• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • خاطرةٌ حول النَّـظمِ الشعري في علوم القرآن.

      الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه إلى يوم الدين.
      وبعد: فإنَّ النَّـاظرَ إلى بعضِ مواد وأبواب ومُفردات علوم القرآنِ الكريم جُملةً وعلمِ القراءاتِ بوجهٍ أخَـصَّ يُلاحظُ اهتمام العُلماء بالنظم لمنثورها بُغيةَ استيعابهِ وحصرهِ والإعانةِ على حفظهِ وضبطِـهِ وذلكَ لما استقرَّ عند أكثر المتعلمين من أنَّ النظمَ أقلُّ جُـهداً في التحصيلِ وأقصرُ مدةً في الحفظِ، وهو أقدرُ على جمع المُفترقِ في ذهنِ الطالبِ وتَرسيخِ المادةِ فيهِ بشكلٍ لا يُمكنُ أن يتهيأ للنثرِ في أغلب أحواله.
      واستطاعَ علماءُ الأمَّـةِ سلفاً وخلفاً أن يحفـظوا تراثاً قُـرآنياً هائلاً بهذه المنظومات بسبكٍ مُعجِـزٍ لا يتخللهُ سقطٌ ولا إخلال، ولفظٍ موجَزٍ لا تبلغه سآمةٌ ولا إملال، حتى أصبحت المكتبةُ القرآنيةُ بفضلٍ من الله زاخرةً بشتى أنواع المنظومات ما بينَ مقصورٍ وممدود.
      وجارَى الخلَفُ من علمائنا أسلافَهم في بعضِ هذه المنظومات أدباً منهم وإعجاباً وسيراً على خُطاهم الطاهرة حتى في البحْـر والروِّيِّ المنظوم عليهما، لكنَّ الناظرَ اليومَ في بعضٍ غيرٍ قليلٍ من هذه المنظومات لن يُعجزهُ أن يقفَ على منظوماتٍ اجتهدَ ناظموها – مأجورين إن شاء الله - فأعيتهم آلةُ النظمِ وأصرَّ بعضُهم على المجاراةِ والمُحاكاة فخانتهم الطبيعةُ الكامنةُ التي لا يستقيمُ بغيرها نظمُ الشعر، حتى باتت مجاراتهم لبعضِ الأقدمينَ ضرباً من البناءِ على الشفا الهاري الذي لا يلبثُ أن يسقطَ فينهارَ.

      وأحبُّ أن أفصلَ في هذه الأسطرِ بين مُتلازمتينِ عند بعضِنا لا صلةَ لواحدةٍ منهما بالأخرى، وهما:

      الأولى: جلالةُ القدرِ والموهبةُ في الحفظِ والإمامةُ في العلمِ والرسوخُ فيه.
      الثانيةُ: القدرةُ على النـظمِ والتوفيقُ لهُ وقبول الطبعِ به وسَوغُـهُ في الآذان.


