إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وقفاتٌ جميلة مع كتاب الله من أحد القساوسة النصارى الذين أسلموا : أدعوك لقراءتها

    اقرأ هذه القصة فيها أشياء عجيبة المسلمون غافلون عنها ..
    إسلام أكبر داعي للنصرانية في كندا !!!
    هذا كان أكبر داعيه للنصرانيه في كندا يعلن اسلامه ويتحول إلى أكبر داعيه للإسلام فى كندا ، كان من المبشرين النشطين جدا في الدعوة إلى النصرانية وأيضا هو من الذين لديهم علم غزير بالكتاب المقدس Bible .
    هذا الرجل يحب الرياضيات بشكل كبير ... لذلك يحب المنطق أو التسلسل المنطقي للأمور...
    في أحد الأيام أراد أن يقرأ القرآن بقصد أن يجد فيه بعض الأخطاء التي تعزز موقفه عند دعوته للمسلمين للدين النصراني ...
    كان يتوقع أن يجد القرآن كتاب قديم مكتوب منذ 14 قرن يتكلم عن الصحراء وما إلى ذلك...
    لكنه ذهل مما وجده فيه .......
    بل واكتشف أن هذا الكتاب يحوي على أشياء لا توجد في أي كتاب آخر في هذا العالم .......
    كان يتوقع أن يجد بعض الأحداث العصيبة التي مرت على النبي محمد مثل وفاة زوجته خديجة أو وفاة بناته وأولاده.... لكنه لم يجد شيئا من ذلك ......
    بل الذي جعله في حيرة من أمره انه وجد أن هناك سورة كاملة في القرآن تسمى سورة مريم وفيها تشريف لمريم لا يوجد مثيل له في كتب النصارى ولا في أناجيلهم!! ولم يجد سورة باسم عائشة أو فاطمة .....
    وكذلك وجد أن عيسى ذكر بالاسم 25 مرة في القرآن في حين أن النبي محمد لم يذكر إلا 5 مرات فقط فزادت حيرة الرجل ....
    أخذ يقرأ القرآن بتمعن اكثر لعله يجد مأخذا عليه .... ولكنَّه صعق بآيةٍ عظيمة وعجيبة ألا وهي الآية رقم 82 في سورة النساء : 'أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا '
    يقول الدكتور ملير عن هذا الآية :(من المبادئ العلمية المعروفة في الوقت الحاضر هو مبد إيجاد الأخطاء أو تقصي الأخطاء في النظريات إلى أن تثبت صحتها وهو ما يسمى بـ Falsification test ..... والعجيب أن القرآن الكريم يدعوا المسلمين وغير المسلمين إلى إيجاد الأخطاء فيه ولن يجدوا ......)
    يقول أيضا عن هذه الآية : ' لا يوجد مؤلف في العالم يمتلك الجرأة ويؤلف كتابا ثم يقول هذا الكتاب خالي من الأخطاء ولكن القرآن على العكس تماما يقول لك لا يوجد أخطاء بل ويعرض عليك أن تجد فيه أخطاء ولن تجد '

    أيضا من الآيات التي وقف الدكتور ملير عندها طويلا هي الآية رقم 30 من سورة الأنبياء: 'أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شي حي أفلا يؤمنون'
    يقول: 'إن هذه الآية هي بالضبط موضوع البحث العلمي الذي حصل على جائزة نوبل في عام 1973 وكان عن نظرية الانفجار الكبير وهي تنص أن الكون الموجود هو نتيجة انفجار ضخم حدث منه الكون بما فيه من سماوات وكواكب ' فالرتق هو الشي المتماسك في حين أن الفتق هو الشيء المتفكك فسبحان الله

