إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • " إياك نعبد وإياك نستعين "

    السلام عليكم

    من المعلوم أن الفاتحة من القرآن الكريم , ولكن ماذا يسمى هذا الإسلوب في اللغة عندما يقول الله عزوجل: " إياك نعبد وإياك نستعين . اهدنا الصرط المستقيم " ؟
    أرجو المشاركة من أهل العلم فأنتم أهل التفسير .

  • #2
    أخي الكريم
    أولاً أشكر لك مشاركتك. وسوف أسأل قبل سؤالك سؤالاً قبل الإجابة على سؤالك.
    فقد استوقفتني جملتك التي تقول بها (من المعلوم أن الفاتحة من القرآن الكريم) ولا أدري ماذا تقصد بهذه العبارة . هل القضية كانت محط خلاف لدى العلماء فبعد أن تأكدوا أنها سورة من القرآن قرروا وأجمعوا أنها سورة منه.. أم أن الأمر ليس معلوماً بالضرورة فيُحتاج الى تأكيد ؟؟ هل يُقبل أن يُقال مثل هذا القول؟؟ هل يجوز لي أن أقول من المعلوم أن آل عمران من القرآن؟ظ وبماذا أفيد السامع حينما أقول مثل ذلك القول؟؟ فلو قلت : من المعلوم أن البسملة من سورة الفاتحة لما ناقشناك في ذلك لأن هذه المسألة فيها خلاف لدى العلماء . أما قولك فلا أظن أن له داعٍ أو أن فيه مصلحة سواء كانت المصلحة للسؤال. أو للجواب الذي تبحث عنه ولم تجده بعد.وبارك الله بك

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
      أخي الكريم
      أولاً أشكر لك مشاركتك. وسوف أسأل قبل سؤالك سؤالاً قبل الإجابة على سؤالك.
      فقد استوقفتني جملتك التي تقول بها (من المعلوم أن الفاتحة من القرآن الكريم) ولا أدري ماذا تقصد بهذه العبارة . هل القضية كانت محط خلاف لدى العلماء فبعد أن تأكدوا أنها سورة من القرآن قرروا وأجمعوا أنها سورة منه.. أم أن الأمر ليس معلوماً بالضرورة فيُحتاج الى تأكيد ؟؟ هل يُقبل أن يُقال مثل هذا القول؟؟ هل يجوز لي أن أقول من المعلوم أن آل عمران من القرآن؟ظ وبماذا أفيد السامع حينما أقول مثل ذلك القول؟؟ فلو قلت : من المعلوم أن البسملة من سورة الفاتحة لما ناقشناك في ذلك لأن هذه المسألة فيها خلاف لدى العلماء . أما قولك فلا أظن أن له داعٍ أو أن فيه مصلحة سواء كانت المصلحة للسؤال. أو للجواب الذي تبحث عنه ولم تجده بعد.وبارك الله بك
      الفاتحة من القرآن الكريم بلا أدنى شك .

      تعليق


      • #4
        بارك الله بك أخي الحبيب وسامحني إن كان في ردي بعض القسوة ولكن لا شك أنك تحمل خلق نبيل وهو خلق طالب العلم . وسوف أترك لإخواني من أهل العلم جواباً لسؤالك . وربما لي عودة معك لأحييك مرة أخرى من قلبي . وأشكرك لحلمك مرة أخرى

        تعليق


        • #5
          لا يا أخي ما في مشكلة , بارك الله فيك .

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة لا تغتر مشاهدة المشاركة
            السلام عليكم

            من المعلوم أن الفاتحة من القرآن الكريم , ولكن ماذا يسمى هذا الإسلوب في اللغة عندما يقول الله عزوجل: " إياك نعبد وإياك نستعين . اهدنا الصرط المستقيم " ؟
            أرجو المشاركة من أهل العلم فأنتم أهل التفسير .
            وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
            معرفك جميل ، نعم لا تغتر نصيحة قيمة.
            إذا كنت فهمت قصدك فكأنك تقول القرآن كلام الله والله لا يتكلم إلا بما يليق به فكيف يقول " إياك نعبد وإياك نستعين" وهو المعبود وهو المستعان؟
            فأقول إن سورة الحمد حمد وثناء على الله وإعلان العبودية لله ودعاء بالهداية ، فالله تعالى حكى ذلك على ألسنتنا أي بمعنى قولوا كذا وكذا .
            أرجو أن أكون قد وفقت في الجواب
            والله أعلم
            وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة أبو سعد الغامدي مشاهدة المشاركة
              وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
              معرفك جميل ، نعم لا تغتر نصيحة قيمة.
              إذا كنت فهمت قصدك فكأنك تقول القرآن كلام الله والله لا يتكلم إلا بما يليق به فكيف يقول " إياك نعبد وإياك نستعين" وهو المعبود وهو المستعان؟
              فأقول إن سورة الحمد حمد وثناء على الله وإعلان العبودية لله ودعاء بالهداية ، فالله تعالى حكى ذلك على ألسنتنا أي بمعنى قولوا كذا وكذا .
              أرجو أن أكون قد وفقت في الجواب
              والله أعلم
              وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد
              جزاك الله خيراً وبارك فيك , هل من اسم لهذا الإسلوب اللغوي ؟