      ومن أصدَق الشواهدِ على انفصال هاتين المُتلازمتين حالُ سعيد ابن المسيب حيثُ كان يحب استماعَ الشعرُ ويستحسنه ولكنهُ لا يُحسِنه، فإذا انفصلتْ هاتانِ المُتلازمتانِ عن بعضِهما فلن يجِد الواحدُ منا حرَجاً في قوله بأنَّ كثيراً من المنظومات اليومَ يَنبَغي أن يُكرَم ناظموها بالإقلاعِ عن تقريرها مناهجَ أو تدريسها بشكلٍ رئيسٍ قد يوحي بوحدتها في بابها وتقدمها على لداتها وأترابها، مع أن الحقيقةَ أنها على العكس من ذلك تماماً، ولكن تهيأت لها فرصةُ الطباعة والنشر والتوزيعِ بحَجمٍ لم يتهيأ لغيرها من منظومات السلف والخلفِ التي تغني عنها وتزيدُ عليها فضلاً في الشكل والمضمون.
      ولم يكن أئمةُ الدينِ - والإقراء على وجه الخصوص - ممَّن أوتي ملكَة النظمِ وسلامةَ الذائقةِ يربطونَ بينَ جلالة قدر المرء وسلاسةِ نظمهِ ليتحرَّجوا من النقد، فترى أحدهم يُترجمُ للعَلَمِ ويذكرُ فضائلَـهُ ويُثني على شعره وجودة نظمه إن كان كذلك وربما قيل في بعضهم: إنه كان ذا قلَمينِ كنايةً عن النظم والنثر، ولكن لا يمنعُ ذلك من الحكم على نظم بعضهم بأنه ركيكٌ، ومن ذلك ما قالهُ ابنُ عساكر عن الحَسن بن أحمد القرشي عليه رحمة الله حيث قال عنهُ ((( لَهُ شِعرٌ رَكيكٌ ))) مع أنهُ علمٌ ممن حلَّ الشامَ من الأعلام والأماثِلِ. تاريخ دمشق 13/31 .
      وكما فعل الذهبي تعالى يومَ ترجمَ للزَّمخشَـريِّ، وكما فعل الإمامُ السخاوي في ترجمتهِ لمحمد بن أبي بكر الحبشي الحلبي - عليه رحمة الله - حيثُ ذكر محفوظاته ومروياته ورحلتهُ في الطلب والسماع وإمامته الناسَ بالجامع، وقال مع ذلك: ((( وَأَوْقَفَنِي عَلَى نَظْمٍ رَكِيكٍ عَمِلَهُ فِي السَّيْلِ ))) الضوء اللامع 7/191 .
      وكما فعل في ترجمتهِ ليحي بنِ محمدٍ القباني - عليه رحمة الله - حيثُ قال بعد ترجمته - الطويلة المشتملة على تفننه وطول باعه في العلوم وكثرة شيوخه - وقد روى عنهُ بيتين يقول فيهما:
      إن كنت تبغي في العلا للجنان ... عليك يا صاح بحفظ اللسان
      فهل وجوه الناس كبت سوى ... حصائد الألسن من ذي لسان
      قال السخاوي ((( وبِالْجُمْلَـةِ فَنَظْمُهُ رَكِيكٌ ))) الضوء اللامع 10/246 - 247.

      إلى غير ذلك من استسحسان العلماء أو استقباحهم لشعر بعضهم أو من سبَقهم عموماً وما كان منهُ نظماً للعلوم بوجه أخص.

      ومن أجل ذلك: كنتُ كثيراً ما أستغربُ بعضَ المرويَّـات الشعرية التي يحفظُها ويُلقِّنُها بعضُ المقرئين رغبةً في تيسير و تحرير بعض الطرق والروايات، أو جمعِ المستثنيات أو غيرها، حيثُ أسمعُ المقرئ يحفظُـها مُختلَّـةَ الوزنِ ويتلقَّفُها الطالبُ بحالتها تلكَ، ويجمعها البعضُ في كتاب ويخرجهُ للناس، ويسيئُ لنفسه ولبعض شيوخه حين يقول: راجع أبياتها وضبطها وقابلها وصحَّحها واعتَنى بها الشيخ فلان الفلاني، فإذا ما أجلت النَّـظر في الكتاب وجدت فيه كل شيء خَلا الضبط والتصحيح والعناية.
      وكنتُ عند مصارحة بعضِ الرفاقِ والشيوخ بذلك أحاذرُ منهم ظنَّ التنقُّص لأولئك الأعلامِ لتلازم الإمامة في العلم عند بعضهم بجزالة اللفظ وجودة السبك، مع أن بعضَ منظوماتهم مما يُستحيَى من روايته صيانةً لرفيع أقدارهم.

