إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من الإعجاز العددي في آية البسملة " نظام العددين 9و10 "


    نظام العددين 9و10 في آية البسملة
    رغم الاختلاف الذي يدور حول آية البسملة ، وتشبث البعض به ، فآية البسملة تشير إلى إحدى روائع الترتيب القرآني ، وأعني بها نظام العددين 9و10 .
    لقد جاءت آية البسملة مؤلفة من 19 حرفا حسب الرسم العثماني ، 9 أحرف مكررة ، و ، 10 حروف هي عدد ما ورد فيها من حروف اللغة ، وفق العلاقة الرياضية المجردة في العدد 19 ، فالعدد 19 يتألف من العددين 9 و 10 ..
    وفي ترتيب سور القرآن الكريم وآياته من الشواهد ما يؤكد هذه الحقيقة ، رغم أن البعض يدعي أن عدد حروف آية البسملة ليست 19، ويظن أنه بذلك يخدم القرآن وأهله ، ويحسن صنعا .
    وقد سبق أن أشرت إلى أول هذه الشواهد ، وهو ما نلاحظه في قسمة سور القرآن إلى مجموعتين : السور فردية الآيات وعددها 54 سورة ( 9×6)، والسور زوجية الآيات وعددها 60 سورة ( 10 × 6 ).وليس من الصعب ملاحظة أن النسبة بينهما هي 9 إلى 10 . وفق إشارة البسملة .
    فإذا أحصينا مواقع تراتيب السور فردية الآيات ، سنجد أن مجموعها هو 3105 ، وأن مجموع تراتيب السور زوجية الآيات هو 3450 . مرة أخرى نلاحظ أن نسبة تراتيب السور فردية الآيات إلى تراتيب السور زوجية الآيات هي 9 إلى 10 .
    ونستنتج هنا أن نسبة عدد السور فردية الآيات إلى عدد السور زوجية الآيات ، مماثل لنسبة تراتيب السور فردية الآيات إلى مجموع تراتيب السور زوجية الآيات ، وهي في الحالين 9 إلى 10. وهذا أكبر دليل على وجود العلاقة الرياضية بين أعداد الآيات في سور القرآن ، ومواقع ترتيبها .
    قلت أن الشواهد والأدلة على هذا النظام كثيرة ، وتشمل سور القرآن كلها ، وفي هذه المشاركة سأذكر دليلا آخر . ونبدأ بالسؤال : ما عدد سور القرآن التي عدد الآيات في كل منها 9 أو مضاعفاته ؟ هل روعي في هذه السور نظام العددين 9 و 10 ؟
    الجواب: نعم . إن عدد هذه السور هو : 10 .
    لقد روعي أن يكون عدد السور التي عدد آياتها 9 ومضاعفاته 10 لا غير ، وفق النظام الذي أشارت إلية آية البسملة . إن من السهل التأكد من هذه الحقيقة ، ولا أعتقد أن من الحكمة أن يتنكر لها البعض أو يرفضها ، ذلك أنها موجودة في المصحف الذي بين أيدينا .
    لعل البعض يحتاج إلى مزيد من الطمأنينة ، أن مجيء عدد السور المؤلفة كل منها من 9 آيات ومضاعفاته 10 ، كان بقصد وتدبر . لنتأمل :
    إن أول هذه السور في ترتيب المصحف هي سورة الحجر ، المؤلفة من 99 آية ( العدد 9 المكرر ) وآخرها سورة الهمزة المؤلفة من 9 آيات . أليست مفاجأة ؟ إن الفرق بين اعددي آيات السورتين هو 90 أي : 9 × 10 . لقد روعي في عددي آيات سورتي الحجر والهمزة ( الأولى والأخيرة ترتيبا ) ربطهما بنظام العددين 9و10 .
    فإذا تأملنا موقعي ترتيب السورتين ، نكتشف رائعة أخرى : إن عدد سور القرآن ابتداء بسورة الحجر ( السورة رقم 15 ) وانتهاء بسورة الهمزة ( السورة رقم 104 ) هو 90 سورة ، أي 9 × 10 . مرة أخرى . لا مجال لإثارة الشبهات .
    والآن يمكنكم أن تلاحظوا ترتيب سورة الهمزة في المصحف ، إنها السورة الوحيدة المؤلفة من 9 آيات . أين وجه الإعجاز العددي في هذا الترتيب ؟ لقد روعي في الترتيب القرآني أن يكون عدد السور التالية لها في ترتيب المصحف وحتى نهايته هو 10 .. سبحان الله .
    أين رتبت السور العشر في المصحف ؟ وأين وجه الإعجاز في ترتيبها ؟
    الجواب : إن مجموع أرقام ترتيب السور العشر هو 495 . يا له من ترتيب محكم !!
    تأملوا العدد 495 . إنه من مضاعفات الرقم 99 ( 5×99 ) ، كما أنه من مضاعفاتالرقم 9 ( 495 = ( 55 × 9 ) .
    اسمحوا لي أن أذكركم بأن : 99 هو عدد آيات سورة الحجر ، وأن العدد 9 هو عدد آيات سورة الهمزة ....
    ما رأيكم في هذا الترتيب ؟
    العجيب أن هناك من يظن أن ترتيب سور القرآن وآياته اجتهادي ؟
    أكتفي بهذا القدر ، ولكن ما زال لدينا العشرات من الأدلة...
    ما عدد الآيات في هذه السور العشر ؟ وما علاقتها بنظام العددين 9 و 10 ؟
    ما علاقة العددين 9 و 99 بالنظام العددي في القرآن الكريم ؟
    سأجيب عن هذين السؤالين لاحقا .
    abd_jalghoum@yahoo.com

