إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الاحتجاج برؤية النبي صلى الله عليه وسلم (ما موقف المفسرين )

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله تعالى ، والصلاة والسلام على نبينا محمد .
    أما بعد :

    شغلتني قضية الاحتجاج برؤية النبي ، وأتمنى معرفة رأي المفسرين في هذه المسألة ؟
    وهذه نقول جمعتها ، وفي انتظار ما تثرون به الموضوع بارك الله فيكم .

    ورد في تفسير القرطبي :
    واختار هذه القراءة أبو عبيد وأبو حاتم، قال أبو عبيد: سمعت أبا نعيم القارئ يقول: قرأت على النبي في المنام بقراءة أبي عمرو فلم يغير علي إلا حرفين، قال: قرأت عليه " أرنا " فقال: أرنا، فقال أبو عبيد: وأحسب الحرف الاخر " أو ننسأها " فقال: " أو ننسها ".
    وروي عن أبي عبد الرحمن السلمي قال سمعت أبا علي السري يقول: رأيت النبي في المنام فقلت: يارسول الله ! روي عنك أنك قلت: " شيبتني هود ".
    فقال: " نعم " فقلت له: ما الذي شيبك منها ؟ قصص الأنبياء وهلاك الأمم ! فقال: " لا ولكن قوله: فاستقم كما أمرت ".

    قال ابن حجر:
    وَيُؤْخَذ مِنْ هَذَا مَا تَقَدَّمَ التَّنْبِيه عَلَيْهِ أَنَّ النَّائِم لَوْ رَأَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْمُرهُ بِشَيْءٍ هَلْ يَجِب عَلَيْهِ اِمْتِثَاله وَلَا بُدّ ، أَوْ لَا بُدّ أَنْ يَعْرِضهُ عَلَى الشَّرْع الظَّاهِر ، فَالثَّانِي هُوَ الْمُعْتَمَد كَمَا تَقَدَّمَ .

    قال العلامة محمد صديق خان :
    ولا يخفاك أن الشرع الذي شرعه الله لنا على لسان نبينا محمد قد كمله الله تعالى :
    الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ
    ولم يأتنا دليل على أن رؤيته في النوم بعد موته إذا قال فيها بقول أو فعل فيها فعلا يكون دليلا وحجة .
    إلى أن قال :
    وبهذا تعلم أن لو قدرنا ضبط النائم لم يكن ما رآه من قوله أو فعله حجة عليه ولا على غيره من الأمة ." أهــ


    { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
    ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

  • #2
    جزاك الله خيراً أختي الكريمة أم عبد الله على مشاركتك واسمحي لي بملاحظة من فضلك:
    إن مسؤولية كل عضو ما أعضاء الملتقى أن يضع مشاركته في القسم المناسب لها وأرى أنك ربما عن غير قصد وضعت مشاركتك في الملتقى التقني وهي لا تتناسب معه مطلقاً ونحن نقدر انشغال المشرفين ولا نريد أن نثقل عليهم بنقل المواضيع إلى مكانها المناسب لذا أرجو منك أختي الكريمة أن تراعي هذه الملاحظة في المشاركات القادمة بإذن الله.
    شكر الله لك على سعة صدرك ، وفقك الله تعالى لكل خير
    سمر الأرناؤوط
    المشرفة على موقع إسلاميات
    (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة أم عبدالله الجزائرية مشاهدة المشاركة

      قال ابن حجر:
      وَيُؤْخَذ مِنْ هَذَا مَا تَقَدَّمَ التَّنْبِيه عَلَيْهِ أَنَّ النَّائِم لَوْ رَأَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْمُرهُ بِشَيْءٍ هَلْ يَجِب عَلَيْهِ اِمْتِثَاله وَلَا بُدّ ، أَوْ لَا بُدّ أَنْ يَعْرِضهُ عَلَى الشَّرْع الظَّاهِر ، فَالثَّانِي هُوَ الْمُعْتَمَد كَمَا تَقَدَّمَ .
      رأي ابن حجر ظاهر بائن في المسألة . ولا أظن أن أحداً سيقول غير ما قال أو أن يُعدّل عليه بقول آخر ليس فيه حجة. .

