إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيف نوفق بين القول أن الزكاة فرضت في المدينة وبين ورود ذكرها في السور المكية؟

    كيف نوفق بين القول أن الزكاة فرضت في المدينة وبين ورود ذكرها في السور المكية؟

    تمهيد

    الصدقة قبل الإسلام
    كان خُلُق الصدقة متفشياً في قريش قبل الإسلام حيث أن الصدقة والكرم والجود كان يتميز بها العرب قبل الإسلام . ولقد كانت الشجاعة والكرم من أبرز صفات المجتمع العربي الجاهلي وقد ظهر في كل العصور العربية أعلام اشتهرت بالكرم وروى عنهم مواقف عظيمة في الجود والسخاء. وكان من أبرزهم وأشهرهم حاتم الطائي الذيكان مضرب المثل فيهم بالكرم ومما يؤثر عنه في ذلك إن رجلاً سأل حاتماً الطائي فقال: يا حاتم هل غلبك أحد في الكرم ؟ قال: نعم غلام يتيم وذلك أنى نزلت بفنائه وكان له عشرة رؤوس من الغنم فعمد إلى رأس فذبحه وأصلح لحمه وقدمه إلىّ. وكان فيما قدم الدماغ فقلت طيب والله.فخرج من بين يدي وجعل يذبح رأساً بعد رأس ويقدم الدماغ وأنا لا أعلم فلما رجعت لأرحل رأيت حول بيته دماً عظيماً فإذا هو قد ذبح الغنم بأسرها فقلت لهلم فعلت ذلك ؟ قال يا سبحان الله تستطيب شيئاً أملكه وأبخل عليك به إن ذلكلسبه على العرب قبيحة. فقيل يا حاتم فبماذا عوضته ؟ قال: بثلثمائة ناقة حمراء وبخمسمائة رأس من الغنم فقيل أنت أكرم منه قال هيهات بل هو والله أكرم لأنه جاد بكل ما ملك وأنا جُدت بقليل من كثير([1]) . ومن الأجواد المشاهير في الجاهلية أيضاً عبد الله بن جدعان وكانت له جفنة يأكل منها الراكب على بعيره . وذكر ابن قتيبة أن رسول الله قال [ لقد كنت أستظل بظل جفنة عبد الله بن جدعان صكة عمَىِّ ] أي وقت الظهيــرة وذكروا أنه كان يطعم التمر والسويق ويسقى اللبن. وعن أبي سفيان عن عبيد بن عمير عن عائشة قالت قلت * يا رسول الله ان عبد الله بن جدعان كان في الجاهلية يقري الضيف ويفك العاني ويصل الرحم ويحسن الجوار فهل ينفعه ذلك قال رسول الله لا انه لم يقل يوما قط اللهم اغفر لي يوم الدين([2])

    ولا غرابة إذاً بأن يأتي القرآن الكريم على ذكر الصدقة والإنفاق وذم المال وذم جمعه والبخل في بذله منذ بدايات النزول .لأن صفة البذل والجود والكرم كانت مشرئبة في نفوس العرب فيكون القرآن قد عمل على استمالة تلك الأخلاق والسمو بمن يتصف بها للدخول في دين الله تعالى.
    ومما يدلنا على أن العرب كانت تتصدق قبل الإسلام وكان خلق الصدقة ماشياً فيهم .حديث حكيم بن حزام. فعنه رضي الله تعالى عنه قال: قلت يا رسول الله أرأيت أشياء كنت أتحنث بها في الجاهلية من صدقة أو عتاقة وصلة رحم فهل فيها من أجر؟ فقال النبي أسلمت على ما سلف من خير.([3])


    الزكاة في السور المكية والمدنية:

