• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • هل هو إعجاز علمي قرآني أم عجز علمي؟

      مقال نشر في جريدة الأيام البحرينية
      للكاتب/فواز الشروقي


      مثلما كنّا ننبهر سابقاً بأطروحات الشيخ عبدالمجيد الزنداني التي كان يربط فيها بين المكتشفات العلمية الحديثة وبين الآيات القرآنية، ننبهر حالياً بالأطروحات المماثلة للدكتور زغلول النجار الحامل الحالي للواء الإعجاز العلمي في القرآن الكريم، والداعي إلى تجديد الخطاب الديني عبر إبهار الجمهور بما تحتويه الآيات القرآنية من دقائق علمية وإشارات للمكتشفات الحديثة.
      الدكتور زغلول النجار يعتبر أنّ الإعجاز العلمي هو لغة العصر، وإذا أردنا أن ندفع الغرب إلى الإيمان بالله الواحد الأحد والدخول إلى الإسلام، فلابدّ من الحديث بلغتهم وبإبهارهم بما يحتويه القرآن من إعجاز علمي تطرّق إليه قبل 14 قرناً من اكتشاف الغرب له. ويقول بأنّه نظّم عدّة محاضرات في إعجاز القرآن للجنود الأمريكان في المملكة العربية السعودية، وإنّ حوالي 20 ألف جندي أعلنوا إسلامهم جرّاء ذلك.
      ويشنّ الدكتور زغلول النجار هجوماً كاسحاً على الذين يعارضون أطروحاته، معتبراً أنهم إما أن يكونوا من علماء الدين الذين لم ينشغلوا بالدراسة العلمية على الإطلاق، وإما أنّهم يساريون دهريون كارهون للمدّ الإسلامي بشتّى صوره، وهم لا يستحقّون – حسب تعبيره – وصفهم بالعلمانيين لأنّهم لا يمتّون إلى العلم بصلة.
      ولقد كان أولى بالدكتور النجار أن يضيف إلى قائمة معارضيه أولئك الذين يرفضون أن يتحوّل كتاب الله إلى كتاب للعلوم، وأن يتمّ العبث بالآيات القرآنية الثابتة المحكمة وإقحامها في علوم الظنّ والتجربة والفرضيات والتقديرات، والحديث باسم الله خالق الكون في مكتشفات قد تتغيّر مع مرور الزمن ومع بروز نتائج علمية حديثة قد تخطّئ القرآن وتدحض الحقائق العلمية التي تحدّث عنها الله.
      لقد قال الإمام علي بن أبي طالب «إنّ القرآن حمّال أوجه»، وإذا ما استشهدنا مثلاً بالآية «وإذا الأرض سطحت» للدلالة على أنّ الأرض مسطحة، للتوافق مع الأطروحات العلمية الرائجة قبل 400 عام، فإنّ المركبات الفضائية التي جالت حول الأرض والتقطت لها صوراً من الفضاء الخارجي لم تترك مجالاً للحديث عن أنّ الأرض مسطحة، ولأوقعنا القرآن الكريم من حيث لا نحتسب في حرج كبير.
      لقد تحدّى بعض علماء الدين في بداية القرن العشرين تمكّن علماء الفضاء من الوصول إلى الفضاء الخارجي والنزول على سطح القمر، مستشهدين بقول الله تعالى: «يا معشر الجنّ والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا. لا تنفذون إلا بسلطان». ولما تمكن يوري غاغارين من اختراق الغلاف الجوّي والدوران حول الأرض، وتمكّن بعده نيل أرمسترونغ من الرسوّ على سطح القمر أسقط في يد علماء الدين، فروّجوا في بادئ الأمر لفكرة أنّ هذا النزول لم يكن سوى خدعة من خدع هوليوود، وبعد أن ازدادت رحلات الفضاء وارتفع مستوى التطلّع لعلماء الفضاء وقرروا التوجّه إلى كواكب المجموعة الشمسية، لم يجد علماء الدين بُدّاً من إعادة تفسير الآية، معتبرين أنّ الله قد أنبأنا بوصول الإنسان إلى الفضاء الخارجي والنزول على سطح القمر، وأنّ السلطان الذي يستطيع الإنسان النفاذ به إلى الفضاء هو سلطان العلم!
      ولا أريد لأحد أن يفهم أنني أشكك في نية الدكتور زغلول النجار ولا أقلّل من جهده الذي لا يريد منه سوى نشر الإسلام والترويج له، ولكنّي أخشى أن ينشغل الناس بما يسميه الدكتور النجار الإعجاز العلمي في القرآن الكريم، وينسوا إعجازه الحقيقي المتمثّل في كونه منهجاً للحياة صالحاً لكلّ زمان ومكان.
      لقد مهّد القرآن – بفضل تعاليمه السامية وتوجيهاته الرّبانية – الطريق أمام البحث العلمي والانطلاق في الآفاق والتفكّر في خلق الله والتدبّر في آياته الكونية. ولقد بلغ المسلمون الأوائل شأواً كبيراً في هذا المجال. أما اليوم، وبعد ابتعاد المسلمين عن تعاليم الإسلام المحفّزة على طلب العلم والاكتشاف والاختراع، وبعد أخذ الغرب قصب السبق في هذا المضمار، وبلوغهم أعلى المراتب في كافّة الأصعدة العلمية، ظهر ما يسمّى بـ»الإعجاز العلمي في القرآن» لمداراة عجزنا عن اللحاق بركب المكتشفين والمخترعين، وعوضاً عن أن نتّجه إلى المختبرات والمعامل للمساهمة في الإنجاز العلمي، اتجهنا إلى الآيات القرآنية لإيجاد المطابقة بين ما أشارت إليه كلماتها وما أنجزته البشرية.