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
        رأي ابن حجر ظاهر بائن في المسألة . ولا أظن أن أحداً سيقول غير ما قال أو أن يُعدّل عليه بقول آخر ليس فيه حجة. .
        لكن إذا وجد اختلاف في المسألة الاجتهادية ، فرجحت الرؤيا رأيا ، وقد تساوى الرأيين عند المجتهد ، فماذا يفعل ؟

        وهذا طبعا ما يسميه أهل العلم ، دلالة الإلهام :
        قَالَ اِبْن السَّمْعَانِيّ : وَإِنْكَار الْإِلْهَام مَرْدُود ، وَيَجُوز أَنْ يَفْعَل اللَّه بِعَبْدِهِ مَا يُكَرِّمهُ بِهِ ، وَلَكِنَّ التَّمْيِيز بَيْن الْحَقّ وَالْبَاطِل فِي ذَلِكَ أَنَّ كُلّ مَا اِسْتَقَامَ عَلَى الشَّرِيعَة الْمُحَمَّدِيَّة وَلَمْ يَكُنْ فِي الْكِتَاب وَالسُّنَّة مَا يَرُدّهُ فَهُوَ مَقْبُول ، وَإِلَّا فَمَرْدُود يَقَع مِنْ حَدِيث النَّفْس وَوَسْوَسَة الشَّيْطَان ، ثُمَّ قَالَ : وَنَحْنُ لَا نُنْكِر أَنَّ اللَّه يُكَرِّم عَبْده بِزِيَادَةِ نُور مِنْهُ يَزْدَاد بِهِ نَظَرُهُ وَيَقْوَى بِهِ رَأْيُهُ ، وَإِنَّمَا نُنْكِر أَنْ يَرْجِع إِلَى قَلْبه بِقَوْلٍ لَا يَعْرِف أَصْله ، وَلَا نَزْعُم أَنَّهُ حُجَّة شَرْعِيَّة وَإِنَّمَا هُوَ نُور يَخْتَصّ اللَّه بِهِ مَنْ يَشَاء مِنْ عِبَاده فَإِنْ وَافَقَ الشَّرْع كَانَ الشَّرْع هُوَ الْحُجَّة اِنْتَهَى . وَيُؤْخَذ مِنْ هَذَا مَا تَقَدَّمَ التَّنْبِيه عَلَيْهِ أَنَّ النَّائِم لَوْ رَأَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْمُرهُ بِشَيْءٍ هَلْ يَجِب عَلَيْهِ اِمْتِثَاله وَلَا بُدّ ، أَوْ لَا بُدّ أَنْ يَعْرِضهُ عَلَى الشَّرْع الظَّاهِر ، فَالثَّانِي هُوَ الْمُعْتَمَد كَمَا تَقَدَّمَ ." أهــ فتح الباري.
        { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
        ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

        تعليق


        • #5
          هذه فائدة من أحد الإخوة أسوقها إليك-حفظك الله وسدد خطاك-، لكن من غير موقف المفسرين، قال العلامة الشوكاني - تعالى- كما في "إرشاد الفُحول إلى علم الأصول" (2/291، 292): "ولم يأتنا دليل يدُل على أن رؤيته في النوم بعد موته إذا قال فيها بقول أو فعل فيها يكون دليلاً وحُجَّة، بل قد قبضهُ الله إليه بعد أن كَمَّل لهذه الأُمَّة ما شرعه لها على لسانه". اهـ
          ابتداء من تاريخ7ربيع الأول1432هـ لن أكتب بمعرف (عبد الحق آل أحمد ) إلاَّ في المواقع التالية ، ملتقى أهل التفسير، ملتقى أهل الحديث، ملتقى العقيدة والمذاهب المعاصرة، المجلس العلمي بالألوكة.

          تعليق


          • #6
            ـ قال الشيخ العلامة عبد الرحمن المُعَلِّمي تعالى كما في "التنكيل لما ورد في تأنيب الكوثري من الأباطيل" (2/259): "الغالب أن تكون على خلاف الظاهر حتى في رُؤيا الأنبياء عليهم الصلاة والسلام كما قُصَّ من ذلك في القرآن، وثبت في الأحاديث الصحيحة، ولهذه الأُمور اتفق أهل العلم على أن الرُؤيا لا تصلُح للحُجَّة، وإنما هي تبشير وتنبيه، وتصلُح للاستئناس بها إذا وافقت حُجًّة شرعية صحيحة كما ثبُتَ عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه كان يقول بمُتعة الحج لثبوتها عنده بالكتاب والسُنَّة، فرأى بعض أصحابه رُؤيا توافق ذلك، فاستبشر ابن عباس". اهـ. والله أعلم.
            ابتداء من تاريخ7ربيع الأول1432هـ لن أكتب بمعرف (عبد الحق آل أحمد ) إلاَّ في المواقع التالية ، ملتقى أهل التفسير، ملتقى أهل الحديث، ملتقى العقيدة والمذاهب المعاصرة، المجلس العلمي بالألوكة.

