• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • سؤال عن الوقف على (ربنا ليقيموا الصلاة) ثم الابتداء بـ (فاجعل أفئدة من الناس)

      السلام عليكم و جزاكم الله خيرا جميعا ..
      دائماً ما تتحفوننا بالإجابات الرائعة على بعض إستفساراتنا ،
      في الوقف و الإبتداء :
      كنت خلف إمام الحرم المكي في إحدى الصلوات خلال الأيام الماضية ، قرأ آخر سورة إبراهيم ، فلما بلغ قول اللله تعالى (((ربنا ليقيموا الصلاة __ فاجعل أفئدة من لناس ...))) ..
      السؤال :
      في وقفه وقف على (((الصلاة))) ثم ابتدء (((فاجعل أفئدة من الناس..))) ،
      أعجبني هذا الإبتداء كثيراً ، لكن لا أدري ما صحته؟ \
      أفيدوني يا أهل التخصص و المعرفة لا حرمكم الله الجنة ...

    • #2
      لقد أحسن إمام الحرم صنيعاً ووقفاً وابتداءًا.
      فالوقفُ في هذه الآية لهُ مواضعُ:
      * الوقفُ عند (بَيْتِكَ المُحَرَّمِ) وهذا لمن يعتبرُ اللامَ التاليةَ لامَ الأمر , لأن اعتبارها لامَ كي يجعلُ الوقف هنا ممنوعاً , لتمام التعلق بين جزأي الجملة التعليلية.
      *الوقفُ عند (رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ) وهذا على وجهي معنى اللام فيستوي فيه من يعتبرها لامَ التعليل (كي) أو لام الأمر ,فهو موضعُ وقف في الوجهين
      .
      والابتداء بما بعدهُ تمامٌ جداً , لأن من قواعد العرب في كلامهم أن لا ينعطف الخبرُ على الإنشاء أو العكس , والجملتان - في الآية المسؤول عنها - أولاهما خبرٌ , والثانية إنشاءٌ , وعليه ساغ الفصل بينهما بالوقف , والله تعالى أعلم.
      د. محمـودُ بنُ كـابِر
      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

      تعليق

      19,988
      الاعــضـــاء
      237,773
      الـمــواضـيــع
      42,711
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X