إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الطين هل هو مادة منحطة أم شريفة؟؟؟ ولماذا

    سؤال للمدارسة
    يقول الله تعالى في محكم تنزيله: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن سُلالَةٍ مِّن طِينٍ )
    ويقول سبحانه:( إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِن طِينٍ )
    هل الطين الذي خلق منه آدم مادة منحطة أم شريفة؟؟؟ . وإن كانت وضيعة فما الحكمة من أن الله تعالى خلقنا من مادة وضيعة ؟؟؟ . وإن كانت شريفة فلماذا جزم ابليس عليه اللعنة أن النار التي خُلق منها أفضل من الطين الذي خلق منه آدم؟؟؟
    وجزاكم الله خيراً.

  • #2
    يقول الشنقيطي تعالى : ( تنبيه
    مثل قياس إبليس نفسه على عنصره، الذي هو النار وقياسه آدم على عنصره، الذي هو الطين واستنتاجه من ذلك أنه خير من آدم. ولا ينبغي أن يؤمر بالسجود لمن هو خير منه، مع وجود النص الصريح الذي هو قوله تعالى: اسجدوا لآدم يسمى في اصطلاح الأصوليين فاسد الاعتبار. وإليه الإشارة بقول صاحب "مراقي السعود": [الرجز]
    والخلف للنص أو إجماع دعا
    فساد الاعتبار كل من وعى
    فكل من رد نصوص الوحي بالأقيسة فسلفه في ذلك إبليس وقياس إبليس هذا لعنه الله باطل من ثلاثة أوجه:
    الأول: أنه فاسد الاعتبار؛ لمخالفة النص الصريح كما تقدم قريبا.
    الثاني: أنا لا نسلم أن النار خير من الطين، بل الطين خير من النار؛ لأن طبيعتها الخفة والطيش والإفساد والتفريق، وطبيعته الرزانة والإصلاح فتودعه الحبة فيعطيكها سنبلة والنواة فيعطيكها نخلة.
    وإذا أردت أن تعرف قدر الطين فانظر إلى الرياض الناضرة، وما فيها من الثمار اللذيذة، والأزهار الجميلة، والروائح الطيبة. تعلم أن الطين خير من النار.
    الثالث: أنا لو سلمنا تسليما جدليا أن النار خير من الطين، فإنه لا يلزم من ذلك أن إبليس خير من آدم؛ لأن شرف الأصل لا يقتضي شرف الفرع، بل قد يكون الأصل رفيعا الفرع وضيعا، كما قال الشاعر: [البسيط]
    إذا افتخرت بآباء لهم شرف ... قلنا صدقت ولكن بئس ما ولدوا
    وقال الآخر: [المتقارب]
    وما ينفع الأصل من هاشم ... إذا كانت النفس من باهلة )أضواء البيان (1/ 33-34):
    الفقير إلى الله تعالى الغني به [email protected]

    تعليق


    • #3
      لا شك أن قوله تعالى: ( ولقد كرمنا بني آدم ) يقتضي شرف ما خلقوا منه، وهو مقتضى الحكمة البالغة حين قال جل في علاه مخاطبا ملائكته: (إني خالق بشرا من طين فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين).
      وأما قول إبليس فكفر واستكبار وقول داحض بيّن الله عاقبته السيئة.
      وقد عدَّد العلماء أمورا يتبين فيها شرف الطين على النار، كما بينوا سوء هذه المقولة وبطلانها.
      يقول شيخ الإسلام: " فصل حجة إبليس في قوله : أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين هي باطلة لأنه عارض النص بالقياس . ولهذا قال بعض السلف : أول من قاس إبليس وما عبدت الشمس والقمر إلا بالمقاييس . ويظهر فسادها بالعقل من وجوه خمسة :

      " أحدها " أنه ادعى أن النار خير من الطين وهذا قد يمنع، فإن الطين فيه السكينة والوقار والاستقرار والثبات والإمساك ونحو ذلك وفي النار الخفة والحدة والطيش والطين فيه الماء والتراب .

      " الثاني " أنه وإن كانت النار خيرا من الطين فلا يجب أن يكون المخلوق من الأفضل أفضل، فإن الفرع قد يختص بما لا يكون في أصله، وهذا التراب يخلق منه من الحيوان والمعادن والنبات ما هو خير منه، والاحتجاج على فضل الإنسان على غيره بفضل أصله على أصله حجة فاسدة احتج بها إبليس وهي حجة الذين يفخرون بأنسابهم وقد قال النبي " من قصر به عمله لم يبلغ به نسبه " .

