إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سورة الإنسان وتنظيم الحياة (موضوع مرشح)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    فهذه تأملات في (سورة الإنسان) طلب مني أخي المفسر الأديب الأريب د.عبدالرحمن الشهري
    أن أضعها بين أيديكم ، فما لمثلي مع مثله إلا الإجابة :
    قال الإمام البخاري في صحيحه : باب تفسير سورة (الإنسان الدهر)
    وهي مشهورة بهذين الاسمين في كثير من كتب الحديث والتفسير
    فهي ـ والله أعلم ـ سورة الإنسان والزمن (الدهر) ،


    [mark=#33FF00]هي ترسم لنا منهجاً منظِماً لحياتنا وتذكرنا به (صبيحة كل جمعة)[/mark]

    فإذا أردت أن تخطط لحياتك لتحقق أعلى المكتسبات في أقل الأزمنة ، فاعرف عن نفسك أربعة :
    1- امكاناتها ، قدراتها ، نقاط القوة والضعف فيها .
    2- ثم حدد نقطة النهاية (الغاية) قبل تحديد البداية .
    3- وسائلك الواجبة والمكملة ، وضرورة تنوعها .
    4- التحديات والعوائق ، وكيف تتغلب عليها ؟
    على هذه الركائز الأربع فيما يظهر لي تلتف آيات هذه السورة العظيمة

    [mark=#66FF00]أما أولها [/mark]: فقد بدأت به "الدهر" وخَتمت ،
    فهي حين استهلت تبين للإنسان كيف يختط "السبيل" بدأت بتعداد جوانب "الضعف" و "القوة" لديه ،
    فقبل أن تخطو في حياتك لأي أمر ذي بال ، كان علمياً أو دعوياً أو اجتماعياً أو اقتصادياً ،
    قبل أن تقول : "نعم" أو "لا" ؛ أجب على هذا السؤال :
    من أنت ؟ ما قُدراتك ؟ أين تكمن "قوتك" وأين يختبئ "ضعفك" ؟ لابد لك من معرفة تامة بنفسك ،
    تأمل الضعف في :
    1- (لم يكن شيئاً) هو عدمٌ أوجدته (نا) العظمة في (إنا خلقنا) .
    2- (من نطفة) (أمشاج) خليط من ماء الزوجين مع الدم .
    3- (نبتليه) هناك ابتلاء وبلوى تنتظره لم يُخير في وقوعها ولا في زمانها ومكانها وحالها .
    أما القوة ففي :
    (سميعاً بصيرا) ، (هديناه السبيل) وضحنا له الطريق ورزقناه ما يستعين به على سلوكه .
    بقي هل يستثمر جوانب قوته وينكسر لخالقه اعترافاً بضعفه ، أم يعمى فيتكبر ؟
    (إما شاكرا وإما كفورا)
    وخُتمت السورة بنفس المعنى ،
    تأكيد اجتماع الضعف والقوة في الإنسان ، لكنّ قوته طارئةٌ موهوبةٌ ،
    للعبد مشيئة (إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا)
    لكنها تابعة لا مستقلة (وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا)


    يتبع الركيزة الثانية بمشيئة الكريم المنان ،،
    14
    ممتاز
    64.29%
    9
    جيد
    21.43%
    3
    عادي
    14.29%
    2
    ضعيف
    0.00%
    0

    هذا الاستطلاع منتهي


  • #2
    فوائد طيبة جزاك الله خيرا ونفع بك
    عطاء الله عبد الظاهر
    ليسانس أصول الدين - جامعة الأزهر

    تعليق


    • #3
      جزاكم المولى خيرا وبارك فيكم
      تدبر القرآن شيء من السكينة:

