إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    بيَّض الله وجهَك يا شيخ أحمد، ولا جعلك ترفع الراية البيضاء.

    تعليق


    • #17
      المشاركة الأصلية بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
      بيَّض الله وجهَك يا شيخ أحمد، ولا جعلك ترفع الراية البيضاء.
      وجمعني وإياك في مستقر رحمته ، لسنا في مناقشة حتى أرفع الراية البيضاء أو لا .
      حسابي على الفيس بوك
      https://www.facebook.com/profile.php?id=100002466513641

      تعليق


      • #18
        السلام عليكم
        قال الله تعالى "....إِنِّي لاَ يَخَافُ لَدَيَّ ٱلْمُرْسَلُونَ" النمل 10
        وفيه تقرير أن المرسلين لايخافون
        والخوف الفطرى يتعهده العبد حتى يزول ....
        وبذلك لم يخف موسى بعد أن أمنه الله
        والخوف الذى خافه كان كله قبل النبوة والرسالة .... فى شبابه حين أصبح فى المدينة خائفا يترقب ، وحين ألقى العصا فإذا هى ثعبان مبين ولم يكلف بعد بالذهاب إلى فرعون ،

        أما قوله وهارون "قَالاَ رَبَّنَآ إِنَّنَا نَخَافُ أَن يَفْرُطَ عَلَيْنَآ أَوْ أَن يَطْغَىٰ" فهو من باب التخطيط الجيد وحسبان الحساب لطبيعة العدو الذى يواجهون ، لا من باب الخوف الفطرى .... وهما بذلك يستمدان العون من الله ... وانتفى الخوف بعدما قال الله لهما "قَالَ لاَ تَخَافَآ إِنَّنِي مَعَكُمَآ أَسْمَعُ وَأَرَىٰ"

        وكذلك نقول عن الخوف فى قوله "قَالَ رَبِّ إِنِّيۤ أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ " الشعراء 12 "وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنبٌ فَأَخَافُ أَن يَقْتُلُونِ " الشعراء 14
        وبعدها لم يخف موسى قط
        وربما يقول قائل أنه خاف يوم الزينة "فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَىٰ " فنقول حدثته نفسه بالخوف فأمنه الله " قُلْنَا لاَ تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ ٱلأَعْلَىٰ"
        وفى يوم التقى الجمعان دليل على عدم خوفه " فَلَمَّا تَرَاءَى ٱلْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَىٰ إِنَّا لَمُدْرَكُونَ*قَالَ كَلاَّ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ " ؛ وكيف يخاف وقد أمنه الله "وَلَقَدْ أَوْحَيْنَآ إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَٱضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي ٱلْبَحْرِ يَبَساً لاَّ تَخَافُ دَرَكاً وَلاَ تَخْشَىٰ"

        الأمن الكامل لايُنال إلا فى الجنة "..... وَهُمْ فِي ٱلْغُرُفَاتِ آمِنُونَ" سبأ 37
        ويمن الله على بعض عباده بالأمن وهم "ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُوۤاْ إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمُ ٱلأَمْنُ وَهُمْ مُّهْتَدُونَ" الأنعام 82
        والأنبياء والرسل على رأس الذين لهم الأمن
        وما كان من موسى من قتل القبطى قد كان قبل الرسالة ، ثم إنه قد غُفر له ؛