  • #2
    ياليل !!!
    رجعنا لطاري الاعجاز العددي ؟!

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة البهوتي مشاهدة المشاركة
      ياليل !!!
      رجعنا لطاري الاعجاز العددي ؟!
      قال تعالى : (((مثلهم كمثل الذي استوقد نارا فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون . صم بكم عمي فهم لا يرجعون ))) 17-18 سورة البقرة
      abd_jalghoum@yahoo.com

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
        قال تعالى : (((مثلهم كمثل الذي استوقد نارا فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون . صم بكم عمي فهم لا يرجعون ))) 17-18 سورة البقرة
        والدنا وأستاذنا الكريم/ عبد الله جلغـوم رمضـان كريمٌ وكل عامٍ أنتَ إلى الله أقربُ وإليهِ أحبُّ.

        وأعيذك بالذي خلقكَ فسواكَ فعدلكَ من إنـزال آياتِ سادةِ المُنافقينَ وكُبرائهم وخُلَّـصهم على من يعترضُ على فكرةِ الإعجاز العددي برُمَّـتها فضلاً عن فقرةٍ من فقراته.
        د. محمـودُ بنُ كـابِر
        الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

        تعليق


        • #5
          (2)
          قلنا أن عدد سور القرآن التي عدد آيات كل منها 9 أو مضاعفاته هو 10 . أولها في ترتيب المصحف سورة الحجر المؤلفة من 99 آية ، وآخرها سورة الهمزة المؤلفة من 9 آيات . حيث لاحظنا أن الفرق بين عددي الآيات هو 90 أي 9 × 10 ، كما أن الفرق بين موقعي ترتيب السورتين هو 90 أيضا ، أي 9 × 10 .
          كما لاحظنا أن سورة الهمزة هي السورة الوحيدة في القرآن المؤلفة من 9 آيات ، وقد جاءت في ترتيب المصحف قبل نهايته ب 10 سور .
          والآن اليكم سرا جديدا :
          تتألف هذه السور العشر من مجموعتين :
          الأولى : مجموعة السور الفواتح ، ومجموع أعداد آياتها ومواقع ترتيبها هو : 459 .
          الثانية : السور الأخرى ، ومجموع أعداد آياتها ومواقع ترتيبها هو: 549 ، عددان مؤلفان من الأرقام نفسها في ترتيب عجيب لافت للانتباه ، والأعجب أن الفرق بينهما هو 90 .
          ( 549 – 459 = 90 ) أي : 9 × 10 . حقيقة رائعة تؤكد كل ما سبق لا مجال لإنكارها ، فكيف بمن يسخر منها !
          وأي دليل بعد على أن مواقع هذه السور وأعداد آياتها ، كل ذلك بحساب وقصد وتدبير إلهي .