      وظلَّـت هذه القناعةُ حبيسةَ النَّـفسِ يُـورِيها اطَّـلاعي على بعضِ الكتب الطافحةِ أو الشارحة لبعضِ هذه المنظومات الهزيلة، أو سماعي لبعض تلك الشواهد بينَ حينٍ وآخَرَ، ويُخمِدها ألاَّ أذُنَ تُصغي لمَلام أو تقبلُ مراجعةً في إنتاج أولئك الأعلام.
      وزادَ الهمَّ وضاعفَـهُ ما نراهُ جميعاً من المخاطرة والمُجازَفة، حين يعمدُ البعضُ إلى القصيدة الحسناء، والروضةِ الغنَّـاء، والجنَّـةِ الباردةِ الفيحاء، حرز الأماني ووجهِ التهاني، فيعارضُـها بأبياتهِ ويُجاريها، ونسبةُ نظمهِ إليها كنسبة الغَلَـسِ إلى الظهيرةِ.
      وكثيرٌ من هذه المنظومات في علم الرسم والقراءات خصوصاً وعلوم القرآن عموماً لا حاجةَ بطالب العلم إليها لأنَّـها إعادةٌ وتكرار أو تفصيلٌ لا يخدمُ الفنَّ ولا يحلُّ معضلةً فيه، بل هو استنساخٌ لجهود السابقينَ ولكن بصورةٍ أغبشَ.

      واجتمعتْ لي بعضُ الخواطر وأنا أجدُ هذا الإحساسَ، فرأيتُ أن أكتبَها لأنتفعَ بها قبل الناس، ومنها:

      * أنَّ النظمَ يُرادُ به أمرانِ: تقريبُ المعاني وجودةُ المباني، ولو كانت القضيةُ ألفاظاً مجردةً أو أوزاناً مجردةً لكان النثرُ أو تفعيلةُ العروضِ أوفى بالمهمَّـة، ولذا كان المبرَّدُ وهو قبلةُ العربيةِ في زمانهِ يُدركُ هذه القضيةَ تمام الإدراك ويعتَرفُ بأنَّـهُ ربَّما أراد التعبير لبعضِ صحابهِ اعتذاراً أو التماساً فيقومُ المعنى الذي يريدهُ في نفسهِ ويغيبُ عنهُ مبناهُ المتمثلُ في القالبِ الذي سيحمل هذه الألفاظَ فيستغرقُ في صناعتهِ يوماً كاملاً ثم يعجزُ عنهُ ويتركه.

      * أنَّ النظمَ ليسَ واجباً، ولا يُعرفُ في سلفٍ أو خَلَفٍ من عابَ على عالمٍ أنَّـهُ لم ينظم ولكنْ عُـرفَ استقباحُ العلماء وطلبة العلمِ لكثيرٍ من المنظومات التي تكلف أربابها ما لا يطيقون.

      * أن أصحاب الصناعةِ النثريَّـةِ والنظميَّـةِ كانوا يستحبُّـون على من يسلُك بقلمه هذه المسالك الوعرةَ أن يتأنَّـى في تخيُّـر الألفاظِ لينالَ استمالةَ الأسماعِ والألحـاظِ فلا يضعُ كلمةً في موضعٍ ليس لها، وأن يسبق ذلك بالدربة الطويلة، واستجماعَ آلات الكتابة التي لا تتكوَّن ملكتها بغيرها من نحو وصرفٍ وأدبٍ وبيانٍ ومعرفةٍ بأساليب وبلاغة السنَّةِ والقرآن ليتربَّى بذلك الذوق، ويُرهف الحسُّ، وتزهو العاطفة، ولهم في ذلك ضوابطُ مهمةٌ جداً، ذكرها ابن أبي الإصبع المصري في كتابه تحرير التحبير، وابنُ الأثير في الجامع الكبير، وغيرُهما.

