إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (أو من ينشؤا في الحلية وهو في الخصام غير مبين)

    السلام عليكم
    قال تعالى :
    (أو من ينشؤا في الحلية وهو في الخصام غير مبين)الزخرف17
    قيل في التفاسير أن المقصود بها الأنثى ، سؤالي لماذا جاء اللفظ للمذكر؟؟؟؟؟؟
    قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

  • #2
    الأخت الفاضلة

    قد وردت الآية في سياق الرد على من جعلوا الملائكة إناثا ، ولِما قرّ قي أنفسهم وفي أنفس اليهود من تدني الأنثى لا أنها قاصرة في نفسها ، ومع ذلك أنّثوا الملائكة فدلّ على قسوة قلوبهم وشدة جحودهم ، إذ لا يليق بهم أن يجعلوا الملائكة إناثا بلا علم ، ولأنهم قد ورثوا من تقاليدهم عدم احترام الأنثى ، فمعنى الآية أتشبهون الآية بما تتوهمونه كائنا قاصرا يُنَشَّؤ في الحِلية وهو في الخصام غير مبين؟!
    وأما لماذا ورد الفعل والضمير والصفة مذكرات والحديث عن الأنثى ؟
    فالجواب أنها عادت على "من" وهو اسم موصول محايد ينطلق على الشخص أو الكائن ولذلك قال تعالى لنساء النبي
    "ومن يقنت منكنّ". ويحق لك أن تقولي لطالباتك ومن يدرس منكن ينجح، تعنين الشخص او الكائن.
    والله أعلم
    العلماء مصدّقون فيما ينقلون ، لأنه موكول لأمانتهم ، مبحوث معهم فيما يقولون ، لأنه نتيجة عقولهم -الإمام زرّوق رحمه الله

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة إشراقة جيلي محمد مشاهدة المشاركة
      السلام عليكم
      قال تعالى :
      (أو من ينشؤا في الحلية وهو في الخصام غير مبين)الزخرف17
      قيل في التفاسير أن المقصود بها الأنثى ، سؤالي لماذا جاء اللفظ للمذكر؟؟؟؟؟؟
      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
      كما يبدو لي وبعد الاطلاع على كلام أهل التفسير ، أن في هذا التعبير ستر للنساء ، حيث أن المقصود بيان ضعفهن ورقتهن وحاجتهن للرعاية والحماية وهذا ما يستدعيه السياق ومعانيه وليس التشبيب بالنساء تعالى الله سبحانه عن ذلك ، وهذا مستخدم في الشعر العربي الفصيح ، والله أعلم وأحكم.

      تعليق


      • #4
        مبهم غائب

        لأن سياق الآية يتحدث عن تمثيل مبهم غائب يستثير العقل لاكتشافه . فحينما يصطدم بالواقع ويتكشف عن ماهيّة هذا التمثيل فيصرخ في وجه من تعالى على الله أنه يتخذ بنات له. عند ذلك تظهر الصورة الواضحة للتشبيه . إذ كيف تدعون أن الله يتخذ من الأناث بنات له وأنتم أنفسكم تحبون الذكور؟ . وهل الأنثى الضعيفة التي تُربى في الحرير وتُلف به وعند شدائد الرجال تهرب موليّة بسبب ما أودع بها الله تعالى من صفات رقة وضعف. أيصلح ذلك المخلوق الضعيف الرقيق أن يكون ابناً لله وأنتم أنفسكم لا تريدونه وتزهدون به بل وتئدونه وتحرمونه من حق الحياة؟؟؟ تعالى الله عما يصفون . والله تعالى اعلم

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة د.عبدالرحمن الصالح مشاهدة المشاركة
          الأخت الفاضلة


          قد وردت الآية في سياق الرد على من جعلوا الملائكة إناثا ، ولِما قرّ قي أنفسهم وفي أنفس اليهود من تدني الأنثى لا أنها قاصرة في نفسها ، ومع ذلك أنّثوا الملائكة فدلّ على قسوة قلوبهم وشدة جحودهم ، إذ لا يليق بهم أن يجعلوا الملائكة إناثا بلا علم ، ولأنهم قد ورثوا من تقاليدهم عدم احترام الأنثى ، فمعنى الآية أتشبهون الآية بما تتوهمونه كائنا قاصرا يُنَشَّؤ في الحِلية وهو في الخصام غير مبين؟!
          وأما لماذا ورد الفعل والضمير والصفة مذكرات والحديث عن الأنثى ؟
          فالجواب أنها عادت على "من" وهو اسم موصول محايد ينطلق على الشخص أو الكائن ولذلك قال تعالى لنساء النبي
          "ومن يقنت منكنّ". ويحق لك أن تقولي لطالباتك ومن يدرس منكن ينجح، تعنين الشخص او الكائن.

