إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اشكال في فهم آية (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُوا)

    يقول تعالى :
    إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ ازْدَادُواْ كُفْراً لَّمْ يَكُنِ اللّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلاَ لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلاً النساء137

    مالمراد بالإيمان في الآية ؟
    هل هو إيمان المؤمنين (الإيمان الحقيقي ) أم إيمان المنافقين (الذين يظهرون الإيمان ) ؟

    وإذا كان المراد به إيمان المؤمنين أليس الإيمان حين تخالط بشاشته القلوب لايكون بعده رجعة إلى الكفر ؟
    وإذا كان المراد به إيمان المنافقين فهل يسمى في القرآن ( إيمانًا ) والله يقول عنهم (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ البقرة8)


    أرجو من عنده علم أن يبين لي ماأشكل علي ّ؟
    (اعلم أن من هو في البحر على لوح ليس بأحوج إلى الله وإلى لطفه من من هو في بيته بين أهله وماله ، فإذا حققت هذا في قلبك فاعتمد على الله اعتماد الغريق الذي لايعلم له سبب نجاة غير الله )
    ابن قدامة المقدسي

  • #2
    لو جمعنا بين هذه الآية وما سبقها وما بعدها,لعلمنا أن المقصود ليس هو الايمان الحقيقي يا أم عبدالله!

    واختلفت أقوال المفسرون في الفئة المخاطبة.

    قد تكون الفئة المخاطبة هم أهل الكتاب الذين لم يتصل ايمانهم بأنبياء الله تعالى كما أمرهم الله,بل كان متذبذبًا بحسب رأيهم !
    وجاء ذكر المنفاقين بعد هذه الآية,تحذيرًا لهم,وتشبيها لأهل الكتاب بالنفاق,بسبب كفرهم بخاتم النبيين صلوات ربي وسلامه عليه وآله,وهذا يدل دلالة قاطعة على عدم صحة ورسوخ الايمان في قلوبهم- بأنبيائهم السابقين -كحال المنافقين.

    والله أعلم ..

    تعليق


    • #3
      سؤال رائع أم عبدالله ونحن في انتظار ردود الأعضاء على هذه الآية الكريمة
      بارك الله فيك
      "النعم ثلاث: نعمة حاصلة يعلم بها العبد ... ونعمة منتظرة يرجوها .... ونعمة هو فيها لا يشعر بها"
      ابن القيم الجوزية

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة عصماء مشاهدة المشاركة
        لو جمعنا بين هذه الآية وما سبقها وما بعدها,لعلمنا أن المقصود ليس هو الايمان الحقيقي يا أم عبدالله!

        بارك الله فيكم
        واختلفت أقوال المفسرون في الفئة المخاطبة.
        نعم ظهر لي ذلك عندما قرأت أقوال المفسرين ....

        قد تكون الفئة المخاطبة هم أهل الكتاب الذين لم يتصل ايمانهم بأنبياء الله تعالى كما أمرهم الله,بل كان متذبذبًا بحسب رأيهم !
        وجاء ذكر المنفاقين بعد هذه الآية,تحذيرًا لهم,وتشبيها لأهل الكتاب بالنفاق,بسبب كفرهم بخاتم النبيين صلوات ربي وسلامه عليه وآله,وهذا يدل دلالة قاطعة على عدم صحة ورسوخ الايمان في قلوبهم- بأنبيائهم السابقين -كحال المنافقين.

        والله أعلم ..
        إذن هل يمكن أن نقول أن الإيمان لم يكن منهم إيمانًا حقيقيًا لكن الله سماه إيمانًا ـ كما كانوا يُظهرونه للناس ـ ؟!

        ونقول كذلك أن الإيمان الحقيقي إذا خالط بشاشته القلوب فهو ثابت في القلب ؟!