      تعليق


      • #4
        جزاك الله خيراً يادكتور عصام على هذه الوقفات الإيمانية الرائعة ، أسأل الله الفتاح أن يفتح عليك بالمزيد من التدبر والفهم للقرآن العظيم ، وآمل أن تواصل عرض هذه الركائز القرآنية فنحن بإنتظارها لنتفيأ ظلالها قبل حلول شهر رمضان المبارك ..
        مرحلة الدكتوراه في التفسير وعلوم القرآن

        تعليق


        • #5
          بعض الإخوة حين يقرأ هذه التأملات يظن أنها عفو الخاطر ، وبحكم معرفتي بالشيخ عصام فإنني أؤكد وبقوة على أن ما يطرحه ههنا إنما هو بعد تأملات دامت عدة سنوات ، بعضها قد يصل إلى عشر سنوات ، فلا تستغربوا هذا الإبداع ـ وشهادتي في شيخي مجروحة ـ لكنني أحببتُ تسطير هذه الشهادة لله ثم للإخوة ليفيدوا ويسددوا ، فهذا كتاب الله ، وهو بحر لا ساحل له، وإذا كان العلم ـ كما قال شيخنا العثيمين في أول منظومته في القواعد الفقهية ـ :
          وبعدُ فالعلم بحور زاخرة == لن يبلغ الكادح فيه آخره
          فكيف بكلام الرب !!
          أسأل الله تعالى أن يفتح على أخي وشقيق روحي أبي عبدالرحمن ، وأن يبلغنا وإياه رمضان ، ومغفرة الرحمن ...
          سر ، فنحن متابعون ومستفيدون .
          عمر بن عبدالله المقبل
          أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

          تعليق


          • #6

            الركيزة الثانية : حدد نقطة النهاية (الغاية) قبل تحديد البداية

            تأمل كيف انتقلت السورة من بيان أدوات القدرة (فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا (2) إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ)
            إلى الغاية التي سيبلغها :
            (إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلَاسِلَ وَأَغْلَالًا وَسَعِيرًا (4) إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا)
            واستمر هذا في السورة ، حتى استوفت هذه الركيزة أكثر من نصف آياتها (16) آية من بين (31) :
            (فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا (11) وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا (12) مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا (13) وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا (14) وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا (15) قَوَارِيرَ مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا (16) وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا (17) عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا (18) وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَنْثُورًا (19) وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا (20) عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا (21) إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُورًا)
            [mark=#00FF00]لا بد من وضوح الغاية التي ترومها تماماً كالشمس كاشِحَة فكل ما قبلها يُبنى عليها[/mark]
            فمن أين تبدأ ؟ وأي الوسائل لك أنجع ؟ وما الأساليب التي بك أرفق ؟
            وما مراحل "السبيل" ؟ وما هو لازم كل مرحلة ؟ وما العوائق المحتملة ؟
            وغيرها كثير ،،
            كل ذلك لن تستطيع جوابه حتى تعقد العزائم على غاية تركض وتمشي وتزحف إليها ،
            وبين الناس من تفاوت الهمم في تحديد الغايات ما لا ينقضي العجب منه
            فنفوس سمت فتعلقت بالعرش وأخرى غُمست في أُتون الحُش
            فمن جعل غايته داراً كأسها (كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا) فسيصل إليها بأسباب ووسائل ،
            ومن جعل مرامه (عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ) فهيهات لن يصل إليها بمجرد تلك الوسائل .

            ولذا تبقى النهاية (الغاية) دوماً هي الأهم
            فالبداية هي في تحديد النهاية ، وبعد هذا تأتي تبعاً كل تفاصيل حياة "الإنسان"
            ،،،،،

            تعليق


            • #7
              فتح الله لك فتوح العارفين شينا الفاضل د. عصام وجزاك خيراً على هذه التأملات القرآنية البديعة.
              وصدق أخي الدكتور عمر فيما قال فهذه التأملات لا تأتي عفو الخاطر فهذا القرآن لا يُخرِج كنوزه ولآلئه إلا غطّاس ماهر. جعلكم الله جميعاً من المتدبرين لكتاب الله تعالى والمستخرجين لهذه الكنوز التي تعصى على قارئ القرآن العادي.
              سمر الأرناؤوط
              المشرفة على موقع إسلاميات
              (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

