إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تحرير قول شيخ الإسلام ؛ ابن تيمية في قوله تعالي (( أأمنتم من في السماء )) وما جري مجراها..

    تحرير قول شيخ الإسلام ؛ ابن تيمية في قوله تعالي (( أأمنتم من في السماء )) وما جري مجراها..................

    قوله تعالى: أَأَمِنتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ [الملك:16]
    المتأمل في هذه الآية وأضرابها يجد أن العلماء وأهل الإثبات من المفسرين لهم في هذه الآية قولان ؛
    الأول : أن (في) هنا بمعنى على واستدلوا بأن هذا من التناوب بين الحروف وقد جاء في اللغة كثيراً ، بل في القرآن الكريم ومنه قوله تعالى : قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ [الأنعام:11] فليس المعنى أنهم يدخلون في جوف الأرض ، بل المراد السير عليها ، وكقوله تعالى في قصة موسى ـ ـ : وَلأصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ [طه:71] ، ومعلوم أنه لن يدخلهم في الجذوع ، وإنما يصلبهم عليها ، إلي غير ذلك ، (( وهذا القول مبني علي القول بتناوب حرف الجر )) .

    الثاني : أن السماء يقصد بها العلو ، (( وليست السماء المبنية )) ، وقالوا هذا جاء في القرآن أيضا ، ومنه قوله تعالي : أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فالمراد العلو لأن الماء ينزل من السحاب لا من السماء التي هي السقف المحفوظ .
    راجع شرح الواسطية لابن عثيمين ((1/389)) ، وشرح القواعد المثلي ((286)) .
    والمتأمل في كلام شيخ الإسلام ـ تعالي ـ يجد أنه لم يذكر في الآية (( من رأيه )) علي حد بحثي إلا القول الثاني أن السماء بمعني العلو راجع (( مجموع الفتاوي 3/53 ، 16/ 68 ـ 69، 106 )) وهذا والله أعلم يرجع إلي أن شيخ الإسلام لا يؤيد (( فكرة التناوب المطلق ـ هكذا ـ في اللغة )) كما ذكر ذلك في مقدمته فقال "" وَالْعَرَبُ تُضَمِّنُ الْفِعْلَ مَعْنَى الْفِعْلِ وَتُعَدِّيهِ تَعْدِيَتَهُ وَمِنْ هُنَا غَلِطَ مَنْ جَعَلَ بَعْضَ الْحُرُوفِ تَقُومُ مَقَامَ بَعْضٍ كَمَا يَقُولُونَ فِي قَوْلِهِ : ﴿لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إلَى نِعَاجِهِ﴾ أَيْ مَعَ نِعَاجِهِ و ﴿مَنْ أَنْصَارِي إلَى اللَّهِ﴾ أَيْ مَعَ اللَّهِ وَنَحْوَ ذَلِكَ
    وَالتَّحْقِيقُ مَا قَالَهُ نُحَاةُ الْبَصْرَةِ مِنْ التَّضْمِينِ فَسُؤَالُ النَّعْجَةِ يَتَضَمَّنُ جَمْعَهَا وَضَمَّهَا إلَى نِعَاجِهِ. وَكَذَلِكَ قَوْلُهُ: ﴿وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إلَيْكَ﴾ضُمِّنَ مَعْنَى يُزِيغُونَك وَيَصُدُّونَك وَكَذَلِكَ قَوْلُهُ : ﴿وَنَصَرْنَاهُ مِنَ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا﴾ ضُمِّنَ مَعْنَى نَجَّيْنَاهُ وَخَلَّصْنَاهُ وَكَذَلِكَ قَوْلُهُ : ﴿يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ﴾ ضُمِّنَ يُرْوَى بِهَا وَنَظَائِرُهُ كَثِيرَةٌ ""

    [وقد عقد ابن هشام في كتابه (مغني اللبيب) الباب السادس في التحذير من أمور اشتهرت بين

    المعربين والصواب خلافها ، وذكر منها ص 861 ، قولهم: " ينوب بعض حروف الجر عن

    بعض " ، وقال : "هذا مما يتداولونه ويستدلون به ، وتصحيحه بإدخال (قد) على قولهم:

    "ينوب... " ، وحينئذ يتعذر استدلالهم به ، إذ كل موضع ادعوا فيه ذلك يقال لهم فيه : لا

    نسلم هذا مما وقت فيه النيابة ، ولو صح قولهم لجاز أن يقال : مررت في زيد ، ودخلت من

    عمرو ، وكتبت إلى القلم ، على أن البصريين ومن تابعهم يرون في الأماكن التي ادعيت فيها

    النيابة أن الحرف باق على معناه ، وأن العامل ضمن معنى عامل يتعدى بذلك الحرف ، لأن

    التجوز في الفعل أسهل منه في الحرف " اهـ

    وذكر في الباب الثامن الذي عقده في ذكر أمور كلية يتخرج عليها ما لا ينحصر من الصور

    الجزئية ، ذكر ص897 " القاعدة الثالثة : قد يشربون لفظاً معنى لفظ فيعطونه حكمه ،

    ويسمى ذلك تضمينا ً، وفائدته أن تؤدي كلمة مؤدى كلمتين " اهـ


    وهذه المسألة من مسائل الخلاف بين الكوفيين والبصريين ، فالقول بجواز جعل بعض الحروف

    تقوم مقام بعض ، هو قول أكثر الكوفيين ، بخلاف البصريين. انظر: الإنصاف في مسائل

    الخلاف بين النحويين : البصريين والكوفيين (1/266) ، الجنى الداني ص 46 ، مغني

    اللبيب ص150-151. ونصر قول البصريين ابن جني في الخصائص (2/306-310، 435) ،

    ونسبه للمحققين المرادي في الجنى الداني ص 46 ، ونسب ابن القيم في بدائع الفوائد (2/21)

    طريقة الكوفيين إلى ظاهرية النحاة ، ومذهب البصريين إلى فقهاء أهل العربية.]


    انظر شرح مقدمة في أصول التفسير (( د.محمد بازمول ط .

    دار الإمام أحمد ص . 104/113))

    والله أعلم .....،
    أبوعبدالله الأزهري
    مرحلة الدراسات العليا
    قسم التفسير وعلوم القرآن ـ كلية أصول الدين ـ جامعة الأزهر الشريف


  • #2
    رحم الله شيخ الإسلام
    أبوعبدالله الأزهري
    مرحلة الدراسات العليا
    قسم التفسير وعلوم القرآن ـ كلية أصول الدين ـ جامعة الأزهر الشريف

    تعليق

    19,840
    الاعــضـــاء
    231,470
    الـمــواضـيــع
    42,361
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X