إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • يوم تبلى السرائر ... أليس الدنيا دار البلاء وليست الآخرة ؟

    إِنَّهُ عَلىٰ رَجعِهِ لَقادِرٌ ﴿٨﴾ يَومَ تُبلَى السَّرائِرُ ﴿٩﴾ - الطارق

    البلاء - وهو الاختبار- يكون في الحياة الدنيا .. فكيف تبلى السرائر يوم القيامة !!
    ... قرأت أنه "تبلى" بمعنى تنكشف السرائر وتظهر النيات وضمائر القلوب .. هذا حسن ... ولكن كيف نربط بين كلمة "تبلى" وهذا المعنى

  • #2
    قال القرطبي تُبْلَى السَّرَائِرُ : أي تخرج مخبآتها وتظهر ، وهو كل ما كان استسره الإنسان من خير أو شر ، وأضمره من إيمان أو كفر ؛ كما قال الأحوص :
    سيبقى لها في مضمر القلب والحشا ... سريرة ود يوم تبلى السرائر
    فمعنى تبلى هنا ليس لها علاقة بالبلاء . والله أعلم

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
      قال القرطبي تُبْلَى السَّرَائِرُ : أي تخرج مخبآتها وتظهر ، وهو كل ما كان استسره الإنسان من خير أو شر ، وأضمره من إيمان أو كفر ؛ كما قال الأحوص :
      سيبقى لها في مضمر القلب والحشا ... سريرة ود يوم تبلى السرائر
      فمعنى تبلى هنا ليس لها علاقة بالبلاء . والله أعلم
      اعتقدت أني أوضحت هذا ... ولكن سؤالي هو عن الربط اللغوي بين كلمة "تبلى" وهذا المعنى المستنتج.

      تعليق


      • #4
        هي بمعنى البلاء وبمعنى الكشف

        المشاركة الأصلية بواسطة منيب عرابي مشاهدة المشاركة
        اعتقدت أني أوضحت هذا ... ولكن سؤالي هو عن الربط اللغوي بين كلمة "تبلى" وهذا المعنى المستنتج.
        أخي الكريم ليس هناك معنى مستنتج ولكن كلمة تبلى لها معنيان وكلاهما صحيح ومستخدم في اللغة . فهي بمعنى البلاء وبمعنى الكشف أيضاً . وأظن أن من حِكَم البلاء هو الكشف والوضوح . أنت عندما تبتلي أحد الناس أو تختبره بشيء ما فإنك تكشف حقيقته ومعدنه من خلال هذا الامتحان أو الابتلاء . ولذلك فإن كلا المعنيين فيهما نوع من التقارب . والله اعلم

        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيرا يا أخ تيسير
          ولو دعمت قولك بنقل واحد على الأقل عن علماء اللغة لكان أجود وأفضل

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة محمد قاسم اليعربي مشاهدة المشاركة
            جزاك الله خيرا يا أخ تيسير
            ولو دعمت قولك بنقل واحد على الأقل عن علماء اللغة لكان أجود وأفضل
            قد فعلت أخي الحبيب الآية التي ذكرتها أنت وبيت الشعر الذي ذكرته في مشاركتي الاولى .
            سيبقى لها في مضمر القلب والحشا ... سريرة ود يوم تبلى السرائر
            وبارك الله بك

            تعليق


            • #7
              نظير الآية المذكورة في أصل المشاركة قول الله تعالى( هنالك تبلو كل نفس ماأسلفت)سورة يونس آية رقم 30