    يقول الدكتور ملير : ' الان ناتي الى الشيء المذهل في امر النبي محمد والادعاء بان الشياطين هي التي تعينه والله تعالى يقول : 'وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ 210 وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَايَسْتَطِيعُونَ 211 إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ 212 ' الشعراء ويقول ' فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ 98 ' النحل ارايتم ؟؟ هل هذه طريقة الشيطان في كتابة اي كتاب ؟؟ يؤلف كتاب ثم يقول قبل ان تقرأ هذا الكتاب يجب عليك ان تتعوذ مني ؟؟ ان هذه الايات من الامور الاعجازية في هذا الكتاب المعجز ! وفيها رد منطقي لكل من قال بهذه الشبهة

    ' من القصص التي ابهرت الدكتور ملير ويعتبرها من المعجزات هي قصة النبي مع ابي لهب .......... يقول الدكتور ملير : 'هذا الرجل ابو لهب كان يكره الاسلام كرها شديدا لدرجة انه كان يتبع محمد اينما ذهب ليقلل من قيمة ما يقوله الرسول ,اذا راى الرسول يتكلم لناس غرباء فانه ينتظر حتى ينتهي الرسول من كلامه ليذهب اليهم ثم يسألهم ماذا قال لكم محمد؟ لو قال لكم ابيض فهو اسود ولو قال لكم ليل فهو نهار المقصد انه يخالف اي شيء يقوله الرسول الكريم ويشكك الناس فيه . قبل 10 سنوات من وفاة ابي لهب نزلت سورة في القران اسمها سورة المسد , هذه السورة تقرر ان ابو لهب سوف يذهب إلى النار , اي بمعنى اخر ان ابو لهب لن يدخل الاسلام . خلال عشر سنوات كل ما كان على ابو لهب ان يفعله هو ان ياتي امام الناس ويقول 'محمد يقول اني لن اسلم و سوف ادخل النار ولكني اعلن الان اني اريد ان اد خل في الاسلام واصبح مسلما !! , الان مارايكم هل محمد صادق فيما يقول ام لا ؟ هل الوحي الذي ياتيه وحي الهي؟ . لكن ابو لهب لم يفعل ذلك تماما رغم ان كل افعاله كانت هي مخالفة الرسول لكنه لم يخالفه في هذا الامر يعني القصة كانها تقول ان النبي يقول لابي لهب انت تكرهني وتريد ان تنهيني , حسنا لديك الفرصة ان تنقض كلامي ! ..... لكنه لم يفعل خلا ل عشر سنوات !! لم يسلم ولم يتظاهر حتى بالاسلام !! عشر سنوات كانت لديه الفرصه ان يهدم الاسلام بدقيقة واحدة ! ولكن لان الكلام هذا ليس كلام محمد ولكنه وحي ممن يعلم الغيب ويعلم ان ابا لهب لن يسلم . كيف لمحمد ان يعلم ان ابا لهب سوف يثبت ما في السورة ان لم يكن هذا وحيا من الله؟؟ كيف يكون واثقا خلال عشر سنوات ان مالديه حق لو لم يكن يعلم انه وحيا من الله؟؟ لكي يضع شخص هذا التحدي الخطير ليس له الا امر واحد هذا وحي من الله ' تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ 1 مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ 2 سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ 3 وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ 4 فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ 5

