                    19,937
                    الاعــضـــاء
                    231,690
                    الـمــواضـيــع
                    42,452
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X