              قال المفسرون : أي تختبر كل نفس وتعلم ما أسلفت

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، لي ملاحظة لو سمحتم:
                القول أنه لا بلاء يوم القيامة ولا اختبار فيه نظر، ذلك أن البلاء والاختبار إنما يرفع إذا دخل المرء الجنة،
                ألا ترى أن الناس يوم القيامة يبلون يوم يكشفُ ربنا عن ساقه ويدعى الناس إلى السجود فيسجد كل مؤمن ولا يستطيع ذلك المنافقون!
                وكم هو كبير ذاك البلاء حين يسأل الرب العظيم عبده عن ما عمله في الدنيا فيوفق المؤمن للصدق، ويخذل الكافر والمنافق فيستعملان الكذب، حتى تشهد أعضاء المسؤول عما اقترفه في الدنيا،
                قال ابن القيم في كتابه طريق الهجرتين:
                "فإن قيل فالآخرة دار جزاء وليست دار تكليف فكيف يمتحنون في غير دار التكليف؟ فالجواب: أن التكليف إنما ينقطع بعد دخول دار القرار، وأما في البرزخ وعرصات القيامة فلا ينقطع؛ وهذا معلوم بالضرورة من الدين من وقوع التكليف بمسألة الملكين في البرزخ وهي تكليف، وأما في عرصة القيامة فقال تعالى (يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود فلا يستطيعون) صريح في أن الله يدعو الخلائق إلى السجود يوم القيامة وأن الكفار يحال بينهم وبين السجود إذ ذاك، ويكون هذا التكليف بمالا يطاق حينئذ حسا عقوبة لهم لأنهم كلفوا به الدنيا وهم يطيقونه فلما امتنعوا منه وهو مقدور لهم كلفوا به وهم لا يقدرون عليه، حسرة عليهم وعقوبة لهم، ولهذا قال تعالى (وقد كانوا يدعون إلى السجود وهم سالمون) دعوا إليه في وقت حيل بينهم وبينه كما في الصحيح من حديث زيد بن أسلم عن عطاء عن أبي سعيد أن ناسا قالوا يا رسول الله هل نرى بنا فذكر الحديث بطوله إلى أن قال فيقول تتبع كل أمة ما كانت تعبد فيقول المؤمنون فارقنا الناس في الدنيا أفقر ما كنا إليهم ولم نصاحبهم فيقول أنا ربكم فيقولون نعوذ بالله منك لا شريك بالله شيئا مرتين أو ثلاثا حتى إن بعضهم ليكاد أن ينقلب فيقول هل بينكم وبينه آية تعرفونها بها فيقولون نعم فيكشف عن ساق فلا يبقى من كان يسجد لله تلقاء نفسه إلا أذن الله له بالسجود ولا يبقى من كان يسجد اتقاء ورياء إلا جعل الله ظهره طبقا واحدا كلما أراد أن يسجد اتقاء ورياء إلا جعل الله ظهره طبقا واحدا كلما أراد أن يسجد خر على قفاه ثم يرفعون رؤوسهم وذكر الحديث وهذا التكليف نظير تكليف البرزخ بالمسألة فمن أجاب في الدنيا طوعا واختيارا أجاب في البرزخ ومن امتنع من الإجابة في الدنيا منع منها في البرزخ، ولم يكن تكليفه في الحال -وهو غير قادر- قبيحا، بل هو مقتضى الحكمة الإلهية؛ لأنه مكلف وقت القدرة وأبى فإذا كلف وقت العجز وقد حيل بينه وبين الفعل كان عقوبة له وحسرة والمقصود أن التكليف لا ينقطع إلا بعد دخول الجنة أو النار...[طريق الهجرتين ص424-425]

                والله أعلم

                تعليق


                • #9
                  كلام وجيه ومُقدر ينسف ما قبله من قول . وبارك الله بك أيها الحكيم وزادك علماً .

