• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • القيامة

      هذا السؤال أرسل به أحد الأخوة إلي وطلب مني أن أنشره في منتداكم الكريم عل هناك من يتصدى له ويأتينا بالجواب الشافي

      القيامة في التصور الإسلامي: هل هي خلق آخر؟ أم مجرد جمع عظام؟
      يقول الله تعالى : ( أيحسب الإنسان أن لن نجمع عظامه، بلى قادرين على أن نسوي بنانه )
      ما معنى بلى هنا ؟ هل هي تأكيد لنوع الإعادة أنه جمع عظام ؟ أم هي لتأكيد أصل الإعادة دون تحديد نوعها؟ و إذا كان الأول فكيف نوفق ، و الحالة هذه ، بين الآية و بين الحديث التالي الذي في صحيح مسلم : ( ثم يرسل الله أو قال ينزل الله مطرا كأنه ‏ ‏الطل ‏ ‏أو الظل ‏ ‏نعمان ‏ ‏الشاك ‏ ‏فتنبت منه أجساد الناس ثم ينفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون ثم يقال يا أيها الناس هلم إلى ربكم )
      وأصل هذا السؤال إثارة بعض الملحدين شبهة الآكل و المأكول في أحد المنتديات . وهذه الشبهة تقول : إذا كانت القيامة جمع عظام فإن أمكن إعادة ذرات الآكل امتنع و الحالة هذه إعادة ذرات المأكول و العكس بالعكس. وهكذا خلصوا إلى استحالة إعادة الأبدان حسب التصور الإسلامي. فلما ذكر لهم الحديث الصحيح السابق زعموا أنه يتناقض مع الآية التي في سورة القيامة.
      هذا وقد عثرت على قول لشيخ الإسلام يفهم منه أن الإعادة تكون من المادة التي تستحيل إليها الأبدان : (والقول الذي عليه السلف وجمهور العقلاء أن الأجسام تنقلب من حال الى حال فتستحيل ترابا ثم ينشئها الله نشأة أخرى كما استحال في النشأة الأولى فإنه كان نطفة ثم صار علقة ثم صار مضغة ثم صار عظاما ولحما ثم أنشأه خلقا سويا كذلك الإعادة يعيده الله بعد أن يبلى كله إلا عجب الذنب كما ثبت في الصحيح عن النبي أنه قال كل ابن آدم يبلى إلا عجب الذنب منه خلق ابن آدم ومنه يركب وفي حديث آخر إن السماء تمطر مطرا كمني الرجال ينبتون في القبور كما ينبت النبات فالنشأتان نوعان تحت جنس يتفقان ويتماثلان من وجه ويفترقان ويتنوعان من وجه والمعاد هو الأول بعينه وإن كان بين لوازم الإعادة ولوازم البداءة فرق فعجب الذنب هو الذي يبقى وأما سائره فيستحيل فيعاد من المادة التي استحال اليها ) وكلامه هذا يدل بصورة واضحة أن القيامة هي خلق آخر و ليست مجرد جمع عظام.
      فأفيدونا بارك الله بكم عن حقيقة هذا التعارض المزعوم بين الآية و الحديث .

    • #2
      السلام عليكم ورحمة الله

      بسم الله الرحمن الرحيم

      والصلاة والسلام على إمام المهتدين وخير خلق الله أجمعين
      سيدي رسول الله المصطفى الأمين
      وبعد
      إن هذاالتساؤل تساءله السابقين من المكذبين بيوم الدين؟؟؟

      يوم قالوا أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ(16) أَوَآبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ (17) قُلْ نَعَمْ وَأَنتُمْ دَاخِرُونَ ( 18 ) فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ فَإِذَا هُمْ يَنظُرُونَ (19 ) وَقَالُوا يَا وَيْلَنَا هَذَا يَوْمُ الدِّينِ (20 ) هَذَا يَوْمُ الْفَصْلِ الَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (21 )(سورة الصافات)

      وقالوا أيضا في سورة المؤمنون
      أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُم مُّخْرَجُونَ( 35 ) هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ (36 ) إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ (37 )

      لكن الله قام بالرد عليهم بقوله في سورة الروم

      وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (27 )

      فالإعادة أهون عليه
      )أيحسب الإنسان أن لن نجمع عظامه، بلى قادرين على أن نسوي بنانه )
      وهذه الآية الكريمة تبين لنا أن الله سيعيده كما كان بنفس الذرات ونفس الجزيئات ونفس بصماته؟؟ونفس الذاكرة
      وسوف تشهد نفس الأعين ونفس الأيدي والأرجل
      ولن يعذب الله جسدا" آخر لأن الله لايظلم نقيرا
      بل نفس الجسد بكل مواصفاته


      وأحب هنا أن أضيف أمرا"

      أن الله خلق كل شئ بقوله كن
      هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ فَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ ( غافر 68 )
      وعبارة يقول له؟؟ نستنتج منها أن نداء كن لشئ موجود (له )؟؟
      أي أن الذي قال له كن هو موجود أصلا"قبل أن يقول له كن