    يقول الدكتور ملير عن اية ابهرته لاعجازها الغيبي : 'من المعجزات الغيبية القرانية هو التحدي للمستقبل باشياء لايمكن ان يتنبأ بها الانسان وهي خاضعة لنفس الاختبار السابق الا وهو falsification tests او مبدأ ايجاد الاخطاء حتى تتبين صحة الشيء المراد اختباره ,وهنا سوف نرى ماذا قال القران عن علاقة المسلمين مع اليهود والنصارى القران يقول ان اليهود هم اشد ان الناس عداوة للمسلمين في وهذا مستمر الى وقتنا الحاضر فاشد الناس عداوة للملسلمين هم اليهود '
    ويكمل الدكتور ملير : 'ان هذا يعتبر تحدي عظيم ذلك ان اليهود لديهم الفرصة لهدم الاسلام بامر بسيط الا وهو ان يعاملوا المسلمين معاملة طيبة لبضع سنين ويقولون عندها :ها نحن نعاملكم معاملة طيبة والقران يقول اننا اشد الناس عداوة لكم ,اذن القران خطأ ! , ولكن هذا لم يحدث خلال 1400 سنة !! ولن يحدث لان هذا الكلام نزل من الذي يعلم الغيب وليس انسان !!' يكمل الدكتور ملير : ' هل رايتم ان الاية التي تتكلم عن عداوة اليهود للمسلمين تعتبر تحدي للعقول !! ' ' لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ 82وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ 83 وَمَا لَنَا لاَ نُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا جَاءنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَن يُدْخِلَنَا رَبَّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ 84 ' المائدة وعموما هذة الاية تنطبق على الد كتور ملير حيث انه من النصارى الذي عندما علم الحق آمن و دخل الاسلام واصبح داعية له .......وفقه الله

    يكمل الدكتور ملير عن اسلوب فريد في القران اذهله لاعجازه : ' بدون ادنى شك يوجد في القران توجه فريد ومذهل لا يوجد في اي مكان اخر ,وذلك ان القران يعطيك معلومات معينة ويقول لك : لم تكن تعلمها من قبل !! مثل : سورة آل عمران ' ذلك من انباء الغيب نوحيه اليك وما كنت لديهم اذ يلقون اقلامهم ايهم يكفل مريم وما كنت لديهم اذ يختصمون '44 سورة هود ' تلك من انباء الغيب نوحيها اليك ما كنت تعلمها انت ولا قومك من قبل هذا فاصبر ان العاقبة للمتقين '49 سورة يوسف ' ذلك من انباء الغيب نوحيه اليك وما كنت لديهم اذ اجمعوا امرهم وهم يمكرون '102 يكمل الدكتور ملير : ' لا يوجد كتاب مما يسمى بالكتب الدينية المقدسة يتكلم بهذا الاسلوب , كل الكتب الاخرى عبارة عن مجموعة من المعلومات التي تخبرك من اين اتت هذه المعلومات , على سبيل المثال الكتاب المقدس (الانجيل المحرف ) عندما يناقش قصص القدماء فهو يقول لك الملك فلان عاش هنا وهذا القائد قاتل هنا معركة معينة وشخص اخر كان له عدد كذا من الابناء واسماءهم فلان وفلان ..الخ . ولكن هذا الكتاب (الانجيل المحرف) دائما يخبرك اذا كنت تريد المزيد من المعلومات يمكنك ان تقرأ الكتاب الفلاني اوالكتاب الفلاني لان هذه المعلومات اتت منه '
    يكمل الدكتور ملير : ' بعكس القران الذي يمد القارىء بالمعلومة ثم يقول لك هذه معلومة جديدة !! بل ويطلب منك ان تتأكد منها ان كنت مترددا في صحة القران بطريقة لا يمكن ان تكون من عقل بشر. والمذهل في الامر هو اهل مكة في ذلك الوقت -اي وقت نزول هذه الايات - ومرة بعد مرة كانوا يسمعونها ويسمعون التحدي بان هذه معلومات جديدة لم يكن يعلمها محمد ولا قومه , بالرغم من ذلك لم يقولوا: هذا ليس جديدا بل نحن نعرفه , ابدا لم يحدث ان قالوا مثل ذلك ولم يقولوا : نحن نعلم من اين جاء محمد بهذه المعلومات , ايضا لم يحدث مثل هذا , ولكن الذي حدث ان احدا لم يجرؤ على تكذيبه او الرد عليه لا نها فعلا معلومات جديدة كليا !!! وليست من عقل بشر ولكنها من الله الذي يعلم الغيب في الماضي والحاضر والمستقبل '

    جزاك الله خيرا يا دكتور ملير على هذا التدبر الجميل لكتاب الله في زمن قل فيه التدبر .

