• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • فوائد من شرح الشيخ صالح الأسمري لمقدمة شيخ الإسلام بن تيمية (2)

      الإخوة في الملتقى وقنا الله وإياهم من كل سوء ومكروه
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      [align=center]وبعد
      [/align][align=center]فصل في اختلاف السلف في التفسير وأنه اختلاف تنوع [/align]
      قال المصنف :
      وقد تنازع العلماء في قول الصاحب : نزلت هذه الآية في كذا وهل يجري مجرى المسند كما يذكر السبب الذي أنزلت لأجله أو أو يجري مجرى التفسير منه الذي ليس بمسند .
      فالبخاري يدخله في المسند .
      وغيره لا يدخله في المسند ، وأكثر المسانيد على هذا الاصطلاح ، كمسند أحمد وغيره بخلاف ما إذا ذكر سببا نزلت عقبه ، فإنهم كلهم يدخلون مثل هذا المسند
      .
      ــــــــــــــــــ
      قال الشارح :
      في هذه الجملة ذكر المصنف – ي – مسألة ألا وهي قولهم :
      " نزلت في كذا "
      هل يأخذ حكم المرفوع فيكون محتجا به كحديث أم أنه يكون موقوفا على من قال ذلك ؟
      هما قولان للأصوليين والمحدثين والمفسرين ، وقد أطلق المصنف – ي- الخلاف في ذلك بقوله : " العلما " فيدخل في ذلك الأصناف الثلاثة السابقة ، وهو كذلك عند الأصوليين ، كما في " البحر المحيط " لبدر اتلدين الزركشي ، وه كذلك عند المحدثين كما في " مقدمة ابن الصلاح " وهو كذلك عند المفسرين كما في " البرهان في علوم القرآن " لبدر الدين الزركشي – ي - ، وقد قال المصنف – ي – "فالبخاري يدخله في المسند .وغيره لا يدخله في المسند " فيه عموم ، وقد فصَّل في ذلك العموم جماعة ومن أولئك : ابن حجر - ي – في " النكت الصلاحية " حيث بيَّن أن الصاحب إذا قال عن آية " نزلت في كذا " فلا يأخذ حكم المروفع إلا إذا توفرت فيه ثلاثة شروط :
      1. ألا يكون متعلقا بالعربية .
      2. ألا يكون له مدخل في الاجتهاد .
      3. ألا يكون ذلك الصحابي ممن عرف بالأخذ عن أهل الكتاب ، كعبدالله بن سلام في آخرين .
      فإذا توفرت هذه الشروط الثلاثة فقد ذهب جمهور المحدثين والأصوليين والمفسرين إلى أنه يأخذ حكم المرفوع .
      أما كونه كذلك عند المحدثين فقد ذكره السخاوي في " فتح المغيث "وأشار إليه ابن حجر في " النكت الصلاحية " وجعله مذهب البخاري ومسلم .
      وأما كونه كذلك عند المفسرين فهو ظاهر مقرر بدر الدين الزركشي في " البرهان " والسيوطي في " الاتقان " وقد عزاه إلى ابن جرير الطبري جماعة ، ومن أولئك ابن حجر – ي – في " النكت الصلاحية " .
      وأما كونه كذلك عند الأصوليين فقد اختلفت في عزوه إلى الجمهور عندهم الكلمة ، إلا أن جماعة قد أشاروا إلى أنه قول الجمهور ، ومن أولئك : أبو المظفر السمعاني في " قواطع الأدلة " وابن النجار في " شرحه لمختصر التحرير " في آخرين ، ولم يعزه إلى الجمهور جماعة ، ومن أولئك بدر الدين الزركشي في " البحر المحيط " وابن السبكي في " شرحه للمنهاج " في آخرين .
      واختار شيخ الإسلام ابن تيمية – ي – ما سبق من أنه لا بد من هذه الشروط على وفق ما عَمِل به في " منهاج السنة النبوية " وهو الذي قطع به جماعات ، ومن أولئك ابن حجر في " النكت " في آخرين .

    • #2
      جزاك الله خيرا يا شيخ صالح ، هل شرح الشيخ الأسمري مفرغ من الأشرطة وكيف الحصول عليه

      تعليق


      • #3
        بالنسبة لما ذكرت :

        نعم أغلب شروح الشيخ مفرغة على أشرطة والشرح الذي معي في 187 صفحة .

        تعليق

        20,125
        الاعــضـــاء
        230,441
        الـمــواضـيــع
        42,204
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X