      " الثالث " أنه وإن كان مخلوقا من طين فقد حصل له بنفخ الروح المقدسة فيه ما شرف به فلهذا قال : فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين فعلق السجود بأن ينفخ فيه من روحه فالموجب للتفضيل هذا المعنى الشريف الذي ليس لإبليس مثله .

      " الرابع " أنه مخلوق بيدي الله تعالى كما قال تعالى : ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي وهو كالأثر المروي عن النبي مرسلا وعن عبد الله بن عمرو في تفضيله على الملائكة حيث قالت الملائكة : " يا رب قد خلقت لبني آدم الدنيا يأكلون فيها ويشربون ويلبسون وينكحون ; فاجعل لنا الآخرة كما جعلت لهم الدنيا فقال : لا أفعل . ثم أعادوا . فقال : لا أفعل ثم أعادوا فقال : وعزتي لا أجعل صالح من خلقت بيدي كمن قلت له : كن فكان " .

      " الخامس " أنه لو فرض أنه أفضل فقد يقال : إكرام الأفضل للمفضول ليس بمستنكر " ا.هـ.
      محمد بن حامد العبَّـادي
      ماجستير في التفسير
      [email protected]

      تعليق


      • #4
        جزاكم الله تعالى خيراً على تعليقاتكم ومروركم
        ولكن يبقى السؤال شاغراً حتى ولو ثبت أن النار أفضل من الطين . فهل يعني ذلك بالضرورة أن الطين مادة شريفة لا وضيعة؟؟؟
        وما قولكم بما قاله الشنقيطي في أضواء البيان: وأمر الإنسان بأن ينظر مم خلق في قوله: فَلْيَنْظُرِ الْأِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ [86/5]، تنبيه له على حقارة ما خلق منه، ليعرف قدره، ويترك التكبر والعتو، ويدل لذلك قوله: أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ... الآية [77/20].
        وبين حقارته بقوله: أَيَطْمَعُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُدْخَلَ جَنَّةَ نَعِيمٍ كَلَّا إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِمَّا يَعْلَمُونَ [70/38]، والتعبير عن النطفة بما الموصولة في قوله: مِمَّا يَعْلَمُونَ [70/39]، فيه غاية تحقير ذلك الأصل الذي خلق منه الإنسان، وفي ذلك أعظم ردع، وأبلغ زجر عن التكبر والتعاظم.
        والى ذلك ذهب أيضاً القرطبي والألوسي والزحيلي وغيرهم كلهم قالوا أنه خلق من نطفة أصلها حقير وضيع.

        تعليق


        • #5
          أخي الفاضل : تيسير .
          المسألة هنا تنحل عن نقطنتين :
          الأولى : حقارة الطين بالنسبة للنار .
          وهذا غير وارد لأن الطين أشرف من النار بنص كلام أهل العلم ؛ وبواقع الحال .
          الثانية : حقارة الطين بالنسبة للمواد الأخرى .
          وهذا أمر وارد وخاصة عندما يريد من خلق منه التكبر والعتو ؛ فزجره وتذكيره بأصله الطيني يكون في محله ؛ ولو كان أصله أشرف من بعض المواد الأخرى .
          والله تعالى أعلم .
          الفقير إلى الله تعالى الغني به [email protected]

