• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • من أحكام القرآن لاسماعيل بن اسحاق القاضي

      قال الله :
      ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ )
      الى
      ( فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً ) .
      حدثنا محمد بن المنهال قال : حدثنا يزيد بن زريع قال :
      حدثنا يونس عن الحسن أن رجلا لطم امرأته أو جرحها فأتوا النبي صلى الله عليه فقال النبي صلى الله عليه :
      القصاص , فأنزل الله جل وعز :
      ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ )
      حتى بلغ :
      ( فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً ) .
      قال النبي صلى الله عليه . أردنا أمرا وأراد الله غيره .
      حدثنا محمد بن عبيد قال حدثنا محمد بن ثور عن معمر عن قتادة قال :
      صك رجل امرأته فأتت النبي فأراد أن يقيدها منه , فأنزل الله جل وعز :
      ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء ) .
      وحدثنا محمد بن عبيد قال : حدثنا ابن ثور عن معمر : وقال الزهري : لو أن رجلا جرح امرأته أو شجها لم يكن عليه في ذلك قود , وكان فيه العقل الا أن يعدو عليها فيقتلها فيقتل بها .
      قال القاضي :أحسب الزهري ذهب في الشجة وما أشبهها اذا كانت على طريق الأدب من الرجل لامرأته فيحظر فيتجاوز ما ينبغي أنه يكون فيه العقل , ولا يقاد منه اذا ظهر انه لم يرد التعدي عليها وانما أراد التأديب .
      وقد قال الله :
      (وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً )
      حدثنا محمد بن عبيد قال : حدثنا محمد بن ثور عن معمر عن الحسن وقتادة قوله :
      ( فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ )
      قال : اذا خاف نشوزها وعظها فان قبلت والا هجر مضجعها , فان قبلت والا ضربها ضربا غير مبرح , ثم قال :
      ( فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً )
      حدثنا ابن أبي أويس عن ابن أبي الزناد عن أبيه في كتاب السبعة أنهم كانوا يقولون : كل رجل جرح امرأته جرحا في غير وجه التأديب فعليه القود .
      حدثنا حجاج بن المنهال وعارم بن الفضل واللفظ لحجاج قال :
      حدثنا جرير بن حازم قال : سمعت الحسن أن امرأة أتت النبي صلى الله عليه فقالت :
      ان زوجي لطم وجهي , قال : بينكما القصاص .
      فأنزل الله جل وعز : ( وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ ) .
      زاد حجاج في الحديث :
      فأمسك النبي صلى الله عليه حتى أنزل الله جل وعز : ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء ) الآية .
      قال جرير : سمعت الحسن قرأها :من قبل أن نقضي اليك وحيه .
      حدثنا اسماعيل بن أبي أويس قال : حدثنا أبي عن عبد الله بن أبي عبد الله النضري وعن ثور بن زيد عن عكرمة عن ابن عباس أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه : أما بعد أيها الناس , فانّ لكم على نسائكم حقا ولهم عليكم حقا ولكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه . وعليهن ألا يأتين بفاحشة فان فعلن فانّ الله قد أذن لكم أن تهجروهن في المضاجع وتضربوهن ضربا غير مبرح . فان انتهين فلهن رزقهن وكسوتهن بالمعروف . واستصوا بالنساء فانهن عندكم عوام لا يملكن من أنفسهن شيئا وانما أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله .
      قال القاضي :
      وظاهر الحديث يدل على أن الذي قيل فيه : ولكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه : الزناء , والله أعلم .
      وقوله : وعليهن ألا يأتين بفاحشة فان فعلن فانّ الله قد أذن لكم أن تهجروهن في المضاجع , يدل على انها خلة أخرى , وعلى أنّ الفاحشة في هذا الموضع النشوز لأنّ الذي أمر به فيهن مثل ما ذكر في كتاب الله :
      (وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ) .
      مما يدل على هذا المعنى أيضا أن الحديث روي عن ابن عباس , وقد روي عن ابن عباس من غير وجه تفسير قول الله : ( وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ ) ,
      فقال بعضهم عنه : انّ الفاحشة النشوز وسوء الخلق .
      فقال بعضهم : أن يفحشن عليهم , ومعنى ذلك قريب بعضه من بعض .
      حدثنا سليمان بن حرب قال : حدثنا جرير بن حازم عن يعلى بن حكيم عن عكرمة :
      ( إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ ) , قال : لو كان كما يقولون : الزناء , اخرجت ورجمت . وكان ابن عباس يقول . الا أ، يفحشن , وهو النشوز .
      حدثنا علي بن عبد الله قال : حدثنا زياد بن الربيع قال : حدثنا صالح وهو الدهان أنّ جابر بن زيد قال : كان ابن عباس يقول :
      ( لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ )
      قال : الفاحشة المبينة النشوز وسوء الخلق .
      حدثنا نصر بن علي قال : حدثنا المعتمر بن سليمان عن عاصم الأحول عن عكرمة قال : كان ابن عباس يقرأ بقراءة أبيّ وكان في مصحف أبيّ :
      ألا أن يفحشن عليكم .

      .................................................. ..........................

      ان اقدم نسخة من هذا الكتاب في رصيد مكتبة القيروان وفيه سماع مؤرخ على جمادى الآخرة 282 .
      وقد ذكر ابن أبي زيد القيروان هذا الكتاب في رسالته في طلب العلم ( مخطوط Chester Beatty ) كما يلي :
      وان كانت لك رغبة في الرد على المخالفين من أهل العراق والشافعي فكتاب ابن الجهم ان وجدته والا اكتفيت بكتاب الأبهري ان كسبته وكتاب الأحكام لاسماعيل القاضي وألا اكتفيت باختصارها للقاضي ابن العلاء .....................


