إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • غلبت الروم..هل لفارس ذكر في القرآن الكريم

    الۤـمۤ * غُلِبَتِ ٱلرُّومُ * فِيۤ أَدْنَى ٱلأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ


    سبب نزول هذه الآية على - ما ذكره المفسرون:
    أنه كان بين فارس والروم قتال، وكان المشركون يودّون أن تغلب فارس الروم ، لأن أهل فارس كانوا مجوساً أميين ، والمسلمون يودون غلبة الروم على فارس، لكونهم أهل كتاب، فالتقيا بأذرعات وبصرى، وهي أدنى الشام
    فغلبت فارسٌ الروم، فبلغ ذلك المسلمين بمكة، فشقَّ عليهم، وفرح به كفار مكة، فخرج أبو بكر الصديق إلى الكفار، فقال: فرحتم بظهور إخوانكم فلا تفرحوا فوالله ليظهرنّ على فارس على ما أخبرنا بذلك نبينا، فقام إليه أُبيّ بن خلف الجمحي فقال: كذبت، فقال: أنت أكذب يا عدو الله، فقال: اجعل بيننا أجلاً أُناحِبُك عليه - والمناحبة: المراهنة - على عشر قلائص مني وعشر قلائص منك، فإن ظهرت الروم على فارس غرمتُ وإن ظهرت فارس غرمتَ، ففعلوا وجعلوا الأجل ثلاث سنين، فجاء أبو بكر إلى النبي صل1 فأخبره بذلك، وذلك قبل تحريم القمار، فقال النبي صل1 :" ما هكذا ذكرت إنما البضع ما بيني الثلاث إلى التسع، فزايِدْه في الخطر ومادَّه في الأجل " ، فخرج أبو بكر ولقي أبيّاً، فقال: لعلك ندمت؟ قال: لا، فتعال أزايدك في الخطر وأمادّك في الأجل، فاجعلها مائة قلوص ومائة قلوص إلى تسع سنين، وقيل إلى سبع سنين، قال قد فعلت. فلما خشي أُبيّ بن خلف أن يخرج أبو بكر من مكة أتاه فلزمه، وقال: إني أخاف أن تخرج من مكة فأقِمْ لي كفيلاً، فكفل له ابنه عبد الله بن أبي بكر ، فلما أراد أُبيّ بن خلف أن يخرج إلى أُحد أتاه عبد الله بن أبي بكر فلزمه، فقال: لا والله لا أدعك حتى تعطيني كفيلاً، فأعطاه كفيلاً، ثم خرج إلى أُحد ثم رجع أُبيّ بن خلف فمات بمكة من جراحته التي جرحه رسول الله حين بارزه، وظهرت الروم على فارس يوم الحديبية، وذلك عند رأس سبع سنين من مناحبتهم. وقيل: كان يوم بدر.
    السؤال :
    ما السر في عدم ذكر فارس على الرغم من أنهم المنتصرون في هذه الحرب ؟
    وهل ورد لهم ذكر في القرآن الكريم ؟

  • #2
    الأخ الكريم حماد,
    لم يرد ذكر للفرس في القرآن الكريم.
    غالبية الفرس أسلمت بعد القادسية وفتح العراق وبلاد فارس, أما الروم فهم التحدي الحقيقي إلى يومنا هذا.
    فسورة الروم ترهص بأن الروم الذين هزموا من قبل الفرس يوشك أن ينتصروا فيشكلون التحدي الحقيقي للمسلمين. فكأن الآيات الكريمة تلمح إلى تحول المسلمين إلى أفق دولي يكون الروم هم طرف الصراع بقوتهم وبعقيدتهم.

    تعليق


    • #3
      تخريج لطيف من الأخ سنان ، ولعله يشهد له حديث النبي في تمزيق ملك فارس .
      د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
      أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
      attyyar@gmail.com

      تعليق


      • #4
        الشيخ سنان الأيوبي
        الشيخ مساعد الطيار
        بارك الله في علمكما وجزاكم الله خيرا
        كنت أعزو السبب قبل أن تصوباني للحق أن عدم ذكر الله تعالى للفرس في كتابه راجعة لصفة الكبر التي اشتهر بها الفرس لا سيما مع جيرانهم العرب..
        والله تعالى يقول في كتابه :
        " سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق "
        وقال تعالى : " إنه لا يحب المستكبرين "

        تعليق

        19,840
        الاعــضـــاء
        231,470
        الـمــواضـيــع
        42,361
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X