إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أفكار حول كتاب (( علم أصول التفسير "محاولة في البناء" ))

    الحمد لله رب العلمين والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين ،
    وبعد ..................؛
    فقد فرغت من مطالعة كتاب علم أصول التفسير "محاولة في البناء" للشيخ الدكتور / مولاي عمر بن حماد ( من منشورات دار السلام 1431هـ :2010 )
    والكتاب سبق التعريف به هنا علي هذا الرابط ؛
    http://vb.tafsir.net/showthread.php?p=105870


    وراجع هذا الرابط ؛
    http://www.dar-alsalam.com/Pages/Pub...cd=70336&idx=0


    وقد ظهر لي أفكار وملاحظات علي هذا الكتاب ((رجاء أن ينتفع بها المؤلف وقراء الكتاب)) وهي أيضا للمناقشة ؛

    ** الكتاب لطيف الحجم (( 237 صفحة )) جم الفائدة .
    ** لم يذكر المؤلف "وفقه الله" كتبا ألفت في أصول التفسير ككتاب الدكتور مساعد (فصول في أصول التفسير) وللفائدة هناك تشابه إلي حد كبير في المباحث المشتركة في الكتابين .
    ** لعل الذي يظهر من تأخر التأليف في علم أصول التفسير أن العلماء استغنوا بالعلوم الأخرى في وضع القواعد التي ساروا عليها في فهم كلام الله فما كان عندهم من العلوم كانت بالنسبة لهم معينة علي فهم كلام الله تعالي ، ولما كانوا ذوو أفق علمي واسع ((موسوعيين)) كان من السهل عليهم أن يفسروا القرآن المجيد دون الحاجة إلي علم يضبط لهم هذه أصول هذا الفهم بخلاف من جاء بعدهم فإنهم من أشد الناس حاجة إلي هذا العلم .
    ** ذكر المصنف علمي أصول الفقه والبلاغة كأحد الروافد الرئيسة لعلم أصول التفسير وهذا جيد .
    ** ذكر المؤلف ((28)) أن من الأشياء التي يتركب منها أصول التفسير مقاصد المفسر وقد ذكر أنه سيفرده ببحث وهو جدير بذلك ، وقد كنت أعد لمقال بعنوان ؛
    (( مقاصد الشريعة وأثرها في فهم كلام الله )) .
    ** تعرض المؤلف ((41)) للتأويل وقد ذكر ابن القيم أنواع التأويل الباطل في الصواعق المرسلة (1/187).
    ** بحث المؤلف (41وما بعدها) الفرق بين التفسير والتأويل ، وقد بحثها الدكتور مساعد بحثا جيدا في كتابه ((مفهوم التفسير والتأويل ,.....)) .
    ** لم يسر المؤلف علي ما درج عليه أهل العلم من تعريف المركب الإضافي باعتبار إضافته ثم باعتبار علميته فلم هذا؟
    ** لم يذكر المؤلف فوائد العلم وإن كان هناك أقوال تشير إلي هذا وإفرادها أولي بدون شك .
    ** في المبحث الثالث ذكر الفرق بين أصول التفسير وعلوم القرآن وأصول الفقه وقانون التأويل والهرمنيوطيقا وهنا عدة ملاحظات ؛
    ــ لم يذكر الفرق بينه وبين علوم التفسير مع وجوده .
    ــ يحتاج المبحث إلي زيادة توضيح.
    ــ لا فائدة في نظري من ذكر الفرق بين أصول التفسير وقانون التأويل والهرمنيوطيقا لأننا نبحث في علم إسلامي النشأة والغاية ،
    ولأن المسلمين أسبق إلي تفسير النص الديني بالأسس الصحيحة من غيرهم .
    ** أجاد المصنف في ذكر درجة تفسير القرآن بالقرآن جدا.
    ** ((83)) هناك كتاب جيد متعلق بأضواء البيان وهو عقود المرجان تأليف د/ أحمد سلامة أبو الفتوح ، من منشورات دار الكيان .
    ** ((99)) لم يذكر المؤلف درجة بيان السنة للقرآن كما فعل في القرآن .
    ** ياليت المصنف أكثر من ذكر البحوث التي صنفها أهل المغرب في أصول التفسير وما يتعلق بها .
    ** من المباحث التي تحتاج إلي تحرير رأي الحاكم في تفسير الصحابي .
    ** استدل المصنف في أكثر من موضع بحديث معاذ بن جبل ــ ــ
    وفيه كيف قضي بينهم قال بكتاب الله .............. الحديث "
    والحديث لا يثبته أئمة الحديث من السلف ومن بعدهم (( كالبخاري والترمذي والدارقطني والذهبي والعراقي وابن حجر )) وراجع تيسير علم أصول الفقه للجديع ((103 ــ 104)).
    ** ذكر المصنف التفسير بالرأي كأحد مصادر التفسير فهل هو مصدر أم أداة من أدوات التفسير ؟!!!!!!
    ** ذكر المصنف خلافا في التفسير بالرأي وعند التأمل ليس ثم خلاف فالنهي وارد علي الرأي المذموم والتجويز وارد علي الرأي المذموم .
    ** لم يذكر حد الرأي المذموم ولا أسباب الحكم عليه بالذم وقد ذكره شيخ الإسلام في المقدمة .
    ** خلط المؤلف بين قواعد التفسير وقواعد الترجيح والفصل بينهما أوضح .
    ** ذكر المؤلف الشروط العلمية للمفسر ومناقشة هذه الشروط يطول تفصيله وعلي سبيل الإجمال فإن هذه العلوم منها ما هو شرط ومنها ما هو مكمل فقط (( لا تؤثر في فهم الآية )) .
    ** أري أن عد المصنف للعلوم العصرية في الشروط العلمية فيه نظر وقد طرح هذه الفكرة بصورة أوضح وأفضل الشريف حاتم العوني في كتابه الماتع اختلاف المفتين ((صــ 35ــ 41)).
    ** فات المصنف كثيرا من المباحث الأصلية في علم أصول التفسير مع ذكر من تكلم قبل المؤلف في هذا العلم لها بل فاته كثير من المباحث التي ذكرها شيخ الإسلام في المقدمة ومن أهمها مبحث اختلاف المفسرين فهو مبحث لا يغفل أبدا .
    ** في الحقيقة الكتب جيد ومحاولة جيدة في بناء هذا العلم ، ويا ليت المصنف يعجل ببحثه ((مقاصد المفسر)).
    أبوعبدالله الأزهري
    مرحلة الدراسات العليا
    قسم التفسير وعلوم القرآن ـ كلية أصول الدين ـ جامعة الأزهر الشريف