    تكررت كلمة الزكاة المعرّفة بأل الدالة على فريضة الزكاة في القرآن الكريم ثلاثين مرة، والمتتبع للمواضع الثلاثين التي ذكرت فيها الزكاة يجد أن ثمانية منها ذكرت في السور المكية وسائرها في السورالمدنية([4])
    الجدير بالذكر أن لفظ الزكاة في معناها المعروف استخدم منذ أوائل العهد المكي، كما نرى ذلك في سورة الأعراف (آية 156)، وسورة مريم (آية 31، 55)، وسورةالأنبياء (آية 72)، وسورة المؤمنون (آية 4)، وسورة النمل (آية 3)، وسورة الروم (آية 39)، وسورة لقمان (آية 3).
    وهذا لا يعني أنها لم تذكر إلا في تلك المواضع فقط . بل إنها ذكرت بألفاظ ودلالات كثيرة تشير الى معنى الزكاة كلفظ صدقة أو إطعام أو بالإشارة الى منعها وعدم أعطائها حقها بكلمات دلالية زاجرة . وقد كثر ذلك في قصار السور المكية وأسوق اليكم بعض ما فيها من بيان:
    قوله تعالى: إِنَّهُ كَانَ لا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ (33) وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (34)
    / سورة الحاقة
    قوله تعالى: وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ (16)/البلد
    وقوله تعالى: فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10)/الليل
    وقوله سبحانه: فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ (9) وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ (10)/الضحى
    بل إن المتأمل في سورة الماعون سيلاحظ أنها تكاد تتمحور على موضوع واحد وهو موضوع الصدقة فقد قال غير واحد من المفسرين أن الماعون هو زكاة الأموال. وقد اختار ذلك القرطبي في أول اختياراته لمعنى ماعون فقال: أنه زكاة أموالهم. كذا روى الضحاك عن ابن عباس. وروى عن علي مثل ذلك، وقاله مالك. والمراد به المنافق يمنعها. وقد روى أبو بكر بن عبد العزيز عن مالك قال: بلغني أن قوله الله تعالى: وَيَمْنَعُونَ الْماعُونَ: الزكاة التي فرض الله عليهم. قال زيد بن أسلم: لو خفيت لهم الصلاة كما خفيت لهم الزكاة ما صلوا([5]).
    اقرأ معي أخي الحبيب سورة الماعون وتأمل أخي في الله المحور الرئيسي الذي تنظمه وتحاكيه السورة :
    أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ (1) فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ (2) وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (3) فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ (4) الَّذِينَ هُمْ عَن صَلاتِهِمْ سَاهُونَ (5) الَّذِينَ هُمْ يُرَاؤُونَ (6) وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ (7)
    والمتأمل أيضاً في سورة الهمزة يرى ما يراه في سورة الماعون فكأنها نزلت لتثبيت خلق الإنفاق وذم جامع المال والوعيد والتهديد لمن جمعه ولم يعط حقه ناراً خالداً تالداً فيها أبدا . أنظر وتأمل معي:
    وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ (1) الَّذِي جَمَعَ مَالاً وَعَدَّدَهُ (2) يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ (3) كَلاَّ لَيُنبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ (4) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ (5) نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ (6) الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الأَفْئِدَةِ (7) إِنَّهَا عَلَيْهِم مُّؤْصَدَةٌ (8) فِي عَمَدٍ مُّمَدَّدَةٍ (9)


    هل يوجد فرق في المعنى بين الزكاة والصدقة:

