إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المسائل التفسيرية في الكتب الأدبية

    الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    وبعد ، فإن المطالع لكتب الآداب العربية ، يجد أن أصحابها كان لهم اهتمام متفاوت ، في الاستشهاد بآيات القرآن الكريم ، في شرح النصوص الأدبية ، وكانوا أثناء استشهاداتهم بنصوص التنزيل يولون هذه الاستشهادات شيئاً من التفسير ، أو يبيِّنون وجه الاستشهاد بهذه الآية الكريمة .
    وقصدي من إثارة هذا الموضوع هو أن ألفت انتباه من لهم اهتمام بهذا الجانب ، ومن يبحثون عن مواضيع لرسائلهم العلمية في الدراسات القرآنية ، إلى أن من كتب الأدب ما يحوي مخزوناً تفسيرياً هائلاً ، يمكن جمعه والاستفادة منه في تأسيس مشروع علمي فريد .
    هذه مشاركتي البكرية ، في هذا الملتقى ذي النسمات الأريحية . والله ولي التوفيق ....
    لو كنتُ أَعجبُ مِن شَيءٍ لأَعجَبني *** سَـعْيُ الفتى وهْو مخبوءٌ له القَدَرُ
    يسعى الفتي في أُمورٍ ليس يُـدرِكُها *** فالنفسُ واحـدةٌ، والهـمُّ مُنتَشِرُ

  • #2
    حياك الله وبياك .
    اقترحت هذا الموضوع على إحدى الباحثات فكتبت فيه بحثاً للماجستير هو في طور المناقشة الآن . وقد درست النويري صاحب نهاية الأرب أنموذجاً . ويحتمل غيره من شروح الشعر بحوثاً متوسطة .
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

    تعليق


    • #3
      جاء في شرح المرزوقي على حماسة أبي تمام ، قول عبد الله بن عَنَمَة :
      أبلِغْ بني الحارثَ المرجُوَّ نصرَهُمُ والدهرُ يُحدِثُ بعد المِرَّةِ الحالا
      إنا تَركنا ، فلم نأخذ به بدلاً عزاً عزيزاً ، وأعماماً وأخوالا
      قوله : ( والدهر يحدث ) اعتراضٌ حصل بين ( أبلغ بني الحارث ) ، وبين مفعوله الثاني وهو قوله : ( إنا تركنا فلم نأخذ به بدلا )
      قال المرزوقي : ومثله مما دخل الاعتراض بينه وبين المفعول .... وفي القرآن ولئن أصبكم فضل من الله ليقولن كأن لم يكن بينكم وبين مودة ياليتني كنت معهم فأفوز فوزاً عظيماً لأن قوله ياليتني مفعول ليقولن ؛ وكأن لم يكن اعتراضٌ . وكذلك الدهر ذو تبدُّل اعتراضٌ .انتهى كلام المرزوقي .
      وفي تفسير هذه الآية يقول العلامة ابن عطية (2/601 ط.قطر الثانية)مبيناً مسألة الجملة الاعتراضية التي تظهر حالة نفسية المنافق الحاسدة كما فسره بذلك الطبري (7/222 ط. التركي) :
      وقوله تعالى : ولئن أصابكم فضل من الله الآية ، المعنى : ولئن ظفَرتم وغنِمتم ، وكلُّ ذلك من فضل الله ، ندم المنافقُ أن لم يحضر ويصب الغنيمة ، وقال : يا ليتني كنت معهم فأفوز فوزاً عظيماً متمنياً شيئاً قد كان عاهد أن يفعله ثم غدر في عهده ، لأن المؤمن إنما يتمنى مثلَ هذا إذا كان المانعُ له من الحضور عُذراً واضحاً ، وأمراً لا قُدرةَ له معه ، فهو يتأسف بعد ذلك على فوات الخير ؛ والمنافقُ يعاطي المؤمنين المودةَ ، ويعاهد على التزام كُلَف الإسلام ، ثم يتخلَّفُ نفاقاً وشكاً وكفراً بالله ورسوله ، ثم يتمنى عندما يكشفُ الغيبُ الظفرَ للمؤمنين ، فعلى هذا يجيء قوله تعالى : كأن لم تكن بينكم وبينه مودة التفاتة بليغة ، واعتراضاً بين القائل والمقول بلفظ يظهر زيادة في قبح فعلهم .
      لو كنتُ أَعجبُ مِن شَيءٍ لأَعجَبني *** سَـعْيُ الفتى وهْو مخبوءٌ له القَدَرُ
      يسعى الفتي في أُمورٍ ليس يُـدرِكُها *** فالنفسُ واحـدةٌ، والهـمُّ مُنتَشِرُ

