• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • موقف بعض المستشرقين من التراث المخطوط 3

      لكي نواصل الحديث حول نشأ التفسير لابن وهب الذي يتمثل جزء من جامعه
      أود أن أذكر بمنتهى الايجاز ما جاء في هذه السلسلة تحت هذا العنوان من النتائج :

      انّ الأخطاء التي وقع فيها الناسخ تبين لنا أنه اعتمد عند كتابة نسخته في حلقة عيسى بن مسكين بالقيروان ( عام 290 ) على نسختين سابقتين على نسخته :
      على كتاب (أي نسخة) سحنون
      وعلى كتاب (أي نسخة) عيسى بن مسكين . وهذا الأخير رواية متأخرة على رواية سحنون عن ابن وهب اذ أخذها ابن مسكين من تلاميذ ابن وهب .
      هذا , ومن ناحية أخرى ذكرت أنّ هذه الأخطاء المبينة أعلاه ترجع الى خطأ الناسخ ويسمى ( بالعبور من سطر الى سطر آخر ) عند قراءة الأصل ونسخه .

      أما النقاد -وهم بعض المستشرقين الكرام- فلا يهتمون بهذه الظاهرة بل يعتبرون المقابلات المذكورة ضمن المخطوط وفي آخره رواية للنص فقط ويتجاهلون بذلك
      وجود النسختين , أي نسخة سحنون عن ابن وهب ونسخة ابن مسكين عن تلاميذ ابن وهب عن ابن وهب . ذلك لاثبات نظريتهم ( الخاطئة) ولتأكيدها التي تقول انّ كتابة التفسير وعلومه لا ترجع الا الى القرن الثالث الهجري . وأما ما ينسب الى القرن الثاني الهجري فلا أساس له في رواية العلوم كتابة .

      هذا القول يبدو في النظرة الأولى مقبولا , لكن للنظرة الأولى فقط... اذ ليس لدينا نسخة ولا أوراق متبقية من كتب ابن وهب بخط يده .

      لكن لدينا منهجية المقارنة بين النصوص القديمة , وهي معروفة بالأبحاث حول تطورات العلموم في الأدبيات الأوروبية القديمة , ومن هنا وليست غريبة على
      من يقوم بدراسات النصوص القديمة.... يونانية ( على سبيل المثال) كانت أو عربية !

      بين يدينا نسخة من الجامع لابن وهب كتبت على الورق البردي ( البردية) وهي محفوظة في دار الكتب المصرية : قد نشر الكتاب بجميع مصورات الأصل عام 1939 بالقاهرة . أما رواية هذه النسخة فهي ترجع الى رواية حرملة بن يحيى ( ت 244 ) , أي كان معاصرا لسحنون ( ت 240 ) , ورويت نسخته بعده عام 276 في اسنا في مصر .

      لقد قارنت هذه النسخة حرفا حرفا بما عثرت عليه من أوراق من الجامع لابن وهب بالقيروان برواية المذكورة ( سحنون عن ابن وهب) فوجدت أنّ الأحاديث في آخر النسخة المصرية تتمشى حرفا حرفا بما في النسخة القيروانية كما وجدت أن ترتيب الأحاديث الموجدوة في كلتى النسختين وهو هو ! أما النسخة القيروانية فهي تكمل النسخة المصرية المبتورة في آخرها بعدة أحاديث وأبواب !

      الفرق الوحيد بين النسختين القيروانية والمصرية هو رواية الكتاب :
      رواية حرملة بن يحيى عن ابن وهب....وكتب على البردية في اسنا
      رواية سحنون عن ابن وهب ....وكتب على الرق بالقيروان .

      ليس بين النصين تشابه بل النص هو هو! ومعنى ذلك أنّ نص التفسير يعود بلا شك الى تأليف ابن وهب حتى ولو لم يكن لدينا كتاب بخط يد المؤلف . كلا الراويين اعتمدا في نصف الأول من القرن الثالث الى مصدر واحد وهو كتاب ابن وهب .

      هذه القراءة للنصين المصري على البردية والقيرواني على الرق تفرض نفسها على من
      ينظر الى هذه النصوص بغير نظريات مسبقة في الموضوع كما هو الحال عند البعض...للأسف .
      أما تلك الفئة من المستشرقين فهي لا تزل يتساءل عن (عمر) هذه النصوص في تفسير القرآن ولم تزل مترددا أن تنسبها الى مؤلف الكتاب , وهو ابن وهب .

      أما ابن وهب مؤلفا فانّه يذكر عدة مصادر في تفسيره , منها محدثي مصر والمدينة والشأم بأسانيدهم . فاذا وضعنا في عين الاعتبار أن النشأة العلمية لابن وهب قد بدأت في الأعوام ما بعد عام 144 ( حسب أخبار التراجم ) فانه لأغلب على الظن أنه قام بجمع تفسير الآيات القرآنية عن شيوخه في القرن الثاني الهجري , وهو الأنشطة الأدبية العلمية في ذلك العصر التي يرفضها بعض المستشرقين لأسباب لا علة لها .

      أمّا هذا الرد على هؤلاء الباحثين فسينشر قريبا في مجلة المستشرقين في نهاية هذا العام تقريبا اذ قد تم تصحيح المسودة له قبل شهر .

      أما رد الفعل من الجانب الآخر على ما جاء ذكره هنا ملخصا فهو موضوع آخر ....

      موراني

    • #2

      تفسير القرآن في كتابات المستشرقين - للدكتور : عبدالرزاق بن إسماعيل هرماس
      لأي خدمة [علمية] من بلدي الإمارات لا تتردد في الطلب
      00971506371963

      تعليق


      • #3
        بارك الله فيك ,
        غير أن الرابط لا يقرأ عندي بسبب عدم تحويل الحروف الى العربية .

        أنا أعرف هذه الدراسة للاستاذ المحاضر في جامعة مراكش وناقشتها مع الطلبة
        في كليتنا . الا أنه لا يلمس هذه الجوانب بل يتركز على أنّ العلوم الاستشراقية تنكر (ربانية ) القرآن ولا تعتبره وحيا وغير ذلك .

        موراني

        تعليق


        • #4
          شكراً للأستاذ موراني هذا الإيضاح ، وأما بحث الدكتور عبدالرزاق الهرماس فهو لا يناقش هذه القضية وإنما يبحث الموضوع من زاوية مختلفة.
          ورابط البحث الأصلي في مجلة جامعة أم القرى هو
          مجلة جامعة أم القرى .
          وهو سيفتح معك يا أستاذ موراني بشرط وجود برنامج Acrobat Reader لقراءته ، وربما يأخذ بعض الوقت ليفتح لك.
          عبدالرحمن بن معاضة الشهري
          أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

          تعليق


          • #5
            شكرا لكم يا استاذ عبد الرحمن الشهري .

            عندي هذه الدراسة من رابط أم القرى !

            ومؤلف الدراسة يتناول جوانب أخرى تماما .

            عند صدور دراستي ( 12 صفحة تقريبا فقط) حول ما كتبت هنا أعلاه سأرسل اليكم بنسخة مطبوعة منها , ربما تجدون سبيلا لترجمتها من الألمانية اذا تدعوكم الحاجة الى ذلك طبعا .

            تقديرا

            موراني

            تعليق

            20,125
            الاعــضـــاء
            230,441
            الـمــواضـيــع
            42,204
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X