      * أن هذه الآلات لا يستفيدُ منها المرءُ ما لم يكن حباهُ الله تعالى موهبةً فطريةً للكتابة والإنشاء، شأنُها في ذلك شأنُ تعبير الرؤى بجانب العلمِ الشرعيِّ، فهي ذاتُ طريقينِ أحدهما اكتسابيٌّ والآخَرُ طَبَعيٌّ إلهاميٌّ، ولذا قال ابنُ الأثير: ((( فَإنَّـهُ مَتَى لمْ يَكُنْ ثَمَّ طَبْعٌ لَمْ تُفِدْ تِلكَ الآلاتُ شَيئاً )))، وهذا هو سرُّ ما نجدهُ من تفاوُتٍ بيِّـنٍ عند المتفقِّـهةِ والقُـرَّاء والمحدثين واللغويين وغيرهم من علماء الإسلام الأنداد، فبعضهم يُؤتَى حفظَ العلم وضبطَهُ وبراعةَ التَّدوينِ معاً، وبعضُـهم يؤتَى أحد هذينِ ويُمنَعُ الآخَرَ.

      * أنَّ النّظمَ صعبٌ مُرتَقاهُ وهو - كما يصفهُ أبو الطاهرِ السَّرقسُطي الأندلسي – فِي مقابَلة النثر ((( أَصْعَبُ مُرتَقَى، وَأَعْذَبُ مُنْتَقَى، وأَبْدَعُ لَفْظَا، وَأَسْرَعُ حِفْظَا، وأقْصَرُ مَعانٍ، وأنْجَدُ مَبَانٍ، وأَوْرَى زَنْداً، وَأَذْكَى رَنْداً، وَأَجْرَى عَلَى اللِّسَانِ، وَأَحْـرَى بِالإِحْسَانِ، وأبعَثُ للطَّرَبِ، وأّذْهَبُ للْكُرَبِ، وقَد حَكَمَ الأكَابِرُ والأَعَاظِمُ، أنَّـهُ ما عَجَزَ عنِ النَّثْرِ ناظِمْ، وكمْ عَجَزَ عن النَّظمِ ناثِرْ ))) (المقامات اللزومية للسرقسطي 548)، فإذا اقتنعنا بهذه الوجهةِ الضروريَّةِ لم نجد حَرجاً في القول بأنَّ وصفَ كثيرٍ من منظوماتنا بالنَّظم أصدقُ أحوالهِ الحملُ على تسمية اللديغِ بالسليم فألاً حسناً منا لأنفسنا.

      وصَـلَّى اللهُ وسلَّمَ على نبيِّـنا محمَّـدٍ وآلهِ وأزواجهِ والتابعين.
      د. محمـودُ بنُ كـابِر
      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

    • #2
      جزاك الله خيرا أخي محمود.

      تعليق


      • #3
        جزاك الله خير أخي الكريم وبارك الله بك .

        تعليق


        • #4
          جزاك الله خيراً على ما أفدتَ به من كلام علمي رصين.
          وليتك ـ سلّمك الله ـ تتحفنا بذكر أشهر المنظومات في علوم القرآن عامةً، مع التعليق على كل نظمٍ عروضياً بشكل مقتضب.
          مثل: تحفة الأطفال، والجزرية، الشاطبية، والدرة، والطيبة، والدرر اللوامع، ومورد الظمآن، ونظم الزمزمي، ومفتاح التفسير للفودي، وهداية المرتاب.
          د. ضيف الله بن محمد الشمراني
          كلية القرآن الكريم - قسم التفسير وعلوم القرآن