      تعليق


      • #4
        ينتبه إلى أن القرءة التي ذكرها المرزوقي في الآية المستشهد بها وهي : كأن لم يكن هي قراءة القرّاء العشرة ؛ عدا ابن كثير ، وحفص عن عاصم ، ورويس عن يعقوب فإنهم - أعني الثلاثة - قرؤوا بالتأنيث : كأن لم تكن .
        لذا جرى التنبيه .
        لو كنتُ أَعجبُ مِن شَيءٍ لأَعجَبني *** سَـعْيُ الفتى وهْو مخبوءٌ له القَدَرُ
        يسعى الفتي في أُمورٍ ليس يُـدرِكُها *** فالنفسُ واحـدةٌ، والهـمُّ مُنتَشِرُ

        تعليق


        • #5
          مالكُ بنُ الرَّيبِ يَرثِي نَفسه

          قال مالك بن الريب ( أمالي القالي 3/135) :
          1- ألا ليت شعري هل أبيتنّ ليلةً = بجنب الغضى أُزجِي القِلاص النَّواجيا
          2- فلَيتَ الغَضَى لَم يقطَعِ الرَّكْبُ عَرْضَهُ = ولَيتَ الغَضَى ماشَى الرِّكَاب لَيَاليا
          3- لَقَد كان في أهل الغضى لودَنَا الغضى = مَزارٌ ولكنَّ الغَضَى ليس دانيا
          4- ألم تَرَني بِعتُ الضَّلالةَ بالهدى = وأصبحت في جيش ابن عفَّان غازيا
          5- وأصبحت في أرض الأعاديِّ بعدما = أرانِيَ عَن أرض الأعاديِّ قاصيا
          6- دعاني الهوى مِن أهلِ أُوْدَ وصُحبتي = بذِي الطِّبَسَينِ فالتَفَتُّ ورائيا
          7- أجبتُ الهَوى لما دَعاني بِزَفرَةٍ = تقَنَّعتُ مِنها أنْ أُلَامَ رِدائيا
          8- أقولُ وقَد حالت قُرَى الكُرْدِ بيننا = جزى الله عَمْراً خير ما كان جازِيا
          9- إِنِ اللهُ يُرجِعْني مِنَ الغَزْوِ لا أرى = وإِن قلَّ مَالي طَالباً ما وَرَائيا
          10- تقولُ ابْنَتي لمَّا رأتْ طُولَ رِحلتي = سِفَارُك هَذا تارِكِي لا أبا ليا
          11- لعمري لئِن غالتْ خُراسَانُ هَامَتي = لقد كنت عن بَابيْ خُرَاسان نائيا
          12- فإنْ أَنْجُ مِن بَابيْ خُرَاسان لا أعُدْ = إليها وإن منَّيْتُمُوني الأمَانيا
          13- فلله دَرِّي يومَ أتركُ طائعاً = بَنِيَّ بأعلَى الرَّقْمَتَين ومَالِيا
          14- ودرُّ الظِّباءِ السَّانحاتِ عشِيَّةً = يُخَبِّرنَ أنِّي هَالكٌ مَنْ وَرَائيا
          15- ودرُّ كبيرَيَّ الَّلذَينِ كِلاهُما = عليَّ شفيقٌ ناصحٌ لو نَهَانيا
          16- ودرُّ الرجالِ الشاهدِين تَفَتُّكي = بأمري أن لا يقصروا من وثاقيا
          17- ودرُّ الهَوى من حيث يدعو صحابتي = ودرُّ لجَاجَاتي ودرُّ انتهائيا
          18- تذكَّرتُ مَن يبكي عليَّ فلم أجِد = سوى السيفِ والرُّمح الرُّدَيْنِيِّ باكِيا
          19- وأشقَرَ محبُوكاً يجرُّ عِنَانَهُ = إلى الماءِ لم يتْرُك له الموتُ ساقيا
          20- ولكنْ بأكناف السُّمَينَةِ نِسْوةٌ = عزِيزٌ عليهِنَّ العَشِيَّةَ ما بِيَا
          21- صريعٌ على أيدي الرجَالِ بقَفْرةٍ = يُسَوُّونَ لحدي حيث حُمَّ قَضائيا
          22- ولمَّا تَرَاءَتْ عندَ مَرْوٍ مَنِيَّتي = وخَلَّ بها جِسمِي وحانَتْ وَفَاتِيا
          23- أقولُ لأصحابي ارفعُوني فإنَّهُ = يقر بعيني أن سهيل بداليا
          24- فيا صاحِبَي رَحْلي دَنا الموتُ فانزِلا = برَابيةٍ إنِّي مُقِيمٌ لياليا
          25- أقِيما عليَّ اليومَ أو بعضَ ليلةٍ = ولا تُعجِلَاني قد تَّبيَّنَ شانيا
          26- وَقُومَا إذا ما استُلَّ رُوحي فَهَيِّئا = لِيَ السِّدرَ والأكفانَ عند فَنَائيا
          27- وَخُطَّا بأَطرَافِ الأسِنَّةِ مَضْجَعِي = وَرُدَّا على عَيْنَيَّ فَضلَ رِدائيا
          28- ولا تَحسُداني باركَ اللهُ فيكما = من الأرضِ ذاتِ العَرضِ أن تُوسِعا لِيا
