إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من هو القطب الذي أشار إليه الألوسي في تفسيره..؟

    يشير الألوسي في بعض المواطن إلى القطب ..كأن يقول أشار القطب إلى كذا أو ذكر كذا ..
    و قد نقل عنه عبارات مفيدة أحتاجها لكن لا أدري أين أجدها..؟
    فمن هو القطب .. وهل له تفسير..؟
    ولكم خااااالص الشكر

  • #2
    أظنه هو قطب الدين سعيد بن هبة الله الراوندي. وهو الفقيه العالم في جميع العلوم، والمصنف في كل نوع، توفي سنة (573) وهو صاحب (الخرائج والجرائح) و(فقه القرآن) وغيرهما من المؤلفات الكثيرة.ومن خلال الفوائد التي تبحثين عنها ستتأكدي أنه هو أم لا. وبارك الله فيك وزادك علماً وبصيرة

    تعليق


    • #3
      على ما يبدو انه المسمى بالقطب التحتاني صاحب الحاشية على تفسير الكشاف وقد نقل عنه ابن عاشور كثيرا في تفسيره
      الدكتور جمال محمود أبو حسان
      أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
      جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

      تعليق


      • #4
        شكر الله لكما ..أخويّ الكريمين : تيسير وجمال
        لكن هل من قول فصل..؟؟

        تعليق


        • #5
          جزي الله الأخوين الكريمين خيرا .

          وقد طلبت الأخت أو طلب الأخ السائل قولا يقينيا يجيب علىه أو عليها
          هذا القول اليقيني هو أن القطب هو الإمام الفخر الرازي صاحب المفاتيح حيث صرح بذلك الآلوسي عند تفسيره لقول الله تعالى : أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ (99الأعراف )
          فقال : قال القطب الرازي وغيره .

          وانظر روح المعاني في تفسير قوله تعالى: إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7الإسراء) يقول قال القطب: أنه لما عصوا سلط الله تعالى عليهم من قصدهم بالنهب والأسر ...ثم لما تابوا وأطاعوا حسنت حالهم فظهر إن إحسان الأعمال وإساءتها مختص بهم ، والآية تضمنت ذلك وفيها من الترغيب بالإحسان والترهيب من الإساءة ما لا يخفى فتأمل . سنجد هذا مقيدا في مفاتيح الغيب.

          ولمزيد من العلم فإن القطب عند الآلوسي هو الفخر وهو ـ أيضا ـ الإمام .
          فإذا قال الآلوسي قال الإمام أو قال القطب فإنما يقصد الفخر الرازي في تفسيره.
          وكلمة القطب تعني مرتبة صوفية علمية متميزة لدي أهل الطريق .
          ومن المعلوم أن الآلوسي صوفي على طريقة النقشبندية ـ
          رحمة واسعه وأسكنه أعلى الفراديس . والله الموفق والمستعان.
          عبد الفتاح محمد خضر
          أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
          [email protected]
          skype:amakhedr