                  تعليق


                  • #10
                    قال ابن جرير :
                    وَعُنِيَ بِقَوْلِهِ : يَوْم تُبْلَى السَّرَائِر يَوْم تُخْتَبَر سَرَائِر الْعِبَاد , فَيَظْهَر مِنْهَا يَوْمئِذٍ مَا كَانَ فِي الدُّنْيَا مُسْتَخْفِيًا عَنْ أَعْيُن الْعِبَاد , مِنْ الْفَرَائِض الَّتِي كَانَ اللَّه أَلْزَمَهُ إِيَّاهَا , وَكَلَّفَهُ الْعَمَل بِهَا . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 28608 - عَنْ عَبْد اللَّه بْن صَالِح , عَنْ يَحْيَى بْن أَيُّوب , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ عَطَاء اِبْن أَبِي رَبَاح , فِي قَوْله : يَوْم تُبْلَى السَّرَائِر قَالَ : ذَلِكَ الصَّوْم وَالصَّلَاة وَغُسْل الْجَنَابَة , وَهُوَ السَّرَائِر ; وَلَوْ شَاءَ أَنْ يَقُول : قَدْ صُمْت وَلَيْسَ بِصَائِمٍ , وَقَدْ صَلَّيْت وَلَمْ يُصَلِّ , وَقَدْ اِغْتَسَلْت وَلَمْ يَغْتَسِل . 28609 -حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة يَوْم تُبْلَى السَّرَائِر إِنَّ هَذِهِ السَّرَائِر مُخْتَبَرَة , فَأَسِرُّوا خَيْرًا وَأَعْلِنُوهُ إِنْ اِسْتَطَعْتُمْ , وَلَا قُوَّة إِلَّا بِاَللَّهِ . 28610 - حَدَّثَنَا اِبْن حُمَيْد , قَالَ : ثَنَا مِهْرَان , عَنْ سُفْيَان يَوْم تُبْلَى السَّرَائِر قَالَ : تُخْتَبَر ."

                    فالإختبار هو إظهار المكنون في السريرة, وهو أمر لم يطلع عليه أحد في الدنيا . وقد ورد عن النبيصل1 عدة أحاديث في هذا الأمر أذكر منها :
                    "عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ يَسَارٍ قَالَ:تَفَرَّقَ النَّاسُ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ فَقَالَ لَهُ نَاتِلُ أَهْلِ الشَّامِ أَيُّهَا الشَّيْخُ حَدِّثْنَا حَدِيثًا سَمِعْتَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ نَعَمْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
                    إِنَّ أَوَّلَ النَّاسِ يُقْضَى يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَيْهِ رَجُلٌ اسْتُشْهِدَ فَأُتِيَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا قَالَ فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا قَالَ قَاتَلْتُ فِيكَ حَتَّى اسْتُشْهِدْتُ قَالَ كَذَبْتَ وَلَكِنَّكَ قَاتَلْتَ لِأَنْ يُقَالَ جَرِيءٌ فَقَدْ قِيلَ ثُمَّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَى وَجْهِهِ حَتَّى أُلْقِيَ فِي النَّارِ وَرَجُلٌ تَعَلَّمَ الْعِلْمَ وَعَلَّمَهُ وَقَرَأَ الْقُرْآنَ فَأُتِيَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا قَالَ فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا قَالَ تَعَلَّمْتُ الْعِلْمَ وَعَلَّمْتُهُ وَقَرَأْتُ فِيكَ الْقُرْآنَ قَالَ كَذَبْتَ وَلَكِنَّكَ تَعَلَّمْتَ الْعِلْمَ لِيُقَالَ عَالِمٌ وَقَرَأْتَ الْقُرْآنَ لِيُقَالَ هُوَ قَارِئٌ فَقَدْ قِيلَ ثُمَّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَى وَجْهِهِ حَتَّى أُلْقِيَ فِي النَّارِ وَرَجُلٌ وَسَّعَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَعْطَاهُ مِنْ أَصْنَافِ الْمَالِ كُلِّهِ فَأُتِيَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا قَالَ فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا قَالَ مَا تَرَكْتُ مِنْ سَبِيلٍ تُحِبُّ أَنْ يُنْفَقَ فِيهَا إِلَّا أَنْفَقْتُ فِيهَا لَكَ قَالَ كَذَبْتَ وَلَكِنَّكَ فَعَلْتَ لِيُقَالَ هُوَ جَوَادٌ فَقَدْ قِيلَ ثُمَّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَى وَجْهِهِ ثُمَّ أُلْقِيَ فِي النَّارِ"صحيح مسلم - (ج 10 / ص 9)


