إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الفرق بين طفل والطفل في(ثم نخرجكم طفلا) و(الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء)


    ما الفرق بين طفل والطفل في(ثم نخرجكم طفلا) و(الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء)..؟

    فكلاهما يدل على الجنس.. لكن من المعروف أن المفرد المعرف بـ (ال) يفيد العموم..
    لكن إذا كان نكرة كقوله عزوجل : (طفلا) فهل يفيد العموم أيضا..؟
    مالفرق بين طفل والطفل الواردين في الآيتين .. لماذا نكر الأول وعرف الثاني..؟؟!

  • #2
    قال بن عاشور:
    " وقوله طفلاً حال من ضمير نخرجكم ، أي حال كونكم أطفالاً . وإنما أفرد طفلاً لأن المقصود به الجنس فهو بمنزلة الجمع ."
    وقال في تفسير سورة النور:
    "والطفل مفرد مراد به الجنس فلذلك أجري عليه الجمع في قوله : الذين لم يظهروا وذلك مثل قوله : ثم نخرجكم طفلاً [ الحجّ : 5 ] أي أطفالاً ".

    تعليق


    • #3
      شاكرة لسبقك المتميز أخي الغامدي
      لكن الذي أود معرفته هو لماذا عرّف في قوله (أوالطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء)
      وقد نكّر في قوله ( ثم يخرجكم طفلا)...؟؟

      تعليق


      • #4
        ثم نخرجكم طفلا

        في قوله تعالى :
        ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلا
        جاء لفظ (طفلا) نكرة لوقوعه حالا مفردة وهذا شأن الحال أبدا ،
        أي : طفلا صِغارا ، والطفل واحدٌ في لفظه ، وجاء دالاًّ على الجمع ، لأنه مصدر مثل : عدْل وزَوْر ؛
        تقول : هو عَدْلٌ ، وهم عَدْلٌ وكذلك : هو طِفْلٌ وهم طِفْلٌ .
        والله الموفق

        تعليق


        • #5
          الإجابة على نحو مباشر كالتالي:
          إنما نكر (طفلا) لكونها حالا والحال نكرة.
          وعرف (الطفل) لأنه لو نكرها لما أفادت الاستغراق، فجيء بأل التعريف الدالة على استغراق أفراد النوع.

          وقد يقال إن النكرة في سياق النفي تعم، وهو كذلك، فالتقدير (ولا يبدين زينتهن إلا لطفل لم يظهر على عورات النساء) غير أنه لما كثر العطف بين قوله ((ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن..) وقوله ((أو الطفل)) استعيض عن إفادة التنكير في سياق النفي للعموم بأل التعريف الدالة على الاستغراق.
          والله أعلم.

          تعليق


          • #6
            شاكرة لإضافتك القيمة أخي منصور مهران
            عااجزة عن شكرك أخي مهند شيخ يوسف
            لكن تأمل معي قول الله عزوجل : (أوالطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء) تجد التعريف في الطفل ـ كما تفضلت ـ يفيد الاستغراق
            لكن قوله تعالى : (ثم نخرجكم طفلا).. الطفل اسم جنس يفيد العموم
            وبذلك أصبح (الطفل) و(طفلا) كلاهما يفيد العموم ،، ولا فرق ـحينئذ ـ بينهما .. فما الغرض من التعريف..؟!
            و هل ثمة فرق بين العموم والاستغراق..؟؟

            تعليق


            • #7
              قوله تعالى : (ثم نخرجكم طفلا) وضع الواحد موضع الجمع لأنه يفيد الجنس، ويبين ما بعده أن المراد به الجمع

              تعليق

              19,944
              الاعــضـــاء
              231,768
              الـمــواضـيــع
              42,481
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X