    • #2
      المشاركة الأصلية بواسطة المستصفى مشاهدة المشاركة
      ويقول بأنّه نظّم عدّة محاضرات في إعجاز القرآن للجنود الأمريكان في المملكة العربية السعودية، وإنّ حوالي 20 ألف جندي أعلنوا إسلامهم جرّاء ذلك.

      أتمنى من كل قلبي أن تكون هذه المعلومة صحيحة وليس مبالغاً فيها . كم جندي أمريكي موجود في السعودية حتى يسلم هذا الكم الكبير من الجنود ولم تتناوله وسائل الإعلام بعد؟؟ . يا حبذا إذا كان هناك وسيلة دقيقة لا تحتمل التشكيك في تأكيد هذا الخبر . وإنّا فعلاً سعداء والله لو كان صحيحاً .لأن ذلك انتصار لله ورسوله وللمسلمين.

      تعليق


      • #3
        بارك الله في كل الجهود التي تسعى لنشر الإسلام بين البشر بأي طريقة ممكنة ولكن لي سؤال فيما يتعلق بالإعجاز العلمي مع احترامي الشديد لكل ما يبذله الدكتور زغلول النجار وغيره من العلماء. سؤالي هو:
        كيف لنا أن نفنع الغرب بأن كتابنا الذي أُنزل من 1400 سنة والذي يحتوي كل هذه الآيات المعجزة والدلائل العلمية وهو بين أيدنا منذ ذلك الزمن ومع هذا نمنا عن هذا الإعجاز كل هذه القرون واكتفينا بأنه موجود والله تعالى أخبرنا عنه؟! إن كنا نريد إقناعهم كان الأولى بنا أن نأخذ هذه الآيات التي نرى فيها إعجازاً علمياً ونقوم نحن بفك رموز هذا الإعجاز بدل أن ننتظر الغربيين حتى تقع بين أيديهم آية فيثبتون الإعجاز الذي فيها ثم نأتي نحن بكل هدوء نحضر ندواتهم ومؤتمراتهم العلمية وبعد أن نستمع لما لديهم نقول لهم "هذا موجود في كتابنا منذ 1400 سنة!" ألن يثير هذا في أنفسهم الشك أننا ما فهمنا كتابنا ولا عملنا به ولا سعينا إلى نشره بالطريقة التي تناسب عصر العلوم والتكنولوجيا الحديثة؟
        حالن للأسف صار أشبه بصاحب أرض فيها من الخيرات الكثير وهو لا يدري عنها إلا أنه صاحبها ويعمل في هذه الأرض الفلاحون والعمال من مختلف الأعراق والأجناس ويكدون ويواجهون الصعاب في حرث هذه الأرض واستصلاحها لكي تخرج منها أنواع النباتات والثمار فما إن ينتهوا من كدّهم وعملهم يأتي صاحب الأرض بكل برودة ويقول كنت أعلم أن هذه الأرض ستُخرِج كل هذا الخير! أين تعب صاحب الأرض هذا مقارنة بالجهد الذي قام به عمّاله؟!
        سمر الأرناؤوط
        المشرفة على موقع إسلاميات
        (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

        تعليق


        • #4
          لي هنا عدة ملاحظات:
          الأولى: أن الأمة الإسلامية في القرون الأخيرة من تاريخها تخلفت كثيراً قياساً إلى عصورها الذهبية. ويصدمك أن تجد أن الأمة قد انتشرت فيها الأمية وأصبحت هي القاعدة، وأصبح العلم والتنوّر بين أبنائها هو الاستثناء. فكيف يمكن للأمة عندها أن تتنبه إلى كنوز القرآن العلمية؟!
          الثانية: يتحدث الكاتب عن موقف علماء الدين في حينه من العلم وهذا أمر بدهي أن يصدر عنهم لأنهم يصدرون عن واقعهم المتخلف علمياً بل وفكرياً. ومن هنا نجد أن موقف علماء الأمة اليوم يختلف، وهذا أمر بدهي لا يحتاج إلى توضيح؛ فشتان بين ابن البيئة المتخلفة وابن البيئة المتنوّرة علمياً وفكرياً.
          الثالثة: الأصل أن نتقدم بنقد علمي وموضوعي لمحاولات القائلين بالإعجاز العلمي، لا أن نرفض المسألة من أصلها. ومحاولات المفسرين عبر مسيرة التفسير المباركة لم تمنع من وقوع الأخطاء من البشر القاصرين، وهذا قانون لا يتخلف. فلماذا نتمترس وراء الزعم أننا يمكن أن نكتشف خطأهم في المستقبل؟!.
          الرابعة: لماذا لم نكتشف هذا من قبل!! ببساطة لأننا لم نكن نحيط بحقائق العلم ونظرياته. فهل المطلوب منا أن نخرس بعد أن ارتقينا في معارفنا حتى لا يقال لنا لماذا لم تقولوا هذا وأنتم في مرحلة التخلف العلمي والفكري!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

          تعليق

          20,084
          الاعــضـــاء
          238,470
          الـمــواضـيــع
          42,933
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X