          وأنىّ لمسلم أن ينكر هذا الإحكام في ترتيب سور القرآن وآياته ؟
          يا ليت من ينكره أو يعترض عليه أن يفسر لنا هذه العلاقات التي أوردتها حتى الآن ،إن كان لديه تفسير ..
          ( 3 )
          abd_jalghoum@yahoo.com

          تعليق


          • #6
            ما شاء الله عليك استاذ عبد الله
            أسأله تعالى ان يكون هذا البحث في ميزان حسناتك
            و اسال الله ان ينفع بهذا العلم كل من يرغب في الارتقاء بايمانه
            وننتظر منكم المزيد
            أبو صهيب عقل

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة محمد عادل عقل مشاهدة المشاركة
              ما شاء الله عليك استاذ عبد الله
              أسأله تعالى ان يكون هذا البحث في ميزان حسناتك
              و اسال الله ان ينفع بهذا العلم كل من يرغب في الارتقاء بايمانه
              وننتظر منكم المزيد
              بارك الله بك وجزاك خيرا .
              وليعلم أولئك المحبطون أن هذا الذي لم يعجبهم كان سببا في تغيير مجرى حياة البعض ، وهدايتهم إلى الحق . وليتهم يدركون أن هذا الذي سخر منه بعضهم إنما هو ترتيب كتاب الله ، وما جئت بشيء من عندي . هذا هو القرآن بين أيديهم فليتأكدوا من كل كلمة كتبتها ، سيجدونها صحيحة كما هي في المصحف ، فعلام يعترضون ؟
              abd_jalghoum@yahoo.com

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة محمود الشنقيطي مشاهدة المشاركة
                والدنا وأستاذنا الكريم/ عبد الله جلغـوم رمضـان كريمٌ وكل عامٍ أنتَ إلى الله أقربُ وإليهِ أحبُّ.

                وأعيذك بالذي خلقكَ فسواكَ فعدلكَ من إنـزال آياتِ سادةِ المُنافقينَ وكُبرائهم وخُلَّـصهم على من يعترضُ على فكرةِ الإعجاز العددي برُمَّـتها فضلاً عن فقرةٍ من فقراته.
                كل عام وأنتم بخير ، وبارك الله بك
                كم تمنيت أن يعترض احدهم متسلحا بحجة معقولة ، أن يكون لديه سبب منطقي ...
                ليت الذي يعترض يخبرنا على ماذا اعترض ؟ وما الذي ينكره أو لا يعجبه .
                في هذه المشاركة ، هل جئت بشيء من عندي ؟ أليس كل ما كتبته موجودا في المصحف ؟ إنني أكشف للأمة عن عظمة ترتيب كتاب ربها الذي تؤمن به ..وإذا كان كل ما أكتبه هو واقع ثابت في المصحف ، ألا يكون الاعتراض حينئذ على ترتيب الله لكتابه المعجزة ؟ هل لدى معترض كلام خير مما كتبت ، فليتفضل . أسأل الله سبحانه أن ينصر الحق ويهزم الباطل وأهله .
                abd_jalghoum@yahoo.com

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة البهوتي مشاهدة المشاركة
                  ياليل !!!
                  رجعنا لطاري الاعجاز العددي ؟!
                  سامحك الله أخي الفاضل . الأصل أن تنتظر حتى تكتمل الفكرة ثم تناقش مناقشة علمية جادة. وليس مناقشة يا ليل ولا يا نهار

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                    فعلام يعترضون ؟
                    لعلهم يعترضون على هذه الجمل و مثيلاتها و ما توحيه من تقوّل على الباري عز جل و كتابه:

                    المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                    لقد روعي أن يكون عدد السور .....
                    المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                    ألا يكون الاعتراض حينئذ على ترتيب الله لكتابه المعجزة ؟...