          والله أعلم
          بارك الله فيك وجزاك خيرا وزادك علما وعملا ...
          قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة أم الأشبال مشاهدة المشاركة
            وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
            كما يبدو لي وبعد الاطلاع على كلام أهل التفسير ، أن في هذا التعبير ستر للنساء ، حيث أن المقصود بيان ضعفهن ورقتهن وحاجتهن للرعاية والحماية وهذا ما يستدعيه السياق ومعانيه وليس التشبيب بالنساء تعالى الله سبحانه عن ذلك ، وهذا مستخدم في الشعر العربي الفصيح ، والله أعلم وأحكم.
            بارك الله فيك أخيتي وجزاك الجنة ..وزادك علما وعملا ..
            قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
              لأن سياق الآية يتحدث عن تمثيل مبهم غائب يستثير العقل لاكتشافه . فحينما يصطدم بالواقع ويتكشف عن ماهيّة هذا التمثيل فيصرخ في وجه من تعالى على الله أنه يتخذ بنات له. عند ذلك تظهر الصورة الواضحة للتشبيه . إذ كيف تدعون أن الله يتخذ من الأناث بنات له وأنتم أنفسكم تحبون الذكور؟ . وهل الأنثى الضعيفة التي تُربى في الحرير وتُلف به وعند شدائد الرجال تهرب موليّة بسبب ما أودع بها الله تعالى من صفات رقة وضعف. أيصلح ذلك المخلوق الضعيف الرقيق أن يكون ابناً لله وأنتم أنفسكم لا تريدونه وتزهدون به بل وتئدونه وتحرمونه من حق الحياة؟؟؟ تعالى الله عما يصفون . والله تعالى اعلم
              بارك الله فيك وجزاك خيرا وزادك علما وعملا ..
              قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة د.عبدالرحمن الصالح مشاهدة المشاركة
                الأخت الفاضلة


                قد وردت الآية في سياق الرد على من جعلوا الملائكة إناثا ، ولِما قرّ قي أنفسهم وفي أنفس اليهود من تدني الأنثى لا أنها قاصرة في نفسها ، ومع ذلك أنّثوا الملائكة فدلّ على قسوة قلوبهم وشدة جحودهم ، إذ لا يليق بهم أن يجعلوا الملائكة إناثا بلا علم ، ولأنهم قد ورثوا من تقاليدهم عدم احترام الأنثى ، فمعنى الآية أتشبهون الآية بما تتوهمونه كائنا قاصرا يُنَشَّؤ في الحِلية وهو في الخصام غير مبين؟!
                وأما لماذا ورد الفعل والضمير والصفة مذكرات والحديث عن الأنثى ؟
                فالجواب أنها عادت على "من" وهو اسم موصول محايد ينطلق على الشخص أو الكائن ولذلك قال تعالى لنساء النبي
                "ومن يقنت منكنّ". ويحق لك أن تقولي لطالباتك ومن يدرس منكن ينجح، تعنين الشخص او الكائن.

                والله أعلم
                والضمير فى " وهو فى الخصام غير مبين " من المقصود به ... الأنثى أيضا ؟

                تعليق


                • #9
                  الأخ مصطفى سعيد مرحباً بك


                  وأما لماذا ورد الفعل والضمير والصفة مذكرات والحديث عن الأنثى ؟
                  فالجواب أنها عادت على "من" وهو اسم موصول محايد ينطلق على الشخص أو الكائن
                  والله أعلم
                  العلماء مصدّقون فيما ينقلون ، لأنه موكول لأمانتهم ، مبحوث معهم فيما يقولون ، لأنه نتيجة عقولهم -الإمام زرّوق رحمه الله

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم
                    حياكم الله
                    إن تكرمت هل هناك شاهد من القرآن على أن الضمير "هو" قد يعود علي موصول محايد ويدل على مؤنث
                    وجزاكم الله خيرا

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى سعيد مشاهدة المشاركة
                      السلام عليكم
                      حياكم الله
                      إن تكرمت هل هناك شاهد من القرآن على أن الضمير "هو" قد يعود علي موصول محايد ويدل على مؤنث
                      وجزاكم الله خيرا
                      هذا هو شاهد من القرآن نفس الآية .(.أو من ينشؤا في الحلية وهو في الخصام غير مبين)الزخرف17
                      قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

                      تعليق


                      • #12
                        الأخوة الأفاضل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

                        يقول الله تعالى في سورة الزخرف :
                        [ وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءاً إِنَّ الْإِنسَانَ لَكَفُورٌ مُّبِينٌ15 أَمِ اتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ وَأَصْفَاكُم بِالْبَنِينَ16 وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَنِ مَثَلاً ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ17 أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ18 وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثاً أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ19]

                        من خلال السياق ( من ) تدل على الإناث ولا شيء غير ذلك .
                        يقول الإمام الطبري :
                        (وفي «من» وجوه من الإعراب الرفع على الاستئناف والنصب على إضمار يجعلون كأنه قيل: أو من ينشأ في الحلية يجعلون بنات الله. وقد يجوز النصب فيه أيضاً على الردّ على قوله: أم اتخذ مما يخلق بنات أو من ينشأ في الحلية، فيردّ «من» على البنات، والخفض على الردّ على «ما» التي في قوله: وَإذَا بُشِّرَ أحَدُهُمْ بِمَا ضَرَبَ للرَّحْمَن مَثَلاً ..)

                        والله أعلم
                        عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
                        جامعة المدينة العالمية

                        تعليق

                        19,959
                        الاعــضـــاء
                        231,937
                        الـمــواضـيــع
                        42,568
                        الــمــشـــاركـــات
                        يعمل...
                        X