              تعليق


              • #8
                جزاك الله خيرا كثيرا على هذا الموضوع
                بارك الله فيك
                أستغفر الله وأتوب إليه
                لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

                تعليق


                • #9
                  جزاكم الله جميعاً أيها الأكارم خيري الدنيا والآخرة .
                  وأسأل العليم الحفيظ سبحانه أن يعلمنا جميعاً ما ينفعنا ، ويحفظنا من الخطل والزلل .

                  تعليق


                  • #10

                    تعديل يسير :
                    "وبين الناس من تفاوت الهمم في الغايات مفاوزُ تبيد فيها الطيرُ الأوابد
                    فَمِن همة سمت فتعلقت بالعرش ، لأخرى تتمرغ كلَّ يومٍ في اُتون الحُش ،
                    فمَن جعل غايته (مزَاجُهَا كَافُورًا) فسيصل إليها بأسباب ووسائل ،
                    ومن جعل مرامَه (يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا)
                    فهيهات لن يصل إليها إلا بانقطاع الأنفاس واحتراق الأنامل"

                    تعليق


                    • #11
                      ما شاء الله ، زادكم الله علماً ونوراً .
                      دار الحديث العراقية
                      http://www.daralhadeeth.info/mktba/

                      تعليق


                      • #12

                        المشاركة الأصلية بواسطة عصام العويد مشاهدة المشاركة
                        بسم الله الرحمن الرحيم


                        فهذه تأملات في (سورة الإنسان) طلب مني أخي المفسر الأديب الأريب د.عبدالرحمن الشهري
                        ما شاء الله تبارك الله .
                        أفكارٌ مُميزةٌ كصاحبها، وتأملاتٌ تلوحُ عليها أماراتُ التوفيقِ والسداد. أسأل الله أن ينفع بها، وأن يتقبل منك.

                        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
                        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

                        تعليق


                        • #13
                          هذا تعليق مليح من تعليقات شيخنا العلامة محمد بن صالح العثيمين ـ ـ على هذه السورة ـ والذي لم ينشر من قبل ـ ، وهو تعليق في غير مظنته ، إذ هو جزء من تعليقه على صحيح مسلم (كتاب الجمعة) ، أهديه للشيخ عصام ، إذ يقول رفع الله درجته في المهديين:

                          "بسط في ذكر الثواب أهل الخير والبر، وأوجز في ذكر عقاب المجرمين لسببين:
                          السبب الأول: أن الكافرين لم يذكر منهم إلا عملًا واحدًا: ﴿[الإنسان:3]، ثم قال: ﴿ﯿ[الإنسان:4]، ولا بسط في عملهم، وأما أهل الشكر الأبرار فإن الله ذكر عنهم أعمالًا: ﴿[الإنسان:7-9] إلى آخره، فذكر أعمالًا، فكان من المناسب أن يبسط في جزائهم.
                          السبب الثاني: الترغيب ينبغي فيه البسط حتى يحث النفوس على فعل ما يكون سببًا موصلًا إلى هذا الثواب الجزيل، جعلنا الله وإياكم من الأبرار" انتهى.
                          عمر بن عبدالله المقبل
                          أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

                          تعليق


                          • #14

                            [mark=#FFFF00]الركيزة الثالثة : وسائلك الواجبة والمكملة ، وضرورة تنوعها .[/mark]