          تعليق


          • #5
            بارك الله فيك يا أبا زيد على ما تفضلت بالإشارة إليه ، وهو موضوع ذو شجون .
            وقد كتبت بحثا بعنوان (منهج الشيخ عبدالله فودي في منظومته (مفتاح التفسير) أشرتُ فيه إلى أمر النظم في علوم القرآن خصوصاً ، والفرق بين نظم المتون النثرية والكتب المطولة وشيئاً من هذه المسائل ذات الصلة ، وتحدثت عن مستوى المنظومة من حيث العروض واستقامة وزنها ونحو ذلك.
            وقد كتب الأخ جزاء العتيبي بحثاً للماجستير عن (المنظومات في علوم القرآن) عهدي به في أوله ثم لم أسمع له خبراً بعدُ .
            وجرأة بعض الإخوة على النظم مع ضعفه ظاهرة تستحق التنبيه حقاً، وخاصة في القراءات والفروق بين الروايات وبعض المسائل الجزئية في القراءات ، فأصبحتَ تجدُ لكلِّ معلم حلقة منظومة في الفرق بين رواية فلان ورواية فلان من طريق فلان ، وتنظر فيها فلا تجد فيها استقامة في الوزن ولا سهولة في النظم ، ولا ما يمكن أن يكون إضافة علمية جديرة بالحفظ .
            وقد عتبت على بعض من يحتفي بتلك المنظومات، وأن دراسة المنظومات المشهورة المشهود لها بالسبق أولى وأكثر نفعاً .
            عبدالرحمن بن معاضة الشهري
            أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

            تعليق


            • #6
              قرأتُ في الضوء اللامع قول المُترجِم عن ابن القرداح (ونظم الشعر فكان ربما يدرك منه الوسط المقبول والكثير منه سفساف ولكن كان يسهله بحسن إنشاده) وبالمناسبة فابن القرداح هذا كان من كبار المُنشدين في مصر , وصاحب ابتكارات في الألحان وتكاد الصخور تطرب لنداوة صوته كما يقول معاصروه.
              د. محمـودُ بنُ كـابِر
              الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

              تعليق


              • #7
                موضوع جيد، وتنبيهات ذات قِيمة.
                وحيثُ إنِّي مِمَّن نُشِر له شيءٌ من النَّظم يَخُصّ القِراءات، فإنِّي أضمُّ صوتي لصاحِب الموضوع، وأعْتبُ على مَن خاطَرَ بالدخول في هذا المعترك - النظم - وهو قليل العدَّة قليل الحيلة مع الأشعار والقصائد والأدب عمومًا.
                وقد بدأتُ حياتي متأدِّبًا نحويًّا، وزدتُ أن تَخرَّجتُ درعميًّا شاعرًا.. كلُّ هذا قبل أن أتعلَّم القِراءات أو أُعرَفَ بها.
                ثم مِلتُ إلى القراءات.
                وظللتُ أحاور بعض المشتغلين بالقراءات على استحياء.
                لأنَّ أكثرَهم يدفع في وجهك بصدْره أنَّه أُجيز من فلان وفلان، وأنَّه قرأ وجمع، والأمرّ من ذلك لو كان من الحاصلين على الشهادات العُليا.
                كلُّ هذا وفي كتاباتِهم لحونٌ جلية، وفي نظمهم هدْمٌ لما بناه الخليل.
                ولا أدري - إلى الآن - كيف يشتغل بالقراءات من لا يُحسِن النَّحو، وأنَّى له أن يفهم توجيه الخلافات، ويعرف ما يجوز من الخلاف وما لا يجوز أصلاً لِمخالفته أصول اللغة.
                أوَّل القصة:
                سألتُ الله - عزَّ وجلَّ - أن يكرمني بأن أكون من أهل القرآن والقراءات، وأن يبغِّض إليَّ البطَّالين من الشُّعراء والأدباء فلا أُنسب إليهم.
                ثمَّ كان بتوفيق الله - عزَّ وجلَّ - أن تَهيَّأت لي أسبابُ قراءة القُرآن بالقِراءات، وتعلُّمها، وإجادتها.
                فكان أن تعلَّمتُ - أوَّلا - مع الدكتور/ محمود إبراهيم .. من أساتذة جامعة الأزهر، ومن الباحثين بشركة حرف قديمًا، وكان مُجازًا في ذلك الوقت في القراءات السبع.
                ولمَّا وُلِد لي ابني الأوَّل في مارس من عام 2005 كنتُ من التعلُّق بالقراءات والاشتغال بها بحيث سمَّيته وَرْشًا، وكنتُ في هذا الوقت قد سجَّلتُ بعض السُّور الطوال بتلك الرواية.
                ولم يَزلْ إنعام الله - عزَّ وجلَّ - عليَّ مترادفًا متتابعًا حتى تيسَّر لي - بأخَرةٍ - القراءة على الشيخ مصباح الدسوقي بالقراءات العشر.
                = = =
                وإليكم:
                نظمٌ في أسماء كتب القراءات وشرحه
                النظم الفائق في أحكام هاء الكناية
                و هنا: النظم الفائق في أحكام هاء الكناية

