إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ﴿ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الكُفَّارَ ﴾ / أ.د زيد العيص.حفظه الله.

    منارات قرآنية
    ﴿ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الكُفَّارَ
    أ. د. زيد العيص.
    في الآية طرف من وصْفٍ ورد في شأْن الصَّحابة الكرام - رضي الله تعالى عنهم - وهذا التَّشبيه بديعٌ عجيب؛ لأنَّ فيه تجزئةً للتَّشبيه، فقد شُبِّه النَّبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم – بالزَّارع، وشُبه الصَّحابة بالزَّرع الذي تعاهده الزَّارع حتَّى نَما، وكثُرت فروعُه، واستوى على سوقه، فكما أنَّ الزَّرع الذي يكون شأنُه هذا من النَّماء والتفْريع واشتداد السوق، يعجب الزُّراع الذين زرعوه وتعاهدوه، فكذلك الصَّحابة الكرام، فإنَّهم موضع إعجاب وإجْلال الرَّسول - صلَّى الله عليْه وسلَّم - فقد زاد عددهم، واشتدَّ عُودُهم، ونَما إيمانُهم.

    ولمَّا كان الواقع يشهد أنَّ زرعًا كهذا لا بدَّ أن يكون له من يعجب به من الزُّراع وأهل الخبرة، فإنَّ تشبيه الصَّحابة الكِرام به يتضمَّن أنَّه يوجد مَن يعجب بالصَّحابة الكرام ويسرُّ بذكرهم، وكذلك يوجد في الجهة المقابلة من فُتِنَ في دينه فاغتاظ من الصحابة الكرام؛ لتوهُّمات أوحى بها الشيطان إليهم.

    ولا شكَّ أنَّ هؤلاء على خطَرٍ عظيمٍ، فالآية صريحةٌ في بيان أنَّ من يَجد في نفسه شيئًا على الصَّحابة الكرام، فإنَّه يشمله ما في هذه الآية من حكم.

    ذكر القرطبي في تفسيرِه عن عروة الزُّبيْري قال: كنَّا عند مالكِ بن أنسٍ فذكروا عنده رجُلاً ينتقِص أصحاب الرَّسول - صلى الله عليه وسلَّم - فقرأ مالك هذه الآية: ﴿ مُحَمَّد رَّسُولُ اللَّهِ ﴾ إلى أن بلغ قولَه تعالى ﴿ لِيَغِيظَ بِهِمُ الكُفَّارَ ﴾، قال مالك: "مَن أصبح من الناس في قلبه غيْظ على أحدٍ من أصحاب رسول الله - - فقد أصابته هذه الآية".

    قال الطَّاهر بن عاشور المفسِّر، رحِم الله مالكَ بن أنس ورضِي عنه، ما أدقَّ استنباطَه!

    ولا أحسب أنَّ أحدًا ينازع في حُكْم كهذا؛ لأنَّ الآية ناطقةٌ به، صريحةٌ في بيانه، ولأنَّ الصَّحابة الكرام كانوا الوسيط بيْنَنا وبين رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فكما كان الرَّسول وسيطًا ورسولاً بيْنَنا وبين الله - تعالى - ولوْلاه ما وصلنا هذا الدين، فكذلِك الصَّحابة الكِرام، فإنَّه لوْلاهم ما وصلَنا هذا الدين، فهم الذين حفِظوه وفهِموه وحملوه بكلِّ وعْيٍ وصِدْقٍ وأمانة، فأيُّ نيل منهم يعدُّ نيْلاً من القُرآن الكريم والسنّة النبوية، ورحِم الله الإمام العالم أبا زُرعة حين قال: "إذا رأيتَ أحدًا ينتقِص من الصحابة، فاعلم أنَّه زنديق". لأنَّهم هم من حمَل إليْنا هذا الدين، والطَّعن فيهم طعْن فيه.

    منقول / الألوكة .

