إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الآجال والأعمار

    الآجال و الأعمار
    العمر أخص من الأجل ولهذا قال من قال من أهل العلم: إن الأجل في القرآن لا يقبل التغيير " إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ " ،
    وقال " لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ " .
    وقال في العمر " وَمَا يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلَا يُنْقَصُ مِنْ
    عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ " .
    وهذا يدل على أن الله ضرب آجالا وجعل أعمارا، والجمع بين هذا وهذا عند طائفة من المحققين من أهل العلم : أن الأجل لا يقبل التعديل ولا التغيير، وأما الأعمار فهي قابلة لذلك، بأسباب أناط الله بها التغيير في قدره السابق، كما قال سبحانه " لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ0يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ".
    فأجل العباد وأجل المخلوقات وأجل الأمم هذا هو الذي في اللّوح المحفوظ ، لا يقبل التغيير، ولا يقبل التبديل، جعله الله على هذا النحو على ما اقتضته حكمته ، وأما الأعمار فإنها تقبل التغيير، وقَبولها للتغيير لما في التقدير السنوي للعباد ؛ لأن القدر منه قدر عام وهو الأصل العظيم ، وهو ما جاء في قوله عليه الصلاة والسلام «قدّر مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة» هذا التقدير العام في اللوح المحفوظ، ومنه تقدير خاص ، و يختلف فهناك تقدير لكل مخلوق في رحم أمه ، وثَم تقدير سنوي في ليلة القدر، وثَم تقدير يومي أيضا لما يفعله العباد.
    إذا تبين ذلك فإن التقدير الذي يقبل التغيير هو ما في صحف الملائكة ، وهذا الذي يُحمل عليه قول الله " وَمَا يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلَا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ " بعض أهل العلم بالتفسير فهم الآية أن معناها وما يعمر من معمر ولا يُنقص من عمر معمر آخر إلا في كتاب، وأنّ تعمير المعمَّر يكون بسببٍ قد قُدِّر هو التعمير معا، فيكون قد عُمِّر، لا بالنسبة إلى أنه كان عمره ليس بطويل فأطيل فيه، وهذا يخالف ما جاءت به السنة الصحيحة من قول المصطفي عليه الصلاة والسلام «من سرَّه أن يُبسط له في رزقه ويُنسأ له في أثره فليصل رحمه»، وبقوله عليه الصلاة والسلام فيما صح عنه «ولا يزيد العمر إلاّ البِرّ»، فقوله : (من سرّه أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره) يعني أن زيادة الأرزاق منوطة بسبب ، وأن تعمير المعمر زيادة في عمره (نسأ الأثر) هذا مربوط بسبب، وهذا الذي ارتبط بالأعمار، بالآثار، أما الآجال فلا، الآجال لا تقبل تغييرا، لأنها هي الموافقة لما في اللوح المحفوظ، يعني الأجل الذي إليه النهاية، أما العمر فهذا يقبل التغيير، ولهذا صح عن ابن عباس أنه قال في قوله تعالى في سورة الرعد " يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ "

    أنه في صحف الملائكة " وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ " يعني اللوح المحفوظ ...ا.هـ
    شرح الطحاوية للشيخ / صالح آل الشيخ (بتصرف)
    1/138
    أبوعبدالله الأزهري
    مرحلة الدراسات العليا
    قسم التفسير وعلوم القرآن ـ كلية أصول الدين ـ جامعة الأزهر الشريف


  • #2
    للرفع هذه المشاركة التي لم يتم الرد عليها بعد.
    العلاقات العامة بملتقى أهل التفسير

    تعليق

    19,961
    الاعــضـــاء
    231,973
    الـمــواضـيــع
    42,577
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X