        ولقد أوجس الخليل من ضيفه خيفة "فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُواْ لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَىٰ قَوْمِ لُوطٍ" هود 70 ، وهو جديث النفس دون وقوع الخوف حقيقة
        أى أنه لم يخف ،كما لم يخف يوم ألُقي فى النار
        ومما نقل الأخ المليجى عن نهج البلاغة
        اليوم توافقنا على سبيل الحق والباطل، مَن وثق بماء لم يظمأْ.
        (*) كتب الشيخ محمد عبده:
        يتأسى بموسى ؛ إذ رموه بالخيفة، ويفرق بين الواقع وبين ما يزعمون، فإنه لا يخاف على حياته ولكنه يخاف من غلبة الباطل، كما كان من نبي الله موسى، وهو حُسن تفسير لقوله تعالى (فأوجس في نفسه خيفة موسى) ، وأفضل تبرئة لنبي الله من الشك في أمره... ...
        مَن وثق بماء لم يظمأْ.... ما بالك بمن وثق بالله ... كيف يخاف ؟
        يتأسى بموسى ؛ إذ رموه بالخيفة .....رمى موسى بالخوف اتهام له أنه شك أو لايثق ،و يرى الشيخ الامام أن هذا غير صحيح ...وإن كان ثمة خوف فإنه خوف من غلبة الباطل،
        وقد أضفت عليه أن الخوف انتهى بعدما عالجه فى نفسه ،وبعدما أمنه الله .
        فهو النبى المرسل الذى لايخاف مصداقا لقوله تعالى "......يٰمُوسَىٰ لاَ تَخَفْ إِنِّي لاَ يَخَافُ لَدَيَّ ٱلْمُرْسَلُونَ "
        والله أعلم

        تعليق


        • #19
          وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
          يا سيدي ، سيدنا موسى يقول : وأخاف أن يقتلون ، يعني : يا رب أنا خائف من القتل ، وأنت تقول يخطط !!! ، يخطط إيه !!! وعلى من يخطط ؟!!! أنسيت أنه يتحدث مع المولى ؟!!!
          ثم لو كان تخطيطا فلم قال له الله : لا تخافا ؟!!
          هل المولى لم يكن يعلم أنه تخطيط فقال لهما لا تخافا ؟!!! أم ماذا ؟.
          ثم ألا ترى في كلامك تناقضًا ؟
          قلتَ : أما قوله وهارون . . . فهو من باب التخطيط الجيد . . .. الخ "
          ثم قلتَ : وانتفى الخوف بعد أن قال الله لهما " قال لا تخافا . .. "
          إذا كان الأمر تخطيطا ، فكيف انتفى الخوف ؟!! إذن كان خائفا ، ولم يكن تخطيطا .
          وهل قوله (أوجس ) بمعنى حديث النفس أم بمعنى أحسّ ، وشعر ، ووجد ، كما أجمع عليه أئمة المفسرين ؟
          ثم ، أنسيت أن الخوف شيء شعوري ، يعني : كيف تحدثه نفسه بالخوف ؟!! أم أنك تقصد بالخوف هنا التخطيط ، حدثته نفسه بالتخطيط ، فقال له الله : لا تخف ، أي لا تخطط ؟!!!
          قلتَ وفي يوم الجمعان دليل على عدم خوفه .
          أقول : أنسيت أن الله أمَّنَه قبلها ، فقال له : لا تخاف دركا ولا تخشى .
          ولو كان الخوف في حق سيدنا موسى مستحيلا فكيف يقول الله له : لا تخاف دركا ولا تخشى ، ألا تراه عبثا(استغفر الله) ، وحاشا وألف حاش وكلا وألف كلا أن يقول المولى كلاما لا فائدة فيه .
          طيب وهل خوف سيدنا محمد بعد رجوعه من رحلة الطائف ، وطلبه الجوار من أحد المشركين كان تخطيطا ؟!!
          يا سيدي بدلا من أن تلوي عنق النصوص الصريحة ، وترغمها لما تفضلتَ به ،بكلام لا يقبله العقل ، انظر ماذا قال العلماء في قوله تعالى : " إني لا يخاف لدي المرسلون " ، وانظر كيف وجهوها من دون مخالفة لصريح الآيات .
          والسلام عليكم .
          حسابي على الفيس بوك
          https://www.facebook.com/profile.php?id=100002466513641