  • #2
    أخي عمرو
    "ذكر المؤلف الشروط العلمية للمفسر ومناقشة هذه الشروط يطول تفصيله وعلي سبيل الإجمال فإن هذه العلوم منها ما هو شرط ومنها ما هو مكمل فقط (( لا تؤثر في فهم الآية )) "
    أظن أن ما يذكر بعض المعاصرين أنه علم تكميلي للمفسر يحتاج إلى نقاش فليتك تذكر لنا العلوم التي تعتقد أنها مكملة لا تؤثر في فهم المعنى الاصلي للآية.
    أستاذ مساعد بقسم البلاغة والأدب في كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

    تعليق


    • #3
      تم الحذف من قبل المشرف لكثرة الأخطاء وعدم وضوح المراد .
      طالب فى الدراسات الاسلامية

      تعليق


      • #4
        أنا أتفق معكم شيخنا الفاضل في ما تذهبون إليه في هذه القضية ، ورأيي ــــ باختصار وعلي عجل ـــــ أن المفسر لابد أن يحيط بالعلوم الشرعية (( علي الجملة )) ، بحيث يرجع إليه إن أثر في فهم الآية ، ولكن ذكر المصنف مثلا العلوم العصرية فأي فائدة للمفسر من معرفتها ، وأيضا (( العلم بالسيرة النبوية ، والبيئة النبوية )) بماذا يؤثر في فهم الآية !!!!! ولكن العلوم الأخري كالنحو والبلاغة والحديث .........الخ هذه يحتاجها المفسر بقدر ولعل الذي جعل بعض (( المعاصرين )) يتبني هذه القضية (( في عدم اشتراطها للمفسر)) تعريفه للتفسير بأنه (( البيان لكلام الله )) جعله يقول بعدم اشتراط هذه العلوم ، ولكن الذي أراه أن هذا خلاف عمل الأئمة المفسرين ، ولي عودة إلي هذا الموضوع بمشيئة الله تعالي .
        أبوعبدالله الأزهري
        مرحلة الدراسات العليا
        قسم التفسير وعلوم القرآن ـ كلية أصول الدين ـ جامعة الأزهر الشريف