                    ومنها نطق الأعضاء بمى جنى الإنسان في دنياه:
                    " عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ":كُنَّا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَضَحِكَ فَقَالَ هَلْ تَدْرُونَ مِمَّ أَضْحَكُ قَالَ قُلْنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ قَالَ مِنْ مُخَاطَبَةِ الْعَبْدِ رَبَّهُ يَقُولُ يَا رَبِّ أَلَمْ تُجِرْنِي مِنْ الظُّلْمِ قَالَ يَقُولُ بَلَى قَالَ فَيَقُولُ فَإِنِّي لَا أُجِيزُ عَلَى نَفْسِي إِلَّا شَاهِدًا مِنِّي قَالَ فَيَقُولُ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ شَهِيدًا وَبِالْكِرَامِ الْكَاتِبِينَ شُهُودًا قَالَ فَيُخْتَمُ عَلَى فِيهِ فَيُقَالُ لِأَرْكَانِهِ انْطِقِي قَالَ فَتَنْطِقُ بِأَعْمَالِهِ قَالَ ثُمَّ يُخَلَّى بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْكَلَامِ قَالَ فَيَقُولُ بُعْدًا لَكُنَّ وَسُحْقًا فَعَنْكُنَّ كُنْتُ أُنَاضِلُ"صحيح مسلم - (ج 14 / ص 220)
                    وهذا من الإختبار .

                    والقول بأن العباد لايبتلون بعد الموت قول غير صحيح بدليل قوله تعالى :""يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ "[إبراهيم/27]
                    وكذا صح عن النبي أن أناس يبتلون يوم القيامة ويحاسبون على طاعتهم في يوم الحشر:
                    " أربعة يوم القيامة يدلون بحجة : رجل أصم لا يسمع و رجل أحمق و رجل هرم و من
                    مات في الفترة ، فأما الأصم فيقول : يا رب جاء الإسلام و ما أسمع شيئا و أما
                    الأحمق فيقول : جاء الإسلام و الصبيان يقذفونني بالبعر و أما الهرم فيقول : لقد
                    جاء الإسلام و ما أعقل و أما الذى مات على الفترة فيقول : يا رب ما أتاني رسولك
                    فيأخذ مواثيقهم ليطعنه ، فيرسل إليهم رسولا أن ادخلوا النار ، قال : فوالذي
                    نفسي بيده لو دخلوها لكانت عليهم بردا و سلاما " السلسلة الصحيحة - (ج 4 / ص 8)
                    وسؤال الملكين في القبر قبل الحشر معروف وهو من الإبتلاء :"إِنَّ هَذِهِ الْأُمَّةَ تُبْتَلَى فِي قُبُورِهَا" صحيح مسلم - (ج 14 / ص 28)

                    تعليق


                    • #11
                      إضافة أخرى جميلة . يارك الله بك أخي وجعلها في ميزانك يوم تثقل الموازين

                      تعليق


                      • #12
                        صح عن النبي أن أناس يبتلون يوم القيامة ويحاسبون على طاعتهم في يوم الحشر:
                        " أربعة يوم القيامة يدلون بحجة : رجل أصم لا يسمع و رجل أحمق و رجل هرم و من
                        مات في الفترة ، فأما الأصم فيقول : يا رب جاء الإسلام و ما أسمع شيئا و أما
                        الأحمق فيقول : جاء الإسلام و الصبيان يقذفونني بالبعر و أما الهرم فيقول : لقد
                        جاء الإسلام و ما أعقل و أما الذى مات على الفترة فيقول : يا رب ما أتاني رسولك
                        فيأخذ مواثيقهم ليطعنه ، فيرسل إليهم رسولا أن ادخلوا النار ، قال : فوالذي
                        نفسي بيده لو دخلوها لكانت عليهم بردا و سلاما " السلسلة الصحيحة - (ج 4 / ص 8)
                        هذا الحديث رائع وهو من الأحاديث المخفية التي يُظن أنها ليست صحيحة . فبارك الله بك أخي على تبيان هذا الحديث الصحيح وسلّمك الله للعلم وطلبه

                        تعليق


                        • #13
                          وفيكم بارك الله أخي تيسير.

                          تعليق

                          19,956
                          الاعــضـــاء
                          231,916
                          الـمــواضـيــع
                          42,561
                          الــمــشـــاركـــات
                          يعمل...
                          X