• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • اسأل نفسك وأنت مع القرآن

      إننا نحن المسلمين نعرف للقرآن الكريم قدره وفضله ، لذا تَعْمُرُ قلوبنا بِحُبِّه ، وتَطِيبُ نفوسنا بتلاوته ، ومنه نَسْتَمِدُ الهدايةَ والنور ، وعلى شرعه ودستوره نَحْيَا ، وفيه نَجِدُ الْمَأْوَى والْمَلْجَأ ، وإليه تَهْفُو القلوبُ وتَرْكَن ، ومع التأمل والتفكر تَخْشَعُ القلوب وتَخْضَع ، ولإعجازه تقف العقول مَبْهُورَة ... وبه نَحْظَى بالرضا والسعادة والفوز يوم العرض على رب العالمين ...
      فهو الكتاب الشامل الجامع ...
      فهو كما قال رسول الله r : " القرآن هو كتاب الله تعالى ، فيه نَبَأُ مَنْ قبلكم ، وخَبَرٌ ما بعدكم ، وحُكْمُ ما بينكم ، هو الفَصْلُ ليس بالْهَزْلِ ، مَنْ تركه مِنْ جَبَّارٍ قَصَمَهُ الله ، ومَنْ اِبْتَغَى الهدى في غيره أَضَلَّهُ اللهُ ، هو حَبْلُ الله الْمَتِين ، ونوره الْمُبِين ، والذِّكْرُ الحكيم ، وهو الصراط المستقيم ، وهو الذي لا تَزِيغُ به الأهواء ، ولا تَلْتَبِسُ به الألسنةُ ، ولا تَتَشَعَّبُ معه الآراء ، ولا يَشْبَعُ منه العلماء ، ولا يَمَلَّهُ الأتْقِيَاءُ ، .. ولا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ ، .. مَنْ عَلِمَ عِلْمَهُ سَبَقَ ، ومَنْ قال به صَدَقَ ، ومن حَكَمَ به عَدَلَ ، ومن عَمِلَ به أُجِر ، ومن دعا إليه هُدِيَ إلى صراط مستقيم "
      وأنت أيها المسلم تقرأ القرآن وتتلوه ، لكن ...
      هل تقف عند معانيه ؟
      هل تَتَدَبَّرُ آياته ؟
      هل تُمْعِنُ عقلك في أحكامه ؟
      هل تفهم عِبَرَهُ ومَوَاعِيظَه ؟
      هل تشعر بِحَلاوَةِ تلاوته ؟
      هل اِرْتَعَدَتْ أَرْكَانُكَ لِزَجْرِهِ ؟
      هل تَهَافَتَتْ نَفْسُكَ لِرَغَائِبِهِ ؟
      هل سَكَبَتْ عَيْنُكَ الدَّمْعَ تَأَثُّرًا ؟
      هل عَشْتَ مع القرآنِ آياتِهِ ومَعَانِيه ؟
      هل تعمل بِحُكْمِهِ وشَرْعِهِ ؟
      يجب أن تسأل نفسك أيها المسلم كل هذه الأسئلة ، وتعرف أين أنت منها ، يجب أن تقيس وترى وتعلم : أين عقللك من القرآن ؟ أين قلبك من القرآن ؟ أين نفسك من القرآن ؟

      محمود أبو جهاد

    • #2
      Re: اسأل نفسك وأنت مع القرآن

      كاتب الرسالة الأصلية : محمود أبو جهاد
      أين عقللك من القرآن ؟ أين قلبك من القرآن ؟ أين نفسك من القرآن ؟
      وكيف يكون حال من تبع هواه وأضلته الدنيا، أو بقي منها معلقا متحسرا على ما فاته؟
      أو علق قلبه بأحابيل الآمال الكاذبة؟
      أو اندمج في كل شيء وشعر بكلش يء إلا القــرآن؟

      اللهم ارزقنا حلاوة الإيمان وحلاوة التلاوة
      وارزقنا حسن الفهم عنه وحسن العمل به وكمال الإحساس به

      جزاك الله خيرا يا أستاذنا الفاضل

      تعليق


      • #3
        أخانا ش م عضو
        جزاك الله خيرا يا أخانا وسمع منك

        وصدقت والله يا أخي إن الدنيا قد ملأت قلوبنا وعيوننا ونفوسنا

        اللهم أصلح فساد قلوبنا
        اللهم أصلح فساد قلوب المسلمين

        أخوك محمود أبو جهاد

        تعليق

        20,089
        الاعــضـــاء
        238,532
        الـمــواضـيــع
        42,940
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X