          تعليق


          • #6
            ألا يحتمل أن لا يكون للألوسي اصطلاح مطرد في التعبير بالقطب؟ فعلى سبيل المثال نجده يقول في الآية 90 من سورة الأنعام: "
            وحقق القطب الرازي في حواشيه على الكشاف
            " ولا يعرف للرازي صاحب التفسير الشهير حاشية على الكشاف في حدود علمي ، وقد جاء في ترجمة القطب التحتاني - في الأعلام - : "
            القطب التحتاني
            (694 - 766 هـ = 1295 - 1365 م)
            محمد (أو محمود) بن محمد الرازي أبو عبد الله، قطب الدين: عالم بالحكمة والمنطق. من أهل الري..." ثم ذكر من مؤلفاته" (حاشية) على الكشاف - خ)...وصل فيها إلى سورة طه
            " فيحتمل أن يكون هو المراد ، ونجده في سور النحل يقول "
            وهو الذي اختاره العلامة القطب في شرح المفتاح ...
            " ولعل القطب في هذا الموضع هو القطب الشيرازي فقد جاء في ترجمته - في الأعلام- "
            القطب الشيرازي
            (634 - 710 هـ = 1236 - 1311 م)
            محمود بن مسعود بن مصلح الفارسى، قطب الدين الشيرازي: ... من كتبه (فتح المنان في تفسير القرآن) نحو 40 مجلدا...،و (مفتاح المفتاح - خ) في البلاغة، و (نهاية الادراك في دراية الافلاك - خ) في علم الهيئة،...و (الانتصاف، شرح الكشاف - خ)..."
            " مع ملاحظة أن الألوسي قد يعبر بالقطب دون أن يصفه بشيءوقد يقول القطب الرازي وقد يقول القطب الجيلاني - ويقصد الإمام عبد القادر فيما يبدو- ، وقد يقول : " القطب الشيرازي في ( نهاية الإدراك)" أفلا يقال ينظر لكلام الألوسي في كل موضع بحسبه؟
            وقد اكتفيت من مؤلفات الأعلام الذين ذكرتهم بما شعرت بتعلقه بموضوعنا.
            وأخيراً اشكر الإخوة الذين أعدوا المكتبة الشاملة فقد أعانوني فيما كتبت كثيراً
            أستاذ مساعد بقسم البلاغة والأدب في كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة محمد نصيف مشاهدة المشاركة
              ألا يحتمل أن لا يكون للألوسي اصطلاح مطرد في التعبير بالقطب؟
              " مع ملاحظة أن الألوسي قد يعبر بالقطب دون أن يصفه بشيء. وقد يقول القطب الرازي وقد يقول القطب الجيلاني - ويقصد الإمام عبد القادر فيما يبدو- ، وقد يقول : " القطب الشيرازي في ( نهاية الإدراك)" أفلا يقال ينظر لكلام الألوسي في كل موضع بحسبه؟
              قال أبو عمر
              (وكلمة القطب تعني مرتبة صوفية علمية متميزة لدي أهل الطريق .
              ومن المعلوم أن الآلوسي صوفي على طريقة النقشبندية ـ
              رحمة واسعه وأسكنه أعلى الفراديس . والله الموفق والمستعان. )
              بالجمع بين ما ذهب إليه الأستاذ محمّد نصيف وفضيلة الأستاذ الدّكتور أبو عمر -حفظهما الله ورعاهما-، فالقول الّذي يميل إليه القلب:
              أنّ الأقطاب كثر عند المتصوّفة؛ وبما أنّ الآلوسيّ متصوّف فالقطب عنده يحدّد من القرينة الدّالّة عليه؛ من اسم واضح أو نصّ مقتبس، أو كتاب، أو خلافه. فالقطب والحالة هذه ليس واحداً عنده؛ بل متعدّدون.
              والشّيء بالشّيء يذكر فلقد جهدت واجتهدت قبل عشر سنوات في البحث عن اسم "صاحب المطلع" الّذي يكثر الإمام الآلوسيّ -- من ذكره والأخذ عنه في تفسيره، وسألت كثيراً ممّن أعرف من العلماء فما عرفه أحد منهم، فاكتفيت بذكره كما هو.
              حتّى وقفت عليه منذ فترة فدمعت عينيّ فرحاً؛ مع أنّ فائدة معرفة اسمه محدودة بالنّسبة إليّ.
              ولقد شهدت مجلساً لأحد مشايخنا -حفظه الله ورعاه- وقد حادثه أحد العلماء الأفاضل من الحاضرين مجلسه أنّه قد اجتهد وهو يدرس الدّكتوراه في كلّيّة العلوم بمصر المحروسة أن يعرف من ابن القتبيّ حتّى استطاع بعد طول عمر وكثرة سؤال أن يعرف أنّه ابن قتيبة --.
              والحمد لله إذ أكرمنا بهذه الأقراص "المعجزة" الّتي تجعل المعلومة سهلة التّناول، ونسأله تعالى أن لا يحرمنا منها؛ وبخاصّة في هذه الأجواء المحمومة من تصريحات "وكالة ناسا" عن العاصفة الشّمسيّة القادمة في عام 2013م؛ والّتي يزعمون أنّها ستشلّ حركة الإنترنت والفضاء والتّشويش على شبكات الاتّصال في العالم.
              نسأل الله تعالى العافية.
              وصدق مولانا الحقّ: ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ الإسراء: ٥٩
              ولقد ذكّرني خوف العالم اليوم ممّا سيحدث في قادم الأيّام من الآيات الرّبّانيّة؛ ما حدث عام 1999م حين قيل إنّ كسوفاً للشّمس سيحدث يوم كذا، فمن نظر إلى قرصها حالة كسوفها عَمِيَ.
              فملأ الرّعب قلوب العالم. ألا ما أضعف الخلق! وإنّ بعض المسلمين -قوّى الله يقينهم- لم يجرؤ على الّذهاب إلى المساجد ليصلّي صلاة الكسوف تطبيقاً لسنّة الحبيب صلوات ربّي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه وسلّم.
              وأعتذر للأستاذة لطيفة خروجي عن موضوعها؛ لكنّه الاستطراد؛ فإمّا أن تكون مُلحة فاقبليها، وإمّا مِلحة فكأنّك لم تقرئيها.
              تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

              تعليق


              • #8
                لكنك يا شيخ نعيمان لم تبين لنا من هو صاحب المطلع؟؟
                أستاذ مساعد بقسم البلاغة والأدب في كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

                تعليق


                • #9
                  جزاك الله خيراً أخي الفاضل محمّد وأعتذر إليكم، فـ"صاحب المطلع"؛ هو:
                  محمّد بن أبي الفتح البعليّ الدّمشقيّ الحنبليّ؛ الفقيه المحدّث النّحويّ. عني بالحديث، وبرع في الفقه، وأفتى وتصدّر للاشتغال، وقرأ العربيّة واللّغة على ابن مالك ولازمه. وصنّف كتباً؛ منها الفاخر في شرح جمل عبد القاهر، وشرح ألفيّة ابن مالك، وله المطلع على أبواب المقنع؛ شرح به غريب ألفاظه ولغاته. توفّي سنة تسع وسبعمائة.
                  [انظر: العلامة عبد القادر بدران (ت: 1346هـ)، منادمة الأطلال ومسامرة الخيال، تحقيق: زهير الشّاويش، ط2، المكتب الإسلاميّ، بيروت، 1985م، ج 1، ص 285]
                  تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