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة ابو الحسن الحبشي مشاهدة المشاركة
                      لعلهم يعترضون على هذه الجمل و مثيلاتها و ما توحيه من تقوّل على الباري عز جل و كتابه:
                      من لديه تفسير آخر فليتفضل .
                      abd_jalghoum@yahoo.com

                      تعليق


                      • #12
                        بسم الله الرحمن الرحيم
                        والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
                        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                        كل عام وأنتم بخير
                        أسأل الله أن يكرمنا بالعلم والفهم ويبصرنا بآيات كتابه الكريم ، ويؤلف بين قلوبنا على محبته وامتثال أوامره
                        وبعد
                        فإن كتاب الله لا تفنى عجائبه ولا تخلق على كثرة الرد آياته ، ولا تتوقف عند زمن أو حال دلائل صدقه وإعجازه ، لكن الله يفتح للناس أبوابا من البصيرة والعلم في كتاب الله ويخصهم بها، وهذا أمر عايشته أثناء كتابتي لرسالة الدكتوراه قبل أكثر من عشرة أعوام ، حيث بحثت موضوع الإعجاز ودار في ذهني سؤال حول نظرية عبد القاهر الجرجاني الذي يقول إن الإعجاز يتحقق بالنظم ومختصر نظريته ( أن الألفاظ لا تتفاضل من حيث هي ألفاظ ، لكن عندما تتناسق وتنسجم هذه الألفاظ في نظم معين ، يتصف هذا النظم بتناسقه بأنه معجز . أي لا نقول اللفظة تلك معجزة ولكن نقول لمجموع الكلمات في جملها بأنها معجزة ) . وقد أوقفني قول البعض أن الإعجاز متحقق في أن القرآن كلام الله تعالى وبذلك يتحقق الإعجاز في الألفاظ أيضا . فتنازعني الأمر أياما وسألت الله تعالى أن يبصرني في هذه المسألة ، فنظرت إلى بعض شواهد عبد القاهر الجرجاني التي احتج بها ، وشرح مصطفى صادق الرافعي وتعقيبه عليها هو وغيره، ومنها قول الله تعالى : )وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ((هود:44) ، فنظرية عبد القاهر تقول إن كلمة (وقيل) ليس لها فضل على قلنا أو غيرها إلا في هذا النظم وهكذا ولا أريد أن أطيل عليكم في كل لفظة من ألفاظها لكن أوقفتني كلمة ابلعي كيف تحقق الإعجاز فيها دون غيرها من الألفاظ نحو أزردي ، أو امتصي أو انشفي ...
                        فتأملت مخارج حروف هذه الكلمة فوجدتها كالآتي ؛ الباء تخرج من الشفاه ، واللام من مقدمة اللسان من إحدى حافتية مع ما يقابلها من أصول الثنايا العليا ( الناب) ، والعين حلقية ، والياء مدية تخرج من الجوف ، فتأملوا أحبتي الكرام كيف أن هذه الكلمة حققت معنى غيض الماء بالسرعة والسهولة واليسر ، ومثّلت البلع تمثيلا صوتيا فمن أراد أن يبلع شيئا لا بد لهذا الشيء أن يدخل عن طريق الشفاه ثم يحركه اللسان ثم يفصل في الحلق إلى المريء ثم يستقر في الجوف . وصدق من قال لو نزعت كلمة من كلمات القرآن الكريم وأدير لسان العربية قاطبة على أن يجد لفظة أخرى تؤدي ما تؤديه الكلمة القرآنية لم ولن يجد. وحينما راجعت أستاذي -أسأل الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته- فيما كتبت سابقته دموعه فسألته ما أبكاك فقال : أشهد أن القرآن مازال غضا طريا كما أنزل .
                        وهذا ما نشهده جليا فيما يكتبه الأستاذ عبد الله جلغوم ، وأقول أشهد أن القرآن ما زال وسيبقى غضا طريا كما أنزل ، وأسأل الله أن يزيدك بصيرة في كتابه الكريم ويفتح علينا وإياك في العلم فتوح العارفين إنه أعظم مسؤول وأكرم مجيب.
                        ولا عليك فيمن يحاول أن يحبّطك أو يستهزئ بما تكتب ، فآيات القرآن الكريم التي تؤنس وحشة أهل العلم كثيرة ، وليس هذا مجال ذكرها .
                        وأقول لكل من ينكر ما يخالف عقله وبصره من العلوم أن يتأمل في هذه الصور ، ويقينا إن فكره سيتغير 180 درجة عندما يدرك حقيقتها.
                        أ.د.حسن عبد الجليل عبد الرحيم -تخصص علوم القرآن الكريم -
                        قسم العلوم الأساسية - جامعة البلقاء التطبيقية- الأردن abadela@yahoo.com
                        777717312 / 00962