    تعليق :
    بغض النظر عن بعض المعلومات الواردة ومدى دقتها فقد أعجبني أسلوب النظر والتأمل في الآيات الذي نغفل عنه كثيراً، وبعض العلماء قد أشار إلى بعض ما ورد في هذه الرسالة ولكن ظهورها على لسان هذا الرجل - وأنا لا أدري هل هو شخص حقيقي يحمل هذا الاسم في كندا أم لا ، وليت الزملاء الخبراء يؤكدون لنا ذلك أو يصححونه - فيه لفت نظرنا لزوايا التأمل في القرآن ، وإعمال الفكر والعقل في هذه الأدلة الواضحة التي تثبت صحة القرآن والثقة التاااااامة به وبما فيه.
    وأعجبني هذا المنطق السليم في التعامل مع القرآن فهو مع سهولته في غاية العمق والفائدة .
    كما أبان هذا فائدة أن يوزان الباحث بين ما ورد في القرآن وغيره من الكتب السابقة ليعرف عظمة القرآن ومعنى هيمنته على الكتب السابقة مع علمنا بتحريف الكتب السابقة ، ولكن ولو معرفة مجملة استئناساً ببقاياها وأساليبها العامة .
    نسأل الله أن يرزقنا الفهم لكتابه ، وكمال اليقين بوعده .

    ليتكم بعد قراءة الموضوع تذكرون رأيكم في هذه التأملات وما الذي أثارته في نفوسكم ؟
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
    amshehri@gmail.com

  • #2
    جزاكم الله خيرا
    وثمة شريط كاسيت يحكي قصة عالم رياضيات غربي أسلم وتأمل تأملات مشابهة في بداية سورة البقرة وفي قصة آدم مع الملائكة وجعله خليفة , تأملات رائعة جدا ونسيت صاحب الشريط إن لم يكن عبد العزيز السويدان
    أنصح جدا بسماعه ..

    تعليق


    • #3
      قال الله تعالى : أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها ...الآية .
      وليس بغريب أبدا على من يتدبر آي القرآن الكريم أن يجده معجزا بكل ما فيه ...وكل حسب تخصصه :فهذا القس إن صحة القصة تأمل من زاوية ربما لم يتأمل منها الكثير منّا فكانت تأملاته غاية في النباهة وصفاء العقل ولا يكون ذلك إلا لمن تجرد للحق وأذعن له وأفرغ رأسة ممّا قد يتناقض معه من أفكار خاطئة لا تتفق معه ولأن الحق واحد .
      وكما أورد الاخوة الافاضل قبلي أننا بحاجة إلى الوقوف على معاني القرآن ودعوة إلى التأمل والتفكر والتدبر فربما دبّ فينا مرض هو من اخطر الأمراض وهو أن تصير العبادة عادة والله المستعان .
      ونشكر للدكتور عبد الرحمان هذا الطرح بغض النظر عن مدى صحة القصة وقد أشار إلى ذلك في معرض كلامه جزاه الله خيرا إلا انها وليس كما قال بعض الأفاضل (ام أنها شهادة الأعداء التي نهيم بها عشقا ، ونستدل بها على صحة ما لدينا ؟) بل لعلها اشارة تغني عن العبارة .
      نسأل الله تعالى أن يرزقنا حسن فهم كتابة وأن يجعلنا من الذين يزدادون بتلاوة القرآن إيمانا وتصديقا وأن يفتح علينا فيه بفتوح العارفين به سبحانه .