        مازلت ُ أطمع في مزيد بيان بارك الله في الجميع ...
        (اعلم أن من هو في البحر على لوح ليس بأحوج إلى الله وإلى لطفه من من هو في بيته بين أهله وماله ، فإذا حققت هذا في قلبك فاعتمد على الله اعتماد الغريق الذي لايعلم له سبب نجاة غير الله )
        ابن قدامة المقدسي

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة سالم بن عمر مشاهدة المشاركة
          سؤال رائع أم عبدالله ونحن في انتظار ردود الأعضاء على هذه الآية الكريمة


          بارك الله فيك
          بارك الله فيكم ، ونحن منتظرون ...
          (اعلم أن من هو في البحر على لوح ليس بأحوج إلى الله وإلى لطفه من من هو في بيته بين أهله وماله ، فإذا حققت هذا في قلبك فاعتمد على الله اعتماد الغريق الذي لايعلم له سبب نجاة غير الله )
          ابن قدامة المقدسي

          تعليق


          • #6
            سؤال جميل تشوقت إلى معرفة الإجابة ...
            أين من يجيب؟
            اللهم صل على محمد

            تعليق


            • #7
              جزاكم الله خيرا
              الآية في معناها أقوال :
              القول الذي رجحه ابن جرير :( إن الذين آمنوا ) بموسى ( ثم كفروا )به ( ثم آمنوا ) يعني النصارى بعيسى ( ثم كفروا ) به ( ثم ازدادوا كفرا ) بمحمد ( لم يكن الله لغفر لهم ولا ليهديهم سبيلا )..
              القول الثاني والذي رجحه ابن كثير أنها في كل من ( دخل في الإيمان ثم رجع عنه , ثم عاد فيه ثم رجع واستمر على ضلاله وزداد حتى مات فإنه لا توبة بعد موتة
              والمنافقين من أهل هذه الصفة فإنهم آمنوا ثم كفروا فطبع على قلوبهم ..
              والإيمان على الحقيقة لكن تلاه ردة وهو ما اختاره ابن كثير فالله تعالى في بداية سورة البقرة ضرب مثلين للمنافقين الأول ( مثلهم كمثل الذي استوقد نارا ..) في قوم آمنوا ثم كفروا
              يقول ابن كثير :وزعم ابن جرير أن المضروب لهم المثل ههنا لم يؤمنوا في وقت من الأوقات واحتج بقوله تعالى ( ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين )والصواب أن هذا إخبار عنهم في حال نفاقهم وكفرهم وهذا لا يني أنه كان حصل لهم إيمان قبل ذلك ثم سلبوه وطبع على قلوبهم ولم يستحضر ابن جرير هذه الآية ههنا وهي قوله تعالى ( ذلك بأنهم آمنوا ثم كفروا فطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون ) فلهذا وجه المثل بأنهم استضاءوا بما أظهروه من كلمة الإيمان في الدنيا ثم أعقبهم ظلمات يوم القيامة .
              ونقل ابن كثير عن بعض السلف ما ذكر من معنى الآية ..

              وقد علم تأثير المعصية كالزنا وشرب الخمر على الإيمان فكيف بالكفر ومن المعلوم أن الإيمان يتفاوت فليس من خالطت بشاشته القلوب كمن دونه .
              يقول شيخ الإسلام ابن تيمية :
              فالناس فيما يجده أهل الإيمان ويذوقونه من حلاوة الإيمان وطعمه على ثلاث درجات:
              الأولى: من علم ذلك مثل من يخبره به شيخ له يصدقه، أو يبلغه ما أخبر به العارفون عن أنفسهم، أو يجد من آثار أحوالهم ما يدل على ذلك.
              والثانية: من شاهد ذلك وعاينه، مثل أن يعاين من أحوال أهل المعرفة والصدق واليقين ما يعرف به مواجيدهم وأذواقهم، وإن كان هذا في الحقيقة لم يشاهد ما ذاقوه ووجدوه، ولكن شاهد ما دل عليه لكن هو أبلغ من المخبر، والمستدل بآثارهم.
              والثالثة: أن يحصل له من الذوق والوجد في نفسه ما كان سمعه، كما قال بعض الشيوخ: لقد كنت في حال أقول فيها: إن كان أهل الجنة في الجنة في مثل هذا الحال إنهم لفي عيش طيب. وقال آخر: إنه ليمر على القلب أوقات يرقص منها طربًا. وقال الآخر: لأهل الليل في ليلهم ألذ من أهل اللهو في لهوهم.