              تعليق


              • #8
                يقول جار الله الزمخشري في تفسيره " الكشاف":
                " فإن قلت : لم عدل عن لفظ الغيبة إلى لفظ الخطاب؟ قلت : هذا يسمى الالتفات في علم البيان قد يكون من الغيبة إلى الخطاب ، ومن الخطاب إلى الغيبة ، ومن الغيبة إلى التكلم ، كقوله تعالى : حتى إِذَا كُنتُمْ فِى الفلك وَجَرَيْنَ بِهِم [ يونس : 22 ] . وقوله تعالى : والله الذى أَرْسَلَ الرياح فَتُثِيرُ سحابا فَسُقْنَاهُ [ فاطر : 9 ] . وقد التفت امرؤ القيس ثلاث التفاتات في ثلاثة أبيات :
                تَطَاوَلَ لَيْلُكَ بالأَثْمَدِ ... ونَامَ الخَلِيُّ ولَم تَرْقُد
                ِ وبَاتَ وباتَتْ لَهُ لَيْلةٌ ... كلَيْلَةِ ذِي العائرِ الأرْمَدِ
                وذلك مِنْ نَبَإ جَاءَني ... وخبِّرْتُهُ عنْ أَبي الأَسوَدِ
                وذلك على عادة افتتانهم في الكلام وتصرفهم فيه ، ولأنّ الكلام إذا نقل من أسلوب إلى أسلوب ، كان ذلك أحسن تطرية لنشاط السامع ، وإيقاظاً للإصغاء إليه من إجرائه على أسلوب واحد ، وقد تختص مواقعه بفوائد . ومما اختص به هذا الموضع : أنه لما ذكر الحقيق بالحمد ، وأجرى عليه تلك الصفات العظام ، تعلق العلم بمعلوم عظيم الشأن حقيق بالثناء وغاية الخضوع والاستعانة في المهمات ، فخوطب ذلك المعلوم المتميز بتلك الصفات ، فقيل : إياك يا من هذه صفاته نخص بالعبادة والاستعانة ، لا نعبد غيرك ولا نستعينه ، ليكون الخطاب أدل على أنّ العبادة له لذلك التميز الذي لا تحق العبادة إلا به"

                تعليق


                • #9
                  سورة الفاتحة تنقسم نصفها إلى حمد من قوله تعالى (الرحمن الرحيم) إلى قوله (مالك يوم الدين) ونصفها دعاء بدءاً من (إياك نعبد وإياك نستعين) إلى آخر السورة. ومن بديع البيان القرآني استخدام أسلوب الالتفات من الغيبة إلى الخطاب ومن الخطاب إلى الغيبة. ولو استشعرنا معنى آيات الحمد التي في أوائل السورة فنقرأها بقلب صادق ونستشعر معنى حديث الرسول (قسمت الصلاة بيني وبين عبدي) نسشعر عندما نصل إلى آية (إياك نعبد وإياك نستعين) وكأننا صرنا في حضرة الله تعالى نخاطبه عياناً وندعوه أنه لا نعبد سواه ولا نستعين بغيره أبداً وهذا المعنى الجميل يشعر العبد بقربه من ربه إذا أطاعه وعرف قدره وعظيم قدرته وأنه هو الله الرب الرحمن الرحيم مالك يوم الدين الذي يستحق الحمد على كل هذه الصفات العليا وسيتحقق له معنى قوله تعالى (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب) فيدعو العبد بما يشاء فيقول (إياك نعبد وإياك نستعين* إهدنا الصراط المستقيم*صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين) وحينها سيتأكد أن دعاءه مجاب من هذا الرب الرحمن الرحيم الذي بيده ملكوت كل شيء في الدنيا والآخرة.
                  هذا والله تعالى أعلم
                  سمر الأرناؤوط
                  المشرفة على موقع إسلاميات
                  (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                  تعليق


                  • #10
                    نقل "البقاعي" في تفسيره عن "الحرالي" فقال :
                    (( قال الحرالي :

                    وهذه الآيات ، أي هذه وما بعدها ، مما جاء كلام الله فيه جارياً على لسان خلقه ..