      تعليق


      • #4
        والشيء بالشيء يذكر ..
        يقول الكاتب النصراني (أمين نخلة) :
        قال الكاتب والشاعر النصراني أمين نخلة: "كلما قرأت القرآن قلتُ لنفسي: ويحك انجي فإنك على النصرانية"! انتهى.
        وصدق الله إذ يقول: ولقد وصلنا لهم القول لعلهم يتذكرون.
        حقاً إن القراءة المتأنية المتدبرة لهذا الكتاب العظيم تورث خيراً عظيماً ـ كما رأينا في قصة د.ملير ـ وهاهو أحد نصارى العرب يعبر عن ذلك بهذه الكلمات الموجزة التي تدل على عميق أثره في نفوسهم.
        فأينَ أينَ المسلمون عن تدبر هذا الكتاب العظيم؟
        عمر بن عبدالله المقبل
        أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

        تعليق


        • #5
          كما ذكرت للشيخ عبد الرحمن، الرجل شخصية حقيقية، واسمه جاري ميلر (Gary Miller) وهو كندي كان قسيسا.. وأسلم منذ وقت طويل (يقال منذ سنة 1978).
          ولدي أيضا صديق كندي كان قسيسا هو الآخر، واسمه شاوْن سميث (والآن يسمي نفسه: يحي عبد الرحمن).. أسلم منذ حوالي 13 سنة.
          وجاري كيلر لديه أيضا دكتوراه في الرياضيات.. وله بعض المناظرات مع المسيحيين، متوفرة على اليوتيوب، ويبدو أنه كان لديه صلة بأحمد ديدات __ وتلميذه الداعية الهندي ذاكر نائق (zakir naik).
          ولا أستبعد أن تكون قصة إسلام الرجل حقيقية، لأنني قرأت كثيرا من قصص اهتداء الغربيين إلى الإسلام، وفي بعضها شَبَه بهذه القصة.
          غير أنني أتحفظ على المبالغة في الوصف، بالقول إنه "كان أكبر داعيه للنصرانيه في كندا" وأصبح "أكبر داعيه للإسلام". وهذا مما يضعف مصداقية هذه القصص.. فلا هو أكبر في هذا ولا هو أكبر في ذاك، وإنما هو عبد من عباد الله اهتدى بنعمة من الله وفضل، وكان له على ما يبدو جهد محمود في الدعوة. ولا أدري ما حاله حاليا، وإن كان ما زال حيا أو لا.

          وبالمناسبة: يوجد كتاب ممتاز يروي قصة إسلام حوالي 50 من الأمريكيات (على ما أذكر)، بعنوان "بنات الطريق الآخر" (Daughters of Another Path) وهو أيضا مترجم للفرنسية بعنوان : ""Les filles de l'autre voie"، وكاتبه عالمة اجتماع أمريكية اسمها كارول أنواي Carol L. Anway.. والكتاب مكتوب في شكل دراسة اجتماعية معتمدة على حوارات واستبيانات مستفيضة.. وتقول الكاتبة في سبب تأليف الكتاب، أنها وزوجها المسيحيين صدما صدمة كبيرة عندما أشهرت ابنتهما إسلامها، بعد تعرفها على زميل مسلم في الجامعة ودخلت معه في حوارات عميقة حول الإسلام. وقد كانت الأم تظن أن الأمر كان مجرد علاقة عاطفية بين الطالبين، غير أنها اكتشفت تحولا جذريا في سلوكيات ابنتها التي أصبحت أكثر طيبة وأكثر اهتماما بوالديها ومساعدة في البيت، إلخ ذلك من السلويكيات التي لم تتعود عليها الأم في السابق. فرغبت الأم، بحكم تخصصها في علم الاجتماع أن تدرس سر التحول الأخلاقي وهل كان أمرا خاصا بابنتها فقط أم أنه حصل أيضا في حياة أمريكيات أخريات دخلن الإسلام..
          وأتحدى من يقرأ الكتاب ويمر على هذه القصص المتنوعة أن يحجز نفسه عن البكاء.. وأدعو كل من يرغب في إعادة اكتشاف إيمانه، لأن يقرأ مثل هذا الكتاب الأكاديمي لأن القصص والتحليل العلمي المصاحب لها يذكّر بقصص إسلام الصحابة.
          محمد بن جماعة
          المشرف على موقع التنوع الإسلامي