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة إبراهيم الحسني مشاهدة المشاركة
            أخي الفاضل : تيسير .
            المسألة هنا تنحل عن نقطنتين :
            الأولى : حقارة الطين بالنسبة للنار .
            وهذا غير وارد لأن الطين أشرف من النار بنص كلام أهل العلم ؛ وبواقع الحال .
            الثانية : حقارة الطين بالنسبة للمواد الأخرى .
            وهذا أمر وارد وخاصة عندما يريد من خلق منه التكبر والعتو ؛ فزجره وتذكيره بأصله الطيني يكون في محله ؛ ولو كان أصله أشرف من بعض المواد الأخرى .
            والله تعالى أعلم .
            بارك الله بك أخي الفاضل ابراهيم على سمو حوارك وجنوحك دوماً الى الحق. هذا أولاً وثانياً : نعم فإن النار أحقر من الطين على حقارة الطين ووضاعته. وإدعاء ابليس ليس في مكانه.وقد عدد الإمام القرطبي في تفسيره (الجامع لأحكام القرآن) أوجه تفضيل الطين على النار فذكر:
            (1) إنّ من جوهر الطين الرزانة والسكون, والوقار والأناة, والحلم والحياء والصبر, وذلك هو الداعي لآدم ، بعد السعادة التي سبقت له في علم الله، إلى التوبة والتواضع والتضرع, فأورثه الله المغفرة والاجتباء الهداية. ومن جوهر النار الخفة والطيش، والحدة والارتفاع والاضطراب وذلك هو الداعي لإبليس ــ بعد الشقاوة التي سبقت له في علم الله ــ إلى الاستكبار والإصرار, فأورثه الله الهلاك والعذاب واللعنة والشقاء.(2) إنّ الخبر ناطق بأن تراب الجنة مسك أذفر, ولم ينطق الخبر بأن في الجنة نارا، وأن في النار تراباً.(3) إنّ النار سبب العذاب, وهي عذاب الله لأعدائه, وليس التراب سبباً للعذاب.(4) إنّ الطين مستغنٍ عن النار, والنار محتاجة إلى المكان، ومكانها التراب.(5) إنّ الطين مسجد وطهور، كما جاء في صحيح الحديث ((وجعلت لي الأرض مسجداً وطهورا)) (البخاري)، والنار تخويف وعذاب كما قال تعالى: ) ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ( (الزمر:16).
            وقال ابن كثير: ((فأخطأ قبحه الله في قياسه ودعواه أن النار أشرف من الطين أيضاً, فإنّ الطين من شأنه الرزانة والحلم والأناة والتثبت, والطين محل النمو والنبات والزيادة والصلاح, والنار من شأنها الإحراق والطيش والسرعة, ولهذا خان إبليس عنصره, ونفع آدم عنصره بالرجوع والإنابة والاستكانة والانقياد والاستسلام لأمر الله والاعتراف وطلب التوبة والمغفرة
            . والله أعلم

            تعليق


            • #7
              نسي الطين ساعة انه طين حقير

              بمناسبة الطين أقدم لكم هذه القصيدة للشاعر ايليا ابو ماضي. وقد ملئت بالعبر والحكم . فاقرأ رعاك الله:

              نسي الطين ساعة انه طين حقير فصال تيها وعربد

              وكسا الخز جسمه فتباهى وحوى المال كيسه فتمرد

              يا أخي لا تمل بوجهك عني ما انا فحمة ولا أنت فرقد

              أنت لم تصنع الحرير الذي تلبس واللؤلؤ الذي تتقلد

              أنت لا تأكل النضار اذا جعت ولا تشرب الجمان المنضد

              أنت قي البردة الموشاة مثلي في كسائي القديم تشقى وتسعد

              لك في عالم النهار أماني ورؤى والظلام فوقك ممتد

              ولقلبي كما لقلبك احلام حسان فانه غير جلمد

              أأماني كلها من تراب وأمانيك كلها من عسجد

              وأماني كلها للتلاشي وأمانيك للخلود المؤكد

              لا فهذي وتلك تأتي وتمضي كذويها وأي شيء يؤبد ؟

              قمر واحد يطل علينا وعلى الكوخ والبناء الموطد

              ان يكن مشرقا لعينيك اني لا أراه من كوة الكوخ أسود

              النجوم التي تراها أراها حين تخفى وعندما تتوقد

              لست أدنى على غناك اليها وأنا مع خصاصتي لست أبعد

              أنت مثلي من الثرى واليه فلماذا يا صاحبي التيه والصد

              ألك الروضة الجميلة فيها الماء والطير والأزاهر والند

              فازجر الريح أن تهز وتلوي شجر الروض انه يتأود

              والجم ماء الغدير ومره لا يصفق الا وأنت بمشهد

              ان طير ألأراك ليس يبالي أنت أصغيت أم أنا ان غرد

              والأزاهير ليس تسخر من فقري ولا فيك للغنى تتودد

              أيها الطين لست أنقى وأسمى من تراب تدوس أو تتوسد

              ان قصرا سمكته سوف يندك وثوبا حبكته سوف ينقد

              لا يكن للخصام قلبك مأوى ان قلبي للحب أصبح معبد

              أنا أولى بالحب منك وأحرى من كساء يبلى ومال ينفذ

              تعليق

              19,959
              الاعــضـــاء
              231,925
              الـمــواضـيــع
              42,563
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X