إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سؤال في علم المناسبات

    السلام عليكم ورحمة الله
    ارغب بسؤال المتخصصين في التفسير ومن لهم اطلاع في علم المناسبات
    السؤال: في سورة الشعراء يقول تعالى(ان حسابهم إلا على ربي لو تشعرون) ما مناسبة ختم الاية بقوله لو تشعرون

  • #2
    هذا ليس من باب المناسبات بين الآيات، ولكنه من باب سر الفاصلة القرآنية، وهو باب ليس من السهل إحكام فهمه، ولكل فاصلة شأن خاص.

    تعليق


    • #3
      أذكر لك أختي الكريمة كلام القرطبي فلعله يرشدك لبعض ما تبحثين عنه:"قوله تعالى: (قال وما علمي بما كانوا يعملون) " كان " زائدة، والمعنى: وما علمي بما يعملون، أي لم أكلف العلم بأعمالهم إنما كلفت أن أدعوهم إلى الايمان، والاعتبار بالايمان لا بالحرف والصنائع، وكأنهم قالوا: إنما اتبعك هؤلاء الضعفاء طمعا في العزة والمال.فقال: إنى لم أقف على باطن أمرهم وإنما إلى ظاهرهم.وقيل: المعنى إني لم أعلم أن الله يهديهم ويضلكم ويرشدهم ويغويكم ويوفقهم ويخذلكم. (إن حسابهم) أي في أعمالهم وإيمانهم (إلا على ربى لو تشعرون) وجواب " لو " محذوف، أي لو شعرتم أن حسابهم على ربهم لما عبتموهم بصنائعهم.
      وقراءة العامة: " تشعرون " بالتاء على المخاطبة للكفار وهو الظاهر وقرأ ابن أبى عبلة ومحمد بن السميقع: " لو يشعرون " بالياء كأنه خبر عن الكفار وترك الخطاب لهم، نحو قوله: " حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم "."
      وأقول: بما أن سياق الآية آت في جواب سيدنا نوح على مقولة قومه: قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ (111) . وقولهم هذا نابع من شعور فاسد لديهم، وإلا فمن منطق العقل هم يدركون أن الذين اتبعو نوحا ليسوا من الأرذلين، لأن اهل الرذيلة هم سيؤا الأخلاق، وهؤلاء لا عهد لهم بسوء خلق، وإنما قالوا ذلك عنهم من باب شعورهم بالغيظ منهم، لكونهم اتبعوا ما عليه نوح وتركوهم، واتباعهم لنوح يجعل بقية القوم يدرك أن ما عليه القوم ليس مجمع على صوابه، فوصفوهم بالأرذلين ليدفعوا الاخرين عن متابعتهم.
      ولذلك جاء ختم الرد بقوله لو تشعرون، فكما أن اتهامهم للمؤمنين نابع من شعور وإن كان فاسدا، كذلك الرد،وكما قال القرطبي: جوال لو محذوف، أي أي لو شعرتم - شعورا صافيا لا يشوبه حقد ومكر- لاتضح لكم أن حسابهم على ربهم ولما عبتموهم بصنائعهم.
      هذا والله أعلم بالصواب، وما قلته هو توجيهي للآية مستفيدا من تفسير القرطبي السابق ذكره.
      [gdwl]اللهم إن أصبت فيما قلت فمنك وحدك وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان[/gdwl]
      الدكتور: توفيق يوسف العبيد

      تعليق


      • #4
        أعتقد أن معنى لو تشعرون : أي لو تدركون .
        فالشعور أو الإحساس هو مرتبة من مراتب الإدراك ، وعدم الإدراك ناتج عن فقد ذلك الإحساس الخفيّ . فهم بذلك كمثل النائم او الميت الذي فقد الشعور ، رغم أنهم أحياء .
        ولنا في قوله تعالى (وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ (154) سورة البقرة ، ما يوضح هذا المعنى . فنحن نمتلك الشعور ، ولكنه الشعور الذي لا يوصل إلى إدراك الحقيقة ومعاينتها .
        والله أعلم
        abd_jalghoum@yahoo.com

        تعليق


        • #5
          بارك الله فيكم

          تعليق

          19,942
          الاعــضـــاء
          231,727
          الـمــواضـيــع
          42,469
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X