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة عبد الحق آل أحمد مشاهدة المشاركة
              ـ قال الشيخ العلامة عبد الرحمن المُعَلِّمي تعالى كما في "التنكيل لما ورد في تأنيب الكوثري من الأباطيل" (2/259): "الغالب أن تكون على خلاف الظاهر حتى في رُؤيا الأنبياء عليهم الصلاة والسلام كما قُصَّ من ذلك في القرآن، وثبت في الأحاديث الصحيحة، ولهذه الأُمور اتفق أهل العلم على أن الرُؤيا لا تصلُح للحُجَّة، وإنما هي تبشير وتنبيه، وتصلُح للاستئناس بها إذا وافقت حُجًّة شرعية صحيحة كما ثبُتَ عن ابن عباس أنه كان يقول بمُتعة الحج لثبوتها عنده بالكتاب والسُنَّة، فرأى بعض أصحابه رُؤيا توافق ذلك، فاستبشر ابن عباس". اهـ. والله أعلم.
              جزاك الله خيرا أخي الكريم وبارك فيك .
              أشكرك على هذه النقول التي أثرت الموضوع.
              والتي تجعلني أظن أن رؤية النبي في المنام ألصق بصاحبها ، فهو المستفيد منها طبعا فيما لا يخالف الشرع ، والله أعلم.
              { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
              ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

              تعليق


              • #8
                الأخت الكريم/" أم عبد الله الجزائرية": وفيكم بارك الله..

                وأنصحك بكتاب (الرؤى عند أهل السنة والجماعة والمخالفين) للدكتور/ "سهل بن رفاع العتيبي"-سدده الله-فإنه مهم مفيد في بابه..ولا بأس من نقل بعض النقولات من كتاب المذكور:

                ـ قال العلامة الشاطبي --كما في (الموافقات): " اعلم أن النبي صل1 مؤيد بالعصمة معضود بالمعجزة الدالة على صدق ما قال وصحة ما بين، وأنت ترى الاجتهاد الصادر منه معصومًا بلا خلاف؛ إما لأنه لا يخطئ البتة، وإما أنه لا يقر على خطأ إن فرض فما ظنك بغير ذلك؟ فكل ما حكم به أو أخبر عنه من جهة رؤيا نوم، أو رؤية كشف مثل ما حكم به مما ألقى إليه الملك عن الله .
                وأما أمته فكل واحد منهم غير معصوم؛ بل يجوز عليه الغلط، والخطأ والنسيان ويجوز أن يكون رؤياه حلمًا وكشفه غير حقيقي، وإن تبين في الوجود صدقه، واعتيد ذلك فيه، واطرد فإمكان الخطأ، والوهم باق، وما كان هذا شأنه لم يصح أن يقطع به حكم".اهـ

                وقال الشاطبي -- كما في (الإعتصام): "وأما الرؤيا التي يخبر فيها رسول الله صل1 بحكم فلا بد من النظر فيها أيضًا، لأنه إذا أخبر بحكم موافق لشريعته، فالحكم استقر وإن أخبر بمخالف، فمحال لأنه صل1 لا ينسخ بعد موته شريعته المستقرة في حياته, لأن الدين لا يتوقف استقراره بعد موته على حصول المرائي النومية، لأن ذلك باطل بالإجماع؛ فمن رأى شيئًا من ذلك، فلا عمل عليه، وعن ذلك نقول: إن رؤياه غير صحيحة، إذ لو رآه حقًا لم يخبره بما يخالف الشرع".اهـ

                ـ ولشيخنا محمد بن صالح العثيمين --كلام في الاستئناس بها كما في تعليقاته على صحيح البخاري، والله الموفق.

                ابتداء من تاريخ7ربيع الأول1432هـ لن أكتب بمعرف (عبد الحق آل أحمد ) إلاَّ في المواقع التالية ، ملتقى أهل التفسير، ملتقى أهل الحديث، ملتقى العقيدة والمذاهب المعاصرة، المجلس العلمي بالألوكة.

                تعليق


                • #9
                  وخلاصة الأمر كما قال العلامة الشاطبي --في (الاعتصام): " وعلى الجملة فلا يستدل بالرؤيا في الأحكام إلا ضعيف المنة، نعم يأتي المرئي تأنيسًا ، وبشارة ، ونذارة خاصة، بحيث لا يقطعون بمقتضاها حكمًا، ولا يبنون عليها أصلا وهو الاعتدال في أخذها حسبما فهم من الشرع فيها والله أعلم ".اهـ
                  ابتداء من تاريخ7ربيع الأول1432هـ لن أكتب بمعرف (عبد الحق آل أحمد ) إلاَّ في المواقع التالية ، ملتقى أهل التفسير، ملتقى أهل الحديث، ملتقى العقيدة والمذاهب المعاصرة، المجلس العلمي بالألوكة.

