إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اشكال فهمي في بعض آي القرآن الكريم ...

    اشكر لكم أحبتي الرائعين تفاعلكم الجميل لما اطرح , لا حرمكم ربي الأجر ..
    لدي إشكال آخر :
    كما قيل (لا يخلو جسد من حسد , المؤمن يخفيه و المنافق يظهره )
    قال تعالى (((ودّ كثير من أهل الكتب لو يردونكم من بعد إيمنكم كفاراً حسداً من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق)))
    اشكل عليّ فهمي فيما يلي :
    حقاً لا يخلو جسد من حسد ، و لكن هل زيادة قول الله تعالى (من عند أنفسهم) ، هل تدل على أن هذا الحسد ليس الحسد الطبعي فحسب ، بل إنه حسدٌ مصطنعٌ و حسد بغض و كراهة زيادة على الطبعي ..
    هل للزيادة هنا فائدة جلية ؟
    وفقكم الله و لا حرمنا أجر تدارس كتابه ..

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على سيدنا محمد وسلم تسليما
    لك ان تعلم سيدي ان الحسد ياتي بقصد وبدون قصد.. فاما الذي هو بدون قصد فعلاجه معروف.. من ذلك
    1. التقوى والصبر .
    2. القيام بحقوق المحسود .
    3. عدم البغض .
    4. العلم بأن الحسد ضرر على الحاسد في الدنيا والآخرة .
    5. الثناء على المحسود وبرّه
    6. إفشاء السلام .
    7. قمع أسباب الحسد من كبر وعزة نفس .
    8. الإخلاص .
    9. قراءة القرآن .
    10. تذكر الحساب والعقاب .
    11. الدعاء والصدقه .
    اما الذي هو بقصد.. فهو ما ياتي عن علم به.. انظر في قوله تعالى :
    من بعد ما تبين لهم الحق.. وهذا لا يجتمع مع الايمان ابدا.. انظر قوله : لا يجتمع في جوف عبد غبار في سبيل الله وفيح جهنم ، ولا يجتمع في جوف عبد الإيمان والحسد..
    والله تعالى اعلم.
    يغفر الله لي ولكم
    وما من كاتب إلا ويفـنى .:. ويبقي الله ما كتبت يداه
    فلا تكتب بكفك غير شيء .:. يسرك في القيامة أن تراه

    تعليق


    • #3
      كون كل جسم لا يخلو من حسد ؛ ليس على إطلاقه ؛ بل قد يخلو منه بقسميه ..
      ولكن العجب أني وجدت بعض أهل العلم نص على أن الحسد من بضائع الشيطان التي لا يشتريها إلا العلماء وطلاب العلم ؛ ولذلك يكثر في هذا الصنف إلا من رحم الله ..
      وهو غالبا لا يقع إلا بعد تبين الحق وفضيلة المحسود ولذلك قال تعالى "من بعد ما تبين لهم الحق .."
      ولكن الحسد مع ذلك فيه خصلة حميدة ؛ وهو أنه يقال إنه أعدل الأمراض لأنه يقتل الحاسد قبل المحسود ..
      الفقير إلى الله تعالى الغني به [email protected]

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة عبد الله العسيري مشاهدة المشاركة
        اشكر لكم أحبتي الرائعين تفاعلكم الجميل لما اطرح , لا حرمكم ربي الأجر ..
        لدي إشكال آخر :
        كما قيل (لا يخلو جسد من حسد , المؤمن يخفيه و المنافق يظهره )
        قال تعالى (((ودّ كثير من أهل الكتب لو يردونكم من بعد إيمنكم كفاراً حسداً من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق)))
        اشكل عليّ فهمي فيما يلي :
        حقاً لا يخلو جسد من حسد ، و لكن هل زيادة قول الله تعالى (من عند أنفسهم) ، هل تدل على أن هذا الحسد ليس الحسد الطبعي فحسب ، بل إنه حسدٌ مصطنعٌ و حسد بغض و كراهة زيادة على الطبعي ..
        هل للزيادة هنا فائدة جلية ؟
        وفقكم الله و لا حرمنا أجر تدارس كتابه ..
        أخي الفاضل الحبيب:
        أولاُ جملة (من عند أنفسهم) ليست زيادة كما تفضلتم ولكنها تحوي معنىً قوياً مهماً .
        المعنى الذي تحمله تلك الجملة . هو أن الحسد من عوارض الشيطان يكون في النفس ولو كانت نفس مؤمنة. ولكن ذلك الحسد يأتي للمؤمن بشكل عارض . ومن أجل إبعاد هذا النوع العارض عن الكافرين اتت تلك الجملة لتؤكد أن الحسد من عند أنفسهم فهو مجبول في أنفسهم مخلوط بطباعهم الخبيثة وليس عارضاً كما عند الأتقياء المؤمنين. والله تعالى أعلم

