• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • نظرات حول بعض الايات (2)

      بسم الله الرحمن الرحيم
      نستكمل بعض الآيات من كتاب نظرات حول بعض الآيات لفضيلة الشيخ عائض القرني
      قال تعالى :- الذين يومنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون
      الذين يؤمنون بالغيب: هؤلاء المتقون ، يصدقون بكل ما أخبر الله تعالى به ورسوله من أمور الغيب ؛ مما سمعوه ولم يروه ، وذكره لهم ولم يشاهدوه ، فيعلمون أنه حق ، فيعبدون الله كأنهم يرونه ، جل في علاه ، ويتيقنون حقيقة ما ورد به الوحي مما غاب عن العيون ، كأسمائه وصفاته سبحانه ، وما أخبر به في الاخرة عن جنته وناره ، وما أعد لأوليائه وأعدائه ، وما يدخل تحت ذلك من تفصيلات .
      وقضية الإيمان بالغيب ، تترك في النفس أثراً من خشية الله وخوف مقامه ، فيكف العبد عن مخالفة ربه ، وتعدي حدوده ، وانتهاك حرماته ، فيبقى خائفاً وجلاً ، ترتعد فرائصه إجلالاً للعظيم ، تقدست أسماؤه ، يرتجف قلبه تعظيماً للأحد الصمد عز مقامه ، تخشع روحه هيبة لمولاه ، يحاسب نفسه على الحركات والسكنات ، يراقب ربه على اللحظات واللفظات .
      الإيمان بالغيب هو أعظم طاقة ، تمد العبد بمدد من التقوى في الحياة ، فالمؤمن بالغيب حَذِر كالطائر يخاف من مغبة العصيان ، ويحذر من عاقبة المخالفة ، فيعلم أن هناك حساباً ومناقشة ومساءلة ووقوفاً طويلاً ، واطلاعاً على عمله : دقيقه وجليله ، كثيره وقليله .
      يقيمون الصلاة : فإيمانهم بالغيب ، وتصديقهم الوحي ، جعل منهم عباداً صالحين ، يقيمون الصلاة ، ولم يقل : يصلون ، لان إقامة الصلاة هو : الإتيان بها على الوجه المرضي الأكمل ، خضوعاً ، وخشوعاً ، ومحافظة على حدود الصلاة ؛ لأن من إقامة الصلاة : نهيها للعبد عن الفحشاء والمنكر ، ومنعها لمن أداها من الزور والبهتان ، وصيانتها لمن صلاها عن المعاصي والآثام ، فمن أقام الصلاة صَدَقَ في قوله ، وبر في فعله ، وحفظ قلبه ، وسمعه ، وبصره وكل جوارحه عما يُغضب مولاه .
      ومن أقام الصلاة انتهى عن السيئات ، وزم نفسه عن المخالفات ، وملأ عمره بالطاعات .
      ومن أقام الصلاة جعل على نفسه حسيباً ، يردعها عن كل ما يشين ، ويزجرها عن كل ما يسئ ، ويردها عن كل ما يحرم . أما أداء الصلاة حركات وإشارات ، ثم لا يكون لها أثر في حياة العبد وأخلاقه وسلوكه وتعامله ، فهذه ليست إقامة للصلاة كما ورد بها الشرع ، وأرادها الشارع .
      وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


      منقول من كتاب ( نظرات حول بعض الايات ) لفضيلة الشيخ الدكتور عائض بن عبدالله القرني

    • #2
      لو تكرمتوا: لم لم تردوا على المشاركة !

      تعليق


      • #3
        أخي خالد وفقك الله
        وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

        واصل عطاءك ، وأسهم بما تيسر لك من الموضوعات ، وستستفيد إن شاء الله فوائد كثيرة من خلال مشاركاتك .

        وليس من الضرورة أن يرد أحد على مشاركتك ؛ لأنها قد لا تحتاج إلى رد .

        وأول الغيث قطرة ، والألف خطوة تبدأ بخطوة

        وأوصيك أخي خالد بزيارة هذه الصحفة وقراءة ما تيسر لك من موضوعاتها

        http://saaid.net/aldawah/index1.htm
        محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
        [email protected]

        تعليق

        20,084
        الاعــضـــاء
        238,468
        الـمــواضـيــع
        42,933
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X