          تعليق


          • #6
            هذا هو "ملير" في الثمانينات في ضيافة الشيخ أحمد ديدات في "داربن" في جنوب أفرقيا
            http://www.youtube.com/watch?v=qZ3po...eature=related

            تعليق


            • #7
              شكراً جزيلاً للزملاء الذين أضافوا إضافات قيمة للموضوع والعبرة متحققة من القصة وهي قصة حقيقة وقديمة أيضاً وكنتُ أظنها قريبة جداً فبارك الله فيكم ورزقنا التمسك بالحق والثبات عليه، فهذه القصص كما قال أخي محمد بن جماعة مؤثرة ومبكية نسأل الله من فضله .
              عبدالرحمن بن معاضة الشهري
              أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
              amshehri@gmail.com

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                القصص في هذا الباب عجيبة، منها قصة حدثت لي شخصيا في عام 1999تقريبا، كنت في زيارة لمدينة واشنطن عاصمة الولايات المتحدة وكان بصحبتي مهندس من دولة الأرجنتين وكان مسيحيا ولديه ثقافة عالية في مواضيع مختلفة، وتزامن مع هذه الزيارة إقامة معرض المملكة بين الأمس واليوم؛ وقد طلب مني مرافقته لزيارة المعرض ليتعرف على مظاهر الحياة في المملكة؛ فذهبنا في المساء، وأثناء الجولة كنت أشرح له بعض الانجازات الهندسية للمباني والطرق وغيره، وكان يهز رأسه دون أن يظهر عليه أية دهشة تذكر؛ ثم دخلنا إلى صالة وقد عرض فيها نسخ من القرآن الكريم وقد فتحت هذه النسخ على صفحات مختلفة خلف ألواح زجاجية لحفظها من الزائرين وتحت كل صفحة ترجمة باللغة الإنجليزية لتلك الصفحة، ومررت مسرعا على تلك النسخ وإذا بصاحبي يقف عند أحد النسخ وقد علاه الذهول،فوقفت انظر إليه وإلى دهشته العجيبة وكيف إختلفت ملامح وجهه وكأنه إنسان آخر، سألته: ماذا حدث لك؟ ،قال لي بصوت يرتجف:"ما هذا الكتاب المعروض خلف هذه الزجاجات؟"، قلت له :هذا هو القرآن الكريم"، وأردفت :" هذا هو كتاب الله رب العالمين"، قال لي: هل يمكن أن أحصل على نسخة كاملة من هذا الكتاب، قلت له:يمكن لك ذلك، ولكن قل لي مالذي جعلك تقف مذهولا أمام هذه الصفحات بالذات؟، قال لي :" أنا أبحث منذ سنوات كثيرة عن أجابات لأسئلة كثيرة ولم أجد من يعطيني إجابة لها، وحين وقفت أمام هذه الصفحات وجدت إجابات شافية وافية لأكثر هذه الأسئلة ، وأردت أن أحصل على نسخة كاملة لأبحث عن إجابات بقية الأسئلة".طلبت منه أن يخبرني عن تلك الأسئلة ولكن الدهشة التي استولت عليه حالت دون استمرارنا في النقاش؛ فافترقنا بعد تلك الزيارة ولم أعرف ما حدث له بعد ذلك بعد أن أرشدته لمقر السفارة للحصول على نسخة من القرآن، واستفدت من تلك القصة أن الثقافة العالمية الصحيحة التي يحتاجها الإنسان هي ثقافة يجب أن تنهل من القرآن الكريم، وللقارئ الكريم أن يتخيل كيف لصفحة واحدة أو آية واحدة من القرآن الكريم أن تثير من الدهشة والتغيير في وجدان إنسان أكثر من معرض كامل بكل مافيه من معروضات، والحمد لله رب العالمين القائل في كتابه: الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا.
                القرآن هو الحل

                تعليق


                • #9
                  رزقنا الله تدبر القرآن...

                  تعليق

                  19,939
                  الاعــضـــاء
                  231,693
                  الـمــواضـيــع
                  42,458
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X