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة عبد الحق آل أحمد مشاهدة المشاركة

                    وخلاصة الأمر كما قال العلامة الشاطبي --في (الاعتصام): " وعلى الجملة فلا يستدل بالرؤيا في الأحكام إلا ضعيف المنة، نعم يأتي المرئي تأنيسًا ، وبشارة ، ونذارة خاصة، بحيث لا يقطعون بمقتضاها حكمًا، ولا يبنون عليها أصلا وهو الاعتدال في أخذها حسبما فهم من الشرع فيها والله أعلم ".اهـ


                    وهذا قول له من الحق نصيب وعليه العمل..
                    عاطف عبد المعز الفيومي
                    كاتب و باحث في مجال القرآن والدعوة.

                    تعليق


                    • #11
                      أخي عبد الحق آل أحمد جزاك الله الخير كله ، ووفقك .
                      وأشكر أخي عاطف الفيومي على مشاركته .
                      { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
                      ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

                      تعليق


                      • #12
                        إحالة

                        الأخت أم عبد الله بارك الله فيك
                        من باب الفائدة فإن مجلة معهد الشاطبي للدراسات القرآنية -العدد (4) -ذو الحجة 1428هـ نشرت بحثا بعنوان :
                        (ظاهرة المنامات في كتب القراءات وتراجم القراء )للإستاذ الدكتور : عمر يوسف حمدان، فيمكن النظر فيه علما بأنه لم يتطرق إلى مسألة حكم الاحتجاج ....
                        د.نواف بن معيض الحارثي
                        جامعة أم القرى -كلية الدعوة وأصول الدين

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة نواف الحارثي مشاهدة المشاركة
                          الأخت أم عبد الله بارك الله فيك
                          من باب الفائدة فإن مجلة معهد الشاطبي للدراسات القرآنية -العدد (4) -ذو الحجة 1428هـ نشرت بحثا بعنوان :
                          (ظاهرة المنامات في كتب القراءات وتراجم القراء )للإستاذ الدكتور : عمر يوسف حمدان، فيمكن النظر فيه علما بأنه لم يتطرق إلى مسألة حكم الاحتجاج ....
                          جزاك الله خيرا وبارك الله فيك أخي الكريم .
                          ووجدت تحقيقا لابن القيم في هذه المسألة ممتاز أيضا ، ووجد أحد الكتاب يذكر أن هذه المسألة نحتاج إلى بحثها أكثر.
                          وجدت بحثا قيما للدكتور خالد العروسي بارك الله فيه ، وهو دلالة الإلهام .
                          يمكن الحصول على نسخة منه من خلال هذا الرابط .
                          http://uqu.edu.sa/page/ar/4083540
                          { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
                          ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

                          تعليق


                          • #14
                            المشاركة الأصلية بواسطة أم عبدالله الجزائرية مشاهدة المشاركة
                            جزاك الله خيرا وبارك الله فيك أخي الكريم .
                            ووجدت تحقيقا لابن القيم في هذه المسألة ممتاز أيضا ، ووجد أحد الكتاب يذكر أن هذه المسألة نحتاج إلى بحثها أكثر.
                            وجدت بحثا قيما للدكتور خالد العروسي بارك الله فيه ، وهو دلالة الإلهام .
                            يمكن الحصول على نسخة منه من خلال هذا الرابط .
                            http://uqu.edu.sa/page/ar/4083540
                            جزاك الله خيراً أختي أم عبد الله وأرجو أن تكوني راضيّة عن أخيك تيسير فقد افتقدت مشاركاتك قليلاً . ولكني حينما رأيت هذه المشاركة سررت من قلبي وقلت هكذا هي الأخت أم عبد الله كما عهدناها ناشطة ومجتهدة . وبالله لا تنسينا من دعوة صالحة أخوك بحاجة ماسّة اليها أيتها الأخت الفاضلة.وعيد مبارك عليكم وتقبل الله الطاعات.

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
                              جزاك الله خيراً أختي أم عبد الله وأرجو أن تكوني راضيّة عن أخيك تيسير فقد افتقدت مشاركاتك قليلاً . ولكني حينما رأيت هذه المشاركة سررت من قلبي وقلت هكذا هي الأخت أم عبد الله كما عهدناها ناشطة ومجتهدة . وبالله لا تنسينا من دعوة صالحة أخوك بحاجة ماسّة اليها أيتها الأخت الفاضلة.وعيد مبارك عليكم وتقبل الله الطاعات.
                              أخي تيسير لا أجد أني غضبى على أي عضو هنا في الملتقى ، اطمئن ، ومن طبعي أن أنسى سريعا إن غضبت وهذه نعمة ورثتها أسأل الله تعالى أن لا أيحرمني منها اللهم آمين .و أسأل الله تعالى أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه اللهم آمين .
                              { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
                              ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

                              تعليق

                              19,912
                              الاعــضـــاء
                              231,481
                              الـمــواضـيــع
                              42,366
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X