      فكان كرها أو طوعا
      وهذا الأمر لايعلمه إلا الله ولا نعلم كيفية الوجود لهذا الشئ قبل قول كن؟؟ فربما من عدم وربما من عنصر أو عناصر أخرى
      فمثلا خلق الملائكة من نور والجان من مارج من نار

      إلا الإنسان؟؟؟ أراد الله أن يجعله مكرما" (ولقد كرمنا بني آدم )
      وقمة التكريم من الله لابن آدم أنه صنعه بيده

      قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْعَالِينَ (ص 75 )
      ومن هنا كانت نقمة وحسد إبليس على آدم وذريته ولو يعلم الانسان ولا أقول هنا الانسان المؤمن بل الانسان بشكل عام
      لو يعلم قيمة هذا التكريم لوحده لما عصى الله أبدا"

      ولا أريد هنا أن أبين أن الإعادة أهون من الخلق الجديد
      لأن كل ذي عقل يعلم ذلك
      ولن أذكر الحديث النبوي الذي يعتبر إعجازا" علميا" بحد ذاته وهوالحديث الذي يتحدث عن نهاية العمود الفقري

      ولكن سأتحدث عن الذين لديهم عادات حسب معتقداتهم
      ويقومون بحرق الميت حتى يصبح صفوة
      ثم يذروه في الماء؟؟؟ كنهر الغانج مثلا"
      كما يفعل الهندوس
      فقد ورد حديث قدسي يتحدث عن هذا الأمر
      عن الرجل الذي أراد أن يتحول للعدم حسب تصوره؟؟خوفا" من الله؟؟؟ وأوصى بنيه أن يحرقوه ويذروه للماء والرياح
      وكيف أن الله أمر الريح والماء بجمع ذراته وأعاد خلقه من جديد
      ليسأله ويدخله بخوفه من الله؟؟ في جنته
      وأحب أن أضيف أن العقل البشري لا يستطيع أن يستوعب كيفية الإعادة
      ولا يعلم العقل البشري شيئا" عن الروح؟؟؟ لأنها من أمر ربي
      ولا يعلم أسرار المادة وتحولها بأمر من خالقها إلى عناصر أخرى
      فنحن البشر من تراب
      ولو أكلنا التراب متنا؟؟؟؟؟؟؟
      وإبليس من نار وسوف يعذبه الله بالنار؟؟؟
      فربما يقول قائل؟؟؟ ممن يظن نفسه عالما" كيماويا أو فيزيائي
      أن النار لا تؤذي النار؟؟؟
      فكيف لو قمت وصنعت طينا لازب وجففته وصفعته به
      ألا يؤذيه؟؟؟

      الخلاصة من القول أن هؤلاء المتشدقين بالعلم وتحول الآكل وتحول المأكل لا تعدوا إلا تهيؤات تزينها لهم شياطينهم ليضلوا الآخرين بعدما ضلوا
      فكيف يهدي من كان أعمى ولا بصيرة له؟؟
      ان هؤلاء الذين يطلقون على أنفسهم ( الماديين ) أصلا" لايعلموا شيئا" عن خواص المادة وتحولاتها الا الشئ اليسير والذي يعلمه أي شخص تعليمه عادي
      فالفلاح بفطرته يبذر البذار ويحرث الأرض
      ولا يعلم كيف تتحول المادة في البذرة وكيف تتطور وتصبح خلقا" جديدا"
      ولا يعلم كيف يأتي المطر
      ولا يعلم ان كان هذا الزرع سينتج محصولا" أو يصبح حطاما"
      كما ذكر في الواقعة
      ان العلم الحقيقي للمادة وتحولها ليس من اختصاص البشر أصلا"
      لأن هذا الأمر بيد الله
      وكل ماتوصل اليه البشر عبارة عن سطحيات؟؟؟ علوم المادة
      أما الأساسيات فهي بيد الله الذي أخبرنا أنه يحول النار الى بردا" وسلاما" كما فعل مع سيدنا ابراهيم
      ويحول العصى الى أفعى
      ويحول الطين بيد الصبي عيسى الى طير
      ويحول الماء لطود عظيم؟؟؟
      فهذه الأمور أخبرنا الله بها ليست فقط للسرد القصصي
      وانما لنعلم كيف تكون المادة مع خالقها
      وكيف تكون مع المخلوق؟؟
      فلم نؤتى من العلم الا قليلا؟؟؟

      أخوتي الأعزاء إن تلك المنتديات أو صالات البالتوك المشبوهة
      تحتوي على هؤلاء العميان بصرا" وبصيرة
      أنصحكم عدم الجلوس معهم كما أمرنا الله وكذلك عدم نقل وترويج مايقولون لأنهم لايقولون إلا الكفر أو الشرك والعياذ بالله

      وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا (النساء 140 )

      تعليق

      20,091
      الاعــضـــاء
      238,566
      الـمــواضـيــع
      42,944
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X