    لا فرق في المعنى بين كلمة صدقة وكلمة زكاة. فالزكاة كمصطلح شرعي تسمى في لغة القرآن والسنة " صدقة "،
    قال الماوردي في الأحكام السلطانية:الصدقة زكاة والزكاة صدقة، يفترق الاسم ويتفق المسمى قال تعالى: (خُذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها) (التوبة: 103).
    والسؤال الذي يسأل نفسه الآن: كيف نوفق بين القول بأن الزكاة فرضت في المدينة على اختلاف في وقتها وبين ورود لفظ الزكاة في السور والآيات المكية؟.
    اختلف أهل العلم اختلافاً بيناً في أول وقت فرض الزكاة فذهب البعض إلى أنه وقع بعد الهجرة فقيل كان في السنة الثانية قبل فرض رمضان .
    قال الحافظ ابن حجر وقد أشار النووي في باب السير من الروضة وأورد ابن الأثير في التاريخ بأنها فرضت في السنة التاسعة إلا أنه ورد أيضاً فيحديث مخاطبة أبي سفيان مع هرقل وكانت في أول السنة السابعة وقال فيها: يأمرنا بالزكاة.([6]) .لكن يمكن تأويل كل ذلك كما سيأتي في آخر الكلام .وقوى بعضهم ما ذهب إليه ابن الأثير بما وقع في قصة ثعلبة بن حاطب المطولة ففيها لما أنزلت آية الصدقة بعث النبي صلى الله عليه و سلم عاملا فقال ما هذه إلا جزية أو أخت الجزية والجزية إنما وجبت في التاسعة فتكون الزكاة في التاسعة لكنه حديث ضعيف لايحتج به بل هو موضوع وقد قرأت كتاباً حول هذا الحديث يدحض صحته لأنه مخالف لصريح القرآن والسنة من أن الزكاة حق لله تعالى ولا يجوز لأي كان أن يمتنع عن إدائها.وأذكر أن اسم الكتاب هو: القول الثاقب في الذّب عن الصحابي ثعلبة بن حاطب . ولا اذكر مؤلفه.
    وقال ابن خزيمة في صحيحه: فرض الزكاة كان قبل الهجرة. واحتج بما أخرجه من حديث أم سلمة في قصة هجرتهم إلى الحبشة وفيها أن جعفر بن أبي طالب قال للنجاشي في جملة ما أخبره به عن النبي صلى الله عليه و سلم ويأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام. قال العلماء : ولا يلزم من ذلك أن يكون المراد بالصلاة الصلوات الخمس ولا بالصيام صيام رمضان ولا بالزكاة هذه الزكاة المخصوصة ذات النصاب والحول.فقد صح أن الصحابة كانوا يصومون عاشوراء قبل فرضية الصيام وكانوا أيضاً يصلون ويتصدقون بما جادت به أنفسهم لإخوانهم الفقراء في مكة .
    ويقول ابن حجر في الفتح أيضاً: ومما يدل على أن فرض الزكاة كان قبل التاسعة حديث أنس في قصة ضمام بن ثعلبة وقوله أنشدك الله. آلله أمرك أن تأخذ هذه الصدقة من أغنيائنا فتقسمها على فقرائنا؟وكان قدوم ضمام سنة خمس. ومما يدل على أن فرض الزكاة وقع بعد الهجرة اتفاق العلماء على أن صيام رمضان إنما فرض بعد الهجرة لأن الآية الدالة على فرضيته مدنية بلا خلاف وثبت عند أحمد وابن خزيمة أيضا والنسائي وابن ماجة والحاكم من حديث قيس بن سعد بن عبادة قال أمرنا رسول الله صلى الله عليه و سلم بصدقة الفطر قبل أن تنزل الزكاة ثم نزلت فريضة الزكاة فلم يأمرنا ولم ينهنا ونحن نفعله. إسناده صحيح رجاله رجال .