                تعليق


                • #8
                  أخي الحبيب القارئ المليجي:
                  لنَـظمِكَ في عينِ البصيرِ مفَـاتنٌ & وحُـسنٌ لمن في دَلِّـهِ قد تمَعَّـنا
                  فزَادَكَ ربُّ العَالمينَ مكانَـةً & وآتاكَ منهُ مرجِـعاً طيِّبَ الجَـنى
                  د. محمـودُ بنُ كـابِر
                  الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

                  تعليق


                  • #9
                    موضوع جميل وتعليقات بديعة، وأضيف تذييلاً لما قاله أخي الدكتور محمود نفع الله به:
                    وما كلُّ من يُبدي القصائد شاعراً ** ولا كلُّ من رام القريض تَمكَّـنا
                    أبو عبد الباري عبد الرحيم بن محمد القاوش
                    دارس في مرحلة الدكتوراه بقسم التفسير
                    بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية

                    تعليق


                    • #10
                      كُنتُ قبل أيَّام في مجلسٍ مع أحد المُقرئينَ , وأخبرنا أنَّ وردَه بطريقة الخمسة الأحزاب يومياً , ثمَّ قال إنه نظَمَها فافتتح النظمَ وقال:
                      افتتحَ آلُ عمران مائدةً (1) ** ....
                      فما زالُ يُكمل هذا النظم الركيكَ وفرقعته تصكُّ مسامعَنا حتى قلنا ليتَهُ سكتَ , وقلتُ حينَها ليت عندنا محاكمَ لغويةً وأدبيَّةً أو حتى كاميرات (ساهر) للحدِّ من هذه التَّجاوُزات.
                      ــــ
                      1- يريد الشيخُ بـ (افتتح) سورة الفاتحة ثم آل عمران ثم المائدة ليسرد اسمَ كل خمس بأقرب سورة له.
                      د. محمـودُ بنُ كـابِر
                      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

                      تعليق


                      • #11
                        نعمت الخاطرة!
                        وهذا موضوع ذو صلة:
                        http://vb.tafsir.net/tafsir29603/
                        محمد بن حامد العبَّـادي
                        ماجستير في التفسير
                        [email protected]

                        تعليق


                        • #12
                          أبا زيد ، جزاكَ الله خيرا على هذه الخاطرة ، وجعلها في ميزان حسناتك.
                          خاطرتك هذه تخيف الناظمين وترهبهم... :)
                          لعلَّك تنصح لهؤلاء الضعفاء مِنَ النَّاظمين أن يَعْرِضُوا منظوماتهم - قبل نشرها - على شيخ لغوي عروضي مُتَمَكِّن...
                          عمار الخطيب
                          لَيْسَ الْفَخَارُ بِمَالٍ أَنْتَ تَكْنِزُهُ ** وَلاَ بِعِلْمٍ خَلاَ مِنْ زِيَنَةِ الأَدَب

                          تعليق


                          • #13
                            لله درك..
                            موضوع غاية في الأهمية .. وربما تهاون فيه الكثير ممن لا يحسنون النظم أو من يشيدون بنظم ركيك..
                            عسى أن تصل إلى مسامعهم هذه الخاطرة، فيدركوا أهميتها، ويتوقفوا عن نظم لا طائل منه.

