إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ( تأثير القرآن ) .. الشيخ / عبدالكريم الخضير .. حديث إلى القلب !.

    كلام الشيخ المبارك / عبدالكريم الخضير وفقه الله .. مما يدخل إلى القلوب ويؤثر في النفوس .. لاتكاد تجد فيه تكلفا أو تشدقا أو تقعرا ..
    كلامه - حفظه الله - واضح يسير ميسر .. وهو من السهولة بحيث لايحتاج إلى من يشرحه أو يبينه - غالبا - .
    قرأت تعليقه - وفقه الله - ( تأثير القرآن ) .. فوجدت أني أقرأه بقلبي لابنظري ..
    والله عجيب !!.
    الموضوع لايحتاج إلى تعليق .. فدونكم إياه :

    تأثير القرآن

    الشيخ: عبد الكريم الخضير
    "وعن جبير بن مطعم قال : سمعت رسول الله -- يقرأ بالطور في المغرب" ، وفي بعض روايات حديث جبير : " فكاد قلبي أن يطير " ، وفي بعضها : " وذلك أول ما وقر الإيمان في قلبي " ، وهذا الحديث متفق عليه .
    جبير بن مطعم لما جاء في فداء الأسرى بعد غزوة بدر لم يكن مسلماً ، فسمع النبي -عليه الصلاة والسلام- يقرأ في صلاة المغرب بسورة الطور ، سورة الطور مؤثرة لا سيما من يتدبر ويفقه المعاني ، مؤثرة " كاد قلبه أن يطير " وهو كافر ، ومع الأسف أن بعض المسلمين أو كثير من المسلمين وبعض طلاب العلم تقرأ سورة الطور ولا كأن شيئاً قد حصل ، لا تحرك ساكناً ، وكافر كاد قلبه أن يطير وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى [(82) سورة المائدة] بأي شيء ؟ ، لماذا صاروا أقرب إلى المسلمين مودة ؟ في الآية التي تليها : وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ [(83) سورة المائدة] ، فكيف بالمسلم الذي تقرأ عليه الآيات التي لو أنزلت على جبل لرأيته متصدعاً ، ومع ذلك تقرأ هذه الآيات وهذه السور على المسلمين في الصلوات ، ويقرؤونها في النوافل ، ويقرؤونها في القراءة - قراءة القرآن - ، ولا كأن شيئاً حصل ، ولا شك أن هذا سببه ما ران على القلوب .
    الحسن البصري يقول : " ابحث عن قلبك في ثلاثة مواطن : في الصلاة ، وعند قراءة القرآن ، والذكر ، فإن وجدته وإلا فاعلم أن الباب مغلق " ، طيب الباب مغلق ؟! ، نجزم بأن الباب مغلق ، لكن نرجع ، وجدنا الباب مغلق ونرجع وإلا نحاول ؟ ، نقول : خلاص ما دام مغلق ما في فائدة ؟ ، أو نحاول فتح الباب ؟ .. نحاول فتح الباب بلا شك ، وإلا كل إنسان يجد من نفسه هذا الأمر ، والله ما كأننا إلا نقرأ في صحيفة ، نقرأ القرآن ولا يحرك ساكناً ، نصلي ونخرج كما دخلنا ، نخرج من الصلاة بلا شيء ، لا بالعشر ولا بما دونه ، وقد لا ينتبه الإنسان أنه يصلي إلا إذا حصل شيء يثيره لأمر خارجي لا داخلي ، نصلي وراء الإمام ولا نعلم أننا نصلي في صلاة التهجد إلا إن بكى الإمام أو بكى أحد ، تحركت القلوب ، وعرفنا أننا نصلي ، وإلا فالقلوب سارحة غافلة .
    وقل مثل هذا في تلاوة القرآن أحياناً يبدأ الإنسان بالسورة ويختمها ما عرف كيف قرأ ؟ ، ولا يدري هل فتح ورقة وإلا ورقتين ؟ ، وإذا تحرك شيء لا يدري هل هو في الصفحة اليمنى أو اليسرى ؟ ، هذا هو الواقع ، يعني لو كابر الإنسان وغالط ما ينفع ؛ لأنك تتعامل مع من يعلم السر وأخفى ، لو تظاهرت أمام الناس أنك خاشع أو متخشع أو شيء من ذلك مثل هذا لا يجدي ، بل يضر ولا ينفع .
    المصدر: شرح: المحرر – كتاب الصلاة (16)
    http://www.khudheir.com/text/5364

  • #2
    كلام رائع واتمنى من المولى القدير أن يثبت قلوبنا على الأيمان ويجعلنا من اهل الجنه ويبعدنا عن النيران.اللهم آمين
    The beginning of wisdom is the fear of Allah

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك و جزاك الله خيرا أخي الكريم .

      تعليق


      • #4
        نفعنا الله ورفعنا بالقرآن أجمعين، ورزقنا العلم والعمل به.
        رب اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات

        تعليق


        • #5
          جزاكم الله خيرا

          فعلا انه كلام صادق ... من القلب الى القلب .
          اللهم اغفر لنا وارزقنا تدبرا لكتابك فنكون من الذين قلت فيهم (ليدبروا اياته وليتذكر اولو الالباب).

          تعليق


          • #6
            بارك الله فيكم ، ونفعنا الله بعلم الشيخ وأطال في عمره على طاعتـــه ...
            "إن حقّ الله أثقل من أن تقوم به العباد ، وإن نعم الله أكثرمن أن تحصيَهاالعباد ،ولكن أصبِحوا تَوّابين وأمسوا توابين"طلق بن حبيب...

            تعليق

            19,840
            الاعــضـــاء
            231,421
            الـمــواضـيــع
            42,345
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X