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم الحسني مشاهدة المشاركة
          كون كل جسم لا يخلو من حسد ؛ ليس على إطلاقه ؛ بل قد يخلو منه بقسميه ..
          ولكن العجب أني وجدت بعض أهل العلم نص على أن الحسد من بضائع الشيطان التي لا يشتريها إلا العلماء وطلاب العلم ؛ ولذلك يكثر في هذا الصنف إلا من رحم الله ..
          وهو غالبا لا يقع إلا بعد تبين الحق وفضيلة المحسود ولذلك قال تعالى "من بعد ما تبين لهم الحق .."
          ولكن الحسد مع ذلك فيه خصلة حميدة ؛ وهو أنه يقال إنه أعدل الأمراض لأنه يقتل الحاسد قبل المحسود ..
          الذي أعرفه أن حسد العلم لا شيء فيه وهو مستثنىً من الحسد المذموم:
          يقول رسول الله :لا حسد إلا في اثنتين رجل آتاه الله مالا فسلطه على هلكته في الحق. ورجل آتاه الله تعالى علما فهو يعمل به ويعلمه الناس. والحديث متفق عليه من حديث ابن عمرو .
          وقد يطلق على الغبطة حَسدًا ، وعليه يُحمل الحسدُ في هذا الحديث ، فكأنه قال : لا غبطةَ أعظم أو أفضل من الغبطة في هذين الأمرين .
          وقد نبّه البخاري على هذا ؛ حيث بوَّب على هذا الحديث : باب الاغتباط في العلم والحكمة .