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة حسن عبد الجليل مشاهدة المشاركة
                          وهذا ما نشهده جليا فيما يكتبه الأستاذ عبد الله جلغوم ، وأقول أشهد أن القرآن ما زال وسيبقى غضا طريا كما أنزل ، وأسأل الله أن يزيدك بصيرة في كتابه الكريم ويفتح علينا وإياك في العلم فتوح العارفين إنه أعظم مسؤول وأكرم مجيب.
                          ولا عليك فيمن يحاول أن يحبّطك أو يستهزئ بما تكتب ، فآيات القرآن الكريم التي تؤنس وحشة أهل العلم كثيرة ، وليس هذا مجال ذكرها .
                          وأقول لكل من ينكر ما يخالف عقله وبصره من العلوم أن يتأمل في هذه الصور ، ويقينا إن فكره سيتغير 180 درجة عندما يدرك حقيقتها.
                          بارك الله بك وجزاك خيرا
                          abd_jalghoum@yahoo.com

                          تعليق


                          • #14
                            ولنتأمل هذه اللطيفة :
                            إن أول آية في ترتيب آيات القرآن رقم ترتيبها 9 هي الآية رقم 9 سورة البقرة ، وهي قوله تعالى :

                            ( يخادعون الله والذين ءامنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون )

                            #تم تحرير وتصحيح الآية من قبل المشرف#

                            ما اللافت للانتباه عدديا في هذه الآية ؟
                            إن عدد كلماتها 10 .
                            فماذا عن آخر آية رقم ترتيبها 9 ؟
                            إنها الآية رقم 9 سورة الهمزة وهي قوله تعالى ( في عمد ممددة )
                            ما اللافت للانتباه عدديا في هذه الآية ؟
                            إن عدد حروفها 10 .
                            بلا تعليق
                            abd_jalghoum@yahoo.com

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                              ولنتأمل هذه اللطيفة :
                              إن أول آية في ترتيب آيات القرآن رقم ترتيبها 9 هي الآية رقم 9 سورة البقرة ، وهي قوله تعالى :

                              ( يخادعون الله والذين ءامنوا وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون )

                              #تم تحرير وتصحيح الآية من قبل المشرف#


                              ما اللافت للانتباه عدديا في هذه الآية ؟
                              إن عدد كلماتها 10 .
                              فماذا عن آخر آية رقم ترتيبها 9 ؟
                              إنها الآية رقم 9 سورة الهمزة وهي قوله تعالى ( في عمد ممددة )
                              ما اللافت للانتباه عدديا في هذه الآية ؟
                              إن عدد حروفها 10 .
                              بلا تعليق
                              ملاحظة مع الشكر : حينما كتبت الآية كتبتها حسب الرسم القرآني : يخادعون دون إثبات حرف الألف .
                              abd_jalghoum@yahoo.com

                              تعليق

                              19,939
                              الاعــضـــاء
                              231,693
                              الـمــواضـيــع
                              42,458
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X