إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في قصة الأبوين

    ذكر بعض المفسرين في قصة إغواء إبليس لآدم وزوجه
    أن إبليس لما أراد إغواء الأبوين عرض نفسه على كثير من الحيوانات
    فلم يكن له أن يدخل الجنة ويوسوس للأبوين إلا بأن يحتال
    فدخل في فم الحية وهي ذات أربع قوائم كالبختية (الأنثى من الجمال)..أ.ه
    [نقل هذا عن وهب بن منبه]
    وقد ورد في الحديث الذي أخرجه البخاري في الأدب المفرد عن أبي هريرة قال :قال رسول الله في الحيات :
    ((ماسالمناهم منذ عاديناهم)).
    صححه الألباني في صحيح الأدب.

    فهل من معقب على هذا التفسير بشئ ؟؟
    الشافعي:
    إذا هَجَع النُوَّام أسبلتُ دمعتي ,,, وأنشدتُ بيتاً وهو من ألطفِ الشعرِ
    أليس من الخسرانِ أن لياليـاً ,,, تمرُ بلا علمِ وتحسبُ من عمـري

  • #2
    أما إمكانه عقلا وشرعا فلا مانع فيه وأما ثبوته في تلك الواقعة بعينها فيحتاج إلى مراجعة وإن جوزه الطبري ، وأقصد بالإمكان العقلي والشرعي جواز تمثل الشيطان في صورة مخلوقات متنوعة كما وردت بذلك نصوص في السنة
    قسم التفسير وعلوم القرآن
    جامعة الأزهر

    تعليق


    • #3
      الأخ / صفوت
      بارك الله فيك
      المتأمل لسياق القصة يجد الشواهد ظاهرة على ان إغواء إبليس كان مشافهةً كما في قوله (((وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين ))) فتامل !!
      الشافعي:
      إذا هَجَع النُوَّام أسبلتُ دمعتي ,,, وأنشدتُ بيتاً وهو من ألطفِ الشعرِ
      أليس من الخسرانِ أن لياليـاً ,,, تمرُ بلا علمِ وتحسبُ من عمـري

      تعليق

      19,963
      الاعــضـــاء
      232,087
      الـمــواضـيــع
      42,597
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X