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة تيسير الغول مشاهدة المشاركة
            الذي أعرفه أن حسد العلم لا شيء فيه وهو مستثنىً من الحسد المذموم:
            يقول رسول الله :لا حسد إلا في اثنتين رجل آتاه الله مالا فسلطه على هلكته في الحق. ورجل آتاه الله تعالى علما فهو يعمل به ويعلمه الناس. والحديث متفق عليه من حديث ابن عمرو .
            وقد يطلق على الغبطة حَسدًا ، وعليه يُحمل الحسدُ في هذا الحديث ، فكأنه قال : لا غبطةَ أعظم أو أفضل من الغبطة في هذين الأمرين .
            وقد نبّه البخاري على هذا ؛ حيث بوَّب على هذا الحديث : باب الاغتباط في العلم والحكمة .
            فرق كبير بين الحسد وبين الغبطة وإن كان الإطلاق واردا .
            وكنت قد ناقشت مسألة الحسد والفرق بينه وبين الغبطة في كتابي أنس البدوي وهذا نص ما كتبته فيه :
            الحسد : هو تمني زوال نعمة عن مستحق لها ، ويقال : ظلم ذي النعمة بتمني زوالها عنه ، وصيرورتها إلى الحاسد.
            وبعضهم قال هو : أن يتمنى زوال ذلك عن المحسود وإن لم يحصل له ، سواء سعى في زواله عنه أم لا . ( )
            وقد يختلط على بعض الناس الحسد والغبطة ، ولكنهما مختلفان معنى وحكما ، أما المعنى فالغبطة هي : أن يتمنى الإنسان مثل ما للإنسان الآخر من نعمة علم ، أو مال ، أو غير ذلك ؛ دون أن يتمنى زوالها عن أخيه ، والحسد قد تقدم معناه ، وأما الحكم فالحسد مذموم شرعا وعقلا ، وليست الغبطة كذلك وقد جاء في الحديث : ( لا حسد إلا في اثنتين رجل آتاه الله مالا فسلطـه على هلكته في الحق ، ورجل آتاه الله الحكمة ؛ فهو يقضي بها ويعلمها )( )
            فمعنى لا حسد في هذا الحديث : لا غبط.
            ويكفي تحذيرا من داء الحسد حديث النبي : ( دب إليكم داء الأمم : الحسد والبغضاء ، وهي الحالقة ، لا أقول تحلق الشعر ، ولكنها تحلق الدين ، والذي نفس محمد بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ، ولا تؤمنوا حتى تحابوا ، أفلا أخبركم بشيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم).( )
            وقل أن يسلم إنسان من الحسد ، ولكن المؤمن لا يجاوز الحسد عنده حديث النفس ، إلى الظلم والبغي ، والنظرة إلى أخيه بعين الحاسد .
            قال الحسن البصري ( ): ( ما من آدمي إلا وفيه الحسد ؛ فمن لم يجاوز ذلك إلى البغي والظلم لم يتبعه منه شيء ). ( )
            وفي سنن ابن ماجه من حديث أبي الزناد عن أنس أن رسول الله قال : ( الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب ، والصدقة تطفيء الخطيئة كما يطفيء الماء النار ، والصلاة نور المؤمن ، والصيام جنة من النار). ( )
            قال العلامة ابن القيم ( ) تعالى تعليقا على هذا الحديث : ( لما كان الحاسد يكره نعمة الله على عباده ، والمتصدق ينعم عليهم كانت صدقة هذا ونعمته تطفيء خطيئته وتذهبها ، وحسد هذا وكراهته نعمة الله عــلى عباده تذهب حسناته ). ( )
            وقال العلامة محمد بن إسماعيل الصنعاني ( ) – تعالى - : ( ... وفي الحسد أحاديث وآثار كثيرة ، ويقال كان أول ذنب عصي الله به الحسد ؛ فإنه أمر إبليس بالسجود لآدم فحسده فامتنع عنه فعصى الله فطرده ، وتولد من طرده كل بلاء وفتنة عليه وعلى العباد ، والحسد لا يكون إلا على نعمة فإذا أنعم الله على أخيك نعمة فلك فيها حالتان ، إحداهما : أن تكره تلك النعمة وتحب زوالها وهذه الحالة تسمى حسدا .
            الثانية : أن لا تحب زوالها ، ولا تكره وجودها ودوامها له ، ولكنك تريد لنفسك مثلها ؛فهذا يسمى غبطة ؛ فالأول حرام على كل حال إلا نعمة على كافر أو فاجر وهو يستعين بها على تهييج الفتنة وإفساد ذات البين وإيذاء العباد فهذه لا يضرك كراهتك لها ولا محبتك زوالها ؛ فإنك لم تحب زوالها من حيث هي نعمة بل من حيث هي آلة للفساد.
            ووجه تحريم الحسد مع ما علم من الأحاديث أنه تسخط لقدر الله تعالى وحكمته في تفضيل بعض عباده على بعض ..
            ولذا قيل :
            ألا قل لمن كان لي حاسـدا أتدري على من أسأت الأدب
            أسأت على الله في فعلـــه لأنك لم ترض لي ما وهـب
            فجـــازاك عني بأن زادني وسد عليك وجوه ا لطلـب
            ثم الحاسد إن وقع له الخاطر بالحسد فدفعه ، وجاهد نفسه في دفعه ؛ فلا إثم عليه ؛ بل لعله مأجور في مدافعة نفسه ، فإن سعى في زوال نعمة المحسود ؛ فهو باغ ، وإن لم يسع ولم يظهره لمانع العجز ، فإن كان بحيث لو أمكنه لفعل ؛ فهو مأزور ، وإلا فلا أي لا وزر عليه ؛ لأنه لا يستطيع دفع الخواطر النفسانية ، فيكفيه في مجاهدتها أن لا يعمل بها ، ولا يعزم على العمل بها ). ( )
