إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مُلاحظات على تتمة "أضواء البيان" التي كتبها الشيخ عطية سَالِم

    بسم الله الـرحـمن الرحـيم

    مُلاحظات على تتمة "أضواء البيان" التي كتبها الشيخ عطية سَالِم كتبها العلامة عبدالرزاق عفيفي

    1- كان المتوقع أن تكون تتمة "أضواء البيان" من مُذكرات فضيلة الشيخ محمد الأمين الشنقيطي التي أملاها على طلابه و هو يدرس لهم التفسير بمعهد الرياض العلمي، و أن تُصاغ على منهجه في الأجزاء السبعة الأولى التي كتبها و رتبها بنفسه أيَّام حياته، و لكن لم يتم ذلك ، بل جـاءت التتمة عـلى خلاف المطلول، و يتبين ذلك لِمن قرأ الصفحات التي تبدأ من 572 و تنتهي بـ591 من الجزء الثامن مثلاً.

    2- الخطـأ في جعل حديث " من صلى في مسجدي أربعين صلاة لا تفوته صلاة؛ كتب له براءة و نجاة من العذاب..." إلخ ، و حديث " من صلى أربعين يوماً في جماعة يدرك التكبيرة الأولى ؛ كتب به براءتان..." إلخ حديثا واحدا مرويًّا بروايتين، مع أنها حديثان، بالإضافة إلى قلق في العبارة و ضعف في الأسلوب. انظر (ص 572 من ج8).

    3- اعتماده على غيره من المعاصرين في الحكم بقبول حديث " من صلى في مسجدي أربعين صلاة..." إلخ ، و العـمل به دون مناقشة إلـى المسجد عن زيارة النبي صلى الله عليه و سلم، و لا لزيارته عن المسجد؛ فلا موجب للنزاع(ص583).

    4- تكلف الحكمة في الحث على الأربعين صلاة في المسجد النبوي في ثمانية أيام (ص574).

    5- حكمه بأن الزيارة تتركب من تحية المسجد النبوي ، و السلام علـى رسـول الله صلى الله عليه و سلم و صـاحبيْه ، و الدعاء لنفسه و للمسلمين بالخير(ص575).

    6- إقحامه زيارة القبر و الدعاء عنده لنفسه و للمسلمين في تفسير آية و أن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا، دون أن يتكلم بكلمة عن واقع النَّاس عند القبر و ما فيه من بدع شركية، مع أن مقصود الآية بيان التوحيد و ألا يدعـى إلا الله ، و القضاء على الشرك ، رحم الله الشيخ الشنقيطي ! لقد مرت به مناسبات في سورة الحج و النور و الحجرات و لم يتكلم فيها بما يثير البدع في المساجد أو غيرها أو يؤيد خرافة من الخرافات، بل تكلم في تفسير سورة الحجرات بما يحفظ للأمة عَـقيدتها؛ فبيَّن فيها حق الله و حق العباد، و بيَّن فيها حدود الأدب مع الله و مع رسـوله صلى الله عليه و سلم حـتى لا يصرف الإنسـان حق أحدهما للآخـر.

    7- إقحـامه الكلام على حديث الرحال في تفسير آية و أن المساجد لله .. الآية [الجن:18] ، و اعتـماده في ذلك على النقل عن الشيخ السبكي و الشيخ ابن حجر كل الاعتماد، دون أن يعطي للطرف المقابل حقه في النقل عنه و الانتصـار له بالنقل المماثل التفصيلي عن شيخ الإسلام ابن تيمية و عن الشيخ ابن عبد الهادي من كتابه " الصارم المنكي" ، و ذلك مما يشعر بعصبية ممقوتة في المسائل الخلافية و اتجاه مريب.

    8- زعمه أن النِّزاع بين شيخ الإسلام ابن تيمية و مخالفيه في مـسألة الرحال شكلي لا حقيقي ، و أنه لا وجود له علميًّا (ص582-583).

    9- زعمه أن المسجد النبوي ما هو إلا بيته صلى الله عليه و سلم، و أن الزيارة السنية لا تكون إلا من داخل المسجد بعد التحية، و أنه لا انفكاك لشد الرحال إلى المسجد عن زيارة النبي صلى الله عليه و سلم و لا لزيارته عن المسجد ؛ فلا موجب للنزاع (ص583).

    10- زعمه أن الخلاف جَـاء من تقوُّل النَّاس على ابن تيمية ما لم يقله صراحة؛ فافتروا بذلك خلافًا في موضوع حديثه شد الرحَال، و لو فهموا كلامه على وجهه ؛ لم يكن خلاف.(ص586-591).