                  تعليق


                  • #10
                    يقينا هو صاحب الحاشية على الكشاف وقولا واحدا ليس هو الرازي صاحب التفسير
                    الدكتور جمال محمود أبو حسان
                    أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
                    جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة جمال أبو حسان مشاهدة المشاركة
                      يقينا هو صاحب الحاشية على الكشاف وقولا واحدا ليس هو الرازي صاحب التفسير
                      أخي الدكتور جمال رجائي أن يكون الحق معك إذ نحن مع التحقيق أينما كان متى كان حيث كان ، وليس من النصفه أن أُدلل على ما ذهبتُ وأسوق أنموذجين ثم تقرر أنت يقينك هكذا دون دليل يذكر ، فتثبت وتنفي في آن ؟؟؟ وماذا عن ذكر القطب الرازي صراحة ؟؟؟
                      وماذا عن نقل رأي الآلوسي لما أورده الفخر في تفسيره ؟
                      لعلك أخي المفضال ترجع إلى ما رجعت إليه وتقارن ما نقله الآلوسي في عين مثالى الذي أوردتُّه آنفا ثم تقرر .
                      أو تتفضل بإثبات قطبية صاحب الحاشية التى أوردتَّها من خلا مطبوع أو مخطوط وإلا فالتسليم أوفق لمقتضى العقل .
                      ولعل الأقطاب كما ذهب أخي الدكتور نعيمان ومن قبله الأستاذ محمد عدة .

                      *

                      لكن من الأقطاب ـ حتما ويقينا ـ الرازي حيث ذكره الآلوسي صراحة وليس مع العين أين .
                      وليس يصح في الأذهان شيء إذا احتاج النهار إلى دليل
                      والله الموفق والمستعان .
                      عبد الفتاح محمد خضر
                      أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
                      [email protected]
                      skype:amakhedr

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة جمال أبو حسان مشاهدة المشاركة
                        على ما يبدو انه المسمى بالقطب التحتاني صاحب الحاشية على تفسير الكشاف وقد نقل عنه ابن عاشور كثيرا في تفسيره

                        يقينا هو صاحب الحاشية على الكشاف وقولا واحدا ليس هو الرازي صاحب التفسير
                        كأنّي أرى مشاركتين متناقضتين لفضيلة الدّكتور جمال -حفظه الله-
                        الأولى: ظنّيّة. والآخرة: قطعيّة.
                        الأولى مقبولة، والآخرة تحتاج إلى دليل يثبت القطع.
                        فما دليل اليقين يا دكتور؟ لنفيد منه حفظكم الله ورعاكم.
                        تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

                        تعليق


                        • #13
                          معذرة يا فضيلة الأستاذ الدّكتور أبا عمر حفظكم الله ورعاكم
                          لم أقرأ مشاركتكم وإلا لم أكتب شيئاً. فهما شبيهتان.
                          تعاظمني ذنبي فلمّا قرنتـــه بعفوك ربّي كان عفوك أعظما

                          تعليق


                          • #14
                            عفواً أ.د عبدالفتاح أليس فيما قاله الألوسي في الآية 90 من سورة الأنعام: "وحقق القطب الرازي في حواشيه على الكشاف " دليلٌ قاطعٌ على أن الألوسي في بعض المواضع يقول:" القطب الرازي" وهو لا يقصد صاحب التفسير وبالتالي لا توجد عندنا قاعدة عامة في طريقته وإنما يكون الحكم على كل موضع على حدة بقرائنه، وهذا كله إذا لم نجد للرازي حاشية على الكشاف.
                            أستاذ مساعد بقسم البلاغة والأدب في كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

                            تعليق


                            • #15
                              انا انما عنيت شيئا واحدا وهو ان القطب الذي نقل عنه الالوسي انما هو صاحب الحاشية على تفسير الكشاف والسبب ان كلام ابن عاشور بعد قراءتي تفسيره يقطع بهذا القول وعليه فالقطب الرازي هو صاحب الحاشية على تفسير الكشاف ولا اعلم احدا من اهل العلم قال بان الرازي صاحب التفسير المسمى بالفخر الرازي يسمى القطب الرازي الا في هذه المداخلات وهذا مادعاني لما قلت فان وجدت خيرا من هذا الكلام اثنيت على صاحبه وتراجعت عن قولي
                              الدكتور جمال محمود أبو حسان
                              أستاذ مشارك في التفسير وعلوم القرآن
                              جامعة العلوم الإسلامية العالمية/ الأردن

                              تعليق

                              19,958
                              الاعــضـــاء
                              231,906
                              الـمــواضـيــع
                              42,561
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X