              ثم قال :
              فالإيمان إذا باشر القلب وخالطته بشاشته لا يسخطه القلب، بل يحبه ويرضاه، فإن له من الحلاوة في القلب واللذة والسرور والبهجة ما لا يمكن التعبير عنه لمن لم يذقه، والناس متفاوتون في ذوقه والفرح والسرور الذي في القلب له من البشاشة ما هو بحسبه، وإذا خالطت القلب لم يسخطه، قال تعالى: قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ [4]، وقال تعالى: وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَفْرَحُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمِنْ الْأَحْزَابِ مَنْ يُنكِرُ بَعْضَهُ [5]، وقال تعالى: وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ [6] فأخبر سبحانه أنهم يستبشرون بما أنزل من القرآن، والاستبشار هو الفرح والسرور؛ وذلك لما يجدونه في قلوبهم من الحلاوة واللذة والبهجة بما أنزل الله.
              وكذلك قال :
              والمقصود هنا أن أهل الإيمان يجدون بسبب محبتهم لله ولرسوله من حلاوة الإيمان ما يناسب هذه المحبة، ولهذا علق النبي ما يجدونه بالمحبة فقال: «ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار».ا هـ

              والله الموفق

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة ريم مشاهدة المشاركة
                سؤال جميل تشوقت إلى معرفة الإجابة ...
                أين من يجيب؟

                مرحبًا بك ...
                (اعلم أن من هو في البحر على لوح ليس بأحوج إلى الله وإلى لطفه من من هو في بيته بين أهله وماله ، فإذا حققت هذا في قلبك فاعتمد على الله اعتماد الغريق الذي لايعلم له سبب نجاة غير الله )
                ابن قدامة المقدسي

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة أبو عاتكة مشاهدة المشاركة
                  جزاكم الله خيرا
                  الآية في معناها أقوال :
                  القول الذي رجحه ابن جرير :( إن الذين آمنوا ) بموسى ( ثم كفروا )به ( ثم آمنوا ) يعني النصارى بعيسى ( ثم كفروا ) به ( ثم ازدادوا كفرا ) بمحمد ( لم يكن الله لغفر لهم ولا ليهديهم سبيلا )..
                  القول الثاني والذي رجحه ابن كثير أنها في كل من ( دخل في الإيمان ثم رجع عنه , ثم عاد فيه ثم رجع واستمر على ضلاله وزداد حتى مات فإنه لا توبة بعد موتة
                  والمنافقين من أهل هذه الصفة فإنهم آمنوا ثم كفروا فطبع على قلوبهم ..
                  والإيمان على الحقيقة لكن تلاه ردة وهو ما اختاره ابن كثير فالله تعالى في بداية سورة البقرة ضرب مثلين للمنافقين الأول ( مثلهم كمثل الذي استوقد نارا ..) في قوم آمنوا ثم كفروا
                  يقول ابن كثير :وزعم ابن جرير أن المضروب لهم المثل ههنا لم يؤمنوا في وقت من الأوقات واحتج بقوله تعالى ( ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين )والصواب أن هذا إخبار عنهم في حال نفاقهم وكفرهم وهذا لا يني أنه كان حصل لهم إيمان قبل ذلك ثم سلبوه وطبع على قلوبهم ولم يستحضر ابن جرير هذه الآية ههنا وهي قوله تعالى ( ذلك بأنهم آمنوا ثم كفروا فطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون ) فلهذا وجه المثل بأنهم استضاءوا بما أظهروه من كلمة الإيمان في الدنيا ثم أعقبهم ظلمات يوم القيامة .
                  ونقل ابن كثير عن بعض السلف ما ذكر من معنى الآية ..

                  وقد علم تأثير المعصية كالزنا وشرب الخمر على الإيمان فكيف بالكفر ومن المعلوم أن الإيمان يتفاوت فليس من خالطت بشاشته القلوب كمن دونه .
                  يقول شيخ الإسلام ابن تيمية :
                  فالناس فيما يجده أهل الإيمان ويذوقونه من حلاوة الإيمان وطعمه على ثلاث درجات:
                  الأولى: من علم ذلك مثل من يخبره به شيخ له يصدقه، أو يبلغه ما أخبر به العارفون عن أنفسهم، أو يجد من آثار أحوالهم ما يدل على ذلك.
                  والثانية: من شاهد ذلك وعاينه، مثل أن يعاين من أحوال أهل المعرفة والصدق واليقين ما يعرف به مواجيدهم وأذواقهم، وإن كان هذا في الحقيقة لم يشاهد ما ذاقوه ووجدوه، ولكن شاهد ما دل عليه لكن هو أبلغ من المخبر، والمستدل بآثارهم.
                  والثالثة: أن يحصل له من الذوق والوجد في نفسه ما كان سمعه، كما قال بعض الشيوخ: لقد كنت في حال أقول فيها: إن كان أهل الجنة في الجنة في مثل هذا الحال إنهم لفي عيش طيب. وقال آخر: إنه ليمر على القلب أوقات يرقص منها طربًا. وقال الآخر: لأهل الليل في ليلهم ألذ من أهل اللهو في لهوهم.