    وقال القاري: المعتمد أن الزكاة فرضت بمكة إجمالاً، وبينت بالمدينة تفصيلاً، جمعا بين الآيات التي تدل على فرضيتها بمكة وغيرها من الآيات والأدلة.
    قال الشيخ محمد الخضري في تاريخ الأمم الإسلامية: إن مما فرض بمكة فريضة الزكاة، فإنّا قلما نجد من الأوامر المكية ذكر الصلاة إلا وبجانبه إيتاء الزكاة وطلبت زكاة ما يخرج من الأرض في سورة الأنعام وآتوا حقه يوم حصاده [الأنعام:141] إلا أن هذه الحقوق الواجبة لم تفصل بمكة، فقد كان ذلك موكولا لما في النفوس من الجود الذي هو من عادة وأخلاق العرب وبحسب حاجة الناس.([7])
    وقال محمد رشيد رضا: فرضت الزكاة المطلقة بمكة في أول الإسلام، وترك أمر مقدارها ودفعها إلى شعور المؤمنين وأريحتهم. ثم فرض مقدارها من كل أنواع الأموال في السنة الثانية من الهجرة على المشهور.
    نستخلص مما سبق أن الزكاة فرضت في أصح أقوال أهل العلم بمكة، ولكن تقدير الأنصبة والأموال الزكوية وأهل الزكاة كان بالمدينة. وعلى ذلك تتضح المسألة ونوفق بين آيات الزكاة التي ذكرت في العهد المكي والآيات التي ذكرت في العهد المدني .
    قال الذهبي في تاريخ الإسلام: وكانت تصرف للفقراء، كما قال تعالى في سورة البقرة إن تبدواالصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم: [271] وقد نزلت في السنة الثانية، وكما قال النبي لمعاذ: تؤخذ من أغنياءهم فترد على فقراءهم، ثم نزلت هذه المصارف السبع أو الثمان في سنةتسع، فتوهم بعض العلماء أن فرض الزكاة كانت في هذه السنة([8]).
    والحمد لله ر ب العالمين .


    [1]مختصر تاريخ دمشق ج2 ص310 / ابن منظور الأفريقي المصري

    [2] رواة أحمد بن حنبل في مسنده ج 6/ ص 120 حديث رقم: 24936



    [3] البخاري في صحيحه ج 2/ ص 521 حديث رقم: 1369


    [4] (المعجم المفهرس لألفاظالقرآن الكريم/ محمد فؤاد عبد الباقي.


    [5] تفسير القرطبي الجزء الأخير تفسير سورة الماعون

    -5فتح الباري/[6]ابن حجر في الفتح (3/)266

    [7] تاريخ الأمم الإسلامية/ محمد الخضري

    [8]تاريخالإسلام / الذهبي

  • #2
    جهدكم مشكور
    وجزاك الله خيرا اخ تيسير
    وجعله الله في ميزان حسناتك
    وتقبل الله منكم الصيام والدعاء والقيام
    أبو صهيب عقل

    تعليق


    • #3
      استاذ تيسير ارجو الاجابة على السؤال التالي
      هل كانت في الفترة المكية نصابا للزكاة
      او هل كانت الزكاة في الفترة المكية هي عين الزكاة المفروضة علينا كمسلمين هذه الايام
      أبو صهيب عقل

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة محمد عادل عقل مشاهدة المشاركة
        استاذ تيسير ارجو الاجابة على السؤال التالي
        هل كانت في الفترة المكية نصابا للزكاة
        او هل كانت الزكاة في الفترة المكية هي عين الزكاة المفروضة علينا كمسلمين هذه الايام
        أخي الفاضل