      موراني

    • #2
      الأستاذ موراني
      شكرًا لك على هذه المشاركة القيِّمة ، وأسأل الله لي ولك التوفيق لما يحب ويرضى .
      د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
      أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
      [email protected]

      تعليق


      • #3
        الأستاذ موراني :
        اشكر لك استجابتك , وقد تعرضت في مشاركة لي سابقة عن آية في سورة النساء وهي قوله تعالى "واللذان يأتيانها منكم " على هذا الرابط : هنا
        فهل تتفضل بقرائته وإفادتي
        هل يوجد في كتاب القاضي ما يؤيد نزولها قبل الآية التي قبلها , ارجو إفادتي وشكراً .
        الدكتور أحمد بن محمد البريدي
        الأستاذ المشارك بجامعة القصيم

        تعليق


        • #4
          الاستاذ أحمد البريدي

          بعد ما راجعت جميع القطع التي لدي من أحكام القرآن على القرص لا استطيع افادتكم بشيء يذكر لأن الجزء المبتور الذي فيه تفسير سورة النساء يحتوي على الآيات التالية فقط :
          سورة النساء 29 و31 و32 و34 و35 و43 .
          أما الأوراق المتبقية الأخرى فيحتوي التفسير على سور أخرى من الكتاب

          ولكم أطيب تحياتي وأعطرها

          موراني

          تعليق


          • #5
            لقد سعدت كثيرا بما تلقيت من القراء الأعزاء , مشرفا وعضوا , من كلمات التقدير
            لما قدمت لكم من كتاب أحكام القرآن .
            لكي لا أقصر شيئا من أهمية الكتاب ومن جهود مؤلفه ومنهجيته أود الاشارة الى أن تفسير هذه الآية من سورة النساء لا ينتهي في الأصل بالفقرة الأخيرة المذكورة أعلاه , بل يزيد علي ما جاء ذكره أعلاه صفحة ونصف الصفحة في المخطوط بنفس الأسلوب وعلى نفس الصيغة المنهجية .
            ودمتم بالخير جميعا

            موراني

            تعليق


            • #6
              الأستاذ أهل القيروان

              بالنسبة لأحكام القرآن للقاضي : هل يوجد من جمع أحاديثه المسندة في كتاب واحد ؟

              حيث أني رأيت بعض المفسرين ينقل عنه ، فإن كان كذلك فأرجو إرشاد أخيكم به

              ودمتم موفقين

              المقرئ

              تعليق


              • #7

                نعم هناك مفسرون يروون عن القاضي غير انني لم أسمع بجمع أحاديثه المسندة في كتاب ما لمؤلف ما .

                وشكرا على ملاحظتكم وتنبيهكم

                موراني

                تعليق


                • #8
                  جزاكم الله خيرا فكتاب أحكام القرآن لإسماعيل القاضي من أجل الكتب
                  و صاحبه إمام فقيه قاضي عارف بمذهب مالك وغيره و عناية الأئمة بكتابه كثيرة كبيرة و قد كان يشدني كثرة ما ينقله حافظ المغرب ابن عبد البر من كلامه
                  و سؤالي :
                  كم عدد ما بقي من أوراقه حبذا لو وصفتم لنا النسخة و بعض ما تشتمل عليه
                  بشكل أكبر

                  تعليق


                  • #9
                    كل ما لدينا في رصيد المكتبة العتيقة بالقيروان أوراق متفرقة من ثلالث كراريس مستقلة على الأقل (حسب اختلاف الخط فيها) . وهذه الأجزاء كلها مبتورة في أولها وفي آخرها معا .
                    هناك 24 صفحة وهي ربما من مقدمة الكتاب . أما باقي الكراريس فيحتوي على ما يقرب 75 صفحة أخرى فيها تفسير بعض الآيات التي فيها أحكام . ويتم التفسير عادة بالمأثور وباحالة على فقهاء المذهب , منهم مالك وابن القاسم العتقي . وكما وجدت فيشير المؤلف مرة واحدة الى الشافعي أيضا .
                    أظن أن الصديق العزيز عامر حسن صبري الذي سلمت اليه جميع ما عندي من هذا الكتاب قد رتب الأوراق المتبقية ترتيبا حسنا وحققها . وسيصدر الكتاب قريبا حسب علمي .
                    نعم , كان القاضي رئيسا للمالكيين في بغداد وألف كتبا كثيرة للمذهب المالكي غير أنه ليس لدينا كثير منها ما عدا أحكام القرآن هذا والجزء الخامس من مسند حديث مالك بن أنس برواية قيروانية يعتمد فيه المؤلف على عدة روايات للموطأ . (قد صدر الكتاب عن دار الغرب الاسلامي كما تعلمون) .


                    والكل مكتوب على الرق كما كان هذا هو العادة بالقيروان فذلك العصر , لم يستعمل أهل القيروان الورق في تلك أيام على الاطلاق أو في القليل النادر فقط . أعلم بمخطوط على ورق , وهو انتاج قيرواني مصنوع من بقايا القماش والخرق , وهو ورق غليظ وقوي ما يسمى أيضا بكاغذ . وهذا الجزء الكامل (!) يحتوي على كتاب الدعوى والبينات من كتب أشهب بن عبد العزيز , وقوبلت هذه النسخة بنسخة يحيى بن عمر الكناني عام 273(!)

                    تقديرا
                    موراني

                    تعليق

                    20,125
                    الاعــضـــاء
                    230,573
                    الـمــواضـيــع
                    42,263
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X