    ملاحظات شكلية على ما كتبه الشيخ عبد العزيز الربيعان في نقده لما كتبه الشيخ عطية سالم

    1- ينقصه التنسيق و بسط القول أكثر في رسالة " البحث الأمين في حديث الأربيعين".

    2- فيه الإكثار من ذكر فضيلته و الشيخ حفظه الله و نحو ذلك ، و المطلوب التقليل من ذلك.

    3- غلوه في مدح فضيلة الشيخ محمد الأمين الشنقيطي ـ ـ في مدح كتابه بأنه في اعتقاده لا يماثله كتاب في هذا الفن مما سبقه من كتب التفسير، و قد يكون معذورا لعدم معرفته مراجعه و أصوله التي يعتمد عليها في كتابه "أضواء البيان" .انظر صفحة الخطبة.

    ينبغي أن تطبع الرسالتان مع الجزء التاسع؛ استدراكا لما فات التنبيه عليه في الجزء الثامن، و ألا يُجلَّد الجزء التاسع و لا يُغلَّف حتى تُرسل منه نسخة و تُقرأ ، حتى إذا كان هناك مـآخذ ؛ تدرك ، و ينبه عليها قبل التجليد و التوزيع في نفس الجزء.

    كتبه الشيخ العلامة عبد الرزاق عفيفي ـ تعالى ـ

  • #2
    جزاك الله خيراً أخي المتفقه على هذه المشاركة .
    وأرجو التنبه والاستفادة من أدب النقد العلمي ، عند مثل هؤلاء العلماء. والذي قد يقسو أحياناً ، ولكنه لم يكن يصل إلى حد التجريح ، ولا الاتهامات ، بل كل منهم يعرف لصاحبه قدره ومكانته.
    وقد ذكرني هذا النقد بما كتبه المحقق الكبير السيد أحمد صقر في نقد تحقيق أحمد محمد شاكر لكتاب الشعر والشعراء لابن قتيبة ، وبما كتبه كذلك في نقد العلامة محمود شاكر في تحقيقه لطبقات فحول الشعراء لابن سلام الجمحي.
    جميعاً ، ونسأل الله التوفيق للسير على منهاجهم في العلم والأدب.
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

    تعليق


    • #3
      الأخ المتفقه , جزاك الله خيراً :

      ما هو مرجع هذا الكلام بالتفصيل ؟

      تعليق


      • #4
        الأخ الحارث وفقه الله

        الوثيقة أعلاه هي لفضيلة الشيخ عبد الرزاق عفيفي ،و برجوعك لكتاب الزهراني ( إتحاف النبلاء بسير العلماء ـ الجزء الثاني ) ستجد مُبتغاك ، و أعانك الله .

        الأخ عبدالرحمن الشهري نفع الله به
        جزاك الله خيراً عَــلى مداخلتك المفيدة كما هي عادتك

        و قد أجدت بتنيهك لذلك الخلق الكريم الذي عُرف به أولئك العلماء ، و ما فعلوا ذلك إلا نصحًا للنَّاس كما هو منتظر من كل صاحب علم نافع .

        و النصيحة تعد من أحسن طرق نشر العلم لهذا اعتنى بها أولئك جميعاً ، ونسأل الله التوفيق للسير على منهاجهم في العلم والأدب.

        تعليق


        • #5
          طلب آخر

          هل بالإمكان أن تنقل مرجع الزهراني في كتابه إتحاف النبلاء عن هذا الموضوع , لأني لا أستطيع مراجعة الكتاب في الوقت الراهن , وجزاك الله كل خير .

          تعليق


          • #6
            الأخ الحارث ،

            لقد رجعت إلى كتاب الزهراني فوجدت أنه لم يحل إلى أي مصدر و الظاهر أنه يملك ( الوثيقة ) الأصلية التي بخط الشيخ .

            تعليق


            • #7
              الظاهر لا يكفي هنا , وإن كان من أوجه إحسان الظن , وعلى كل حال جزاك الله خيراً .

              تعليق


              • #8
                الأخ الحارث ـ وفقه الله ـ

                نعم ! ما ألمحت إليه صحيح ؛ و متى سنحت الفرصة سأبحث عن الأمر من مصادره الأصلية ـ إن شاء الله ـ

                و شكرا الحزم ( العلمي ) الذي يجب أن يتحلى به كل من يؤلف للنَّاس .


                و شكرا

                تعليق

                19,962
                الاعــضـــاء
                231,978
                الـمــواضـيــع
                42,580
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X