          29- خُذَاني فَجُرَّاني بثوبي إليكما = فقد كُنتُ قبلَ اليومِ صَعباً قِيَادِيا
          30- وقد كُنتُ عطَّافاً إذا الخيلُ أَدبرَتْ = سريعاً لدى الهَيجا إلى من دَعَانيا
          31- وقد كُنتُ صبَّاراً على القِرْنِ في الوغى = وعن شَتْمِيَ ابنَ العَمِّ والجارَ وانيا
          32- فَطَوراً تراني في ظِلالٍ ونَعمَةٍ = وطَوراً تراني والعِتَاقُ رِكَابيا
          33- ويوماً تراني في رَحىً مُستَدِيرةٍ = تُخَرِّقُ أطرافُ الرِّمَاحِ ثِيَابيا
          34- وَقُومَا على بِئرِ السُّمَيْنَةِ أَسْمِعَا = بها الغُرَّ والبِيضَ الحِسانَ الرَّوانيا
          35- بأنكما خَلَّفْتُمَاني بِقَفْرَةٍ = تَهِيلُ عليَّ الرِّيحُ فِيها السَّوافِيا
          36- ولا تَنسَيا عَهدَي خَلِيليَّ بعدما = تقَطَّعُ أَوصَالي وتَبْلى عِظاميا
          37- ولن يَعْدمَ الوَالُونَ بثّاً يُصِيبُهم = ولن يَعدَمض الميراثض منِّي المَواليا
          38- يقُولُونَ لا تَبْعَدْ وَهُم يَدفِنونني = وأَينَ مكانُ البُعدِ إِلَّا مَكَانيا
          39- غداةَ غدٍ يا لهفَ نَفسِي على غدٍ = إذَا أَدلَجُوا عنِّي وأَصبَحتُ ثاويا
          40- وأصبحَ مالي من طَريفٍ وتالِدٍ = لِغَيرِي وكانَ المالُ بالأمسِ مَالِيا
          41- فَيا لَيتَ شِعرِي هل تَغَيَّرَتِ الرَّحَا = رَحَا المِثْلِ أو أمستْ بِفَلْجٍ كما هيا
          42- إذا الحيُّ حَلُّوهَا جميعاً وأنزلوا = بها بَقراً حُّمَ العُيُونِ سَواجيا
          43- رَعَيْن وَقد كادَ الظلامُ يُجِنُّها = يَسُفْنَ الخُزَامَى مَرَّةً والأقَاحِيا
          44- وهل أَترُكُ العِيسَ العَوَالِيَ بالضُّحَى = بِرُكْبَانِها تَعلُو المِتَانَ الفَيَافِيا
          45- إذا عُصَبُ الرُّكبَانِ بينَ عُنَيزَةً = وبُولَان عَاجُوا المُبقِيَاتِ النَّوَاجيا
          46- فَيَا لَيْتَ شِعرِي هل بَكَتْ أُمُّ مَالكٍ = كَما كُنتُ لَو عَالُوا نَعِيَّكِ بَاكِيا
          47- إذَا مِتُّ فاعتَادِي القُبُورَ وَسَلِّمي = علَى الرَّمسِ أُسقِيتِ السَّحَابَ الغَوَادِيا
          48- علَى جَدَثٍ قَد جَرَّتِ الرِّيحُ فَوقَهُ = تُرَاباً كَسُحقِ المَرْنَبَانِيِّ هَابِيا
          49- رَهِينَةُ أحجارٍ وتُربٍ تَضَمَّنَت = قَرَارَتُها منِّي العِظامَ البَواليا
          50- فَيَا صَاحِبَا إِمَّا عَرَضتَ فَبَلِّغَا = بني مَازِنٍ والرَّيبِ أَنْ لا تَلَاقيا
          51- وَعَرِّ قَلُوصِي في الرِّكَابِ فإنَّها = سَتَفلِقُ أَكبَاداً وَتُبكِي بَوَاكيا
          52- وَأَبصَرتُ نَارَ المازِنِيَّاتِ مَوهِناً = بعَلياءَ يُثْنَى دُونَها الطَّرفُ رانيا
          53- بِعُودِ أَلْنَجُوجٍ أَضَاءَ وَقُودُهَا = مَهاً في ظِلالِ السِّدْرِ حُوراً جَوَازيا
          54- غريبٌ بعيدُ الدارِ ثَاوٍ بِقَفْرةٍ = يَدَ الدَّهرِ مَعرُوفاً بِأنْ لا تَدَانيا
          55- أُقَلِّبُ طَرفِى حَولَ رَحلِي فَلا أَرَى = بهِ مِن عُيُونِ المُؤنِسَاتِ مُرَاعِيا
          56- وَبِالرَّمْلِ مِنَّا نِسوَةٌ لو شَهِدنَني = بَكَيْنَ وَفَدَّينَ الطبيبَ المُداويا
          57- وما كانَ عهدُ الرَّملِ عِندِي وأهلِهِ = ذَمِيماً ولا وَدَّعْتُ بِالرَّملِ قَالِيا
          58- فمِنهُنَّ أُمِّي وابنَتَاي وخَالَتي = وبَاكيَةٌ أُخرَى تُهِيجُ البَوَاكيا
          لو كنتُ أَعجبُ مِن شَيءٍ لأَعجَبني *** سَـعْيُ الفتى وهْو مخبوءٌ له القَدَرُ
          يسعى الفتي في أُمورٍ ليس يُـدرِكُها *** فالنفسُ واحـدةٌ، والهـمُّ مُنتَشِرُ