                    فإن القرآن كله كلام الله ، لكن منه ما هو كلام الله عن نفسه ، ومنه ما هو كلام الله عما كان يجب أن ينطق ، على اختلاف ألسنتهم وأحوالهم وترقي درجاتهم ورتب تفاضلهم ، مما لا يمكنهم البلوغ إلى كنهه ؛ لقصورهم وعجزهم .. فتولى الله الوكيل على كل شيء الإنباء عنهم بما كان يجب عليهم مما لا يبلغ إليه وُسع خلقه ، وجعل تلاوتهم لما أنبأ به على ألسنتهم نازلاً لهم منزلة أن لو كان ذلك النطق ظاهراً منهم لطفاً بهم وإتماماً للنعمة عليهم ..

                    لأنه تعالى لو وكلهم في ذلك إلى أنفسهم لم يأتوا بشيء تصلح به أحوالهم في دينهم ودنياهم ..

                    ولذلك لا يستطيعون شكر هذه النعمة إلا أن يتولى هو تعالى بما يلقنهم من كلامه مما يكون أداء لحق فضله عليهم بذلك ..

                    وإذا كانوا لا يستطيعون الإنباء عن أنفسهم بما يجب عليهم من حق ربهم ، فكيف بما يكون نبأ عن تحميد الله وتمجيده ؟!

                    فإذن ليس لهم وصلة إلا تلاوة كلامه العلي ، بفهم كان ذلك أو بغير فهم ، وتلك هي صلاتهم المقسمة التي عبر عنها فيما صح عنه علية الصلاة والسلام من قوله تعالى : « قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين » ثم تلا هذه السورة ..

                    فجاءت الآيات الثلاث الأول بحمد الله تعالى نفسه ، فإذا تلاها العبد قبل الله منه تلاوة عبده كلامه وجعلها منه حمداً وثناء وتمجيداًَ ..
                    وجاءت هذه الآيات على لسان خلقه فكان ظاهرها التزام عهد العبادة ... ))

                    منقول عن الأخ "متعلم" بارك الله فيه

                    تعليق


                    • #11
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                      قال البغوي--في معالم التنزيل:
                      والضمير المنفصل هو : «إيا» وما يلحقه من الكاف ، والهاء ، والياء هي : حروف لبيان الخطاب ، والغيبة ، والتكلم ، ولا محل لها من الإعراب كما ذهب إليه الجمهور ، وتقديمه على الفعل لقصد الاختصاص ، وقيل للاهتمام ، والصواب أنه لهما ، ولا تزاحم بين المقتضيات . والمعنى : نخصك بالعبادة ، ونخصك بالإستعانة لا نعبد غيرك ، ولا نستعينه ،
                      والعبادة أقصى غايات الخضوع ، والتذلل ، قال ابن كثير : وفي الشرع عبارة عما يجمع كمال المحبة ، والخضوع ، والخوف ،
                      وعدل عن الغيبة إلى الخطاب لقصد الالتفات ، لأن الكلام إذا نقل من أسلوب إلى آخر كان أحسن تَطريةً لنشاط السامع ، وأكثر إيقاظاً له كما تقرر في علم المعاني . والمجيء بالنون في الفعلين لقصد الإخبار من الداعي عن نفسه ، وعن جنسه من العباد ، وقيل إن المقام لما كان عظيماً لم يستقلّ به الواحد؛ استقصاراً لنفسه ، واستصغاراً لها ، فالمجىء بالنون لقصد التواضع ، لا لتعظيم النفس .
                      وقدمت العبادة على الإستعانة لكون الأولى وسيلة إلى الثانية ، وتقديم الوسائل سبب لتحصيل المطالب ، وإطلاق الإستعانة لقصد التعميم . اهـ
                      قال شيخ الإسلام-رحمه الله-: ( إن التوحيد هو سر القرآن، ولب الإيمان؛ وتنويع العبارة بوجود الدلالات من أهم الأمور، وأنفعها للعباد في مصالح المعاش والمعاد )

                      تعليق


                      • #12
                        أرأيت كيف فاض عليك الخير أخي الكريم (لا تغتر)؟ وقد نلت من سؤالك ما كنت تشتهي وزيادة . فالحمد لله أولاً وآخراً وبارك الله بهؤلاء الأخوة الذين لا يخذلون سائلاً ولا يردون طالباً . والشكر لك أخي مرة أخرى على سعة صدرك وعلى سؤالك الشيّق ز

                        تعليق

                        19,962
                        الاعــضـــاء
                        231,991
                        الـمــواضـيــع
                        42,584
                        الــمــشـــاركـــات
                        يعمل...
                        X