إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل الإبحار في السفن أمر معروف عند العرب ؟

    فَإِذا رَكِبوا فِي الفُلكِ دَعَوُا اللَّـهَ مُخلِصينَ لَهُ الدّينَ فَلَمّا نَجّاهُم إِلَى البَرِّ إِذا هُم يُشرِكونَ ﴿65﴾ - الفرقان

    أعتقد أن الله ضرب مثل هذا المثل أكثر من مرة في القرآن .... هل كان الإبحار في السفينة معروف لدى العرب ؟ ألم يكن الإبحار بالسفينة غير مشتهر ولا يفعله إلا النادر من الناس ؟ أم أن الأمر غير ذلك ؟

  • #2
    في الباب حديث الجساسة الذي أخرجه مسلم في صحيحه وفيه عن تميم الداري أنه (ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رجلاً من لخم وجذام ، فلعب بهم الموج شهراً في البحر ، ثم أرفئوا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس...) الحديث

    تعليق


    • #3
      العرب في اليمن وساحل البحر الأحمر وأطراف الخليج العربي يعرفون البحر ، وأَشعارُ العربِ في الجاهلية فيها ذكرٌ كثيرٌ للسُّفنِ والبَحرِ مِمَّا يدل على معرفتهم بها وركوب بعضهم لها .

      ومن ذلك قول طرفة بن العبد وكان يعيش على الشاطي الشرقي للجزيرة العربية يصف مركب صاحبته خولة المالكية:

      كَـأنَّ حُـدُوجَ المَالِكِيَّةِ غُـدْوَةً = خَلاَيَا سَفِيْنٍ بِالنَّوَاصِـفِ مِنْ دَدِ
      عَدَوْلِيَّةٌ أَوْ مِنْ سَفِيْنِ ابْنَ يَامِـنٍ = يَجُوْرُ بِهَا المَلاَّحُ طَوْراً ويَهْتَـدِي
      يَشُـقُّ حَبَابَ المَاءِ حَيْزُومُهَا بِهَـا = كَمَـا قَسَمَ التُّرْبَ المُفَايِلَ بِاليَـدِ
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
      amshehri@gmail.com

      تعليق


      • #4
        وكذلك ما ورد من بنائهم الكعبة بحطام سفينة ، وهجرة المسلمين الأولى للحبشة عن طريق البحر ، وهروب عكرمة بن أبي جهل يوم فتح مكة إذ لحقت به امرأته وقد همّ أن يركب السفينة ، وسؤالهم رسولَ الله صل1 عن تطهرهم بماء البحر .

        وإحاطة الجزيرة العربية بالماء ، يجعل أحدا لا يشك في معرفتهم البحر وركوبه ، إن لم يكونوا أسبق الأمم في معرفة ذلك ، لا سيما مع ما عُلم عن حضارتهم من إقامة السدود والدور العالية ، وما رجحه بعض الباحثين - كالدكتور سفر الحوالي شفاه الله - من أن جنوب الجزيرة كان أصل الحضارات قاطبة ، وما ورد من أن أصل أهل التبت ( في الصين ) من حِميَر ( في اليمن ) ، إن ثبت يدل على انتقالهم إليها عن طريق المحيط الهندي ، وغير ذلك من شواهد كثيرة تؤكد معرفتهم الجيدة بالبحر وصناعتهم السفن .
        ...

        تعليق


        • #5
          فوائد جميلة شكر الله لكم جميعا .
          وأشكر صاحب الموضوع على سؤاله الطريف والمفيد، إذ من القواعد القرآنية: مراعاة معهود العرب في الخطاب.

          قال ابن عاشور:
          " والسير في البر معروف عند العرب، وكذلك السير في البحر. كانوا يركبون البحر إلى اليمن وبلاد الحبشة، وكانت لقريش رحلة الشتاء إلى اليمن وقد يركبون البحر لذلك. وقد وصف طرفة بن العبد السفن وسيرها، وذكرها عمرو بن كلثوم في معلقته، والنابغة في داليته"ا.ه. عند آية 22 من سورة يونس

          أما أبيات طرفة بن العبد فقد أوردها الدكتور عبد الرحمن الشهري وفقه الله.

          وأما ما ذكره عمرو بن كلثوم فقوله في آخر معلقته:
          ملأنا البرَّ حَتّى ضَاقَ عَنَّا = وَظَهْر البَحرِ نَمْلؤُه سَفِينَا

          وأما ما ذكره النابغة فقوله في داليته يعتذر إلى النعمان:

          فَمَا الفُراتُ إِذَا هَـبَّ الرِّيَـاحُ لَـهُ = تَرمِـي أواذيُّـهُ العِبْرَيـنِ بالـزَّبَـدِ
          يَمُـدّهُ كُـلُّ وَادٍ مُتْـرَعٍ ، لجِـبٍ = فِيهِ رِكَـامٌ مِنَ اليِنبـوتِ والخَضَـدِ
          يَظَلُّ مِنْ خَوفِـهِ ، المَلاَّحُ مُعتَصِـماً = بالخَيزُرانَة ، بَعْـدَ الأيـنِ والنَّجَـدِ
          يَوماً ، بأجـوَدَ مِنـهُ سَيْـبَ نافِلَـةٍ = وَلاَ يَحُولُ عَطـاءُ اليَـومِ دُونَ غَـدِ
          محمد بن حامد العبَّـادي
          ماجستير في التفسير
          alabbadi@tafsir.net

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم
            هل سَفِينَا جمع؟ وهل ممكن أن نكون سَفِينَ جمع؟
            ملأنا البرَّ حَتّى ضَاقَ عَنَّا = وَظَهْر البَحرِ نَمْلؤُه سَفِينَا

            تعليق

            19,912
            الاعــضـــاء
            231,481
            الـمــواضـيــع
            42,366
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X