إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سؤال لغوي في معنى الصاخة

    في تفسير القرآن العزيز:
    الصاخة لأنه يصيخ لها الخلق من الفَرّق، مامعناه
    بحثت في بعض كتب اللغة والمفردات عن هذا المعنى لم أجده، فأرجو الدلالة عليه.
    ولكم جزيل الشكر.
    والعُجبَ فاحذره إن العجبَ مجترفٌ .:. أعمالَ صاحبهِ في سيله العرِمِ

    الشيخ حافظ حكمي رحمه الله

  • #2
    أشار لهذا المعنى الطبري والزمخشري في تفسيريهما.
    وللراغب الأصفهاني إشار دقيقة له في المفردات.
    محمد بن حامد العبَّـادي
    ماجستير في التفسير
    alabbadi@tafsir.net

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة زمرد مشاهدة المشاركة
      الصاخة لأنه يصيخ لها الخلق من الفَرَق، مامعناه
      .
      الفرَق أي: الفزع والخوف.

      وهذا المعنى أحد أقوال ثلاثة مشهورة في وجه تسمية القيامة بالصاخة، ومن أول من ذكر هذا المعنى من المفسرين مقاتل بن سليمان البلخي ، ويحي بن سلام البصري كما أفاده مختصراه تفسير ابن أبي زمنين وتفسير هود بن محكم ، وذكره ابن جرير الطبري، ثم اشتهر هذا القول عند المفسرين.
      قال مقاتل: ( فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ يَعْنِي الصَّيْحَةَ صاخت أسْماع الخَلْقِ بالصَّيْحَةِ مِنَ الصَّائِحِ يسْمعُها الخَلْق).
      وقال هود بن محكم الهوارِيُّ (ت: ق3) : ( قالَ: فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ وهي اسمٌ مِن أَسْمَاءِ القِيامَةِ، أَصَاخَ لها الخلقُ مِن الفَرَقِ).
      وقالَ ابْنُ أَبِي زَمَنِينَ (ت: 399هـ) : ( فإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ: اسْمٌ مِنْ أَسْمَاءِ القِيَامَةِ, يَصِيخُ لَهَا الخَلْقُ مِن الفَرَقِ).
      وقالَ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (وقولُهُ: فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ، ذُكِرَ أنَّها اسْمٌ مِنْ أسماءِ القِيامةِ، وأَحْسَبُها مَأْخُوذَةٌ مِنْ قولِهم: صَاخَ فلانٌ لصوتِ فلانٍ، إذا اسْتَمَعَ لهُ، إِلاَّ أَنَّ هذا يُقالُ مِنهُ: هوَ مُصِيخٌ لَهُ، ولعلَّ الصوتَ هوَ الصَّاخُّ، فإنْ يَكُنْ ذلكَ كذلكَ، فيَنْبَغِي أنْ يكونَ قِيلَ ذلكَ لنَفْخَةِ الصُّورِ).

      قال الزمخشري: (يُقالُ‏:‏ صَخَّ لحديثِه، مثلَ‏:‏ أصاخَ له. فوُصِفَتِ النَّفخةُ بالصاخَّةِ مَجازاً؛ لأنَّ الناسَ يَصُخُّون لها‏).

      والقول الثاني في هذه المسألة: أن الصاخة هي التي تصخ الأسماع أي تصمها.
      قال به: الخليل بن أحمد وابن قتيبة والزجاج وأبو الليث السمرقندي والثعلبي والواحدي وابن عطية وغيرهم.
      قال الخليل بن أحمد: (الصَّاخَّة: صَيحةٌ تَصُخّ الآذانَ فتصِمُّها، ويقال: كأنما في أذنه صاخَّةٌ، أي طعنة).
      وقال الزجاج (ت:311هـ): ( وقولُه:فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ التي تَكُونُ عَنْها القِيَامَةُ، تَصُخُّ الأَسْمَاعَ, أي: تُصِمُّها فلا يُسْمَعُ إِلاَّ مَا يُدْعَى فيهِ لإحيائِهَا).

      والقول الثالث: أن الصاخة اسم من أسماء الداهية في لسان العرب، وهذا المعنى ذكره الخليل بن أحمد وابن قتيبة وأبو منصور الأزهري وابن سيده ومكي بن أبي طالب القيسي وغيرهم.
      قال الخليل بن أحمد: (يقال : رماه الله بصاخة، أي بداهية وأمر عظيم).
      عبد العزيز الداخل المطيري
      المشرف العام على معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد

      تعليق


      • #4
        جزاكم الله خيرا
        سأراجع هذه المصادر.
        والعُجبَ فاحذره إن العجبَ مجترفٌ .:. أعمالَ صاحبهِ في سيله العرِمِ

        الشيخ حافظ حكمي رحمه الله

        تعليق


        • #5
          الفَرَق أما التشديد وقع سهوا.
          أشكركم على التصحيح..
          والعُجبَ فاحذره إن العجبَ مجترفٌ .:. أعمالَ صاحبهِ في سيله العرِمِ

          الشيخ حافظ حكمي رحمه الله

          تعليق

          19,912
          الاعــضـــاء
          231,501
          الـمــواضـيــع
          42,375
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X