                            لقد نوع الله سبحانه من الوسائل في "الإنسان" وهي إشارة جلية لضرورة تنوعها في حياتك لتحقيق ما تصبو إليه ، فمنها :
                            1) وسائل لأداء حقه سبحانه على هذا الإنسان .
                            (يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا) (7)
                            (وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ بُكْرَةً وَأَصِيلًا) (25)
                            (وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلًا طَوِيلًا) (26)
                            2) ومنها حق للإنسان على الإنسان :
                            (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا) (8)
                            ومن تأمل في هذه الوسائل ؛ وجد منها الواجب (يوفون بالنذر) ومنها المستحب (وسبحه ليلا طويلا) ، ومنها اللازم في كل وقت (ويخافون يوما) ومنها المؤقت بزمن (بكرة وأصيلا) ومنها ما هو خاص بالليل ومنها في النهار ، ومنها عبادة قلبية (يخافون) ومنها بدنية (فاسجد) ولسانية (فسبحه) ، ومنها ما أمر الله به ابتداء (واذكر) ومنها ما أوجبه العبد على نفسه (يوفون) .
                            وأمعنْ حفظك الله النظر في الاقتصار على الإطعام في "الإنسان" حين ذُكر حق الإنسان على الإنسان ، واستحضر معها آية المدثر (وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ) وآية الحاقة (إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ (33) وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ) وآية الغاشية والفجر والماعون .
                            إنها الإنسانية في الدين الخاتم في أرقى مشاعرها حين لا يكون للاختلاف في الدين والعقيدة فضلا عن اللون والعرق والجنسية أيُّ أثر على بذل ضروريات الحياة للإنسان من طعام وشراب وأمن ومأوى ، والطعام المقدم هنا ليس هو الفضلة ولا الفُتات ، بل هو طعام محبب تتطلع إليه نفوس (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ) ، علماً بأن الأسير في زمنه لا يكون إلا كافراً محارباً عدواً لله ورسوله ، فكيف بالسجين الكافر المسالم ؟ وكيف بالمسلم ؟؟ ثم كيف إذا كان سجنه إنما هو بتأويل محتمل أو ظلم بواح ؟؟!
                            3) وهناك وسائل مشتركة خصّ الله منها اثنتين فقط بالذكر في "الإنسان"وهما الصبر والقرآن :
                            -(وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا) (12) (فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ) (24)
                            -(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنْزِيلًا) (23)
                            وهذا الصبر أمره عجب فقد قدمه الله في (القرآن) على القرآن والصلاة والتقوى والتوكل والاستغفار والنصر والثبات في مواطن متعددة ، والصلاة في القرآن لا تكاد تُسبق فلما اقترنت بالصبر قُدم عليها في آيتين كلاهما في البقرة (استعينوا بالصبر والصلاة) ، وفي "الإنسان" كُرر الصبر مرتين بينما القرآن مرة واحدة ، لأن ما من فضيلة في دين أو دنيا إلا والصبر سُلمها ، ولا ضدها إلا وثوب الصدر قد تعارّ عنها . ولذا أُثر عن علي أنه قال :ألا إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد ، فإذا قطع الرأس بار الجسم ، ألا لا إيمان لمن لا صبر له .
                            فإن ركبت الصبر أيها "الإنسان" ، وكان دليلك القرآن ، فالموعد تحت قُبة عرش الرحمن .

                            وتأمل كيف تكرر التأكيد على حضور الغاية مع الوسيلة :
                            (إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا) (9)
                            (إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا) (10)
                            [mark=#00FF00](الله) (القيامة) (الجنة) (النار) غايات لا يجوز أن تغيب عن قلب وعقل وسمع وبصر المربي والمتربي في كل مراحل الطريق ومهما اختلفت الوسائل . [/mark]
                            [mark=#00FF00]

                            [/mark]

                            تعليق


                            • #15
                              تبارك الله وفقكم الله الشيخ الفاضل وفتح عليكم وعلمكم التأويل ,,
                              ونتمنى أن تخرج هذه الدرر في كتاب حسن الطباعة حسن الإخراج يليق بهذا الجهد المبارك ..

                              تعليق

                              19,956
                              الاعــضـــاء
                              231,916
                              الـمــواضـيــع
                              42,561
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X