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة أم الأشبال مشاهدة المشاركة
    منارات قرآنية


    ﴿ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الكُفَّارَ

    أ. د. زيد العيص.
    في الآية طرف من وصْفٍ ورد في شأْن الصَّحابة الكرام - رضي الله تعالى عنهم - وهذا التَّشبيه بديعٌ عجيب؛ لأنَّ فيه تجزئةً للتَّشبيه، فقد شُبِّه النَّبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم – بالزَّارع، وشُبه الصَّحابة بالزَّرع الذي تعاهده الزَّارع حتَّى نَما، وكثُرت فروعُه، واستوى على سوقه، فكما أنَّ الزَّرع الذي يكون شأنُه هذا من النَّماء والتفْريع واشتداد السوق، يعجب الزُّراع الذين زرعوه وتعاهدوه، فكذلك الصَّحابة الكرام، فإنَّهم موضع إعجاب وإجْلال الرَّسول - صلَّى الله عليْه وسلَّم - فقد زاد عددهم، واشتدَّ عُودُهم، ونَما إيمانُهم.
    ولمَّا كان الواقع يشهد أنَّ زرعًا كهذا لا بدَّ أن يكون له من يعجب به من الزُّراع وأهل الخبرة، فإنَّ تشبيه الصَّحابة الكِرام به يتضمَّن أنَّه يوجد مَن يعجب بالصَّحابة الكرام ويسرُّ بذكرهم، وكذلك يوجد في الجهة المقابلة من فُتِنَ في دينه فاغتاظ من الصحابة الكرام؛ لتوهُّمات أوحى بها الشيطان إليهم.
    .
    اللهم إني أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وجميع خلقك أني أحب رسولك وأصحابه الذين رضيت عنهم واصطفيتهم لصحبة نبيك واستعملتهم في حمل دينك وتبليغه وبذل مهجهم في سبيلك وجعلت منهم صدقيين واتخذت منهم شهداء وإني أرجو أن تغفر لي بحبي إياهم وأسألك أن تجعلني في عداد من قلت فيهم:
    (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ) سورة الحشر(10)

    وإني أذكر إخواني بهذه الغنيمة الباردة التي يُفرح بها :
    روى البخاري ومسلم تعالى :
    عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ السَّاعَةِ فَقَالَ : مَتَى السَّاعَةُ ؟ قَالَ : وَمَاذَا أَعْدَدْتَ لَهَا ؟
    قَالَ : لَا شَيْءَ إِلَّا أَنِّي أُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. فَقَالَ : " أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ"
    قَالَ أَنَسٌ : فَمَا فَرِحْنَا بِشَيْءٍ فَرَحَنَا بِقَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ"
    قَالَ أَنَسٌ : فَأَنَا أُحِبُّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ مَعَهُمْ بِحُبِّي إِيَّاهُمْ وَإِنْ لَمْ أَعْمَلْ بِمِثْلِ أَعْمَالِهِمْ.

    وأنا أقول : فأنا أحب النبي وأبا بكر وعمر وعثمان وعلي وأنس وجميع أصحاب رسول الله وكل من أحبهم وتبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

    شكر الله للكاتب والناقل وجعل ذلك في موازين حسناتهم.

    تعليق


    • #3
      صدقت أخي أبا سعد ، جعل الله ما كتبت في موازين حسناتك .

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيراً على هذا النقل عن الدكتور الفاضل زيد العيص وفقه الله وسدده...
        د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
        جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة فهد الوهبي مشاهدة المشاركة
          جزاك الله خيراً على هذا النقل عن الدكتور الفاضل زيد العيص وفقه الله وسدده...
          اللهم آمين ، وجزاكم الله خير ، أتمنى أن يستفيد الإعلام الإسلامي من هذه الشخصية أكثر ، أسأل الله أن يثبته ويوفقه.

          تعليق

          19,956
          الاعــضـــاء
          231,902
          الـمــواضـيــع
          42,560
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X