            وقال الإمام أبو محمد بن حزم – تعالى - : ( وأما من اعتقد عداوة مسلم ؛ فإن لم يضر به بعمل ولا بكلام ؛ فإنما هو بغضة ، والبغضة التي لا يقدر المرء على صرفها عن نفسه لا يؤاخذ بها ، فإن تعمد ذلك ؛ فهو عاص ؛ لأنه مأمور بموالاة المسلم ومحبته ؛ فتعدى ما أمره الله تعالى به فلذلك أثم ). ( )
            قلت : والحسد من أمراض القلوب التي تكثر في العلماء وطلاب العلم ، وقد قال بعض السلف إن بضائع الشيطان يشتريها منه كل من هب ودب إلا الحسد فإن أكثر من يشتريه بالجملة هو العلماء وطلاب العلم ؛ فعلى المسلم أن يحذر منه ، ويعالج نفسه من دائه ، وخاصة إذا كان من طلاب العلم ..
            من علامات الحسد :
            وهذا الحسد الذي يكثر في هذا الصنف من الناس له علامات تدل المرء عليه من أهمها :
            1 – محاولة التنقيص من العلماء ، وطلاب العلم الذين رزقهم فهما وعلما فاقوا به أقرانهم ؛ بل وربما تقدموا به على من هو أكبر منهم سنا ، وفضل الله كثير ، ورحمته واسعة ؛ فربما رزق طالب علم صغير فهما وعلما منعه لغيره ، ولذا فإنك تجد من العلماء المتأخرين من فاق كثيرا ممن تقدمه من أهل العلم ، وربما تجد لهم استدراكات ونكت على مسائل دقيقة لم يفهمها من سبقهم من العلماء ، والأمثلة على ذلك كثيرة ، ومتناثرة في كتب جميع الفنون من التفسير والحديث والفقه ، وغيرها.
            ومحاولة التنقيص هذه التي ذكرت تأخذ صورا مختلفة كالتقليل من القيمة العلمية لكتب بعض طلاب العلم ، أو الاستهزاء ببعض آرائهم بلا برهان ، أو التفتيش عن بعض الأخطاء البسيطة وتضخيمها ، وكثيرا ما يُظهر من يمارس هذا النوع من الحسد أنه لا يريد إلا النصح ، وأنه يقدر طالب العلم الذي ينتقصه ، وربما يثني عليه أحيانا ، ونحو ذلك ..
            2 – الهجوم العلني على طالب العلم المحسود : فتجد بعض من يدعي العلم يهجم على بعض طلاب العلم الذين فاقوه بفضل الله وعطائه هجوما علنيا ، ويغتابه غيبة شنيعة أمام بعض طلابه الذين يثق بهم ، وهذا النوع من الحسد يدل على خبث السريرة ، وفساد القلب ، وقل أن يكون في العلماء الربانيين ، فإذا رأيت من يمارس هذا النوع فاعلم أنه على غير هدى ؛ فعليك أن تعظه وتخوفه من الله تعالى ، ولا تستصغر نفسك أن تنصحه ، فقد كان السلف الصالح ينصح بعضهم بعضا ولو كان أعلم منه أو أكبر منه سنا ، لكن مع توقيره واحترامه وسلوك أقرب وأسهل طريق توضح له خطأه ، وتبين له عثرته ، فلا يكن هدفك التنقيص منه أو تصغير نفسه عنده ، أو العثور على بعض الشظايا الفاسدة في قلبه ؛ وليكن همك أن ترى ما فيه من المحاسن أولا ، والثناء عليه بها ثم توضيح خطئه على أنه عثرة بسيطة ، وكبوة جواد سرعان ما يقوم منها وهو أسرع عدوا ، وأشد فتكا بأعدائه من شياطين الإنس والجن.
            هذا وإن المسلم مطالب بأن يجاهد نفسه ويحذر من الحسد ويكثر من سؤال الله أن يجنبه هذه الأمراض وغيرها. والله تعالى أعلم وأحكم.اهـ.
            وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه.
            الفقير إلى الله تعالى الغني به [email protected]

            تعليق


            • #7
              للزيادة هنا غرض أخي الفاضل، وهو تحديد وقصر وحصر الجهة
              فلو كان "من أنفسهم" لاحتمل اشتراك غيرهم معهم في مصدر هذا الحسد. أما بزيادة "عند" فيرتفع هذا الاحتمال،
              ويبرأ جنب الله منه، وهنا يكون الإنسان مخيرا وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ البلد10
              فلا يستطيع أن يتحجج بالشيطان
              يدل عليه قوله تعالى وَإِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً قَالُواْ وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءنَا وَاللّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ الأعراف28
              ودعاؤه : "والشر ليس إليك"
              ومثله قوله تعالى فَوَجَدَا عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً الكهف65
              فقصر جهة العلم الذي عند الخضر عليه ؛ تعظيما لشأنه
              مدرس بجامعة صنعاء - تخصص علم اللغة المقارن

              تعليق


              • #8
                شكراً لكم على حرصكم و اهتمامكم ..
                لا حرمني الله من صحبتكم ..

                تعليق

                19,961
                الاعــضـــاء
                231,878
                الـمــواضـيــع
                42,542
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X