                  ثم قال :
                  فالإيمان إذا باشر القلب وخالطته بشاشته لا يسخطه القلب، بل يحبه ويرضاه، فإن له من الحلاوة في القلب واللذة والسرور والبهجة ما لا يمكن التعبير عنه لمن لم يذقه، والناس متفاوتون في ذوقه والفرح والسرور الذي في القلب له من البشاشة ما هو بحسبه، وإذا خالطت القلب لم يسخطه، قال تعالى: قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ [4]، وقال تعالى: وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَفْرَحُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمِنْ الْأَحْزَابِ مَنْ يُنكِرُ بَعْضَهُ [5]، وقال تعالى: وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ [6] فأخبر سبحانه أنهم يستبشرون بما أنزل من القرآن، والاستبشار هو الفرح والسرور؛ وذلك لما يجدونه في قلوبهم من الحلاوة واللذة والبهجة بما أنزل الله.
                  وكذلك قال :
                  والمقصود هنا أن أهل الإيمان يجدون بسبب محبتهم لله ولرسوله من حلاوة الإيمان ما يناسب هذه المحبة، ولهذا علق النبي ما يجدونه بالمحبة فقال: «ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار».ا هـ

                  والله الموفق



                  بارك الله فيكم على هذا التوضيح الوافي وجعله في ميزان حسناتكم ..........
                  (اعلم أن من هو في البحر على لوح ليس بأحوج إلى الله وإلى لطفه من من هو في بيته بين أهله وماله ، فإذا حققت هذا في قلبك فاعتمد على الله اعتماد الغريق الذي لايعلم له سبب نجاة غير الله )
                  ابن قدامة المقدسي

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة أم عبد الله // مشاهدة المشاركة
                    يقول تعالى :
                    إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ ازْدَادُواْ كُفْراً لَّمْ يَكُنِ اللّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلاَ لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلاً النساء137
                    وإذا كان المراد به إيمان المؤمنين أليس الإيمان حين تخالط بشاشته القلوب لايكون بعده رجعة إلى الكفر ؟

                    قال الهلالي : يا أم عبدالله . من أين لك بهذا الحكم ؟ألم تعلمي قول ربك ( ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر...)و ( إن الذين ارتدوا على ادبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم واملى لهم )و( يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه...) أوما وعيت معنى قولهصل1 (يامقلب القلوب...) و ( يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا)
                    قالت ام عبدالله :وإذا كان المراد به إيمان المنافقين فهل يسمى في القرآن ( إيمانًا ) والله يقول عنهم (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ البقرة8)

                    قال الهلالي :المنافقون كانوا على عهد رسول الله صل1 فرقتين ،هذه احداهما.
                    إيماءة. قال الهلالي :هؤلاء الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا ،قد كفروا ثلاث مرات فبانوا من الايمان بينونة كبرى كبينونة المطلقة ثلاثاَ!!

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم عبد الله //
                      يقول تعالى :
                      إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ ازْدَادُواْ كُفْراً لَّمْ يَكُنِ اللّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلاَ لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلاً النساء137
                      وإذا كان المراد به إيمان المؤمنين أليس الإيمان حين تخالط بشاشته القلوب لايكون بعده رجعة إلى الكفر ؟

                      قال الهلالي : يا أم عبدالله . من أين لك بهذا الحكم ؟

                      جزاكم الله خيرًا ...لكنني لم أعني الحكم بذلك ولكنني كنت أتساءل !!!!