                            تعليق


                            • #14
                              بارك الله فيك، أخانا المكرام الشيخ الأستاذ أبا زيد ، على هذا المقال الذي أعدت به الحزن القديم ولم نكن سلونا ولكن زدت جمرا على جمر !
                              والمشكلة عامة في علوم الإسلام والعربية اليوم، وتكاد تكون طامة في علوم العربية خصوصا ممن لا يدري ولا يدري أنه لا يدري، وما أكثرهم في العصور المتأخرة إلى اليوم !
                              يبدو لي أن هذا التعميم لا يحل المشكلة؛ فلا بد من دراسة تفصيلية لكل ما سماه صاحبه نظما أو نثرا من هذا النوع؛ لأن بعض ما يدعى أنه نثر علمي أيضا لا يصدق عليه هذا الوصف بمعناه الحقيقي.
                              وبعد دراسة النظم وبيان ما فيه من مآخذ بلا إفراط ولا تفريط يمكن التحذير منه بلا حرج، من باب النصيحة لطلبة العلم. والله المستعان
                              بعشر ينال العلم قوت وصحة * وحفظ وفهم ثاقب في التعلم
                              وحرص ودرس واغتراب وهمة * وطول زمان واصطحاب معلم

                              تعليق


                              • #15
                                المشاركة الأصلية بواسطة سليمان خاطر مشاهدة المشاركة
                                بارك الله فيك، أخانا المكرام الشيخ الأستاذ أبا زيد ، على هذا المقال الذي أعدت به الحزن القديم ولم نكن سلونا ولكن زدت جمرا على جمر !
                                والمشكلة عامة في علوم الإسلام والعربية اليوم، وتكاد تكون طامة في علوم العربية خصوصا ممن لا يدري ولا يدري أنه لا يدري، وما أكثرهم في العصور المتأخرة إلى اليوم !
                                يبدو لي أن هذا التعميم لا يحل المشكلة؛ فلا بد من دراسة تفصيلية لكل ما سماه صاحبه نظما أو نثرا من هذا النوع؛ لأن بعض ما يدعى أنه نثر علمي أيضا لا يصدق عليه هذا الوصف بمعناه الحقيقي.
                                وبعد دراسة النظم وبيان ما فيه من مآخذ بلا إفراط ولا تفريط يمكن التحذير منه بلا حرج، من باب النصيحة لطلبة العلم. والله المستعان
                                الأمرُ ما قلتَ يا شيخَنا الأكرمَ , ولكن:
                                فَمَنْ لِي بِلَيْلَى , أَوْ فَمَنْ ذَا لَهَا بِيَـا.!
                                ولعل من الخُطُوات الأخفِّ حسَاسيةً لمن هو حديثُ عهدٍ بالتِهام تلك الوجبات أن يُصرَفَ المُتلقي عن الرَّكيكِ إلى الجيِّد مما كفانا الأقدَمون مؤونتَه , ويُترك أمرُ التنقيح إلى ظَرف تعيُّنِ نقدِه وتقويم اعوِجَاجه على كُل خبيرٍ بصيرٍ بحَسبه.
                                وأن لا يجِد بعضُنا حَرَجاً من التَّصريح عند تدريس مثل هذه المنظومات المقرَّرة في التعليم النظامي أنَّ المُلجِئ إليها الاضطرارُ لا غير , وأنْ يُحيل على ما يفوقُها مبنىً ومعنى في نفس الباب , حتى يبعَث ذائقة المُتلقي عنه لطَلب الأحسن والمَيزِ بين الجيِّد والرَّديء.
                                د. محمـودُ بنُ كـابِر
                                الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

                                تعليق

                                19,988
                                الاعــضـــاء
                                237,773
                                الـمــواضـيــع
                                42,711
                                الــمــشـــاركـــات
                                يعمل...
                                X