        لم تعتبر الزكاة فريضة في الفترة المكية، ولم يستعمل هذا الاصطلاح بداية، الا انه جرى التأكيد على المؤمنين الاوائل وحثهم على المساعدة من خلال التصدق المطلق، وهذا ملاحظ من خلال القرآن المكي فقد تنوعت التعبيرات القرآنية في تلك الفترة، حول الصدقة والتصدق كما ذكرنا . وكذلك الإهتمام باليتيم ورعايته والاهتمام أيضاً بذي القربى والفقراء، وتذكروا معي سورة القلم، وهي السورة الثانية في ترتيب النزول، وفيها قصة اصحاب الحديقة الذين اتفقوا على التآمر على المساكين وعدم اعطائهم حصتهم المعتادة عند الحصاد، فكان عقابهم ان احرق اللّه حديقتهم. وأيضاً في سورة المدثر، وهي الرابعة في ترتيب النزول، توضح ان عدم اطعام المسكين سبب للعذاب في الآخرة اقرأوا قوله تعالى: قالوا لم نك من المصلين ولم نك نطعم المسكين).
        وأيضاً سورة الماعون، والتي أسلفنا ذكرها ورقمها في ترتيب النزول السابعة عشرة يقول سبحانه: أرءيت الذي يكذب بالدين فذلك الذي يدع اليتيم ولا يحض على طعام المسكين)
        ومع ذلك فإنه يمكننا أن نقول : ان الزكاة كانت واجبة في الفترة المكية، كما يقول د. مروان قباني لكنها لم تبلغ درجة الفرض باعتبار ان المسلمين كانوا في الفترة المكية يشكلون اقلية مضطهدة، لا سلطة لديهم تمكنهم من تنظيم الفريضة جباية وانفاقاً، فالظروف المحيطة بهم لم تكن لتسمح بذلك، وكان لا بد ان يتغير حكم الزكاة بتغير وضع الدعوة الاسلامية وتغير حال المسلمين.وأرجو أن أكون قد اجبتك أخي الفاضل على تسائلك وبارك الله باهتمامك.

        تعليق


        • #5
          وعلى ذلك أخي محمد عقل فإن الفترة المكية كلها كانت الزكاة فيها واجبة دون الفريضة . الى أن حدثت الهجرة وبدأ تكوين دولة الإسلام حيث أنزل الله تعالى مصارف الزكاة المعروفة وبدأ تطبيقها كفرضية مثل بقية الفرئض. والحكمة في ذلك كما تعلم أن الفترة المكية كانت فترة إرهاصات وفتن وعدم تمكن في الأرض.

          تعليق


          • #6
            شكر

            اشكركم اخي نيسير على هذا التوضيح الوافي
            ولدي سؤال اخر هل كانت الزكاة مفروضة على الامم السابقة وكيف كان شكلها؟؟
            أبو صهيب عقل

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة محمد عادل عقل مشاهدة المشاركة
              اشكركم اخي نيسير على هذا التوضيح الوافي
              ولدي سؤال اخر هل كانت الزكاة مفروضة على الامم السابقة وكيف كان شكلها؟؟
              حياك الله أخي الفاضل محمد عقل وسوف أعود اليك إن شاء الله لأجيب على سؤالك .وإن كان لدى الأخوة جواباً فنرحب به وبمشاركته. ودمت بود أخي الحبيب.

              تعليق


              • #8
                فيما يتعلق بالزكاة عند الأمم السابقة ,, فقد ذكر الله تعالى عن سيدنا إبراهيم ، واسحق ويعقوب :

                ﴿وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ [ الأنبياء الآية 73]

                وعن سيدنا اسماعيل :

                ﴿وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً(54) وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيّاً [ مريم الآية 55]

                وأنها كانت مفروضة على بني إسرائيل حيث قال الله تعالى عنهم :

                ﴿وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنكُمْ وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ [ البقرة الآية 83]

                وقوله تعالى :

                ﴿وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً وَقَالَ اللّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ [ المائدة الآية 12]

                وذكرت على لسان عيسى حيث قال تعالى :

                ﴿وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً [ مريم الآية 31]

                وذكر عن أهل الكتاب أنهم:

                ﴿وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ [ البينة الآية 5]
                أرجو أن نكون قد أجبناك أخي الفاضل عن استفساركم . أما مقدار الزكاة عند الأمم السابقة فلم أقف عليه أخي الفاضل ولم يثبت بذلك حديث أو أثر يدل على كيفيتها عند الأمم السابقة . والله تعالى اعلم .

                تعليق


                • #9
                  جهدكم مشكور وتوضيحكم ضافي اسال الله ان يكتب لكم كامل الاجر في هذا الشهر الفضيل
                  أبو صهيب عقل

                  تعليق

                  19,957
                  الاعــضـــاء
                  231,916
                  الـمــواضـيــع
                  42,561
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X