          تعليق


          • #6
            ودرُّ الظِّباءِ السَّانحاتِ عشِيَّةً = يُخَبِّرنَ أنِّي هَالكٌ مَنْ وَرَائيا

            قام أبو علي القالي بشرح قصيدة مالك بن الريب ، في أماليه باختصار.
            وعندما بلغ هذا البيت قال :
            ويروى: مَن أماميا . قال : وراء يكون بمعنى أمام ، قال الله وكان وراءهم ملك فسّر أنه بمعنى أمام والله أعلم . (الأمالي 3/139)
            والسؤال هو : هل تكون وراء هنا على معناها الظاهر ، أي بمعنى : خلف؟
            أم بمعنى : أمام ؟ كما أورده القالي .
            أم بمعنى : بعد ، المراد بها التعقّب ؟ كما ذكره بعض المفسرين .
            لو كنتُ أَعجبُ مِن شَيءٍ لأَعجَبني *** سَـعْيُ الفتى وهْو مخبوءٌ له القَدَرُ
            يسعى الفتي في أُمورٍ ليس يُـدرِكُها *** فالنفسُ واحـدةٌ، والهـمُّ مُنتَشِرُ

            تعليق

            19,963
            الاعــضـــاء
            232,074
            الـمــواضـيــع
            42,594
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X