        تعليق


        • #5
          أخي الكريم: ملاحظات طيبة وبارك الله فيك، أما ما ذكرت من قولك:
          (( لا فائدة في نظري من ذكر الفرق بين أصول التفسير وقانون التأويل والهرمنيوطيقا لأننا نبحث في علم إسلامي النشأة والغاية))
          فهو أمر فيه نظر، وقانون التأويل هو فيما يتعلق بكيفية تفسير الأمور الغيبة وغيرها، وقد ذكر فيها الإمام الغزالي كلامًا طيبًا، وهو علم أسلامي صرف من عالم إسلامي أصولي كبير، وأنا أعده بأنه أول من كتب في أصول التفسير كقواعد، إذ هذا القانون يتعلق بصميم أصول التفسير التي تضبط المفسر، فلهذا فقد عمل خيرا حينما ذكر الفرق بين أصول التفسير وقانون التأويل؛ لأن قانون التأويل جزء من أصول التفسير.
          والله أعلم.

          تعليق


          • #6
            هل من زيادة توضيح ، وماذا عن الهرمونيوطيقا!
            أبوعبدالله الأزهري
            مرحلة الدراسات العليا
            قسم التفسير وعلوم القرآن ـ كلية أصول الدين ـ جامعة الأزهر الشريف

            تعليق


            • #7
              بين قانون التأويل وأصول التفسير!

              بين قانون التأويل وأصول التفسير

              ليس حديثي الآن عن الكتاب لأن مقارنة المصنف بين العلمين لم تتضح لي بالصورة التي يمكن أن أبني عليها كلامي ، وأما أن العلم لا علاقة له بأصول التفسير فهذا الذي أريد ؛
              ـ أولا ؛ الذي أفرز هذا العلم!!! هم المتكلمون والفلاسفة وليس للمفسرين فيه ناقة ولا جمل كما يقال ، فإن قيل ؛ قد ألف فيه ابن العربي ؟ أجيب : بأنه ألف فيه باعتباره متكلما وليس مفسرا .
              ـ ثانيا ؛ أنهم كرسوا هذا القانون لرد نصوص الكتاب والسنة كما قال ابن الخطيب الرازي صاحب التفسير الكبير " إذا تعارض الدليل العقلي مع الدليل النقلي قدم الدليل العقلي " ، ورد عليهم (( ابن تيميَّة )) في كتابه الكبير ـ الذي لم يكتب في بابه أي مؤلف لا من أهل السنة ولا من أهل البدعة ـ درء تعارض العقل والنقل ، ذكر في أوله (( القانون الكلي للتأويل )) ثُمَّ أخذ يرد عليه من وجوه طويلة جداً استغرقت هذه المجلدات الطويلة .
              ـ ثالثا :كيف يستخدم مثل هذا العلم في فهم الكتاب والسنة وهو مكرس ـ أصلا ـ لخدمة المذهب الأشعري الكلامي .
              ـ أما إن قصد من وراء هذا المصطلح الاستنباط من النصوص الشرعية فقد كفينا بعلم أصول الفقه وغيره من علوم الآلة التي تعين علي إحكام الاستنباط وفق الأصول المنضبطة .
              ـ أود أن أعرف فائدة هذا العلم (( إن كان ثمة فائدة!!!!!!!! )) في فهم كلام الله تعالي الذي يضبطه علمنا علم أصول التفسير مع ضرب أمثلة لو أمكن !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!?.
              أبوعبدالله الأزهري
              مرحلة الدراسات العليا
              قسم التفسير وعلوم القرآن ـ كلية أصول الدين ـ جامعة الأزهر الشريف

              تعليق

              19,956
              الاعــضـــاء
              231,916
              الـمــواضـيــع
              42,561
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X