          تعليق


          • #20
            السلام عليكم
            رويدك أخى الكريم
            انظر ماقاله أورهان عماد فى المداخلة 4
            ا
            ذن عندما يرى القوم رجلا تغمره مشاعر الخوف ويعيش جل شبابه طريدا لا يمكن ان يفتتن به احد
            ولعل هذه احدى لطائف كثرة ورود الفاظ الخوف في قصته
            موسى لم يكن ذلك الرجل الذى تغمره مشاعر الخوف
            ولقد شرحت أن كثيرا من نسبة الخوف له كان قبل الرسالة
            والسؤال عن الخوف بعد الرسالة
            "لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَىٰ قَوْمِهِ فَقَالَ يَاقَوْمِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ مَا لَكُمْ مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ إِنِّيۤ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ " الأعراف 59
            الرسول إذن يخاف على من أُرسل إليهم لايخاف منهم .
            وخوف موسى من قوم فرعون هو كما قال " قَالَ رَبِّ إِنِّي قَتَلْتُ مِنْهُمْ نَفْساً فَأَخَافُ أَن يَقْتُلُونِ " القصص 33
            إذن كان خوفه بسبب قتله نفسا منهم ... ويخاف أن يقتل قصاصا
            كما أنه طلب أن يكون هارون معه رسولا .... أليس هذا منه تخطيط
            "وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَاناً فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءاً يُصَدِّقُنِي إِنِّيۤ أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ *قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَاناً فَلاَ يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا بِآيَاتِنَآ أَنتُمَا وَمَنِ ٱتَّبَعَكُمَا ٱلْغَالِبُونَ "
            لقد أُرسلا بسلطان ... فعن أى خوف نتكلم "ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ " المؤمنون 45
            إذن بعد الرسالة لاخوف ممن أرسل إليهم ....حتى ولو كانوا فرعون وملأه
            وكذلك أقول أن محمد عليه الصلاة والسلام لم يخف من قومه ... فقد كان يصلى أمامهم فى الحرم ، ويواجههم بدعوته بدون خوف ...، ولا يعنى ذلك ألا يجتمع بأصحابه سرا من باب الحيطة والحذر .
            هذا ماقصدت قوله
            واستغفر الله من خطأ أو سهو أو نسيان
            أما لماذا ورد الخوف كثيرا فى قصة موسى ؟
            فلأن ذكرها ورد كثيرا ؛ وعالجت حياته منذ الصغر .
            ولكننا نلاحظ أنه لم يرد ولا مرة ذكر فيها أنه يخاف من فرعون بل دائما من القوم بسبب النفس التى قتلها ،" وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنبٌ فَأَخَافُ أَن يَقْتُلُونِ " فهو يتكلم عن القوم وليس عن فرعون
            وفى هذا نفى لخوفه من معبودهم الذى هو فرعون
            فموسى لم يخافه قط

            لأنه لايخاف مما يشركون ... كما قال الخليل لقومه " وَكَيْفَ أَخَافُ مَآ أَشْرَكْتُمْ وَلاَ تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُم بِٱللَّهِ .."
            والله أعلم

            تعليق


            • #21
              أكرمك الله أخي الفاضل ، وبارك فيك ، لم أقرأ كل المداخلات السابقة .
              وقد أوردتَ ما عندك ، وذكرتُ ما عندي .
              والسلام عليكم
              حسابي على الفيس بوك
              https://www.facebook.com/profile.php?id=100002466513641

              تعليق


              • #22
                المشاركة الأصلية بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
                كتاب "نهج البلاغة" أشهر من أن يغيب عن فضيلتك يا سيدنا..
                وعندي منه طبعة قديمة جدًّا بشرح الأستاذ الإمام،
                وهنا "نهج البلاغة" طبعة جيدة محقَّقة مضبوطة:
                نهج البلاغة - علي بن أبي طالب / ضبط نصه د.صبحي الصالح

                تعليق

                19,945
                الاعــضـــاء
                231,777
                الـمــواضـيــع
                42,487
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X