إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مشاعل
    رد
    بارك الله بعلمكم وجزاكم الله خيراً على هذا الطرح الطيب نفع الله به المسلمين..

    اترك تعليق:


  • أحمد المغيري
    كتب موضوع (ألا إنها قربة لهم)4

    (ألا إنها قربة لهم)4

    (( الصدق))
    لاشيء يعدل الصدق,ولاعمل يقبل ويرفع إلابه,هو جوهر الباطن,وهو الخفي عن الأعين,لاجرم له فيرى ,ولا كيان له فيبصر,
    من خلاله يكون الفرقان , بين النفاق والإيمان,وعلى ضوئه يكون الجزاء ,وبأسبابه تكون صور الختام
    قد تكون الأعمال في الظاهر سواء لافرق فيها للباحث المميز ,ولااختلاف بينها عند الفاحص المدقق.
    وبما يكتنفها من نوايا ويحيط بها من إرادات ...يكون الفصل
    فانظر إلى صنفين من الأعراب جاؤا للمدينة يسعون في البيداء ويقطعون الفيافي والقفار,,قدموا ومعهم صدقات أموالهم مستجيبين لأمر الله سبحانه الداعي للنفقة.
    الأول منهما أبطن الضجر,واعتبر هذا المال المنفق هدرا" لامعنى لأخذه إلا أن يكون مغرما" يرجى زواله بدوائر الدهر السيئة
    والآخر وجل قلبه وخشعت نفسه وتمنى أن يكون المال مقبولا"يصبح في القريب العاجل سبب كل قربة من الله مع صلوات الرسول الكريمصل1المنتظرة.
    فجاء الجزاء سريعا"في وحي الله ليكشف ماأكنته النفوس ,وأضمرته الضمائر من مكنون الفؤاد الذي لا يعلمه أحد سوى الله
    وليكون ذلك الجزاء موافقا" للعمل ومن جنسه
    أما الأولون (((عليهم دائرة السوء)))
    وأما الآخرون فقد قبلت قرباتهم (((ألاإنها قربة لهم)))
19,938
الاعــضـــاء
231,697
الـمــواضـيــع
42,457
الــمــشـــاركـــات
يعمل...
X