                      ألم تعلمي قول ربك ( ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر...)و ( إن الذين ارتدوا على ادبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم واملى لهم )و( يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه...) أوما وعيت معنى قولهصل1 (يامقلب القلوب...) و ( يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا)

                      نعم وهذه الأدلة التى ذكرتموها كانت تدور في ذهني ..وخلاصة الإشكال عندي ليس في كون العبد يرتد بعد الإيمان فهذا معلوم ـ نسأل الله الثبات على الحق ـ لكن الإشكال عندي هو :
                      هل من يرتد بعد إيمانه يرتد بعد أن دخل في الإيمان الحق ؟
                      أم أن إيمانه كان فيه اشكالات وشكوك ويظهر للناس أنه مؤمن ؟
                      أم أنه قد يعيش مؤمنًا إيمانًا حقيقيًا ثم تعرض له فتنة فتكون سبب ردته والعياذ بالله ؟



                      قالت ام عبدالله :وإذا كان المراد به إيمان المنافقين فهل يسمى في القرآن ( إيمانًا ) والله يقول عنهم (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ البقرة8)

                      قال الهلالي :المنافقون كانوا على عهد رسول الله صل1 فرقتين ،هذه احداهما.



                      لم أفهم معنى قولكم كانوا فرقتين ؟
                      أليس المنافقون الذين كانوا على عهده هم الذين يظهرون الإيمان ؟!





                      المشاركة الأصلية بواسطة رشيد مسعود الهلالي مشاهدة المشاركة
                      إيماءة. قال الهلالي :هؤلاء الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا ،قد كفروا ثلاث مرات فبانوا من الايمان بينونة كبرى كبينونة المطلقة ثلاثاَ!!
                      نسأل الله الثبات على دينه .
                      جزاكم الله خيرًا .
                      (اعلم أن من هو في البحر على لوح ليس بأحوج إلى الله وإلى لطفه من من هو في بيته بين أهله وماله ، فإذا حققت هذا في قلبك فاعتمد على الله اعتماد الغريق الذي لايعلم له سبب نجاة غير الله )
                      ابن قدامة المقدسي

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة أم عبد الله // مشاهدة المشاركة
                        لكن الإشكال عندي هو :
                        أم أنه قد يعيش مؤمنًا إيمانًا حقيقيًا ثم تعرض له فتنة فتكون سبب ردته والعياذ بالله ؟

                        قال الهلالي : إي والله يا أم عبدالله.فرب قدم قد زلت بعد ثبوتها،وكم عبد آتاه الله آياته ثم انسلخ عنها،وما كان هم الصالحين إلا حسن العاقبة وهذا مقام يستشعر فيه العبد عظمة الذي يقول إني فعال لما أريد ، أهدي من أشاء وأضل من اشاء.
                        لم أفهم معنى قولكم كانوا فرقتين ؟
                        أليس المنافقون الذين كانوا على عهده هم الذين يظهرون الإيمان ؟!

                        قال الهلالي :بلى.وهم الاكثرون ،وهؤلاء لم يدخلوا في الاسلام الارغبة أورهبةولم يخالط الايمان قلوبهم قط كحال عبدالله بن ابي ابن سلول وقيس بن شماس واضرابهما،وهناك طائفةاخرى آمنت واسلمت ثم نافقت ومنهم الذي نزل فيه قول الله تعالى :(ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله...)وهذا النفاق الذي كان يخشاه الصحابةحتى قال ابن ابي مليكة : أدركت كذا وكذا من اصحاب النبي كلهم يخشى النفاق على نفسه أوكما قال .







                        نسأل الله الثبات على دينه .
                        جزاكم الله خيرًا .

                        تعليق


                        • #13
                          بارك الله فيكم ...وجعل ماكتبتم ووضحتم في ميزان حسناتكم .........

                          وثبتنا الله جميعًا على دينه إلى أن نلقاه ....
                          الأمر مخيف جدًا ...
                          (ربنا لاتزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا )
                          (اعلم أن من هو في البحر على لوح ليس بأحوج إلى الله وإلى لطفه من من هو في بيته بين أهله وماله ، فإذا حققت هذا في قلبك فاعتمد على الله اعتماد الغريق الذي لايعلم له سبب نجاة غير الله )
                          ابن قدامة المقدسي

                          تعليق

                          19,912
                          الاعــضـــاء
                          231,501
                          الـمــواضـيــع
                          42,375
                          الــمــشـــاركـــات
                          يعمل...
                          X